أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - امرأة من بلادي/ قصة














المزيد.....

امرأة من بلادي/ قصة


محمود شقير
الحوار المتمدن-العدد: 5467 - 2017 / 3 / 21 - 20:27
المحور: الادب والفن
    


حلّت بيننا مثل غمامة صيف ثم غابت كالهواء. كان للغربة وهي تحيا بيننا طعم مختلف، كنا نرى فيها صورة الوطن، وكنا نتأسى عليها لأنها منذورة لموت عصيب، لم نقل لها إننا نعرف كل شيء عن موتها. ولم تقل لنا إنها تعرف كل شيء.
في الصباح المبكر، كانت تأتي إلى مكتب الحزب في شارع باريس، تعدّ لنا كؤوس الشاي، نبادلها المزاح كأنها ابنتنا الكبرى، ثم تجلس إلى الهاتف تخاطب الصحف في العواصم البعيدة، تزودها بأسماء الشهداء، وحينما يستبد بها التعب، تتمدد على الأريكة في الغرفة المجاورة ولا تقول لأحد إن الموت يقترب. تنهمك في قراءة روايتها الأثيرة، وتتمنى أثناء النقاشات الحارة معنا لو أنها كاتبة، لكنها تصمت قبل أن تمعن في التمني، فنقرأ الحزن الخفي على الوجه الصبوح. كانت تصغي بانتباه إلى أحاديثنا المتشابكة، وحينما يغني أحدنا متأسياً على الوطن، تقول في هدوء مرير: إن الغربة موت.
كانت تركب المترو كل يوم من بيتها في الحي الجنوبي، تتأمل وجوه الناس في العربات الصقيلة، تجوب الشوارع الفسيحة ثم توغل في الأزقة الضيقة في الحي القديم وتقول: لشد ما تشتاق نفسي إلى القدس، ثم تجلس في شرفة بيتها في المساء، ترتق جوربها الذي انمزع بعد رحلة مديدة، وتنتظر الموت الذي يعتمل في الأعماق. كنا نعرف أن غربتنا ستكون ممضة من بعدها، وكنا نقول أحياناً ونحن نرقبها من بعيد: لو أننا لم نعرفها، لأن موتها سيكون باهظ الوقع في نفوسنا. كانت تتظاهر بأنها لا تسمعنا، ولا تعرف شيئاً مما نهجس به. كنا نعرف عرضاً وفي أثناء الأحاديث الممتدة دون ضوابط، أنها تكون في مكانين مختلفين في الوقت نفسه، نعرف ذلك حينما يقول أحدنا: أمس في الساعة التاسعة انتهت من تلقين ابنتي الصغرى درس اللغة. فيقول آخر: في تمام التاسعة كانت في المطبخ تساعد زوجتي في إعداد الحلويات الشرقية، فنعجب للأمر لحظة. ثم نكتم السر ولا نغوص في التفاصيل. وفي ليلة الاحتفال بعيد الحزب الشقيق، رقصت في الصالة المكتظة وغنت للوطن أجمل الأغنيات. وكنا نقول ونحن نراقبها في إعجاب: إنها تجعل موتها أصعب في القلوب، ثم غابت منال.
أمشي في شارع باريس، أتجول في الحي القديم، أجوب الأزقة التي كانت تحبها، أركب المترو متجهاً صوب الجنوب إلى بيتها، ثمة صمت مريع في الشرفة وعلى الممر المفضي إلى الباب، أقرع الجرس ولا من مجيب، أدور حول البيت، أرى جورباً منسياً على حبل الغسيل في الشرفة الخرساء، أهم بالعودة من حيث أتيت، فجأة أسمع صوتها يناديني من خلف الباب: غير أنني أمضي غير مصدق أذني، وأبقى حائراً وقتاً غير قليل: هل أقول لأصدقائي إنني سمعت صوتها يناديني بكل جلاء أم لا أقول!
هذا المساء، كنت خارجاً من صالة الشاي الزرقاء. مررت بشارع باريس. كان مكتب الحزب مضاء. وقفت لصق النافذة القصية، سمعت صوتها يرسل أسماء الشهداء للصحف في العواصم البعيدة. لم أجرؤ على الدخول. تسكعت في الشوارع حتى خارت قواي، وبعد منتصف الليل بقليل، كانت منال تغادر بخطى متعجلة شارع باريس نحو محطة المترو، ثم إلى بيتها في الحي الجنوبي حيث الجورب المنسي في الشرفة الخرساء، في ظلام الليل الحزين هناك.

إقليم الحليب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,034,158
- تحت الشمس/ قصة
- قلب الأم/ قصة قصيرة جدًّا
- استقبال/ قصة قصيرة جدًّا
- كنبة قديمة/ قصة قصيرة جدًّا
- سوق اللحامين/ قصة قصيرة جدًّا
- فراق/ قصة قصيرة جدًّا
- عناق/ قصة قصيرة جدا
- حلم/ قصة قصيرة جدًّا
- سائل فاتر/ قصة قصيرة جدًّا
- اشتباه/ قصة قصيرة جدًّا
- هي المدينة/ قصة قصيرة جدًّا
- رغبة/ قصة قصيرة جدًّا
- نشرة الأخبار/ قصة قصيرة جدًّا
- وجع/ قصة قصيرة جدًّا
- خان تنكز/ قصة قصيرة جدًّا
- أجراس المدينة/ قصة قصيرة جدًّا
- مشي/ قصة قصيرة جدًّا
- معطف الحفيد/ قصة قصيرة جدًّا
- الإبنة الصغرى/ قصة قصيرة جدًّا
- ملعقة/ قصة قصيرة جدًّا


المزيد.....




- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني
- دور العرض السينمائي في السودان
- تفاصيل جديدة حول اعتقال الفنان المصري في تركيا
- صور وفيديو... -الحجر لم يخلق للرجم-... لوحات الحرب يرسمها فن ...
- خبير يكشف لـRT مصير الفنان المصري المعتقل في تركيا
- بالصور... الممثلات الأكثر دخلا لعام 2018
- طلاق الفنانة المصرية غادة عادل من المخرج مجدي الهواري
- شاهد... محمد رمضان وياسمين صبري وآسر ياسين يتنافسون على إيرا ...


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - امرأة من بلادي/ قصة