أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - رياح التغيير تلوح في سماء بغداد














المزيد.....

رياح التغيير تلوح في سماء بغداد


هاشم القريشي

الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



منذ 14 عاماً وشعبنا يعيش تحت ضل نظام فاسد تحكمه شلة عصابات استباحت الوطن وسرقة كل موارده النفطيه وحسب التقديرات الدوليه , فقد تم سرقة لأكثر من ترليون دولار أمريكي من خزينة الدوله بينما 60% من فقراء شعبنا هم تحت خط الفقر , يعيشون في محلات رمي القمامه , بينما عصابات الدوله وحكامه يعيشون عيشه البذخ والترف فلهم بيوت الدعاره والقمار وبيوت الزنا , فمعظم متنفذي الدوله لهم بيوت خاصه بهم بين بغـداد وجديدة الشط ضاحيه خاصه لبيوت زيجاتهم السريه
تحت حراسه مشدده لايحق لغيرهم من الدخول فيها أضف ما لهم من حراس وهمين وكما يسميها ابناء شعبنا بالفضائين مثلاً
الناءب له 30 حارساً والوزير 150 حارساً ورئيس الوزراء 6000 حارس ونواب رئيس الوزراء ونواب رئيس الجمهوريه لكل واحد 1500 حارس وكذلك رئيس الجمهوريه وكل مشـؤول له نثريه 2 مليون دولار شهرياً يصرفها كيفما يشاء بدون فاتورة دفع ورئيس مجلس النواب مخصص له 123 سياره دفع رباعي ومخصص 10 مليون دينار عراقي للتصليح والبنزين
وكل الحكومات التي جاءت بعد الأحتلال الأمريكي لا أحد يعرف أوجه الصرف فمثلاً ملكية رئيس الوزراء السابق نوري المالكي تزيد على
72 ملياردولار وقبل سنتين نشرت السفاره الأمريكيه في بغداد قائمه ب700 مليار دولار أمريكي كملكيه لللأحزاب والسياسين العراقين , وهم من أنشأ وأدخل داعش الى العراق لتتسع دائرة السرقه والكمشنات ومنذ أحتلال العراق صرف على عشرة الاف مشروع وهمي , وعلى يد حكومات شيعة وسنة السلطه الطائفيه البغيضه , كل هذا الفساد تم بعلم وعلى مرآى السلطات الأمريكيه والأوربيه , لقد سرقو حتى الحصه التموينيه والتي أوجدها النظام السابق بالأتفاق مع الأمم المتحده .. النفط مقابل الغذاء عندما كانت ميزانية العراق 15 مليار دولار , كانت حصة الفرد 70 دولار شهرياً أما الأن وفي ضل ميزانبة تزيد على 100 مليار دولار فقد صارت الحصه التموينيه تساوي 21 دولار وغير موجوده يتم تقاسمها بين قيادة حزب الدعوه . واليوم وبعد مجئ سلطة الرئيس الأمريكي الجديد السيد ترامب راحت تفتح سجلات الفســاد التي أغرقت العراق وجعلته البلد الذي يتربع على رأس قائمة الدول الفاسـده في العالم , لذا استدعى السيد ترامب رئيس الوزراء العراقي حيد رالعبادي وأملى عليه بعض الطلبات ومنها
1 ان أمريكا راجعه الى العراق للأنتشار في جميع القواعـد وبموافقه رسميه من العبادي وضمن الأطار الأستراتيجي وربط العراق بالأمن القومي الأمريكي الأسرائلي
2 – أستبدال بايدن بوزير الدفاع ماتييس وسيكون هو القائد الأعلى في العراق والموجه للحكومات القادمه
3- على العبادي تنفيذ مجموعة طلبات ومنحه فترة حتى منتصف مايو 2017 وعلى رأسها فك أرتباط العراق بأيران
4- جدولة ملف الحشد الشعبي , وحصر الأعمار في الشركات الأمريكيه حصراً
5- ايقاف تقدم القوات العراقيه لتحرير ماتبقى من الموصل لتوكل الى القوات الأمريكيه وعدم الأفصاح عن الموعد
والكيفيه ونوعية الخطط وماهيتها لتحرير ماتبقى من مدينة الموصل , أي أنتزاع نشوة النصر من الجيش العراقي
6- أبلغ العبادي بنية الأداره الأمريكيه الجديده أنزال قوات أمريكيه في الحدود السوريه العراقيه وسيكون ذلك الشريط تحت سيطرة القوات الامريكيه لعدم ترك هذا الجزء الشمالي من سوريا تحت سيطرة القوات الروسيه , يعني تقسيم سوريا
7- سيكون هنالك صندوق لأموال النفط العراقي يخصص قسم منه للأعمار وتاهيل العراق وتحت الأشراف الأمريكي
وأبعاد الحكومه العراقيه وكل الفاسدين عن التصرف بهذه الأموال ومع الدعم الخليجي والسعودي كلها تتم بالتنسيق
الأمريكي والخليجي فقط .
ومن ضمن المعلومات سيكون لحزب البعث دور في العمليه الجديده وسيتم عبر أسم جديد وبالفعل تم حشد لأكثر من 600 ضابط من الحرس الجمهوري والجيش السابق . ستشكل حكومه جديد خاليه من أي مسؤول من الحكومات السابقه
وستعلن حالة الطوارئ وسيحل البرلمان الحالي وستصادر كل أموالهم المنقوله والغير منقوله , وسيجلب مدققين
دولين لمتابعة وتدقيقي كل الحسابات والحسابات الخاصه للوزراء والنواب وكل المسؤولين السياسين الفاسدين , وستحجم السلطه الدينيه سنه وشيعة . أعتقد أن العراقين ينتضرون هذا التغير بفارغ من الصبر . .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,572,036
- حرب من طراز جديد
- زيارة الجبير ..هل هي بادرة خير ..؟
- هل بدأت طبول الحرب تقرع من جديد
- طبول الحرب تقرع من جديد
- أجتماعات أستانه نموشتلات الياسمين الشامي
- تسائلات حزينه لبغداد
- كفاكم ياساسي العراق ..قتل أبناء شعبكم
- رساله الى السيد رئيس الوزراء العراقي السيد العبادي
- سوريا بعد تحرير حلب
- بيان سياسي بمناسبة تحرير حلب
- قبلات الى حلب والموصل
- فشل وأنهيار كل المخططات الأمريكي - سعوديه
- صراع المجانين .. الصراع العراقي التركي
- في سوريا هدنه دائمه ...أم مهله لقوى الأرهاب
- مخططات أمريكيه معيقه للحل السياسي السوري
- أردوغان واللعبه المفضوحه
- الأنقلاب الأردوغاني
- من يقرع طبول الحرب النوويه
- رساله الى الأمين العام للأمم المتحده وأعظاء مجلس الأمن الدول ...
- مأساة الكراده الجريمه العاريه


المزيد.....




- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...
- بعد تفجير ننكرهار.. موسكو تدعو سلطات أفغانستان إلى تعزيز تدا ...
- شقيق الرئيس السوداني عمر البشير يكشف عما قاتله الحاجة هدية ي ...
- NBC: البنتاغون يعد خطة لإخراج جميع القوات الأمريكية من أفغان ...
- تركيا: سنوقف عملياتنا العسكرية في سوريا حال انسحاب المسلحين ...
- مؤتمر البحرين.. أمن الخليج بحضور إسرائيل
- المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق يصدر أمرا جديدا بالقبض عل ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم القريشي - رياح التغيير تلوح في سماء بغداد