أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - اللغة الدينية في قصيدة -وقضى أرباب الدولة- مفلح أسعد














المزيد.....

اللغة الدينية في قصيدة -وقضى أرباب الدولة- مفلح أسعد


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5470 - 2017 / 3 / 24 - 15:49
المحور: الادب والفن
    


اللغة الدينية في قصيدة
"وقضى أرباب الدولة"
مفلح أسعد
نحن في عصر الخطاب/اللغة الدينية، فالمجتمع العربي ينتعش وينتشي بالخطاب الديني، وهذا ما اكتشفه الغرب المعادي، منذ أن وطاءة أقدم نابليون أرض مصر إلى أن جاء المستعمر الجديد وادعاءه حماية المسيحيين في بلادنا لكي يفرق ويمزق المجتمع، ثم أوجدوا التيار الأقوى "الاخوان المسلمين" الذين تم تأسيسهم ودعمهم من قبل الانجليز، ومنذ ذلك عام 1926 وإلى غاية اليوم يقوموا بخدمة مصالح الامبريالية الغربية.
فالخطاب الديني يمر بسلاسة ويسر إلى العقول العربية والإسلامية، وحتى وجدنا هناك "بغاء إسلامي، وقتل إسلامي، وسبي إسلامي و..." حتى بتنا نشعر بأن هذه الدين تم تشويهه بشكل كامل وشامل، فلم يسبق في التاريخ العربي الإسلامي أن تعرض الدين لمثل هذه الهجمة المعادية، التي جعلتنا في أقصى درجات الأمم.
مقدمة خارجة عن النص، لكن كان لا بد منها لتأكيد أهمية وحيوية مثل هذا الخطاب/اللغة في الشعر المعاصر، تكمن أهمية القصيدة في أنها تجمع بين الواقع والدين، بين السياسي والدين، بين حالنا والكيفية التي يتعامل بها الحاكم معنا، فكانت لغة القصيدة "العربة" التي يرجعها الشاعر إلى الحصن الذي جاءت منه، وكأنه يقاوم/يصارع/يحارب بذات الأداة التي يستخدمها الحاكم/رجال الدين، فكان وقعها كبيرا ومؤثرا على المتلقي، هناك تناص مع القرآن الكريم حاضرة في القصيدة كما هو الحال في هذه المقاطع:
"وَقَضى أربابُ الدولة أنْ لا نَعْبُد إِلَّا إياهُم
وَنُخَفّضَ أجنحةَ الذِّلَّة
يا أيتها النفس المقهورة مِن بُؤس الحال"
فمثل هذا الخطاب يجعل المتلقي ينفتح أكثر على النص، خاصة أنه تعود/تكيف/تأقلم على مثل هذا النوع من اللغة، فالشاعر عرف كيف يضم المتلقي لصفه/لفكرته، وهذا ينم عن ذكاء الشاعر وعلى حسن استخدام اللغة المناسبة للجماهير.
لكن الشاعر لا يكتفي بهذا التناص فقط، بل نجده يستخدم عبارات تؤكد التزامه الديني ـ هو ملتزم دينيا ـ لكي لا يشعر المتلقي بأن هناك تجميل في اللغة وحسب، فكانت هذا الفقرات التي تؤكد عمق إيمان الشاعر:
"يا الله
هل كان علينا حَقّاً نصرُ المأزومين
كي ندخُلَ وَاسِعَ رحمتِهِم
وَنَظلّ جماهيراً وُدَعاءْ
كي نبني صَرحاً نَنظُرَ مِنْهُ الله
ندعُوهُ يُفَرّجَ عَنَّا كُربَتنا
يا الله
أيُّ الحِزبينِ سَيُحصي الفتيان"
فهنا أيضا نجد الخطاب الديني لكن ليس من خلال التناص مع القرآن الكريم بل من خلال المقاربة مع تلك اللغة/الخطاب الذي يسمعه الجمهور من رجال الدين.
