أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صلاح شعير - النساء والأطفال والفقراء ضحايا الاستغلال وتجارة الأعضاء البشرية















المزيد.....

النساء والأطفال والفقراء ضحايا الاستغلال وتجارة الأعضاء البشرية


صلاح شعير
الحوار المتمدن-العدد: 5474 - 2017 / 3 / 28 - 03:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أصدر المجلس الأعلي للثقافة بمصر كتاب جديد مع مطلع عام 2017م بعنوان "مشكلة العمل القسري: المشكلة والحل" للدكتور مصطفى يسري عبد الغنى، والكتاب عبارة رصد للظواهر السلبية القائمة علي الاستغلال، مع طرح بعض الحلول لعلاج الظاهرة انطلاقًا من مبادئ علم الاجتماع. ويرجع الفضل للعلماء العرب في تأسيس هذا العلم، علي يد العالم الراحل ابن خلدون حيث يعد كتابه "العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر" من أكبر مساهمات ابن خلدون في علم الاجتماع، وعلم العمران. وأذا كان ابن خلدون قد ولد في مدينة تونس عام 732هـ في أسرة متواضعة، إلا إنه توفي بالقاهرة في شهر رمضان المبارك عام 808هـ، و دفن بها، وهذا يؤكد أن مصر كانت علي مر التاريخ مقصدًا للعلماء، ومستقرًا لهم.

ويعد علم الاجتماع من العلوم وثيقة الصلة بكافة أنواع العلوم، وخاصة السياسية، والاقتصادية، والنفسية، والثقافية، وغيرها إذ يفسر علم الاجتماع أثر كل ماسبق علي المجتمعات، ولذا لابد للباحث في هذا المجال أن يكون علي دراية تامة بالعلوم المختلفة، وبما يخدم مجال بحثه.

وتأتي أهمية البحث الجديد من خلال الحشد لرفض فكرة العمل القسري، بغية التصدي لكافة أشكال الاستغلال، ولتحقيق فكرة العدالة في الأجر، نظرًا لأن العمل أهم نشاط بشري على وجه الأرض، ويمثل مصدرًا للثروة بكافة أشكالها، كما أن التوازن الاقتصادي داخل المجتمعات يحدث عندما يقترب الاقتصاد من حالات التشغيل الكامل، ومن الناحية السياسية فإن نجاح الحكومات يقاس بقدرتها علي خفض معدلات البطالة، علاوة الأهمية الاجتماعية المتمثلة في الاستقرار.

بيد أن المشكلة الأزلية أن فكرة العدالة في الأجر تنتهك بسبب العمل القسري، ومازال العالم يعاني منذ فجر التاريخ، وحتى الآن من وطأة هذه المشكلة، وخطورة هذه القضية أنها تهدد مستقبل الشرائح المستضعفة، وتعد انتهاكًا صارخا لحقوق الإنسان.

نشأة العمل القسري: وفي هذا الصدد قبل الولوج في الكتاب يجدر القول بأن ظاهرة الرق، والتجارة بالبشر تاريخ إجرامي طويل، فبداية هذه المشكلة مرتبطة بتاريخ استغلال الإنسان لأخيه الإنسان, وأن جميع الأمم السابقة قد عرفت هذه الظاهرة, وأن الفراعنة، والفرس، والرومان، واليهود، والهنود القدماء، والإغريق واليونان وغيرهم كانوا يمارسون استعباد الإنسان بأبشع الصور.

ولم يختلف الحال عند عرب في الجاهلية قبل الإسلام, فقد كان مألوفا أن تتخذ القبائل المنتصرة من أطفال ونساء القبائل المهزومة عبيدا وجواري, كما كان بعض مشاهير مكة كـ "عبد الله بن جدعان" من تجار الرقيق.

وحاليًا تشير بعض الدراسات الحديثة أن هناك نحو مليوني إنسان يتم الاتجار بهم سنويا؛ أغلبهم من النساء، والأطفال، بينما تقدر منظمة العمل الدولية وجود ما لا يقل عن 3.12 مليون إنسان يعيشون تحت شكل من أشكال العبودية. وأكدت دراسة قامت بها «جمعية حقوق الطفل» التابعة للأمم المتحدة بيع نحو 20 مليون طفل خلال السنوات العشر الأخيرة حتي 2015م.

