أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - متوكل دقاش خميس - جدلية التنوير ______________(4)














المزيد.....

جدلية التنوير ______________(4)


متوكل دقاش خميس
الحوار المتمدن-العدد: 5466 - 2017 / 3 / 20 - 00:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جدلية التنوير ____________(4)
و استمر كانط في إعطاء كل الامصال التي تعالج حالات الصرع التقشفيه التي كانت تلازم انسان أوروبا جراء إصابته بمتلازمة الابويه الفكرية و الخوف من شبح الإبداع و الذي في رائ الكنيسة يؤدي إلى الهرطقه و بالتالي نادت كل أشعار و مزامير الكنيسة بالتقشف في كل شيء حتى التفكير.
لذلك يقول في وصف التنوير :(انه خروج الإنسان من قصوره الذي اقترفه في حق نفسه و هذا القصور هو عجزه عن استخدام عقله الا بتوجيه
يه من إنسان آخر.
و يجلب الإنسان على نفسه ذنب هذا القصور عندما لا يكون السبب فيه هو الافتقار الي العقل بل الي العزم و الشجاعة الذين يحفزانه لاستخدام العقل بغير توجيه من إنسان آخر
. لما الأنوار؟
كلما جاء مصطلح النور فانه لابد لمساحات الضوء ان تتسع و لما كان الأمر تشبيها بليغا شبه فيه حياة الإنسان غير المستنير بالعيش في الظلمات فإنه كان لابد من من تساؤل على شاكلة لما الأنوار؟.
ارتبط مصطلح الأنوار بتمليك الحقيقة و إبراز قيمة تحقيق الذات.
فتكون كنبراس يضئ بها الفرد طريقة في رحلته نحو تحقيق أهدافه و بما أن الأمر يتعلق بقيمة الفرد و تحقيق الذات إذا لابد من حماية هذا الفرد و تعليمه ان يكون ناضج و قادر على الاعتماد على نفسه و ان يستخدم عقله في حكمه على الأشياء و التحرر من المسلمات (بضم الميم و تشديد اللام)البديهية و الغريزيه في الحقائق المعطاة سواء تلك الفطرية التي تشكلت في ميدان المعرفة او تلك المستوحاة من الدين. وفقا لمبدأ ( كل شيء يناقش يمكن تحليله) و يحدث ذلك بتطبيق نقد العقل من خلال التحليل و النقاش و الجدل.
و يملك كل إنسان قدرة غريزية تمكنه من الفهم مما يجعله مساويا للآخرين بشرط ان يتم تحريره من فساد الخرافات و الجهل.
و الإنسان المتحرر من قاذورات السلطة يستخدم عقله بشكل صحيح و تلقائي في المضئ قدما نحو بناء الدوله و الارتقاء بها و كذلك قدرته على اكتشاف علاقات السبب و الأثر في الأحداث التي تشهدها حياته.
لذا جاءت الأنوار لتحرر هذا الإنسان من تلك القيود التي تكبله و تعرقل سعيه نحو استكشاف عوالم الإبداع.
و لكن تظل الأنوار مهددة من قبل طيور الظلام تلك التي تحلق حولها و تنتهز الفرصة كل مرة و تنقض عليها لكي يعم الظلام.
و تظهر الحاجة الي التنوير كلما كانت الأمم ترزح في أوكار الجهل و تخنضع لتشتري الموت بثمن الحياة.
و تظهر عندما يبيع قلة من الناس الحقيقة ليشتروا الوهم فيعطي الواحد منهم أرضه التي يزرعها برضى تام لمن يضمن له الجنة.
تكون ضرورة عندما يقدم أحدهم الي الموت و الانتحار عاملا بفتاوى من يتشبثون بالحياة.
و بالتالي لابد ان تفكك ابنية التخلف هذه لتبنى صروح التقدم في أماكنها.
نحتاج الي التنوير حتى نمتلك الشجاعةلاستخدام عقولنا. و لتفكيك أبنية المفاهيم القديمة و من ثم اعادة تركيبها وفقا لمقتضيات العصر.
فبنية الوعي الأسطورية التي كانت تؤمن بالسحر و الكجور لابد ان تعترف بافضلية الطب اليوم.
و كذلك بنية الوعي الديني و التي كانت تبيح مسألة الرق و الاستعباد لابد لها ان تؤمن و تسلم بأن اكتشاف الإنسان الاعظم اليوم هو انه اكتشف ان الحرية هي اعظم ما يمكن أن يملكه الإنسان و هي مكفولة للجميع. نعم إنه عصر العلم و لكي ننسج خيوط العلم لابد لنا من اعمال العقل.
و بالتالي يجب أن نؤمن انه لا سلطان على العقل إلا العقل نفسه.
لنمنح الأولوية للعقل في إدراك الوجود و ابداع العالم و النظر إلى العقل البشري بوصفه النور الذي يهتدي به الإنسان و يصوغ به عالمه.
لنحرر العقل من أشكال الوصاية التي تحجر العقل و تقيد انطلاقه
لنقرن نور العقل بحرية الإنسان و حقه في اختيار فعله الخلاق و ممارسته في كل مجالات الفعل المعرفي و الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي و ذلك في مواجهة طوائف اخرى استبدلت العقل بالنقل، و بالحرية العبودية، و بالاختيار الجبر، و بالعدل الظلم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- جدلية التنوير _____________(3)
- في ماهية التنوير _________جدلية التنوير و أزمة المستنيرين (2 ...
- جدلية التنوير و أزمة المستنيرين


المزيد.....




- الإمارات تدعم الأوقاف الإسلامية بالقدس والأونروا بـ70 مليون ...
- المدارس الدينية بباكستان.. سباحة مع التيار وضده
- حرب: البغداديون يفضّلون العرق على المشروبات الروحية الأخرى
- البنوك الإسلامية.. خطوة على طريق حل الأزمة الاقتصادية في الج ...
- مشاهد من داخل غياهب وسراديب -سجن التوبة- لجيش الإسلام في دوم ...
- -الدعوة السلفية-: مسلسل أرطغرل التركي خطر لنشره فكر ابن عربي ...
- القرضاوي ردا على سفير روسي: تصريحاته أكاذيب ولست الآمر الناه ...
- صحفي إيطالي ليورونيوز: هكذا يعمل تنظيم "الدولة الإسلامي ...
- صحفي إيطالي ليورونيوز: هكذا يعمل تنظيم "الدولة الإسلامي ...
- فرنسا? ?تطرد? ?إماماً? ?سلفياً?  ?إلى? ?الجزائر? ?والقضاء? ? ...


المزيد.....

- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - متوكل دقاش خميس - جدلية التنوير ______________(4)