أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آمال القاسم - حروف على أشرعة السّحاب والمرأة














المزيد.....

حروف على أشرعة السّحاب والمرأة


آمال القاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5465 - 2017 / 3 / 19 - 17:23
المحور: الادب والفن
    


آمال القاسم
حروف على أشرعة السّحاب والمرأة
حروف على أشْرعَة السّحاب ديوان شِعر صَدر عام 2016 للشّاعِر" نَعِيم علّيان" ،حيث أنّ الغِلاف والتَّصميم الخّارجِي لمحمد حلمي الرّيشة .
يُطّلُ عَلينا الشّاعِر برومَانسِية عَالية من خلال قَصيدة أرجُوحة يقول :
"أحطّ أرجوحَتي
بين الرُموش وأغفو
أقْتسِم الحُلم
بيْني وبَينَك"
ومِن ثمّ ينتقلُ إلى الذّكرَيات، وكذلك إلى الطَبيعة؛ مستّخدِماً البَحر، والمَوج، والبّر، والبيّلسان، والمطّر، والسّحاب.
كان الحُضورُ الكَبير لتاءِ التّأْنيث جليّا، والحَبيبة، ولوحِظَ اعتّدال الشّاعر في التعبير عن مشاعر الفّرح والحّزن والتّفاؤل والتّشاؤم من خلال اسْتخدام اللّونيين الأبيَض والأسْود.
في الصفحة(14) أراد الشّاعر التعبير عن حاجته للسلام والأمن والأمان، وأخلاق التسامح من خلال الحضور الواسع للمَرأة والذي يعّبر بلا شكّ عن الوطّن، وأيضا الجّمال. هذا ويعبِر الشّاعر عن فكره القّومي واليّساري ، وتمسّكه الكامل بتراب الوطّن فلسطين، وكأنّه يلمِح إلى حجم التّنازلات التي لم تبق من الوطن شيئا؛ مُشيرا إلى أنّ هذا الحُلم يحتاج فقط إلى معجزة لتحقيقه معبرا عن ذلك من خلال قوله"ص18": "وفي العيون رسالة
من البر للبحر
ومعجزات"
كما ذكّرنا الشّاعر بعَهد الرّشيد ومجون أبي نُواس وليالي التّرف وبداية الانهيارات واصفا حال الأمّة وما آلت إليه من كثرة الكلام، وقلّة الأفعال، واستمرار انتشار الرذّيلة(ص23) من خلال قوله :
"ما زال أبو نّواس
يغْمسُ ريشَته
في قاع الرّذيلة
حتى النّخاع"
ويستمر هذا الرثاء لحال الأمّة العَربية وعالمُ التسحيج، وذلك بالعودة إلى زمن القبيلة، وزمن أبي جهلٍ زمن الكفر والابتعاد عن الدّين حيث أصبحنا نمسح الغبار عن الأحذية، والأخطر من ذلك أقلام المارقين المأجورة وتأثيرها السلبي على ثقافة واختلاق قيم المجتمع .
في الصفحة(35-36) أبدع الشّاعر في استخدام التّشبيه في قصِيدته الجَوفُ المُشتاق حيث يقول :
"كما الحقيقة
عارية أنت
إلا من حبي المجنون
كرذاذ المطر
في خط الاستواء
يجتاح جسدك المحموم
ثم يرحل
يجف
مثل أوراق الجوز
وقشر الرمان
اصعد كالوعاء
على كفيك
وجوفك المشتاق
فلا شيء كالليل يستر الخيل الجموح
و البرتقال المسفوح"
هنا استَخدم تعبير مَسفوح للدلالة على فعل الفاحشة، فالسّفاح يكون من ذوي القربى المحرّمين، والبرتقال استخدم للدلالة على يافا التي اشتهرت بالبرتقال، فعبر بشكل خلّاق عن رغبته القول بأننا نحنُ من أضَاع يافا، ونحنُ من قامَ بالسّفاح مع البرتقال .
يبّشر ويطّمئن المسيح يسُوع بعودة صَلاح الدّين الأيّوبي قادما من جديد ليقود التحرير، ربما هنا أراد أن يعبر عن يأسه الشّديد وفقدان الأمّل من الإنعِتاق والتّحرر الا بعودة صلاح الدّين الأيّوبي بالدلالة على استحالة الأمر .
وفي (ص45) تكرر استخدامه لكلمة النّسر للدّلالة على الأمّة العربية التي تستخدم شعار النّسر رمز القّوة، وكأنّ روحه حلقت بالعالي حيث تسكن النّسور؛ ليرى كل ما دونه صغيرا حتى إمبراطورية الغّربان، والغّربان هنا فألُ شرّ، فقد انتّشرت بحيث أصبّحت إمبراطورية.
"الشر أصبح إمبراطورية، ولكنها مسكونة بالخوف" بالإشارة إلى ضعف هذه الإمبراطورية ويبعث فينا الأمّل بان النّسر يهدد هذه الإمبراطورية، وكأنّه يحثّنا على التّحليق مع النّسور والابتّعاد عن إمبراطورية الغّربان في قصيدة سلاسل الخوف من خلال قوله:
"حين حملتني روحي العطشى
حيث يسكن الّنسر
صغرت في عيوني
إمبراطورية الغّربان
المَسكونة
بسلاسلَ الخوف"
كم أتساءل في (ص51) هل هي حقيقة المرأة بالنسبة للشّاعر الحبيبة والمخّلصة من كل العذابات؟ هل حقا تؤخذ المرأة من حياتك هذا الاهتمام؟ أم ترى هي ازدواجية الرجل الشّرقي الذي يرى سحر المرأة فقط بالأحلام، وما أن تشرق شمس الشّرق ويصحو من أحلامه الرومانسية حتى يسير على إيقاع شرقيته؛ معتدّا بذكورته وفاردا شاربيه، ومرتديا عباءته التي ستتدّثر بها الحبيبة؛ ليستر جسدها الذي لا ينفكُ يراه عاريا تماما إلا من حبّه وعَباءته.
وينتقل الشّاعر بنا ليرينا بأن كل الألوان هي ألوان الموتّ والحيّاة الأبيضُ والأسَود والأحْمر فلا قداسَة للونٍ دون الآخر.
لنتساءل مرة أخرى في (ص53) حيث الأبيضُ المقدّس، هل هي القدس التي تشتاقها وتعانقها بكل جوارحك؟هل هي ذاتها بتول العذراء التي اغتصبت، بينما آنت خلف الأبواب تسترق السمع؟ وهل ستقف عاري الصدر أمام الزناة ؟
إذا كانت هي القدس التي أراها أنا فهي لا زالت شامخة كأشجار النخيل وأكثر.
أما في(ص58) "عباءةٌ وجُفون " وقد وصَفتَ المرأة بأنّها المخلّص من كل العذابات فما خطبك؟ أليست هي المرأة التي حملتك وأنجبتك، والتي أرضّعتك طفلا وكبرتك رجلا، وعلمتك فتجدها وفّرت لك الأمن وسهرت عليك باللّيل، ونصبت أرجوحتك بين جفونها مدللا؟
أتأتي اليوم لتهزمك شرقّيتك من جديد، تجدها ليس لها إلا عباءتك الشّفافة تتدثر بها، وتستر جسدها العاري في الأحلام، وفي عينيك تريدها ان تبقى تحت جناحِك تعريها أنت، وتسترها أنت، أيها الشّرقي لملم أذيال عباءتك وارحل فأنا قد وجدتُ نفسي في حورية لن اقبل أن أعيش في جلابيب أحد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- على شفا القيامة وبشائر النّصر
- هل أنا حورية في -حرام نسبي-؟


