أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمرو المصري - سدنة معبد الوطنية!














المزيد.....

سدنة معبد الوطنية!


عمرو المصري

الحوار المتمدن-العدد: 5474 - 2017 / 3 / 28 - 21:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لمن نصبوا أنفسهم حماة حمى الوطنية وسدنة معبد الضمير الوطني ويتهمون من لا يغني على أوتارهم ب "الخيانة" بل ويطالبونهم بالرحيل عن مصر وكأن مصر من أملاكهم الخاصة أود أن أقول لهم أن من لا يغنون على أوتاركم بالفعل يعملون على الرحيل من مصر بكل ما أوتوا من قوة، ليس كرها في مصر، فمصر وطنهم الذي سيظلوا يتمنون له الخير دائما حتى لو لم يقيموا به، بل وربما يحبون مصر أكثر منكم.

لا أحد يستطيع أن يحكم بذلك فمرد هذا الأمر هو في القلوب فقط ولا يعلم ما في القلوب إلا خالقها، ولا يستطيع أي متنطع منكم أن يجزم بما في قلب الآخر.

ولكي أطمئنهم أقول لهم أن من تهاجمونهم هم يعملون بالفعل على الرحيل من مصر ولكن ليس نزولا على مطالباتكم الغثة الغبية التي تنم عن تخلف شديد وسطحية في التفكير، إنما بسبب أن من تتهمونهم ب "الخيانة" شعروا بالإحباط الشديد وخيبة الأمل في المسار الحالي لوطنهم، وهو حقهم الذي لا يستطيع أن يصادره أحد منكم.

وأريد أن أقول لكم إن من يختلفون معكم سيريحونكم من وجوههم العكرة كما ترونها ولكن ليس هذا هو الحل للمشاكل التي يواجهها وطننا، وعندما تقع الواقعة فقد تتذكرون أنه كانت هناك أصوات مخلصة بل وشديدة الإخلاص نطقت بالحق بلا تدليس أو مواربة أو مواءمة واستشرفت هذا المصير البائس وحذروا منه حبا في سلامة وأمن بلادهم، وبلا غرض أو مكسب كما يفعل الكثيرون.

ولا يعلم أحد بالضبط من الخائن فعلا ... هل هو من بح صوته لفرض دولة القانون بصرامة على من يحاصرون الأقباط في منازلهم الآن مطالبين بابنة أحد المواطنين المسيحيين في أسيوط زعما منهم أنها أسلمت، أم من يهللون ويبهللون للجلسات العرفية التي تعصف بدولة القانون بل ويوجدون المبررات لغياب القانون وسيادة شريعة الغاب ودولة البلطجة؟؟ هل هو من أزكمت أنفه تلال القمامة المنتشرة في كل شبر ويرفض هذا التخلف أم من يوجدون الأعذار لتقصير الحكومة في هذا الأمر؟؟ هل هو من يطالب بدولة المصارحة والشفافية كما تعهدت السلطة نفسها في بداية حكمها، أم من يردد تلك الجملة الأعجوبة "ليس كل ما يعرف يقال"؟!

توقفوا عن هذا الغثاء الغبي المتخلف وتلك النظرية شديدة الجهل "من لا يعزف على نفس أوتاري فهو خائن"! فقد أصبح صوتكم منكرا قبيحا ولم يعد يوجد فارق بينكم أنتم من نصبتم أنفسكم حماة حمى الوطنية وبين من يحتكرون التحدث باسم السماء!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,117,871
- كشك ... فارس منابر الطائفية والكراهية والظلام والديماجوجية ا ...
- داعش كانت دوما هناك بالمرصاد لأقباط مصر على مر التاريخ!
- أيها الرئيس ... الحذر من اختبار الشارع المصري!
- ما الذي يسعى إليه الإسلاميون؟


المزيد.....




- رئيس الوزراء اليوناني يفوز باقتراع على الثقة في حكومته
- ماي تحث نواب البلاد على نسيان الخلافات السياسية ومناقشة إجرا ...
- حكومة ماي تفوز في اقتراع على الثقة في البرلمان البريطاني
- روسيا تنوي زيادة استثماراتها المباشرة في السعودية
- شاهد: مدرسة في السويد تستخدم الذكاء الاصطناعي لمراقبة طلابها ...
- تقرير إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة و ...
- قصر نيافاران: الملجأ الأخير لآخر شياه إيران محمد رضا بهلوي
- شاهد: مدرسة في السويد تستخدم الذكاء الاصطناعي لمراقبة طلابها ...
- تقرير إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة و ...
- قصر نيافاران: الملجأ الأخير لآخر شياه إيران محمد رضا بهلوي


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمرو المصري - سدنة معبد الوطنية!