أركان العمل القسري: وفي ثنايا الكتاب قد صنف الباحث العمل القسري على أنه ثالث أخطر نشاط غير مشروع بعد تهريب السلاح وتجارة المخدرات، وحسب تقسيم المؤلف؛ يتطلب العمل القسري وجود سلعة وهي البشر، وهذا يمثل جانب العرض، عن طريق سمسار يقدم المقهورين إلي سوق العمل مقابل عمولة، وبالتالي يتم سد الطلب علي العمل القسري من خلال توفير كمًا بشريًا من المسحقوين.

يتنوع عمل السمسارحسب نوع النشاط؛ حيث يقوم القواد بتقديم النساء للعمل في الدعارة والبغاء، والمخدماتي يمد الأسر بالعاملات في المنازل، أما مقاول الأفراد في القرى والكفور والنجوع أو في المدن فيقدم العمال لأرباب العمل، أما زواج القاصرات الفقيرات من الأثرياء العرب فهو أقذر هذه الأنشطة، وقد أشار الباحث إلي أن نحو 80% من ضحايا الاتجار بالشر من النساء، ونصف هذا العدد من الأطفال، وأن حوالي 800 ألف امرأة يتعرضن للاستغلال الجنسي سنويا حول العالم.

نطاق العمل القسري: وقد حدد الباحث في عرضه للقضية أن الطبقات التي يمكن أن تقع تحت طائلة العمل القسري في مصر هي الفئات التي التالية:

· المتسربين من الدراسة: وذلك بسبب تدني وانحدار النظام التعليمي، وجرّاء عدم القدرة علي الاستيعاب الكامل للأطفال في سن الإلزام؛ حيث يتسرب نحو 25 % من التعليم ليصبحوا عرضة للعمالة القسرية فيما بعد.

· الأمية بجميع أنواعها: الأمية في مجال القراءة والكتابة بمصر كارثة كبري، حيث تبلغ نسبتها 40%، وبما يوازي أكثر من 17 مليون نسمة حسب أحصائيات عام 2010م، كما أن الهيئة القومية لمحو الأمية أخفقت في أداء دورها، أضف إلي ذلك الأمية بمعناها الواسع كالأمية التكنولوجية، والقانونية، والثقافية، والدينية، والاجتماعية، والسياسية.

· الفقر و تدني الأوضاع المعيشية: حيث ينتمي أغلب ضحايا العمل القسري من النساء والأطفال والشباب إلى مجتمعات فقيرة ومهمشة.

· المشكلة السكانية والعشوائيات: هناك اتجاه يقول: إن الزيادة السكانية نقمة لأنها تؤدي إلى تفاقم المشكلات الاقتصادية في المجتمع المصري، حيث أن هذه الزيادة ترتفع بمعدل 3 % سنويًا، ويرى آخرون أن المشكلة تكمن في الخلل إدارة الكوادر البشرية، لأن المخزون البشري يتيح لمتخذ القرار الاستفادة من تنوع الخبرات البشرية.

· الظروف الأسرية: يؤدي التفكك الأسري بجميع أنواعه، إلي ضياع الأطفال وتعرضهم للعمل القسري جراء فقدان العائل. فحالات الطلاق بمصر تحدث بمعدل حالة كل 4 دقائق، فيما وصلت حالات "الخلع" عبر المحاكم أو الطلاق خلال عام 2015 إلى أكثر من ربع مليون حالة انفصال.

· الهجرة من الريف إلى المدينة: وهذه الظاهرة الخطيرة عنصر هام في المساهمة في نمو الظاهرة، لأن المهاجر يقبل العمل بأي أجر حتى يعيش.

· البطالة والخصخصة: المشكلة أن أعلى نسبة بطالة بمصر في الفئة العمرية من 18 ـ 29 سنة، ويشكل الحاصلون على مؤهل جامعي فأعلى من الذكور أعلى نسبة، يليهم حملة المؤهلات المتوسطة، وبالتالي يتم التشغيل بعضهم بأجور بخسة.

