أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مهند نجم البدري - الموصل وال 50 مليار !!!!














المزيد.....

الموصل وال 50 مليار !!!!


مهند نجم البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5473 - 2017 / 3 / 27 - 00:41
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تتجه أنظار ممن يملكون الضمير هذه الأيام نحو الموصل ثاني أكبر مدينة عراقية، إذ إن العملية التي أطلق عليها اسم "الفتح" بهدف تحرير نينوى من "داعش الإرهابي "، وقد تشكل لهذا الغرض تحالف قوى دولية متنوعة التركيب، مدعوم بقوى عسكرية تنفيذية عراقية وكردية والميليشيات الحشداوية، والجيش العراقي وبقية الاجهزة الامنية ، لكن ما تشهده الموصل هذه الأيام من قصف وحشي وعنيف ليس حربًا وإنّما إبادة جماعية، هو قرار بالقضاء على الموصل وبمحوها، فلم يسلم لا بشر بها ولا حجر، دماء، أطفال تحت الركام، نساء تحت الحجارة، وجثث في الشوارع والساحات، مدينة رمادية من دخان يحمل رائحة الموت، تختلط صور المقابر الجماعية بصور الرعب والخوف من النازحين الناجين،والسؤال الذي يدور في راس العقلاء ، لماذا كل هذا؟

قد تكون الإجابة في تقريرين امريكين :

1- نقل السناتور الأمريكي لينزي جراهام يوم (الأربعاء الفائت)، عن رئيس الوزراء حيدر العبادي أن إعادة إعمار محافظة (الأنبار ومدينة الموصل ) سوف تكلف نحو 50 مليار دولار، مشيرا إلى حديث دار بينهما .وقال جراهام في جلسة لمجلس الشيوخ حضرها وزير الدفاع جيم ماتيس والجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيأة الأركان المشتركة امس “سمعت من رئيس وزراء العراق ، أن تكلفة إعادة إعمار محافظة الأنبار، والآن الموصل، هي حوالي 50 مليار دولار”.وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اشار خلال مباحثاته السياسية في واشنطن الى اهمية دعم العراق في (اعادة اعمار المناطق المحررة)!!!

2- اعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، (السبت) (أي بعد أيام عن طلب العبادي لل50مليار)، أنه قصف يوم (الخميس ) موقعًا غرب الموصل، حسبما أفادت تقارير عن سقوط عشرات القتلى المدنيين فيه إثر ضربة جوية.
وأفاد بيان صادر عن التحالف، أنه "الاستعراض الأولي لبيانات الضربات، يشير إلى أن قوات التحالف قامت بضرب مقاتلين تابعين لتنظيم داعش ومعداتهم بناء على طلب من القوات العراقية في غرب الموصل في الموقع الذي شهد مجزرة المدنيين وان التحالف سيفتح تحقيقا بماحدث !!!

من التقريرين أعلاه يجب على كل لبيب ان يفهم العلاقة بين طلب العبادي ال50 مليار ومشروع ترامب النفط مقابل الاعمار وبين الإصرار على تدمير البشر والحجر في الموصل وجعلها صورة بائسة ومثال حي لشرعنه طلب العبادي وقرار ترامب !!

