أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عبد الرحمن تيشوري - اشكالات صحية اصابت عيني واذني وروحي هذه الايام بعد رفع اسعار الدواء














المزيد.....

اشكالات صحية اصابت عيني واذني وروحي هذه الايام بعد رفع اسعار الدواء


عبد الرحمن تيشوري
الحوار المتمدن-العدد: 5465 - 2017 / 3 / 19 - 18:06
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


اشكالات صحية اصابت عيني واذني وروحي هذه الايام بعد رفع اسعار الدواء
عبد الرحمن تيشوري / كاتب بالشأن العام وباحث سوري

انا عادة اكتب بالشأن العام السوري الاداري والسياسي والاقتصادي والتربوي نظرا للتأهيل المتعدد الذي احمله وانا مؤمن بالادب والثقافة والفكر والتربية والادارة والتدريب لتطوير الانسان السوري والعربي ودوره لكن هذه الايام تنتابي مشاعر غريبة نتيجة كل ما جرى ويجري في سورية الحبيبة وفي بلاد العرب الاوغاد / السعودي والقطري واخرهم السوداني المقمل المغفل الذي قال ان الاسد اما ان يرحل او يقتل /
نصيحة لكل مواطن عربي وسوري يفهم ويقرأ يمينياً كان أم يسارياً، مع الحل السلمي أم مع الحل العسكري مع الخرفان هادم الحرمين والمقدسات او ضده، اذا ما أصابه عارض صحي، ألا يراجع طبيباً مختصاً من الان وصاعدا.والسبب هو ما سارويه واحكيه لكم
كنت أردد هذا الكلام وسواه. وأنا في طريقي إلى آخر عيادة رسمية / نحن الموظفين نتطبب احيانا في مكان العمل عند طبيب يكتب لنا احالة الى طبيب خاص خارج الشركة أو خاصة لم أطرق بابها بعد. وكانت كأية عيادة في العالم العربي الثالث، أرضها مغطاة بالمرضى وجدرانها مغطاة بالشعارات والصور وقسم ابقراط، وعندما جاء دوري امتثلت على الفور بين يدي الطبيب ومعي كل الوثائق التي تثبت خطورة حالتي وقلت له: دكتور، استحلفك بالله، بالبنسلين والبروفين والميني سبرين، بالترومايسين، وبقضية قضايانا الكبرى فلسطين واليوم اليمن وليبيا وبلدي سورية، أنقذني. أذني مسدودة منذ أمد طويل. فسألني الدكتور بصوت مرتفع: منذ متى يا استاذ شو قلت اسمك تيشوري؟
- لا أعرف يا دكتور، كل ما أعرفه أن قناة السويس فتحت وأذني لم تفتح وسورية خرجت من الجامعة العربية ثم اعادت الجامعة الاعتراف بالعلم السوري.
- هل أصبت بمثل هذه الحالة في صغرك، أو بالأحرى هل تحمل من طفولتك مرضاً معيناً؟
- أبداً، لم أحمل من طفولتي حتى الآن سوى هموم القضية وكنت دائماً سليم الجسم والطوية، ودائم البهجة والسرور لأن الله الحبيب خلقني في هذه المنطقة الحبيبة الرائعة المليئة بالملوك والمفتين. وكنت طوال حياتي، اذا ما طنت أذني أو التهب حلقي نتيجة الافراط في السهر والقراءة والكتابة والترجمة والنشر والشراب، أعرج على أقرب صيدلية وآخذ حبة أو ملعقة شراب وينتهي الأمر عند هذا الحد، إلى أن التقيت ذات يوم بأحد أصدقائي المثقفين وأنا أهم بدخول احدى الصيدليات لمثل هذه الغاية: فسألني باهتمام مما أشكو، فقلت له لا شيء مجرد "وشة" خفيفة في الأذن ... برشامة وينتهي الأمر: فاستوقفني بحزم قائلاً: لا يا حبيبي، راجع طبيباً مختصاً. لقد تطور الطب كثيراً في السنوات الأخيرة، وعلينا نحن المثقفين أن نؤمن بالاختصاص، ونشجع المختصين ونسهل عليهم مهمتهم. لا تقاطعني. واذا لم تفعل بنصيحتي، لا أنت صديقي ولا أنا صديقك.
وفي اليوم التالي راجعت طبيباً مختصاً اخذت اسمه من صديقي الذي لديه قائمة الاطباء المتعاقدين مع الضمان الصحي. وفي الأسبوع التالي كان عندي من التحاليل والصور الشعاعية والوصفات الطبية ما يعادل مؤلفاتي ومقالاتي كلها التي تزيد عن 5000.