· التعصب ضد المرأة: ينظر البعض إلي الفتيات على أنهن عبء اقتصادي، ونفقات تعليمهن غير ضرورية، وتعاني الكثير من الأسر صعوبةً في تدبير نفقات زواج بناتهن، ولعل ذلك من أهم أسباب زواج القاصرات من بعض الأثرياء العرب.

· الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا : أصبح العمل القسري كأحد أنواع الاتجار بالبشر أسهل، وأكثر كفاءة بعد ظهور الإنترنت، والهواتف النقالة حيث استغل تجار البشر تلك التكنولوجيا في القيام بأعمالهم غير المشروعة.

· غياب القانون وهيبة الدولة: يمثل غياب القانون، وتصدع هيبة الدولة، والفساد إلي تفاقم الظاهرة.

أهم أشكال العمل القصري: وعادة ما تتم ممارسة العمل القسري، في نطاق الأنشطة التجارية، والزراعية، والإنتاجية، والخدمية، ومن أسوأ أنواع العمل القسري مايلي:

1- تجارة الأعضاء البشرية: ويتفق مضمون الكتاب مع مانشر مؤخرًا عن مافيا تجارة الأعضاء البشرية، فقد تم ضبط تشكيل عصابي بمصر في 7 ديسمبر 2016م؛ يقوم الإتجار في الأعضاء البشرية، وضمت القائمة نحو 28 متهما منهم: أساتذة جامعات، وأطباء وأعضاء هيئة تمريض، وأصحاب مراكز طبية، ووسطاء وسماسرة مصريين، وعرب يستغلون الظروف الاقتصادية الصعبة لبعض المواطنين المصريين لشراء أعضائهم البشرية. ومن المؤسف أن مصرتتصدر المرتبة الثالثة عالميا في هذا النشاط غير الإنساني.

2- ممارسة البغاء: وأيضًا يقودنا مضمون الكتاب إلي التوفق مع السرد التاريخي لاستغلال النساء في مصر، حيث يؤكد بعض الباحثين أن البغاء كان موجودا في عهد الفراعنة، وأن هناك غرفًا اكتشفت في هرم سقارة عرفت باسم "غرف الإله بس" وكانت مخصصة لممارسة البغاء فيما سميت العاهرات بـ"بغايا المعبد". وقد شهدت أول القرن السابع الميلادي تسجيلا للبغايا، وفي عهد العثمانيين الأتراك سميت بيوت الدعارة "كرخانات" وهى كلمة تركية مكونة من مقطعين "كرى" وتعنى نوم و"خانة" وتعنى نزل أو محل.

وبعد تنصيب محمد على باشا واليا على مصر ازدهرت الدعارة مع توافد الأجانب إلى مصر حيث أبقى على ضريبة البغاء بعض الوقت حتى تم ألغاها عام 1837م، ثم بدأ البغاء في الخضوع للتسجيل والتنظيم لاحقًا، حتى ألغيت بيوت الدعارة علي يد البرلماني المصريين "سيد جلال" نائب دائرة باب الشعرية عام 1949م.

وحسب الدكتور عبد الوهاب بكر، في كتابه "مجتمع القاهرة السري" الصادر عن دار العربي للنشر والتوزيع عام 2001م: " إن البناء الاجتماعي لمجتمع "الدعارة" بمدينة القاهرة في النصف الأول من القرن العشرين كان يتألف من سلم هرمي يستقر في قاعه "المومسات" اللاتي يكون القاعدة الأساسية لنظام النشاط، ويأتي فوقهن مجموعة "البدرونات"، وهن مديرات "بيوت الدعارة المُرخصة"، ثم "السحابات أو السحابين"، الذين يزودون البيت بـ"المومسات" الجدد، ثم "القواد" الذي يُدير النشاط كله من خلال جلب الزبائن، وتشغيل العنصر البشري الذي يقوم عليه النشاط، وفي النهاية يأتي "البرمي" الذي يقوم بدور "عشيق المومس" مقابل حمايتها.

بيد أن الدعارة عادت لتمارس علي نطاق سري، أو بطرق ملتوية في بعض حالات الزوج العرفي، وزواج القاصرات، واستغلال الخادمات.

