أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - جرائم منسية بكوريا الجنوبية: «سنجمان ري والبيت الأبيض» كسفّاحين














المزيد.....

جرائم منسية بكوريا الجنوبية: «سنجمان ري والبيت الأبيض» كسفّاحين


السيد شبل
الحوار المتمدن-العدد: 5476 - 2017 / 3 / 30 - 19:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنت طبعاً، لست على علم بأن "كوريا الجنوبية"، التي تعمل على تلميعها شركات علاقات عامة غربية، بهدف (تزيين الانبطاح للناهب الأمريكي)، والمكايدة مع النموذج الذي تضربه كوريا الشمالية، متورطة في جرائم تاريخية (ضد مواطنيها)، ولك الحق بصراحة أن لا تعلم، لأن مثل هذه الأخبار والروايات التاريخية، قد لا تجد لها -حتى- مصادر باللغة العربية، خاصة في العقود الأخيرة بالتزامن مع عالم "الإنترنت"، حين هيمنت الوكالات العالمية على «صياغة» المواد الإخبارية، وانسحبت الوكالات العربية من المشهد، وخفّضت المؤسسات الكبرى (الحكومية) من مراسليها، وأفرغت الساحة للإعلام الخاص بـ«شحّه الإنفاقي» و«تبعيته السياسية»، وسيطرت الممالك النفطية على الإعلام و"الإعلاميين"، وحددت الإطارات التي يمكن مناقشتها وتعويمها.

السلطات في كوريا الجنوبية قتلت من مائة إلى مائتين ألف من شعبها! «مجزرة رابطة بودو»

تعود وقائع المجزرة إلى مطلع الخمسينات، وفي سياق الحرب بين الكوريتين، البلدين اللتين تم تمزيق وحدتهما القومية بمؤثر استعماري خارجي، ومع بدايات الحرب قامت سلطات كورية الجنوبية، بزعامة "سنگمان ري"، والتي كانت تتمتع بدعم عسكري وسياسي وتمويلي من الولايات المتحدة الأمريكية (وحلفائها، من بينهم تركيا: عندنان مندريس)، قامت هذه السلطات بإعدام عشرات الألوف من مواطنيها، فيما عرف بـ«مجزرة رابطة بودو»، (يصل الرقم في بعض التقديرات إلى 200,00، والبعض يذهب إلى أن الرقم أضعاف ذلك، وأن محاولات مقصودة جرت بهدف «تلطيفه»)، لماذا قتلتهم؟، لأنها اعتبرتهم -هكذا- معارضين، بحكم أنهم يتبنون أفكارًا يسارية تدعم الوحدة وتنادي بالخروج من العباءة الأمريكية، والحقيقة أن الإسراف في القتل طال من هم على هذه الشاكلة بالضبط، وطال آخرين لم يكونوا كذلك (وتم أخذهم بالشبهة)، وليس أبلغ دليل من أن القتل كان مفرطًا، وبلا أي سند عقلي، من المقابر الجماعية التي حوت رفات أطفال تم تصفيتهم ضمن هذه الحملة المجنونة (في 2008، تم اكتشاف واحدة من تلك المقابر في دايجون: مدينة تقع وسط كوريا الجنوبية).
هذه المجازر تمت تحت عين وبصر وبدفع وتحريض من الأمريكيين، الذين تزعمهم، واحد مثل "دوجلاس ماك آرثر"، وهو واحد من أخطر الجنرالات الأمريكيين، وصاحب دور شديد الخباثة في إعاة صياغة مستقبل اليابان بعد الهزيمة، لهندسة وضعها كتابعة للبيت الأبيض وكترس في ماكينة مصالحه، وغسل سمعة "هيرو هيتو" الإمبراطور الياباني، ونجح في شَطب كل جرائمه بحق الصينيين والكوريين (مثل: أعمال الوحدة 731 الطبية، ومذبحة نانجينغ، ونساء المتعة، وما بين 10 إلى 20 مليون أستبيحت أرواحهم في الصين)، فقط لأنه وقع وثيقة الاستسلام، وقبل بالدوران في الفلك.

كان يقود البيت الأبيض (الداعم لسنجمان ري) في هذا الحين، "هاري ترومان"، وبالمناسبة، هو الرئيس الوحيد في التاريخ الذي أخذ قرار استخدام النووي في الحرب حين قصف هيروشيما وناجازكي.
اللطيف أن مصدر معظم هذه المعلومات، غير قابل للطعن كونه يأتي من لجنة كورية جنوبية، تحت اسم لجنة "الحقيقة والمصالحة"، وتم إنشاءها عام 2005، وهي من نوع اللجان التي تشبه مثيلاتها الأوروبية والأمريكية (التي تفجر كل بضعة أعوام إدانة لغزو بلد ما، أو إشارة إلى جريمة حقوقية)، وهي تمارس هذا الدور ضمن خطة "تسويقية" تستهدف، بالضبط، تلميع "النموذج"، وإعادة تدويره، وكسب درجة على سلم "الإنسانويات"، وبالتالي شطب جرائمه (عبر الاعتراف بها) لتمكينه من تبديل جلده، وإعادة ارتكاب مجموعة أخرى، وسط ترحيب –ساذج- من أبناء الضحايا القدامى.

