أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تميم منصور - البادي أظلم














المزيد.....

البادي أظلم


تميم منصور
الحوار المتمدن-العدد: 5466 - 2017 / 3 / 20 - 23:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البادي أظلم
تميم منصور
قالوا " العين بالعين والبادي أظلم " العين الأولى المشار اليها هنا ، هي عين وزير الأمن الداخلي " أردان " في حكومة اليمين الفاشي برئاسة بنيامين نتنياهو ، فقد أعترف هذا المشار اليه بالعين ، وبدعم من نتنياهو ، وبقية جوقة الردح العنصري ، بأنه غير قادر على تحمل قيام سلطة محلية عربية ، تسمية زقاق أو شارع من شوارع البلدة التابعة لهذه السلطة على أسم الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات .
اعترف هذا الأرعن المجبول بالعنصرية ، بأن وجود هذا الإسم قد قض مضاجع ، العديد من المواطنين في واحة الديمقراطية إسرائيل ، خاصة المشوهون منهم نتيجة الحروب ، خاصة تلك الحروب التي قادها ياسر عرفات .
ادعى اردان بأن الدماء تكاد ان تنفجر في عروق هؤلاء المشوهين ، وأن جراحهم عادت وفتحت من جديد ، ولا يمكن ان يتوقف نزيفها الا إذا تم شطب التسمية والغائها ، وقد سارع أحد أهداب العين هذه وزير الداخلية درعي الى افتعال غضب توراتي ، وهناك من رأى بهذا الغضب المصطنع للترضية ، مع أن درعي لا يختلف في عنصريته عن بقية زملائه في الوزارة المذكورة ، وقد سارع درعي المعروف بخداعه للعرب الى اصدار أوامره الى السلطة المحلية في بلدة جت المثلث بالتخلص من اسم ياسر عرفات ، والا فإن العواقب ستكون خطيرة !! أقلها حل سلطة جت واستبدالها بلجنة من قبل وزارة أريه درعي .
أقدم رموز من تعشش في رؤوسهم هذه العقلية البغيضة والظلامية نتنياهو الى اردان ودرعي وغيرهم على هذه الخطوة السخيفة ، وهم يدركون ان إزالة اسم عرفات من إحدى شوارع جت سوف يزيد من رفع قيمة ووزن هذه القامة الوطنية المعروفة في نظر كافة الفلسطينية ، وتؤكد بأن هذا القائد كان صادقاً في مسيرته الثورية الطويلة .
إزالة هذا الاسم يضاعف كل المقاييس التي تحملها قيمة وهيبة ياسر عرفات في قلوب أهالي جت ، خاصة الأجيال الصاعدة ، سوف يتساءلون الآن وفي المستقبل ، لماذا أقدمت حكومة الاحتلال على منع سلطة بلدة جت المحلية تداول هذا الاسم ، هل لأن أيتام مناحم بيغن وشمعون بيرس ، وموشه شامير واسحاق رابين يخافون من القادة الفلسطينيين ومن الشهداء الفلسطينيين حتى بعد رحليهم ؟
ان حرمان سلطة جت المحلية من ادراج اسم الشهيد عرفات سوف يزيد من رمزية هذا القائد !! وتؤكد بأن لعرفات الفضل في قيادة أجيال المقاومة وانه ساهم مع بقية زملائه الشرفاء في إعادة بناء الشخصية الوطنية والسياسية الفلسطينية ، بعد أن حاولت الصهيونية مدعومة من قوى عربية رجعية وقوى عالمية ، إبقاء قضية فلسطين قضية لاجئين ، وقضية مخيمات واغاثة .
ان دور عرفات ورفاقه في منظمة التحرير لا ينحصر فقط في بندقية المقاومة التي رفعوها في وجه الظلم ، دورهم الأهم بانهم ساعدوا على تعميق الانتماء الوطني في نفس كل فلسطيني ، كما انه يعود لهم الفضل في انتزاع استقلالية القرار الفلسطيني، وقد اعترفت مؤتمرات القمة العربية باستقلالية هذا القرار .
كانت الصهيونية تسعى دائماً لتغييب ومصادرة الهوية الوطنية الفلسطينية ومصادرة التراث والثقافة الفلسطينية ، واليوم لا زالت تحاول شطب هوية القيادات الفلسطينية ، في الماضي عملت الأجهزة الصهيونية على تسمية سرايا مقاومة الانتداب والصهيونية عصابات ، وبعد نهوض الحركة الوطنية من تحت رماد النكبة والهزائم ، وإقامة منظمة التحرير الفلسطينية ، اعتبر الاعلام الصهيوني كل المقاومين مخربين واعتبر عرفات بالنسبة لهم رئيس المخربين ، مع انهم اعترفوا به أثناء مفاوضات أوسلو ، مقابل اعترافه بقيام دولة الظلم ، وحصل على جائزة نوبل .
سياسة إسرائيل العنصرية لا تجعلها ترفض وتتحمل قيام المواطنين العرب بتخليد أسماء رموزهم القومية فقط ، فهي أيضاً تفرض عليهم قبول العيش في شوارع تحمل أسماء عالمية وصهيونية ارتكبت جرائم بحق الشعب الفلسطيني وغير الشعب الفلسطيني ، خاصة في المدن المختلطة ، لماذا يجب على المواطن العربي في المدن المختلطة تحمل العيش في شوارع تحمل أسماء صهيونية ساهمت في تخريب وتدمير هذه المدن ، مثل شارع البلماخ ، شارع الاتسل ، شارع إسحاق ساديه ، شارع هرتسل ، شارع بن غوريون ، هذه الأسماء نجدها في مدينة الرملة ومدينة اللد وعكا وحيفا ويافا ، لا يوجد أي شارع من شوارع هذه المدن يحمل اسماً عربياً ، عندما رفضت بلدية الناصرة في حينه أن يطلق اسم رفائيل ايتان على الجسر المعلق الذي يؤدي الى نفق الناصرة المعروف ، كان الرفض منطقياً ، لأن رفائيل ايتان معروف بكراهيته للمواطنين العرب وشبههم بالصراصير ، لكن الحكومات العنصرية رفضت توجه بلدية الناصرة والأسباب معروفة ، أهمها اتباع الحكومات الإسرائيلية سياسة تهميش المواطنين العرب وتجاهل مشاعرهم .
أما العين الثانية فهي نحن ، كان من المفروض ان يكون رد القيادات العربية ورد المواطنون العرب على حماقة وعنصرية درعي واردان وغيرهم بقيامهم الإعلان عن تجاهل كل الرموز الوطنية ، المفروضة علينا ، أهمها تجاهل النشيد الوطني الإسرائيلي " هتكفا " ، لأن كلمات هذا النشيد معادية لنا ، كذلك علم الدولة الذي لا يمثلنا ، يجب المطالبة بتغييره .
لقد كان صوت اللجنة القطرية للسلطات المحلية خافتاً ، عندما تم الاعتداء على إرادة السلطة المحلية في جت المثلث ، كان من واجب هذه اللجنة اسماع صوتها بقوة في وجه درعي ، بدلاً من التسليم والنفاق له ، كان من واجب هذه اللجنة تعريته أكثر .
اليوم يتوجب على المواطنين في كل مدينة وقرية عربية القيام بتسمية شوارع أحيائهم وحاراتهم بأسماء تحمل رموزنا الوطنية ، دون تدخل السلطة المحلية ، على ان يتم تداولها بين المواطنين حتى يصبح أمراً واقعا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الخطوة الأولى في طريق العودة وحدة الصف
- هنا دمشق من القاهرة
- الوجه امريكا والعجيزة اسرائيل
- ريفلين وقفزة القط الشرير
- بلدية البيض في القدس
- بالأمية والغيبيات تُحكم الشعوب والبلدان
- وحدها الشعوب العربية قادرة على الزام امريكا بالتغيير
- وماذا بعد الاستقالات ؟؟؟
- الاعلام الإسرائيلي يُسقط نتنياهو بحفرة الشبهات
- حُلم عثمنة تركيا تبدد تحت وقع الإرهاب الاردوغاني
- الأصابع المرفوعة في السجلات المختومة بالقبلة الامريكية
- جدل عقيم وحمى الاتهامات
- الربيع العربي أدخل اسرائيل العصر الذهبي
- صفق أنت فلسطيني
- فيدل كاسترو البصمة التي أوجعت امريكا
- بين فكي كماشة بلفور والتقسيم يعيش الشعب الفلسطيني
- لا يفتح الطريق المسدود امام الفلسطينيين الا الشعب الفلسطيني
- مقاييس التكريم محاطة بالجماجم
- بين الهيئة العربية العليا والقائمة المشتركة
- موعد مع الغدر في ليلة المجزرة