وعلي المستوي العالمي: في عام 2016 كمثال تعرض حوالى 58 ألف من اللاجئين فى اليونان لعصابات مافيا يونانية وألبانية تخترق مخيماتهم وتستقطب النساء والأطفال، بالإضافة إلى تعرض الأطفال منهم إلى الاستغلال الجنسى من قبل بعض المواطنين.
وتشير بعض الإحصائيات إلى أن ما بين 200 ألف إلى 500 ألف امرأة وفتاة يعملن في سوق الدعارة بأوروبا، وأذا عودنا للدراسة حسب ما ذكر الكاتب نجد أن بعض الفحوصات التي أجريت على البنات النيجيريات اللواتي تم ترحيلهن من إيطاليا سنة 2001م إلى أن أكثر من 50 % منهن مصابات بمرض "الإيدز" كذلك تشير تقارير إحدى المنظمات الكمبودية غير الحكومية إلى أن أكثر من 70 % من البنات اللواتي تم إنقاذهن من بيوت البغاء كن مصابات بهذا الفيروس.

3- التسول بأنواعه: تعد ظاهرة التسول من الآفات الاجتماعية في مجتمعتنا، كما أنها أكبر صورة تعبر عن العمل القسري، سواء كان المتسول يعمل لحساب غيره قهرًا، أو لحسابه الخاص. كذلك إجبار بعض المتبرعين علي الدفع حياءً.

4- خدم المنازل: من أشكال العمل القسري الذين يجبرون على الخدمة في المنازل من النساء والأطفال.

5- العاملات اللائي يعملن قسرًا: وذلك عندما تجبر بعض النساء على العمل في الفترة ما بين الساعة الثامنة مساءًا والسابعة صباحًا بما لا يتفق مع الحفاظ على كرامتهن وأخلاقهن.

6ـ الأمهات المعيلات: رغم أن القانون يؤكد على رعاية الأم العاملة في الدولة والقطاع الخاص، إلا أن معظم القطاع الخاص لا يعطي المرأة العاملة حقوقها كاملة، ولا يخفض ساعات العمل اليومية للمرأة الحامل ساعة على الأقل اعتبارًا من الشهر السادس من الحمل.

7ـ الذين يجبرون على العمل: أن معظم الذين يعملون في تصنيف وفرز القمامة يكونون من النساء والأطفال، وغيرها من أعمال تفتقر إلى وسائل الحماية الصحة والمهنية كالعماملين في الصناعات الكيماوية.

خطورة العمل القصري علي الفرد والمجتمع: يؤدي العمل القسري من الناحية الاقتصادية إلى حرمان الشعوب الفقيرة من العائد العادل لعنصر العمل، ونسف فكرة العدالة الاجتماعية، علاوة على الخلل الاقتصادي في ميزان المدفوعات لضعف عائد عنصر العمل بالخارج.

أما الآثار النفسية: فهي خطيرة؛ لأن الأشخاص الذين تتم المتاجرة بهم، ويجبرون على أعمال قسرية، يتحولوا إلى كارهين للمجتمع، ومن السهل توظيفهم ضد مصالح الأمة.
وتتمثل الآثار الجسدية والصحية: في تأخر النمو لدى الأطفال، علاوة على الأرهاق، جرّاء التعرض للضرب، والتعذيب، وكل ذلك يؤثر على الضحايا جسمانيًا.

علاج الظاهرة: وحسب المؤلف من الناحية الاجتماعية هذا يتطلب تطوير المهارات المهنية، والسلوكيات للمنظم الاجتماعي، حتى يتمكن من استخدام المعرفة بفاعلية في علاج الظاهرة. إضافةً إلى تطبيق القانون بحسم.

وبالتوازي مع طرحه الكتاب من حلول سوف نجد أن القوانين الحديثة، ومواثيق حقوق الإنسان غير كافية للردع، لأن الكثير من البشر تحت تأثير الجشع، يضربون بالقوانيين عرض الحائط لتحقق الكاسب المادية، وهذا يتطلب من الناحية العملية إلي تطوير برامج التنمية الاقتصادية لتشمل كافة المجالات.

ومن التجارب الإنسانية الرائدة علي الصعيد الدولي ما تقوم به "هولندا" من تطبيقات صارمة تصب في هذا الاتجاه، حيث تمنع استغلال الخادمات بالسفارات الموجودة على أراضيها وتقوم بالتفتيش الدوري عليها، على الرغم من أن مباني تلك السفارات تتمتع بالحماية الدبلوماسية.