لقد كان له ما أراد واستأصل اللوزتين. وكل ما أذكره بعد ذلك هو أنني منذ غادرت المستشفى وقال الطبيب وهو يودعني "معافى ان شاء الله" لم أعرف طعم العافية. فبعد يومين التهبت أذني اليسرى واليمنى، والتهبت المنطقة بكاملها بارهاب بني سعود والفتاوى الكاذبة وعهر قناة الجزيرة القطرية ، وصارت الوشة اثنتين. وكلما شربت قدح ماء، يعود بعد قليل ليخرج من فمي وأنفي. أما بالنسبة لانسداد الاذن فقد أصبح عندي تقليداً لا يناقش فيه . فصرت لا أسمع ما يقال ولا يفهم ما أقول. ولما كنت جليس مقاهي ومدمن مناقشات واركيلة وحضور محاضرات ومركز ثقافي ومتحدث الى الاعلام والتلفزيون وخاصة في فترة الحرب الفاجرة على سورية، فكنت لا تراني الا ويدي حول صيوان اذني متسائلاً بصوت مرتفع عن كل كلمة تقال ومستفسراً عن كل رأي يطرح على طاولتي وحواراتي وطاولات الآخرين. ولما كانت معظم مناقشات المقاهي سياسية وادارية، فقد أخذ روادها يظنون بي الظنون، ، واعتقدوا أنني من إياهم، ولذلك صاروا يتهربون من أسئلتي اذا سألت، ويصمتون اذا ما دخلت
وكنت لا أنفك أراجع الطبيب تلو الطبيب والمستشفى تلو المستشفى دون نتيجة واتابع القناة السورية الطبية، لقد كانوا يتقاذفونني ككرة القدم، شعبة الأذنية حولتني إلى العينية، ومن العينية إلى العصبية، ومن العصبية حولوني إلى الداخلية، ولو تابعت الانصياع لأوامرهم لحولوني إلى الخارجية والدفاع والاعلام والمصالحة واخيرا وزارة التنمية الادارية
اخيرا يا اخوتي السوريين الشرفاء اقول لكم
من يعجز عن بناء نفسه لن يبني لغيره ونحن قادمون على استحقاق كبير ومصيري بعد النصر القريب لان سورية انتصرت وربيعها الحقيقي قادم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التزام الحكومة السورية الحالية بالإصلاح موثق ومبرمج بخطة طمو ...
- البنية التحتية لمشروع التنمية الادارية الوطني السوري 1-6
- أشكال الإصلاح الإداري واي الاشكال مناسب لسورية وينجح ؟؟
- علينا ان نعترف ان لااحد يمتلك الحقيقة كلها وليس من حق احد مص ...
- المستقبل مختلف و ليس ما تعودنا ان يكون لذلك علينا ان نغير ال ...
- لماذا اعادة الهيكلة في شركة الاتصالات ؟؟ ولماذا كل هذه الضجة ...
- التطوير النوعي للإدارة العامة السورية – يعطى الاولوية مع تعد ...
- هل تسبح وزارة التنمية الادارية ضد التيار؟؟ هل تنجح بالتغريد ...
- في عيد الحب لنحب سورية ثم نحب بعضنا عبد الرحمن تيشوري
- في فرنسا معهد خاص للتدريب على التفويض ويمنح شهادة في تفويض ا ...
- الادارة العامة السورية بحاجة الى ابداع الجديد بدل اجترار الق ...
- اسباب طلب الوظيفة العامة في سورية – سهم دلالة مسبق لوزارة ال ...
- ما بعد عصر المعلومات/ نهاية المكان والمسافة ونهاية الكتاب وم ...
- التحدي الجسيم والكبير امام غاندي الادارة السورية / الدكتور ا ...
- الادارة مهنة الجميع واختصاص الجميع ومسؤولية جميع السوريين ال ...
- دراسة حول الاجور والارباح وحل المسألة في اطار تطبيق اقتصاد ا ...
- إدارة التغيير الاداري السوري وهل تنجح وزارة التنمية الادارية ...
- الادارة قوة غير منظورة وهي مسألة سيادية ووطنية وقضية امن وطن ...
- نحو اداء افضل في القطاع الحكومي السوري بعد احداث وزارة للتنم ...
- البساطة والوضوح والقياس والتوقيت لكل برنامج تصميم وتنفيذ برن ...


المزيد.....




- ترامب ينفي توفره على تسجيلات تخصّ لقاءاته مع جيمس كومي
- ماي تقدم عرضا لمواطني الاتحاد الأوروبي
- دراسة: أموال قذرة في محفظتك
- ضابط قطري "يعترف" بمهاجمة الإمارات والسعودية.. وال ...
- سم أفعى المامبا الخضراء علاج لمرض مستعص
- القاهرة تحدد خطها الأحمر الذي لا يقبل المساومة!
- بينس لكوريا الشمالية: صبرنا قد نفد
- السيسي في قمة حوض النيل.. مرونة دون التفريط بالحقوق
- الاتحاد الأوروبي يتجه نحو العسكرة!
- توجيه تهمة -الكراهية- لأمريكي بسبب إحراق مسجد


المزيد.....

- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم
- صدام التيّارات .. جوزيف ناي في مواجهة فريد زكريا : هل صارت أ ... / جلال خشيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عبد الرحمن تيشوري - اشكالات صحية اصابت عيني واذني وروحي هذه الايام بعد رفع اسعار الدواء