ان هذه المدينة المنكوبة في ظل غياب إعلامي وإنساني محلي ودولي لايرتقي لمستوى المجازر التي تحث فيها، ومجهود فردي للمنظمات الإنسانية سواء الدولية أو المحلية وضعف كبير من وزارة الهجرة والمهجرين ، اهالي الموصل وكل الناشطين في الواقع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي لم يدخروا طريقة للمناشدة، ورغم بشاعة صور الأطفال وهم يبكون من الخوف وارعب ومأساوية مشاهد الموت التي يتم تسريبها من هناك، إلا أنها لم تُقابَل بأي تحرك حكومي أو حتى دولي يوقف هذه الكارثة، التي تهدد حياة مئات الالاف لم يعد بإمكانهم تحمل الجوع والرعب وبدأوا يتساقطون أمامه واحدًا تلو الآخر بيد قناصي داعش او بصواريخ التحالف اوبقذائف القوات الحكومية ومليشياتها. ولاسف حكومتنا حتى على الموت هناك من ينبري ليشكك في الموت، ويحمّل الضحية مسؤولية الموت ,فحكومتنا وأنصارها ردوا على الأمر بالبراغماتية المعهودة عنهم منذ سنوات، والتي لا تختلف كثيراً عن براغماتية تحميل المسؤولية للمقتول دائماً، حيث قالت البيانات الصادرة عنهم: إن المسؤول عن مايحدث هم عناصر داعش الذين يتخذون المدنيين دروعا
" وهنا لا نبري داعش فهم اشد اجراما مما يتوقعه الجميع . ولكن أعتقد أن مثل هذه الذرائع لا تنطلي على أحد ممن يحمل في رأسه ذرة منطق, فلو كان لديهم اي شعور بان من في الموصل كابنائهم وهم مسؤلون عن انقاذهم او ايصال المساعدة لهم لحين اكمال تحريرهم ,ولاستخدموا ادق الخطط لاكمال تحريرهم باقل الخسائر .
الموصل اليوم تحكي قصة موت الضمير الإنساني، فالعالم يقف بأجمعه متفرجًا على هذه المدينة التي تتجول فيها رائحة الموت والقصف والجوع والإبادة بكل حرية، ما وصل إليه الحال في الموصل يستدعي ويستحق أن تتظافر كل الجهود وتتعالى جميع الأصوات للضغط على الحكومة العراقية والمجتمع الدولي لوضع حدٍ لمعاناة المحاصرين فيها، قبل ان تحدث الكارثة جديدة وهي ابادة الاف أخرى من المدنين باقسى انواع اﻻباده وهو الجوع والرعب ودفنهم احياء و المبكي في الموصل هو ان حالها أصبحت العيون تأبى رؤيته والعقول ترفض إدراكه.










رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,143,240
- ميليشا الصميدعي 2017!!!
- نعزي المرأة العراقية بأيامها (8-21 اذار)!!!!
- رسائل في عيد المعلم
- الشهيد ابو بكر السامرائي - انتصار الدم على السيف
- في ذكرى محرقة ملجأ -25 العامرية -
- شبابا خرج بعلم بلاده ليعود مكفننا به(السلمية والدم)
- بالحرف الواحد (يفوتك من مشعان صدق كثير)!!!!
- عذرا- بكر الجنابي فأنت مجرد مواطن عراقي!!!!
- - حرامي البيت ما ينحمي منه - الصدر ،جميلة ،سامراء نموذجا !!!
- المليشات الارهابيه تكمم صوت الحق (افراح شوقي).
- إرهاب حزب الدعوة
- في زمن عديلة ...حتى الملائكه حرقت !!!
- حدث في مثل هذا اليوم ( 2 - اب ).
- شهرزاد والعبادي
- وقفة مع هجمات الارهاب في المانيا وفرنسا .
- 24تموز ذكرى ابتلاع داعش للنبي يونس
- لماذا داعش يضرب في كل مكان اﻻ ايران !!!!
- في ذكرى 10 حزيران يوم النكسة الاسود .
- ودعا الطفلة زينب شهيدة الفقر والاهمال .
- سلمية وبالدم .


المزيد.....




- المفوضية الأوروبية ترفض ميزانية إيطاليا 2019 وتطالبها بخطة م ...
- المراجع العام يتهم وزارة الإرشاد والأوقاف بصرف 2.200.000 ريا ...
- البشير: هارون وحميدتي (ناسي ورجالي ومابفرط فيهم)
- خطيبة خاشقجي توجه طلبا للبرلمان الأوروبي
- بالفيديو.. ولي العهد السعودي -يلبي رغبات الضيوف- في مؤتمر - ...
- الشريك الأساسي لأردوغان في البرلمان ينسحب من التحالف معه
- تقرير.. -دواعش- أجانب دون محاكمات ودولهم ترفض عودتهم
- الكرملين: هناك اتفاق مبدئي على عقد قمة بوتين - ترامب في باري ...
- مواصفات متطورة لصاروخ روسي يحمل قمرا اصطناعيا مصريا جديدا
- إردوغان يعزي عائلة خاشقجي هاتفياً ويطالب بمعرفة من أمر بقتله ...


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مهند نجم البدري - الموصل وال 50 مليار !!!!