من خلال هذه اللغة استطاع الشاعر أن يقدم مأساتنا/حالنا المرير، فهو يكشف زيف الحكام ورجال الدين معا، ويعريهم أمام جمهورهم، اعتقد هذه القصيدة أقرب القصائد إلى الجمهور المتدين/العادي ويمكن من خلال مثل هذا الشكل من الخطاب/اللغة أن نغير شيء في الجمهور.
" وَقَضى أربابُ الدولة أنْ لا نَعْبُد إِلَّا إياهُم
وَنُقابلَ بالإحسانِ تَأَفّفَهُم
وَنُخَفّضَ أجنحةَ الذِّلَّة
كَي نَأمَنَ سَطوَةَ مَن أغنتهُ الأقدار
مِن بَعْدِ التّيهِ وَمِن بعد القِلّه
يا الله
هل كان علينا حَقّاً نصرُ المأزومين
كي ندخُلَ وَاسِعَ رحمتِهِم
وَنَظلّ جماهيراً وُدَعاءْ
نَتَلقّفُ حكمَتَهُم
ونُصَفّقَ حتى يُنهِكَنا الإعياءْ
ندعو من أَسّسَ باسم الله إمارتهُ
أن يُمْدِدنا بالزيتِ وبالزعتر
أمّا الأعلونَ بما كَسَبَت بالخفيَةِ أَيديهِم
في عَهدِهِم الّلا ميمون
نستبدِلُ أرضاً أعطتنا يوماً لبناً وعسل
بترابٍ ضاقَ بِأجسادِ الشهداء
لا يمنَحُنا حتى عدساً وبصل
يا أيتها النفس المقهورة مِن بُؤس الحال
فالنُخرِجهُم مِن مِلّتِنَا
كي نبني صَرحاً نَنظُرَ مِنْهُ الله
ندعُوهُ يُفَرّجَ عَنَّا كُربَتنا
يا الله
أيُّ الحِزبينِ سَيُحصي الفتيان
فِتيان تَقبَعُ في كهف البُؤس
تَتَزاوَرُ عنهم شمسُ الحُرية
ذَبُلت في داخِلِهم
آمالٌ كانت ورديه
وكرامَتُهم سلبتها حاجات العيش
سَحَقتها القادات الهمجية"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,352,146
- الأنثى والحرب في رواية -لغة الماء- عفاف خلف
- صوت المرأة في قصيدة -بين الفؤاد- هالة إدريس
- الأدوات العادية والتألق في قصيدة -هذه الكأس- عبود الجابري
- المغالاة والتطرف في قصيدة -مقام الحرف- أحمد مولاي جلول
- التجديد في رواية -المأدبة الحمراء- محمد هاني أبو زياد
- التفكير
- وقفة مع كتاب شهرزاد ما زالت تروي- فراس حج محمد
- الخطاب عند -عروبة الباشا-
- القصيدة التاريخية -ركام الأزمان .. من سالف القدس حتى الآن- ع ...
- القصيدة النبيلة -قلق وباب- يحيى الحمادي
- المخاطبة الشعرية بين عبد القادر دياب وعبد الهادي الملوحي
- الشاعر الحكيم محمد داود
- الهم الوطني وطريقة طرحه في قصيدة -دعوة- محمود الجاغوب
- الشعر والتراث الشعبي في قصيدة -يا دار- سمير أبو الهيجا
- التماهي مع الأم عند طالب السكيني
- الوطن والمرأة في قصيدة -جنون- بركات عبوة
- دوافع التطرف في رواية -دروب النار- عباس دويكات
- المرأة والشاعر في قصيدة -عيد سعيد عمر مديد- نايل ضميدي
- الفلسطيني العراقي في قصيدة -عراق وعراك- محمود ضميدي
- الشاعر والمجتمع في قصيدة -رياء- أنس حجار


المزيد.....




- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - اللغة الدينية في قصيدة -وقضى أرباب الدولة- مفلح أسعد