أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - ويكيليكس وحرب المعلومات!؟(خبر وتعليق)














المزيد.....

ويكيليكس وحرب المعلومات!؟(خبر وتعليق)


سليم نصر الرقعي
الحوار المتمدن-العدد: 5472 - 2017 / 3 / 26 - 02:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الخبر !؟
•••••••
ذكر (جوليان أسانج/موقع ويكيليكس) في لقاء له مع الاعلامي المصري المخضرم (يسري فودة) على القناة الألمانية الناطقة بالعربية أن المخابرات المركزية الامريكية طورت (اسلحة معلوماتية)(فيروسات تجسس ضخمة) يمكن من خلالها التجسس على كافة الاجهزة الذكية كالهاتف والكومبيوتر او الآلات الذكية كالسيارات والطائرات الذكية والتحكم فيها عن بعد(!؟) ،الكارثة هنا ، والحديث لجوليان ، أن وكالة المخابرات المركزية في وقت لاحق فقدت سيطرتها على هذه (الاسلحة المعلوماتية) الكبيرة والخطيرة التي صنعتها واصبحت بالتالي خارج نطاق السيطرة! ، مما يعني أن هذه الاسلحة المعلوماتية (برامج التجسس والتحكم) غدت في قبضة القراصنة وجهات اخرى ، وهذا يشبه في خطورته قيام مجموعة من المراهقين بالاستيلاء على سلاح من أسلحة الدمار الشامل (قنبلة ذرية أو جرثومية) كيف سيكون حال العالم في ظل هذا السيناريو المرعب !!!؟؟.

التعليق!؟
•••••••
التعليق الأول : لا شك أن ما ذكره جوليان أمر مخيف بالفعل اذا صح الخبر وأن التقنية بما فيه تقنية المعلومات قد تشكل مع ضعف البشر الأخلاقي والنفسي والفطري خطرا لا على حرية الافراد وخصوصياتهم فقط ولا حياتهم الاجتماعية وحسب بل قد تصبح تهديدا لوجودهم ايضا !، هذا ما حذر منه منذ سنوات عالم الفيزياء البريطاني (ستيفن هوكينغ) الذي ذكر ان هذه التقنية المتسارعة والمتكاثرة بهذه الصورة قد تقودنا للجنون ثم الانتحار (!!؟؟) وقد يجد بعض البشر الاذكياء في نهاية المطاف حلا بالهجرة عن كوكب الارض ذاته اذا امتلكوا زمام القدرة والتقنية على فعل ذلك !!، والشيء الذي يمكننا قوله بالفعل هنا هو اننا نعيش في (عصر التكاثر السريع) الانتاج الراسمالي الضخم وواسع النطاق للاشياء وخصوصا الاجهزة الالكترونية، عصر ثورة الاتصالات و انفجار المعلومات ، حيث نجد ونلاحظ بقراءة واقع وتاريخ البشر أن خط ومنحنى (التقدم العلمي والتقني والمالي) يتحرك بشكل تراكمي سريع افقيا ، دائما الى الامام كما لو انه أمر حتمي تحركه يد خفية والبشر مجرد منفذين فقط لعملية التراكم والتكاثر ، تراكم المعلومات والتقنيات وتكاثر الثروات! ، في الوقت ذاته سنجد ونلاحظ أن منحنى وخط (الرقي الاخلاقي والسياسي والاجتماعي والعدلي!)(الرحمة الانسانية والعدالة الاجتماعية) يتقدم ببطء شديد راسيا، واحيانا يتوقف عن التقدم واحيانا أخرى ينتكس ويتراجع للوراء ! ، كأن خط التقدم العلمي والتقني والصناعي والمالي والاقتصادي أمر حتمي بينما الرقي الاخلاقي والاجتماعي والسياسي والعدلي ليس كذلك بالضرورة !! ، وهنا مكمن الخطورة والتناقض المخيف بالفعل !!، هل تلاحظون ذلك مثلي!؟ وهل توافقونني على ذلك !؟
**
التعليق الثاني : فيما يخص تصريحات السيد (جوليان أسانج/موقع ويكيليكس) وما يذكره وينشره في وسائل الاعلام فإنني ارى ضرورة التفريق بين أمرين :

