أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال فوراني - الحجارة السورية تصطاد العصافير الاسرائيلية ... لقد بدأ موسم الجدّ في الاحتفاظ على حق الردّ ..؟؟














المزيد.....

الحجارة السورية تصطاد العصافير الاسرائيلية ... لقد بدأ موسم الجدّ في الاحتفاظ على حق الردّ ..؟؟


بلال فوراني
الحوار المتمدن-العدد: 5465 - 2017 / 3 / 19 - 13:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لفترة ست سنوات صرنا نشعر كشعب سوري ... بأننا أصبحنا نسخة كربونية عن السيد المسيح .. في تسامحه الكريم مع عدوه والذي كان يقع في خانة الضعف والجبن .. ونحن نشرب كأس علقم محلول فيه ورقة مكتوبة عليها بورق الزعفران.. ( من لطمك على خدك الأيمن فأعطيه الخد الأيسر ) .. صرنا نسخة مشوهة عن أخلاق النبي محمد .. حين صار العدو يطعن قلبنا قبل ظهرنا .. فنقول لهم كما قال النبي لهم : .. ( اللهم أغفر لهم فأنهم لا يعلمون ) ...؟؟

لا أحد يعرف درجة المرار التي تعترك في صدر مواطن سوري .. حين تعتدي الطائرات الاسرائيلية على الاراضي السورية .. ثم تقفز القيادة السورية كي ترسل رسالتين متطابقتين الى مجلس الأمن .. وفي نهاية الرسالتين كلمة مذيلة تقول.. نحتفظ بحق الرد ... ..؟؟ كان الاحتفاظ بحق الرد هذا .. نقمة كل مواطن سوري وشماتة كل عربي من الانبطاحيين الذي يعشقون الركوع أمام جبروت الدول العظمى .. كانت الكلمة بحد ذاتها في يوم ما .. تثير في قلبي الاشمئزاز .. وتشعل في صدري حرائق لا أجد لها مخرج طوارئ .. سوى أن أخرس وأقول .. ربما فعلا لسنا قادرون على الرد أبدا .. ولن نكون قادرين يوما ..؟؟

السياسة مستنقع قذر .. وكل التصرفات تكون رهينة مصالح مرسومة سلفاً .. ومن يغرق في هذا المستنقع يصير قذرا شاء أم أبى .. وقد كنت من أول الناس الذين أنتقدوا السكوت السوري على اعتداءات دولة حقيرة اسمها اسرائيل على أراضينا .. وهذا ما لم يعجب الكثيرين حتى صاروا يطالوني بالشتم والسبّ ووصلوا الى درجة تشويه صورتي .. كنت أشككّ دوما في اللعبة التي يوزع فيها القوي كل الأدوار على اللاعبين .. كنت أكره أن أرى سورية مجرد لاعبة تنفذ الأوامر .. ثم تشتري بقية كرامتها من رسالتين متطابقتين الى مجلس الأمن .. رداً على هذه الانتهاكات السافرة التي يباركها كل من الدول التي تقف وراء الارهاب ...؟؟

اليوم كانت الشمس تسجد أمام الصواريخ السورية .. وهي تلاحق الطائرات الاسرائيلية الجبانة .. حتى وصلت الى أجواء القدس الشريفة المحتلة .. اليوم كان القمر يرقص حول الأرض ولا يدور حولها .. حين رأى الغضب السوري يرد على هذه الانتهاكات .. اليوم كل الشامتين سابقا في رد فعل القيادة السورية على هذه الانتهاكات المتكررة .. أصبحوا أصنام خرساء .. لا حول لهم ولا قوة .. اليوم كل العرب الخونة يبحثون عن نافذة يهربون منها .. بعدما كسر الرد السوري كل أبوابهم المحصنة بالكذب والنفاق والخيانة ...؟؟

السماء السورية .. مثل الأرض السورية .. وطن أصيل ليس له بديل
السماء السورية .. وطن من الغيوم ترسمه زنود رجالنا في الجيش العربي السوري
السماء السورية .. لعنة على كل من ينتهك الاجواء ويلبد الجوّ ويعكر مزاجنا الأصيل
السماء السورية.. جنة صواريخنا وجهنم على كل من يجرؤ بعد اليوم على الاقتراب منها
السماء السورية .. كما الأرض السورية .. كلاهما حرام .. على كل معتدي ابن حرام ..؟؟

