أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سعيد الكحل - الاستثناء المغربي حتى في تشكيل الحكومة.














المزيد.....

الاستثناء المغربي حتى في تشكيل الحكومة.


سعيد الكحل
الحوار المتمدن-العدد: 5474 - 2017 / 3 / 28 - 01:57
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


اكتشف المغاربة بُعدا آخر من أبعاد الاستثناء الذي يميز وطننا وتجربتنا السياسية عن بقية التجارب الديمقراطية بما فيها الفتية. الاستثناء إياه كرسته التجربة التي يخوضها السيد العثماني من أجل تشكيل الحكومة . ويمكن الوقوف عند معطيين رئيسيين:
أولهما :التمييز بين المشاورات والمفاوضات الذي طوقت بها الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عضوها العثماني . وكان الغرض هو رفع الحرج عن الحزب وأمينه العام الذي سبق ووضع خطوطا حمراء أمام أحزاب بعينها لإقصائها من المشاركة في الحكومة حتى قبل إجراء المشاورات . ومعنى التمييز إياه أن السيد العثماني ومن ورائه قيادة حزبه لم يتخط عمليا الإشراطات التي وضعها بنكيران والتي كانت السبب المباشر في إعفائه . عادة يكون لكل حزب تصدر الانتخابات تصور مسبق عن الأطراف التي يمكنه التحالف معها في حالة لم يحصل على الأغلبية البرلمانية المطلقة التي تؤهله لتشكيل الحكومة دون تحالف . لكن الذي يحدث في المغرب هما أمران لا تعرفهما التجارب الديمقراطية :
أ ــ انعدام الاختلاف بين البرامج الانتخابية للأحزاب رغم اختلاف المرجعيات الإيديولوجية . وهذا واحد من الأمور التي لا تسمح ببناء تجربة ديمقراطية رصينة تمكّن الناخبين من محاسبة الأحزاب على مدى التزامها بالبرامج التي خاضت بها الحملة الانتخابية ، كما تمكّنهم من التمييز بين الأحزاب حسب البرامج وكذا المرجعية تمييزا حقيقيا . الأمر الذي يجعل الناخبين مقتنعين بأن تلك البرامج الانتخابية هي فقط للاستهلاك . ذلك أن الحزب الذي يحترم نفسه ويحترم التزاماته مع الناخبين لا يمكنه أبدا أن يتخلى عن مبادئه والوعود التي قطعها على نفسه . وتمييع الحياة السياسية والحزبية يوسع دائرة العزوف الانتخابي في صفوف المواطنين الذين لم يعودوا يميزون بين الأحزاب وبين برامجها . ولعل عبارات "كلهم بحال بحال" ، "ما كاينش ما تختار"، ما كاينش البديل" تعكس وضعية التيه لدى الناخبين وتكرس التمييع .
ب ــ غياب تام لأي تصور للبرنامج الحكومي الذي يُعدّه كل حزب تصدر الانتخابات ليتفاوض بشأنه مع بقية الأحزاب التي يتقاطع معها . فقد سارعت كثير من الأحزاب إلى الإعلان عن استعدادها ، بله عن رغبتها في الانضمام إلى التكتل الحكومي المرتقب . وسمعنا أحزابا تعلن أنها ستدعم رئيس الحكومة من داخل الحكومة أو من داخلها. معنى هذا أن البرنامج الانتخابي الذي خاضت به الأحزاب حملتها ،أو البرنامج الحكومي الذي سيتم بصدده التوافق لا أهمية لهما في تشكيل الأغلبية . فدعم الحكومة أو معارضتها ليست مسألة مزاج ولا موقف ثابت ومطلق مهما تغيرت الحكومات وتغيرت معها البرامج وطرق تدبير الشأن العام. ذلك أن الانحياز إلى المعارضة أو الانخراط في الأغلبية يتم على أساس البرنامج الحكومي الذي تتم صياغته انطلاقا من برامج الأحزاب ومرجعياتها .وهذا يقتضي ، بالإضافة إلى أن تكون للأحزاب برامج حقيقية ودقيقة ، أن تركز على التقاطعات بين البرامج تجسيدا للانسجام الحكومي وتيسيرا لعمله كفريق يتحمل تدبير الشأن العام. ومادام هناك غياب تام للبرنامج الحكومي الذي أعده رئيس الحكومة ويجري على أساسه المشاورات/المفاوضات، فإن مسألة تشكيل الحكومة لا تخضع لمعايير موضعية وأسس منطقية. وقد تميزت تجربة الحكومة المنتهية ولايتها باصطفاف مكوناتها الحزبية حول نفس القضايا رغم ما بينها من اختلاف وحتى تناقض بشأنها.