أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمرو المصري - سدنة معبد الوطنية!














المزيد.....

سدنة معبد الوطنية!


عمرو المصري
الحوار المتمدن-العدد: 5474 - 2017 / 3 / 28 - 21:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لمن نصبوا أنفسهم حماة حمى الوطنية وسدنة معبد الضمير الوطني ويتهمون من لا يغني على أوتارهم ب "الخيانة" بل ويطالبونهم بالرحيل عن مصر وكأن مصر من أملاكهم الخاصة أود أن أقول لهم أن من لا يغنون على أوتاركم بالفعل يعملون على الرحيل من مصر بكل ما أوتوا من قوة، ليس كرها في مصر، فمصر وطنهم الذي سيظلوا يتمنون له الخير دائما حتى لو لم يقيموا به، بل وربما يحبون مصر أكثر منكم.

لا أحد يستطيع أن يحكم بذلك فمرد هذا الأمر هو في القلوب فقط ولا يعلم ما في القلوب إلا خالقها، ولا يستطيع أي متنطع منكم أن يجزم بما في قلب الآخر.

ولكي أطمئنهم أقول لهم أن من تهاجمونهم هم يعملون بالفعل على الرحيل من مصر ولكن ليس نزولا على مطالباتكم الغثة الغبية التي تنم عن تخلف شديد وسطحية في التفكير، إنما بسبب أن من تتهمونهم ب "الخيانة" شعروا بالإحباط الشديد وخيبة الأمل في المسار الحالي لوطنهم، وهو حقهم الذي لا يستطيع أن يصادره أحد منكم.

وأريد أن أقول لكم إن من يختلفون معكم سيريحونكم من وجوههم العكرة كما ترونها ولكن ليس هذا هو الحل للمشاكل التي يواجهها وطننا، وعندما تقع الواقعة فقد تتذكرون أنه كانت هناك أصوات مخلصة بل وشديدة الإخلاص نطقت بالحق بلا تدليس أو مواربة أو مواءمة واستشرفت هذا المصير البائس وحذروا منه حبا في سلامة وأمن بلادهم، وبلا غرض أو مكسب كما يفعل الكثيرون.

ولا يعلم أحد بالضبط من الخائن فعلا ... هل هو من بح صوته لفرض دولة القانون بصرامة على من يحاصرون الأقباط في منازلهم الآن مطالبين بابنة أحد المواطنين المسيحيين في أسيوط زعما منهم أنها أسلمت، أم من يهللون ويبهللون للجلسات العرفية التي تعصف بدولة القانون بل ويوجدون المبررات لغياب القانون وسيادة شريعة الغاب ودولة البلطجة؟؟ هل هو من أزكمت أنفه تلال القمامة المنتشرة في كل شبر ويرفض هذا التخلف أم من يوجدون الأعذار لتقصير الحكومة في هذا الأمر؟؟ هل هو من يطالب بدولة المصارحة والشفافية كما تعهدت السلطة نفسها في بداية حكمها، أم من يردد تلك الجملة الأعجوبة "ليس كل ما يعرف يقال"؟!

توقفوا عن هذا الغثاء الغبي المتخلف وتلك النظرية شديدة الجهل "من لا يعزف على نفس أوتاري فهو خائن"! فقد أصبح صوتكم منكرا قبيحا ولم يعد يوجد فارق بينكم أنتم من نصبتم أنفسكم حماة حمى الوطنية وبين من يحتكرون التحدث باسم السماء!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,854,994
- كشك ... فارس منابر الطائفية والكراهية والظلام والديماجوجية ا ...
- داعش كانت دوما هناك بالمرصاد لأقباط مصر على مر التاريخ!
- أيها الرئيس ... الحذر من اختبار الشارع المصري!
- ما الذي يسعى إليه الإسلاميون؟


المزيد.....




- ما هي أفضل 10 وجهات سياحية للرحلات البحرية لعام 2018؟
- قرقاش: الجولة الجديدة من استهداف قيادة السعودية عبر قضية خاش ...
- -الجيش الحر- يبدأ استعداداته لعملية عسكرية مشتركة مع تركيا ش ...
- انتحارية تفجر نفسها قرب نقطة تفتيش في غروزني بجمهورية الشيشا ...
- شاهد: ميكي ماوس يحتفل بـ "عيد ميلاده" الـ90
- تيريزا ماي مازالت في عين العاصفة
- ببغاء يقلد الأصوات يتسبب باستدعاء رجال الإطفاء
- شاهد: ميكي ماوس يحتفل بـ "عيد ميلاده" الـ90
- كيف يمكننا مواجهة الأرق؟
- خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمرو المصري - سدنة معبد الوطنية!