-
/

على حافة الرد السوري

اسرائيل تظنّ نفسها عالية .. لكننا أعلى
طائراتها ربما حلوة .. لكن صواريخنا أحلى
آن لكلاب صهيون أن يفهموا اليوم
أن زمنّ الاحتفاظ بالردّ .. قد ولّى .. قد ولّى ..؟؟

بلال فوراني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ليس كل من ترك سورية خائن وعميل .. مرحبا بك في وجعّ كل مواطن ...
- سلام لك .. سلام عليك ..؟؟
- إلى إمرأة ... أوجّعتني وأوجّعتها .. ولكنها ليستّ لي و لستُ ل ...
- بشار الجعفري ومحمد علوش .. من شرب من ماء بردى ليس كمن شرب من ...
- طوابير طوابير .. هذا وطن يليق فعلاً بالحمير ...؟؟
- إذا لم تعشّ يوماً في سورية قبل الثورة المزعومة ... فقد فات ع ...
- حلب يا كأس الراح وشفاء الجراح .. وبصقة كبرى في وجه جهاد النك ...
- في أوطاننا وطنّ .. يتسولّ من أبنائه الوطنية ...؟؟
- يا وطني أنت (( الصدّيق )) ...ولكن هذا زمن النهيق ..؟؟
- هنا حلب ,, هنا المدينة التي بصقت على مؤامرات العربّ ...؟؟
- حلب تفرح .. وأرباب الثورة السورية تعوي وتنبح ...؟؟
- لا تخبرني من هو ربك .. فإيمانك ليس ذنبي بل ذنبك ..؟؟
- وجع .. على حافة الحياة ...؟؟
- الصداقة خنجرّ.. لم يخرج من غمدّه بعد ..؟؟
- مجزرة اليمن .. حين يموت الانسان ويضحك الشيطان ..؟؟
- شكراً جزيلا .. أصدقاء في زمن الكذب الجميلا ...؟؟
- بين الراقصة والطبّال .. عاهرة اسمها .. نغمة سياسية عربية ... ...
- في بلادنا ملوك وحكّام .. أمامنا صقور ومن خلفنا حمام ..؟؟
- إلى رجل صار على حافة النسيان ...؟؟
- لا أنا أنت ولا أنت أنا ..؟؟


المزيد.....




- الولايات المتحدة تخشى فقدان التفوق الجوي على الصين
- الجيش اليمني يقصف مواقع للحوثيين وسط صنعاء
- عاصفة انتقادات لشركة طيران أمريكية بسبب -حظرها ارتداء راكبات ...
- قوات معارضة سورية -تسيطر- على قاعدة جوية قرب مدينة الرقة
- جزائريون يضيئون الشموع من أجل الأرض
- الاتفاق على حكومة من ستة أحزاب ينهي الجمود في المغرب
- الجامعة العربية تناقش تحديات التنمية
- وزيرة بريطانية: الرسائل المشفرة -مكان سري للإرهابيين-
- شعارات متناقضة في ذكرى -عاصفة الحزم-
- صحف عربية تشيد بتجربة بريطانيا في التعامل مع هجوم لندن الأخي ...


المزيد.....

- سقوط الغرب !.. ومكانة الطبقة العاملة / سامان كريم
- آخر ما دوّنه كيانوري السكرتير الأول لحزب توده ايران قبل رحيل ... / عادل حبه
- في ذكرى رحيل كارل ماركس / عبد السلام أديب
- السياسة الاقتصادية الجديدة (النيب): استراحة محارب - الذكرى ا ... / ماهر الشريف
- مطر و حب وقمر / نافذ سمان
- بحث قانوني - حماية النساء في النزاعات المسلحة / اكرم زاده الكوردي
- المسار - العدد 1 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- هل لازالت للأممية الرابعة راهنية؟ / التيتي الحبيب
- الحداثة والتحديث الناقص / فتحى سيد فرج
- عقيدة الصدمة: صعود رأسمالية الكوارث / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال فوراني - الحجارة السورية تصطاد العصافير الاسرائيلية ... لقد بدأ موسم الجدّ في الاحتفاظ على حق الردّ ..؟؟