ولعل خير مثال يمكن تقديمه بهذا الصدد اتفاق كل الأحزاب على اختلاف مرجعياتها ، على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لإصلاح نظام التقاعد . وكل تلك الإجراءات تتنافى مع مبادئ أحزاب بعينها طالما اعتبرت نفسها ممثلة للطبقة العاملة ومدافعة عن مصالحها.إذن أين هي مبادئ الحزب وقناعاته وبرنامجه الانتخابي ؟ لهذا ليس غريبا أن يتبنى حزب حزمة من الإجراءات والقوانين التي تستهدف الفئة الاجتماعية التي يزعم تمثيلها والدفاع عن مصالحها ( نظام التقاعد ، قانون تشغيل عاملات المنازل ، هيئة المناصفة ، قانون العنف ضد النساء ..) .
ثانيهما: شخصنة الصراع الحزبي بحيث لا يبني قادة الحزب مواقفهم كما لا يحددونها اعتبارا من أهداف الأحزاب وقناعاتها وبرامجها ، وإنما على ردود أفعال وتقلب الأمزجة. وهذا الذي يزيد من تمييع الحياة السياسية ويضرب مصداقيتها لدى عموم المواطنين . إذ كيف ستقنع الأحزاب عموم الناخبين بأن التنابز بالألقاب والتراشق بالتهم أمر لا يمكنه أن يحسم في أسس تشكيل الحكومة وشروط بلورة التوافق والانسجام بين مكوناتها؟ فتشكيل الحكومة ،تبعا لهذا المنطق، غير مرهون بمرجعية الأحزاب ولا ببرامجها ، ولكن بمزاج القادة المتقلب والذي هو كل يوم وكل مناسبة في شأن . اليوم خصام وغدا وئام . وليس أخطر على الوطن من أن تصير المناصب والمكاسب غاية الأحزاب.
لا غرو، أن قرار إعفاء بنكيران من تشكيل الحكومة ، لم يستهدف شخصا بعينه وإنما يطوق توجها آخذا في التغول داخل حزب العدالة والتنمية يعتبر صدارة الانتخابات تمنح كل الشرعية والمشروعية للحزب بأن يتجاوز القوانين ويحقر الأحزاب ويُسفّه المؤسسات ويخرق الدستور ويتحكم في رقاب الشعب . وكل تصريحات بنكيران وممارساته تجعل منه رأس التطاول ومهندس التغول. لهذا لا خيار أمام السيد العثماني سوى جعل مصلحة الشعب فوق مصلحة الحزب وتجاوز كل الإشراطات البكيرانية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,741,440
- غمة بنكيران وانزاحت.
- لماذا يناهض الإسلاميون حقوق النساء؟
- جرأة قاضي ومتاهة فقيه وانتقام الوزارة .
- حواري لفائدة جريدة الأحداث المغربية
- بنكيران يمأسس التكفير ويشرعن الكراهية.
- النقاب غطاء للإرهاب
- فقه الكراهية ينبعث مع أعياد الميلاد.
- احذروا فتنة المساجد.
- العنف ضد النساء يشرعنه الموروث الفقهي .
- رجاء احذروا غضب الشعب .
- هكذا أساء التراث الفقهي إلى الرسول(ص) .
- من يحب الوطن لا يجعل الحكومة كل همّه.
- فشل الشعب وفاز الحزب.
- الإرهاب يغزو غرف بناتنا.
- البيجيدي أخلف وعوده ففقد مصداقيته.
- البرنامج الانتخابي للبيجيدي، تضليل وتنوعير.
- هكذا يزرع القباج بذور الفتنة.
- الكلام السمج في مزاعم القباج.
- البيجيدي يتحدى الملك ويبتز الدولة.
- الملك ينادي فهل من مستجيب ؟


المزيد.....




- بين جيجي حديد وكيندال جينير.. من عارضة الأزياء الأعلى أجراً؟ ...
- ضريح -ديري بابا- بأذربيجان.. لماذا يبدو معلقاً في الهواء؟
- سيدات فرنسا بطلات أوروبا لكرة اليد إثر فوزهن على روسيا
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- الكرملين: هناك دوافع سياسية وراء إنشاء كنيسة أرثوذكسية مستقل ...
- الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.. ظاهرة جديدة في حرب قديمة
- الكرملين: هناك دوافع سياسية وراء إنشاء كنيسة أرثوذكسية مستقل ...
- الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.. ظاهرة جديدة في حرب قديمة
- حكم -فضيحة- الأهلي والترجي يعود للملاعب بعد عقوبة مخففة
- هدايا قيمة لعيد الميلاد وبلا تكلفة


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سعيد الكحل - الاستثناء المغربي حتى في تشكيل الحكومة.