الإسلام والظاهرة: المعالجة الإسلامية لهذه الظاهرة كانت معالجة متأنية، ومتدرجة, فقد بدأ الإسلام من الناحية الفكرية بتغيير النظرة الاستعلائية بين الإنسان وأخيه الإنسان, لأن العقيدة الإسلامية تعتبر الناس جميعا سواسية , كلهم لآدم وآدم من تراب. وسبب التدرج للقضاء على هذه الظاهرة بالماضي كان مراعاة للحالة الاجتماعية التي كانت سائدة قبل الإسلام, فقد كان ثلاثة أرباع العالم من العبيد والربع فقط من السادة .
وضع الإسلام الضوابط التي تكفل للمملوك حياة كريمة ريثما يصل إلى حريته الكاملة, من خلال القواعد التي تبين كيفية معاملة العبد، والجارية معاملة جيدة, وعدم تحميله عملا فوق طاقته, وإطعامه، والإحسان إليه.

تجفيف منابع الرق: والسنة النبوية المطهرة كانت تسير في هذا الاتجاه، وفي الحديث القدسي الصحيح : قال الله تعالى : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حُرَّاً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره)[1], ومن ثم يجب تحصين المجتمع بصحيح الدين ليكون هناك رادعًا دينيًا من الداخل، وقانونيًا من الخارج ضد جريمة العمل القسري بمصر والدول العربية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,832,831
- -أخلاق الفرسان- موسيقى قصصية تؤكد أن صلاح شعير كاتب عابر للح ...
- كتاب -أخلاق الفرسان- إضافة إيجابية للمكتبة العربية، ويصلح لك ...
- -أخلاق الفرسان- وجبة دسمة من القصص الشيقة والمعلومات القيمة
- القوي الاقتصادية الصاعد تهدد عرش الدولار
- - أخلاق الفرسان - قصص قصيرة للطفل تستحق لقب - الكتاب الذهبى-
- المسرح المصري بين عبق التاريخ وأزمة
- -أخلاق الفرسان- تهتم بمنظومة القيم والبناء في عقل الطفل العر ...
- جنون العظمة آفة العصر
- المرأة العربية طاقة بناء منذ فجر التاريخ
- الدور الاقتصادي للنقل الخارجي والداخلي بمصر وأهمية دور الدول ...
- مستقبل صناعة الطاقة بمصر
- الجمعيات الأهلية بمصر تقوم بدور تكافلي، وتحارب الفقر، وتهتم ...
- شبه جزيرة سيناء بوابة العبور الاقتصادي لمصر
- دور المنتجات الفنية والإعلامية في بناء الاقتصاد المصري.
- خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي ينذر بإنهيار الاقتصاد العا ...
- أوجاع المجتمع العربي
- العدالة أساس التقدم
- أزمة الدولار تعصف بالاقتصاد المصري
- الإرهاب بوابة لغزو العالم العربي وتفتيت تركيا بالإنقلابات
- الطائفية والتقسيم يدق ناقوس الخطر ويحذر من المخططات الغربية ...


المزيد.....




- الأناضول: الخارجية التركية تنفي تلقي طلب لنقل القنصلية السعو ...
- الأسد يستقبل مخطوفي السويداء المحررين
- حكومة ماي تجتمع بعد موافقة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ...
- بعد 17 سنة...الأفغان يلومون الولايات المتحدة على الحرب التي ...
- ترامب يغرد ويتهكم على مقترح ماكرون ببناء جيش أوروبي
- كيف أثارت شكوى مصرية مقيمة بالكويت جدلا واسعا على مواقع التو ...
- محاكمة الرجل -الأعنف والأخطر على وجه الأرض-
- فصائل فلسطينية في غزة تعلن -وقف إطلاق النار مع إسرائيل- بوسا ...
- حكومة ماي تجتمع بعد موافقة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ...
- شاهد: شباب يتنكرون بزي حافلة ليتمكنوا من عبور جسر محظور على ...


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صلاح شعير - النساء والأطفال والفقراء ضحايا الاستغلال وتجارة الأعضاء البشرية