هناك شيء مماثل جرى في أندونيسيا، #بالمناسبة، في النصف الثاني من الستينات، حين تم تصفية نحو مليون أندونيسي، وربما ضعف هذا الرقم (!)، سواء من الجناح اليساري للحزب الوطني الأندونيسي أو من الحزب الشيوعي، وسط مباركة ودعم من (الولايات المتحدة، وأستراليا..) لممارسات الجنرال سوهارتو الذي قاد الحملة العنيفة وطور من ممارساته القمعية، اتكاءا، على انقلاب فاشل حاول ضباط يساريون تنفيذه.
"سوهارتو"، نفّد ما أراده، وضخّم من حجم سلطاته (كجناح يمين تابع للغرب)، لدرجة تحييد الزعيم التاريخي والوطني، الرئيس وقتها أحمد سوكارنو، ثم نحّاه تماما عن السلطة، ليستمر في رئاسته للبلاد لمدة 32 عام خدم فيها البيت الأبيض، كما لم تطمح "السي أي إيه" نفسها، إلى أن تعقدت الأمور عليه، فتركته أمريكا ليسقط، بفعل رفض شعبي.

لا نقول أن "سوهارتو" و"هيو هيتو" و"دوجلاس ماك آرثر"، و"هاري ترومان"، و "سنگمان ري".. وحدهم أصحاب السجلات الإجرامية في التاريخ الحديث.. ولكن السؤال الوحيد: لماذا تبقى هذه الأسماء مجهولة، ومطموسة، ومنسيّة ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,571,175
- المقهى والبقالة.. والمال السّهل.. لماذا؟
- عن امتيازات المواطن الأوروبي!
- حين لا ترى الواقع.. عيون (الفيس بوكيين)!
- في تشخيص الداء.. لماذا نرى -متسولين-؟
- حسين حبري: كمجرم ومستبد حطّم بلاده.. لا يذكره أحد ؟!
- هنا.. الموالد الشعبية
- حتى نفهم: ما دلالات توقف العمل بنفق السكة الحديد أسفل القناة ...
- هيرو هيتو: مجرم حرب ياباني.. غسلت سمعته واشنطن
- الاقتصاد المصري قبل يوليو 52: تركيز للثروة في أيدي أقلية وأج ...
- الدعم الأمريكي للخمير الحمر.. الجملة المفقودة في قصة كمبوديا
- عمال القطاع العام...دعموا الجيش في معركة العبور فدهستهم «الخ ...
- أين الخلل الاقتصادي في مصر؟
- جرائم «أخطاء» التحالف الدولي في سوريا والعراق
- سوريا: ثور أبيض أبى أن يُذبح
- توثيقي: كيف دعم جيش الاحتلال الصهيوني العناصر المتمردة في سو ...
- ممالك الخليج.. ميراث الاستعمار، وأطماع الحاكمين
- شركات الدواء الأجنبية.. ودهس المريض
- عن قرار ضم الصناديق الخاصة للموازنة المصرية.. وارتباطه بأجند ...
- بتوجيه من البنك الدولي.. الأمن الداخلي المصري يتجه -رويدًا- ...
- الحدود في الشريعة.. التعمية والتشويش، أولًا؛ التجارة والاستث ...


المزيد.....




- روحاني برسالة شديدة اللهجة لترامب: لا تلعب بذيل الأسد.. ستند ...
- هذه الدول تبيعك جوازاتها.. تعرف على السعر!
- القوات الروسية تعلن إسقاط طائرتين بلا طيار حاولتا الاقتراب م ...
- كازاخستان.. شخصية شهيرة جديدة تقضي طعنا
- تمثال ثالث لعصام زهر الدين يثير الجدل
- إصابة تبقيك معرضا لموت لـ10 سنوات!
- هل ألغى المغرب القاعدة الفقهية: شهادة امرأتين بشهادة رجل؟
- إنقاذ مئات من -الخوذ البيضاء-.. ومواجهات في حوض اليرموك
- سورية: انقلاب المعادلات.. والتحالفات
- جولة حصرية في كواليس عالم فورمولا وان


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - جرائم منسية بكوريا الجنوبية: «سنجمان ري والبيت الأبيض» كسفّاحين