أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - ترامب الأوروبي














المزيد.....

ترامب الأوروبي


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 10:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




تصلح للقياس الطريقة التي تعامل معها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع المستشارة الألمانية ميركل اثناء زيارتها الأخيرة حول النهج الذي سيتعامل به مع أوروبا عامة، مع مراعاة الاستثناء البريطاني، بعد أن أصبحت بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي.
لقد أظهر ترامب قدراً هائلاً من التعالي والغرور والصلف في التعامل مع ميركل، التي لم يشفع لها كونها امرأة، كان يجدر به أن يُظهر تجاهها شيئاً من اللطف، ولم يشفع لها كونها تقود الدولة الأهم في الاتحاد الأوروبي من حيث الوزن السياسي والاقتصادي.
مع ذلك بدا ترامب في تعاليه عليها كأنه إزاء رئيس دولة صغيرة فقيرة من بلدان العالم النامي، أتاه يطلب العون، لا إزاء سياسية مسموعة الكلمة في أوروبا والعالم كله.
في تفسير ذلك، سنعطي حيزاً لكون ترامب، بتعامله هذا كان ينتقم من عدم الترحيب الأوروبي به، في البداية كمرشح للرئاسة، وتالياً كرئيس، وهو ما أظهرته ألمانيا خاصة تجاهه، بعد تهديداته للأوروبيين بأن يدفعوا لواشنطن أموالاً لقاء ما تقدمه لهم من حماية.
لكن الأمر أبعد من مجرد الانتقام، فهو يتصل بالرؤية التي يتبناها ترامب بأن تكون أمريكا أولاً كما يردد، ما يجعله لا يرى في الدول الأخرى، مهما عظمت وكبرت، سوى أجرام صغيرة في الفلك الأمريكي الجبار الذي يتخيله.
لذا نراه لا يتورع عن تقريع القادة الأوروبيين كلما تسنى له ذلك لأنهم لا يقدمون لبلده ما «تستحقه» من أموال، وهو لم يتردد في أن يكرر ذلك أمام وسائل الإعلام وبحضور ميركل في المؤتمر الصحفي الذي جمعه وإياها في البيت الأبيض بعد محادثاتهما.
لكن ما يغفله ترامب هو أن أسلافه، وخلفهم دوائر رسم القرارات في المؤسسات الوازنة في البنية السياسية – الإدارية الأمريكية، وهم يضعون ويسيرون الاستراتيجية الأمريكية في أوروبا لم يكونوا يفكرون في أمن أوروبا بذاتها ولذاتها، وإنما أساساً في الأمن القومي الأمريكي.
بُني ذلك وفق العقيدة الأمنية والعسكرية الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية، وما جاءت به من خريطة جديدة، حيث تعاظم نفوذ الاتحاد السوفييتي في أوروبا بقيام منظومة الدول الاشتراكية في محيطه، ما جعل أمن غرب ألمانيا وبقية أوروبا التي عرفت بالغربية هاجساً أمريكياً، استدعى من الولايات المتحدة تأمين أقصى ما تستطيع من حضور عسكري لضمانه.
زوال المنظومة الاشتراكية وتفكك الاتحاد السوفييتي قلل من الشعور بالخطر، لكن لم ينهه. ولا معنى لتهديد ترامب للأوروبيين: إن لم تدفعوا سنترككم تدبرون أمنكم بأنفسكم، لأنه ليس بوسع الولايات المتحدة أن تدير ظهرها لأوروبا، كونها بذلك تقامر بأمنها هي في المقام الأول.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,545,376
- المهم وغير المهم
- المرأة الحديدية
- سعيد العويناتي .. رجل ضد النسيان
- مقدمة كتاب علي دويغر
- بين القيصر والسلطان .. بندقية
- عبدالله خليفة في مبحثه عن الاتجاهات المثالية في الفلسفة العر ...
- لماذا لم يلتقِ تولستوي وديستوفسكي؟
- ناظم حكمت وبابلو نيرودا.. قدر القلوب الكبيرة
- الثقافة في مجتمعات الخليج العربي من العزلة إلى النفط
- العراقيون تحت جدارية جواد سليم
- الإسلام الحضاري في آسيا
- نساء في عيون العاصفة
- مسببات انحسار نفوذ اليسار
- الوجوه المتعددة لعبدالله خليفة
- عبدالله خليفة.. وداعاً
- حول افكار ومواقف المناضل عبدالرحمن النعيمي
- الأقانيم الثلاثة
- قبل ميكيافيللي وبعده
- ذكرى مجيد مرهون
- ناظم حكمت يعود


المزيد.....




- رد -غير مباشر- من مصر على تركيا.. واستنكار لبيان OHCHR عن وف ...
- إيران: لا توجد أسباب لشن حرب في منطقة الخليج
- إيران: نتفاوض مع روسيا والصين بشأن الخيارات المحتملة حال فشل ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- محمد مرسي: ماذا نعرف عن ظروف سجنه؟
- أمير الكويت في زيارة إلى العراق وسط تصاعد لحدة التوتر في الم ...
- حمّه الهمامي: خلافا لما رُوِّج، الجبهة الشعبية تشهد خلافا سي ...
- مجلس نواب الشعب: عريضة طعن في القانون الانتخابي المُصادق علي ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- وادي الحمص.. فسحة المقدسيين للبناء في مهب الريح


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - ترامب الأوروبي