المزيد.....




- قرصنة أم أخطاء؟ أبرز الخروقات لمواقع عربية
- في صحف عربية: زيارة ترامب بين -النفاق- و-الأيام التاريخية-
- ظهر المهراز فاس  :النطق بالحكم الصوري في حق معتقلي 13 ابريل ...
- مناج جبل عوام :صعود ستة عمال برج منجم سيدي احمد، على علو حوا ...
- روسيا تنوي إنفاق 6 مليارات دولار لتطوير القواعد الفضائية
- الإمارات تحظر موقع الجزيرة نت
- وكالة الأنباء القطرية تنفي تصريحات نسبت للأمير
- إعتقال الطالب عبد الرحيم مفتوح بوجدة
- بريطانيا تعلن رفع مستوى التهديد الإرهابي وتنشر جنودا لدعم ال ...
- تيريزا ماي تعلن رفع حالة التأهب الأمني في بريطانيا إلى المست ...


المزيد.....

- كارل كاوتسكى ونظريته عن العرق اليهودى / سعيد العليمى
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبدالله الحريف
- المثقف والديمقراطية في السودان مابعد الكولنيالي من المثقف ال ... / إبراهيم الريح العوض
- لماذا العلمانية وكيف نفهمها / حميد الملا
- الأحزاب المدنية الناشئة ما بعد الثورة و آثرها على السلطة الت ... / يحيي الجعفري
- المسار العدد 3 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- طريق اليسار العدد 95 نيسان/إبريل 2017 / تجمع اليسار الماركسي في سورية
-   مفهوم الدولة - الأمة بين الفكر السياسي الحديث والسياسة الش ... / ايت بود محمد
- واقع وعواقب السياسيات الطائفية والشوفينية على هجرة مسيحيي ال ... / كاظم حبيب
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تميم منصور - البادي أظلم