(1) (المعلومات) التي يذكرها وينشرها وهي في صورة وثائق مسروقة من اصحابها الاصليين!.
(2) (التحليلات) وهي تعبر عن قراءاته لهذه الوثائق وتحليلاته الشخصية كمحلل صحفي لما في هذه الوثائق من معلومات ودلالات.

فيجب هنا الانتباه الى ان هناك فرق كبير بين الامرين ، اقول هذا لأنني لاحظت أن الكثيرين منا يخلطون بين (المعلومات) و(التحليلات) ويدمجون بينهما كأنهما شيء واحد!، والصحيح أن تحليلات وقراءات (جوليان أسانج) كصفحي للوثائق المسربة والمعلومات المهربة ، مهما كانت وجاهتها، ليست بالضرورة صحيحة ودقيقة ولا تعكس بالضرورة الحقيقة!، هذا ما يجب ان ننتبه اليه وننبه اليه خصوصا نحن العرب الذين تعودنا على (التلقي) الأعمي وتصديق كل ما يقال وينشر ويذاع على الهواء على بياض ، سواء جاء من جهة الحكومات او جهة معارضيها وخصومها ! ، ودون فحص وتدقيق ولا تمحيص وتفريق، وهي خصلة سيئة فينا نحن العرب منذ انبهارنا بصرخات اذاعة صوت العرب ايام جمال عبد الناصر والتي ظلت تلهو بعقولنا وقلوبنا كما يلهو اللاعب البرزيلي (بيليه) بالكرة بقدمه دون كلل ولا ملل !.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,222,545
- تضخم الدواعش كأثر للعبة المكايدة السياسية!؟
- حكاية سفينتنا !!؟
- نظرية المؤامرة هي أكبر مؤامرة ضدنا !؟
- المعلومات وتأثيرها في صحة القرارات!؟
- اصناف الناس في التعلق بالزمن!؟
- تمتع بصوت نهيق الحمير!!
- فتاة الحي الثاني!؟
- بين الكسب المعز والكسب المذل!؟
- العيب في النخب اولا لا في الشعب !؟
- عن الطرب العراقي الحزين!؟
- سر الفشل والنجاح في الحياة!؟
- لقاء مع مواطن عربي منتهي الصلاحية!؟
- من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر !؟
- الديموقراطية الواقعية لا تعني حكم الشعب !؟
- المال والسلطان في مجتمع السوق الحرة!؟
- التباس في زمن الارهاب!؟
- المايسترو والجني الاخرس!؟
- اللذة الضائعة !؟
- المستذئب !؟
- موقفي من السلفيين والإخوان المسلمين!؟


المزيد.....




- فؤاد أبو ناضر: هناك لا مبالاة من الغرب حيال مسيحيي الشرق الأ ...
- الإبقاء على حالة التأهب القصوى في إقليم -أود- جنوب فرنسا بعد ...
- وزير الخارجية الأمريكي في الرياض للتباحث مع السلطات السعودية ...
- مجلس الوزراء السعودي يرحب بموافقة تركيا على فتح تحقيق مشترك ...
- ترامب: ليس لدي أطماع مالية في السعودية وروسيا
- كاني وست وكيم كارداشيان يهديان رئيس أوغندا زوجا من الأحذية ا ...
- شاهد: العثور على سفينة "فايكنغ" في النرويج
- أطباء كنديون يدينون عدم مراقبة استهلاك الحشيش بعد تقنينه الو ...
- العاصفة لبان تخلف قتلى وجرحى في اليمن وعمان
- بخور


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - ويكيليكس وحرب المعلومات!؟(خبر وتعليق)