أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - تأملات في مسار الأحداث














المزيد.....

تأملات في مسار الأحداث


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 5472 - 2017 / 3 / 26 - 01:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بثت قناة – الجزيرة – حلقة حول تاريخ علاقات اسرائل بالمسؤولين السوريين وقد أشار المتحدث الرئيسي المدعو – خليل المقداد – الى اقتصار المتواطئين مع اسرائيل على " الأقليات " وتحديدا الأكراد والعلويين وأورد أمثلة على ذلك ( الكردي حسني الزعيم ) حسب تعبيره وهو دام في الحكم فقط أربعة اشهر مستندا على تصريح منسوب الى صهره ( نذير فنصة ) بأنه سمع أن الاسرائليين أتصلوا بالزعيم ! ؟ طبعا لسنا هنا بصدد تأكيد او نفي ماذهب اليه هذا العنصري الاخوانجي ولكن هل يجوز الصاق العمالة بقومية معينة أو مذهب أو دين معينين ؟ وهل يصح دمغ العرب السوريين بالعمالة اذا كان هناك آلاف منهم اتهموا أو أدينوا بالتجسس لصالح الأجنبي واسرائيل على مدى عقود ماضية ؟ اننا نحذر من أصحاب هذا الخطاب العنصري – المذهبي وجلهم اما من قوميين شوفينيين أو من جماعات الاسلام السياسي والاخوان تحديدا عبر فضائية وظيفتها بث الفرقة والشقاق وتبني مشروع أخونة المنطقة والتشكيك بوطنية المختلفين .
- 2 –
صديقي الحزبي المخضرم من اقليم كردستان العراق وفي معرض استعراض الوضع الراهن في سوريا أخبرني على سبيل استذكار سنوات المحنة واللجوء والاقامة هناك بأن ممثلي الأحزاب الكردستانية لم يكونوا مرتاحين لاعتبار نظام دمشق القضية الكردية في العراق مسألة أمنية والعلاقة تمر عبر أقنيتها ومن اجل التخفيف من الاحراج تم ترتيب لقاءات ( على فنجان قهوة ) مع الأمين العام المساعد لحزب البعث عبد الله الأحمر لدى ختام كل اجتماع مع الأجهزة الأمنية وكنا نحن نعلن عن مادار من مواضيع من طرف واحد مع سكوت الطرف الآخر ومناسبة هذا البوست هي تصريحات معلنة غير دقيقة تفتقر الى الصدقية ومن طرف واحد من جانب ممثلي الأحزاب الكردية السورية خلال زيارات الى مكاتب حكومية في أمريكا وبلدان أوروبية .
- 3 -
في يوم الحرية والسلام ( 21 – 3 – 2629 كردي ) عندما قاد – كاوا الحداد – انتفاضة الحرية ضد الحاكم الظالم – أزدهاك – وانتصر على الاستبداد وحرر الكرد وشعوب المنطقة من جور مصاصي الدماء والذي صادف أول أيام الربيع في ربوع كردستان أهنىء شعبي في كل مكان بعيده القومي راجيا له تحقيق طموحاته المشروعة وأقول لشعبي السوري وشركاء النضال كل نوروز ونحن سوية في وطن حر وفي ظل نظام ديموقراطي متمنيا لكل شعوب العالم السلام والتقدم.
- 4 -
البيان المنسوب الى المبعوث الأمريكي لسوريا والذي أنهى مهمته بعد عامين – مايكل راتني – ( 12 – 3 – 2017 ) يتضمن رسائل قابلة لأكثر من تفسير فأولها بمثابة نقد شديد اللهجة لكل من ( المجلس والائتلاف والهيئة التفاوضية ) لمسؤوليتها في تنامي نفوذ جماعات القاعدة في صفوف الثورة وسكوتها عن ذلك وثانيها اعتبار ذلك سببا في امتناع أمريكا ( كصديق للشعب السوري !) من تقديم الدعم اللازم وثالثها وبماأن كيانات المعارضة المشار اليها تحت وصاية الاخوان المسلمين فهم المعنييون بالاتهام وتحمل جريمة اخفاق الثورة ورابعها النأي بالنفس عن أي التزام مستقبلي تجاه ( المعارضة ) وتركها تحت رحمة الروس والانصياع لمتطلبات مسار المصالحة مع النظام التي ارتضتها المعارضة أصلا بعد اغراقها بالوافدين الجدد من صلب نظام الأسد والسؤال : أولم يكن أشرف لهذه – المعارضة – لو عادت الى الشعب عبر مؤتمر وطني سوري جامع ؟ .
- 5 –
صديقي الحزبي المخضرم من اقليم كردستان العراق وفي معرض استعراض الوضع الراهن في سوريا أخبرني على سبيل استذكار سنوات المحنة واللجوء والاقامة هناك بأن ممثلي الأحزاب الكردستانية لم يكونوا مرتاحين لاعتبار نظام دمشق القضية الكردية في العراق مسألة أمنية والعلاقة تمر عبر أقنيتها ومن اجل التخفيف من الاحراج تم ترتيب لقاءات ( على فنجان قهوة ) مع الأمين العام المساعد لحزب البعث عبد الله الأحمر لدى ختام كل اجتماع مع الأجهزة الأمنية وكنا نحن نعلن عن مادار من مواضيع من طرف واحد مع سكوت الطرف الآخر ومناسبة هذا البوست هي تصريحات معلنة غير دقيقة تفتقر الى الصدقية ومن طرف واحد من جانب ممثلي الأحزاب الكردية السورية خلال زيارات الى مكاتب حكومية في أمريكا وبلدان أوروبية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ( كرد المشروع الايراني وفيشييو المعارضة )
- - 114 - عاما على ميلاد البارزاني الخالد
- انتفاضة موؤودة وثورة مغدورة والأسباب واحدة
- الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا
- قراءة في وثيقة دي ميستورا - الاثني عشرية -
- في اليوم العالمي للمرأة
- مشاهد عن الوقت الضائع السوري
- ولكن ماذا عن أسباب توالد - المنصات -
- على هامش قضايانا
- قراءة في مسار مهام اعادة البناء
- اضاءات على مسار الأحداث السورية
- الشعب لايريد هذه - المعارضة -
- قضايا النقاش في لقاءات – بزاف – التشاورية
- عندما تغدر المعارضة بالثورة
- أمريكا - الترامبية - الى أين ؟
- في اشكالية مسودة الدستور الروسي
- تراجعت الثورة وانتصر الروس
- مهام وآمال في بداية المرحلة الجديدة
- الفصائل والائتلاف وأستانة
- قبل -أستانا - ومابعدها


المزيد.....




- الرئيس الفلسطيني يلتقي العاهل الأردني
- -الصحة العالمية- تلغي تعيين موغابي سفيرا للنوايا الحسنة بسبب ...
- سباق مصري سعودي تركي لامتلاك أحدث منظومة صاروخية روسية
- حماس تنفي توتر علاقتها مع قطر بسبب المصالحة
- كوريا الشمالية تعتبر المناورات الأمريكية قرب حدودها -عدائية- ...
- الجيش السوري يواصل تقدمه شرق دير الزور
- السودان يطالب برفع اسمه من قائمة الإرهاب
- وفد حركة حماس إلى طهران يلتقي مسؤولين إيرانيين رفيعين
- المرصد العراقي: القوات الاتحادية والبيشمركة ألحقوا أضرارا با ...
- وسائل إعلام بريطانية: احتجاز رهائن من قبل مسلح في مجمع ترفيه ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - تأملات في مسار الأحداث