المزيد.....




- مجلة أمريكية متخصصة:المغرب بلد رائد في مكافحة الإرهاب
- بالموسيقى والتشكيل والكتب .. أطفال بابل احيوا يوم السلام الع ...
- الإرهاب والتطرف الديني واللاجئين في مهرجان بيروت الدولي للسي ...
- الهجرة دروس وعبر – علي الشاعر
- كونسيرفاتوار بطرسبرغ الحكومي: 155 عاما في خدمة الموسيقى الكل ...
- مواقف البحرين تجاه -إسرائيل- ترجمة فعلية لمواقف السعودية
- مهرجان القاهرة يعرض أفلاما أجنبية مرشحة للأوسكار
- الشاعر خليل الخوري رحلة الإيمان والالحاد
- جلسات تدريبية بمتاحف قطر تمهيدا لمعرضين بارزين
- هل تحرض -ماتيلدا- على -الإرهاب الأرثوذكسي-؟


المزيد.....

- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي
- بروفايل للريح رسم جانبي للمطر - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- شتاء عاطل - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- في علم نفس الابداع - دراسة في شعر جواد الحطاب / د. حسين سرمك حسن
- قبرها ام ربيئة وادي السلام -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- يوم لايواء الوقت - جواد الحطاب / جواد الحطاب
- اكليل موسيقى على جثة بيانو -جواد الحطاب / جواد الحطاب
- التلقي والتأويل في شعر جواد الحطاب- اكليل موسيقى انموذجا / د. خالدة خليل
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير
- استنطاق الحجر-دراسات في شعر جواد الحطاب / ياسين النصير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آمال القاسم - حروف على أشرعة السّحاب والمرأة