أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان الصباغ - رسالة إلى أمى














المزيد.....

رسالة إلى أمى


رمضان الصباغ
الحوار المتمدن-العدد: 5467 - 2017 / 3 / 21 - 03:37
المحور: الادب والفن
    


رسالة إلى أمى

شعر : رمضان الصباغ


أجئ إليك محمولاً على نقّالة الأوهام فاستمعى إلى شجنى
أجيبى طفلك الملقى على عتبات أيّام التوجّس والأسى،
والريبة السوداء تنهشه، وتغرس فى جبينه
خنجرًا للنبذ والتشريد
أعيدينى إلى عينيك طفلاً ضاحكًا يبكى
خذينى ..
أطلقى صوت الحنان، تدفقى كالنهر، ينغمر الفؤاد بطميك المحضوب
بالدّم، تزهر الأقمار، ينمو داخلى شجر الطفولة،
آهِ، بعد القحط والجدْبِ
خذينى آه يا أمّاه عند منابع الحبِّ
فإنى صرت مطرودًا من الماضى، ومغروسًا بوجه الحاضر الملعون
شارة موت
خذينى .. إننى قد جئت
رجوت فؤادك الفيّاض بالأحلام يأوينى
يفيض علىّ بالفرح
وينزعنى من الحرمان والشكِّ
**
يذكرنى غروب الشمس أن الموت بالمرصاد
يذكرنى جفاف النّهر أن حقيقتى أصفادْ
وهل أذكر ..
سوى السكين فى قلبى، سوى القصّاب علّقه بسوق الزيف
يذكّرنى ضياع القصد بالخنجر
أصاب الأمس والحاضر
يذكرنى، وما أذكر
سوى من جاء فى عينيه أظفار، وفى شفتيه أشواك
بعمق القلب تنغرسُ
وفى كلماته الخرس
يذكرنى مجئ الصيفْ
بأحلام بنيناها، وضيعها إله الخوْفْ
يذكّرنى بأهوال تصلْصِل فى الدّماء كأنها الجرسُ
تذكّرنى ليالى غربتى بالموت
**
أيا أمّى
أعيدينى إليك، فإننى أحيا جريحًا فى دمى فزع
وفى رأسى جذور الرعب والقلقِ
وفى العيني دمع الحزن والأرقِ
أعيدينى .. أعيدينى
لأنى صرت مغتربًا
وكل أحبتى رحلوا، ولم يبق سوى الأعداء ..
وشدّينى إليك فإننى أصبو
إلى زمن يحيل حزنى بهجة ؛ فرحًا
يعيد إلىّ الصفو والاربا .

د. رمضان الصباغ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشهيد مهدي عامل الذى أرعب الظلاميين بفكره ومواقفه
- الماركسية النيتشوية فى روسيا
- الموسيقى والإيقاع فى الشعر الحر
- الحب والحزن
- المناضلة أمان صقر
- لحن
- معرفة القيمة وحكم القيمة
- النورس وأنت - شعر
- الواقعية فى الفن
- النافذة الخضراء - شعر
- خرافة أحد الشيوخ عن بناء الأهرام
- الاخوان المسلمون منظمة ارهابية- ردا على الواشنطن بوست
- الجليل والقبح فى الفن المعاصر
- كارثة التفريط فى الجزيرتين
- الاخوان وحماس وادمان الخيانة
- القيمة والوجود
- غيوم على العلاقة المحتملة بين الرعب والارهاب وبين الجماليات ...
- التعريف الامبريقى للقيمة
- قراءات فى وجه امى شعر
- الفن الحديث سلاح المخابرات المركزية الامريكية


المزيد.....




- بالموسيقى والتشكيل والكتب .. أطفال بابل احيوا يوم السلام الع ...
- الإرهاب والتطرف الديني واللاجئين في مهرجان بيروت الدولي للسي ...
- الهجرة دروس وعبر – علي الشاعر
- كونسيرفاتوار بطرسبرغ الحكومي: 155 عاما في خدمة الموسيقى الكل ...
- مواقف البحرين تجاه -إسرائيل- ترجمة فعلية لمواقف السعودية
- مهرجان القاهرة يعرض أفلاما أجنبية مرشحة للأوسكار
- الشاعر خليل الخوري رحلة الإيمان والالحاد
- جلسات تدريبية بمتاحف قطر تمهيدا لمعرضين بارزين
- هل تحرض -ماتيلدا- على -الإرهاب الأرثوذكسي-؟
- فنان سعودي يحقق شهرة واسعة من خلال قدرته على تصوير المشاهير ...


المزيد.....

- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي
- بروفايل للريح رسم جانبي للمطر - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- شتاء عاطل - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- في علم نفس الابداع - دراسة في شعر جواد الحطاب / د. حسين سرمك حسن
- قبرها ام ربيئة وادي السلام -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- يوم لايواء الوقت - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- اكليل موسيقى على جثة بيانو -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- التلقي والتأويل في شعر جواد الحطاب- اكليل موسيقى انموذجا / د. خالدة خليل
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان الصباغ - رسالة إلى أمى