أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - قشر البطاطا














المزيد.....

قشر البطاطا


صفوت فوزى
الحوار المتمدن-العدد: 5465 - 2017 / 3 / 19 - 01:35
المحور: الادب والفن
    


الحارة الضيقة الرطبة بعيالها الفقارى الممصوصين، تضرب الصفرةُ أجسادَهم. ثيابهم قديمةٌ ورثَّةٌ، وجوههم تعلوها مسحةٌ رماديةٌ كأنها طبقةٌ من غبار. أشم الآن رائحة الأزقَّة الضيقة، رائحة الماء بالصابون المدلوق في الطرقات. أنصت لتمتمات العابرين في الطرقات الساعين إلى رزقهم، يدعون إلى الله طالبين العون والمساعدة. يأتيني صوتُ وشيش بواجير الجاز، ثرثرةُ النساء، الضحكُ البذيءُ والشجارُ البريءُ. يصكُّ سمعي تصايحُ العيال ونداءاتُهم. يتَّجه بعضُهم إلى صندوق النفايات على رأس الميدان. يجمعون زجاجات البلاستيك الفارغة، قِطَع الكرتون، وعُلَبَ الصفيح.
"سيد أبو رفيعة" بجسده النحيل الطويل ورأسه الحليق المكور الصغير، عائدًا من الميدان القريب يخب في جلبابه الدمور المتسخ البياض، وقد ملأ حجره بأعقاب السجائر يفرغها في حجر أبيه الذي يتولى فرك الدخان دافعًا إياه للعرب الغنامة الذين يأتون إليه بعلب الدخان المعدنية اللامعة يفرغون منها في ورق البفرة يبللون أحرفها بطرف اللسان وينهمكون في الثرثرة وإشعال سجائرهم.
أمي بجلبابها الأسود القديم تقعى أمام الفرن المشتعل تلقم فوهته بحُزَمٍ من بقايا القصب الممصوص. رائحة الأرغفة تستوي في الفرن الساخن. تطقطق النار. يمور جسدي بالفرح وتسري فيه الرعشة في انتظار البطاطا المشوية بنار الفرن.
اليوم، تصحو الحارة من نومها، تتمطى وتتثاءب، وبقايا قمر منسي معلق في شرفة السماء. غرباء بملابس متشابهة يذرعون الحارة جيئة وذهابا. يجمعون الدجاج والبط السارح في الحارات، ويلزمونه العشش القابعة فوق أسطح البيوت. يطاردون القطط والكلاب. يفرشون أرضية الحارة بالرمل. عربات مسرعة تحمل قصارى زرع وورود توضع في مدخل الحارة. سرادق ضخم من قماش ثقيل مزركش بدوائر ومثلثات ومربعات مصبوغة بألوان زاهية نُصِب في الميدان القريب. أفندية بملابس زاهية وربطات عنق يشرفون على العمل الدائر ويتهامسون في ضحكٍ مكتوم.
زاط العيال وهاصوا، كبشوا الرمل بالكفوف. صاح فيهم الأفندية وطاردوهم حتى مداخل البيوت التي خلت عتباتها من النسوة اللاتي اعتدن الجلوس عليها. تسلل الولد "شكري" وراء الساتر وأنزل سرواله. اندفع جسد صغير لدن لعرسة كانت تتجول في المكان. لمحها تمرق من بين رجليه. انحرف تيار الماء النازل وبلل سرواله فيما هوت كف غليظة على قفاه، وصوت أجش يصرخ: هاتفضحونا يا كلاب.
السماء متربة منيرة بالنجوم، والقمر يريق ضوءه على سطوح البيوت المكومة. الضوء الشحيح المتناثر من مداخل البيوت غطت عليه كشافات قوية مبهرة أحالت ليل الحارة إلى نهارٍ يفح بالضوء والأزيز، فيما يزداد عدد الأفندية برابطات العنق. ثيابهم نظيفة، تلمع على معاصمهم ساعات مذهبة، وتفوح نواصيهم برائحة العطر.
عساكر متيبسون، ومخبرون بعيون ذئاب مُدرَّبة بلا قرار يروحون ويجيئون بسرعة وملامحهم توحي بالصرامة والكتمان.
عربةٌ فارهة ينزل منها، أنيقًا منتعشًا، كأنه أخذ حمامًا دافئا لتوِّه بعد أن استيقظ متأخرًا من النوم. طويل القامة، أكثر انتفاخًا من امرأة حامل، ساقاه ملتويان، الأنف أفطس، العينان كبيرتان مستديرتان جاحظتان كأنهما تهمان بالخروج من محجريهما. مجموعة من التابعين يحومون حوله كالخدم، يبتسمون بمهابة وبلاهة، يهتفون بكل حماس.
تكاثرت الأيدي المرحِّبة من ذوي أربطة العنق، فيما ازداد تخشب العساكر الواقفين حوله. راح الأشخاص الذين كانوا يتكلمون بصوتٍ عالٍ يتهامسون بينما انخرس البعض الآخر تمامًا.
من موقعي عند طرف الحارة، اكتشفت– مندهشًا– أنه لم يكن يرتدي رابطة عنق كالباقين. في لمح البصر، سرت همهمة سريعة بين المتحلقين حوله. زادت الهمهمة واتسعت دوائرها ورأيت– مدهوشًا– كل هؤلاء الأفندية، في نعومة وخفة حتى لا تكاد تلمحهم، يخلعون ربطات العنق ويخفونها في سرعة عجيبة.
تقدم الموكب واندفع الأتباع يفسحون الطريق للرجل الكبير وهو يصافح كل من يقابله في طريقه. الابتسامة الباهتة اللزجة التي ألصقها بشفتيه وهو يمد يده الشبعانة لمصافحة الأهالي لم تمنعهم من الانفضاض من حوله والتعامل مع أتباعه بتوجس وحذر.
من أعلى سطح المنزل، كان قلبي المخطوف لقدام يرفرف بين ضلوعي وأسمع صوت خفقانه، وقمر سهران في شرفة السماء، والنجوم– مصابيح الله– شاهدة عليَّ. وددتُ لو أعرف أغنية أرددها على إيقاع دقاته الفرحة، وبعزم ما فيَّ ألقيت بكل ما في حجري من قشر البطاطا في منتصف الحلقة تماما حيث يقف الرجل المتأنق بصلعته اللامعة وكرشه المدلوق أمامه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الغريب
- عزف منفرد
- أول الفقد أول الوجع
- همس الحيطان
- فى حضرة الغياب
- امرأة
- عبور الممر الضيق
- رجع الصدى
- لو تصُدقى
- الصوت والصدى
- ليلة شتا
- الغنا
- يامه جوزينى
- الخروج
- الكلمة
- بعاد
- إختيار
- هاتف
- الموت جبان
- الاعتقاد فى الخرافة


المزيد.....




- عبد الحليم حافظ.. أسطورة تأبى الرحيل
- متحف تريتياكوف يستقبل معرض صور جديد
- فيلم إيراني مكرّم في مراكش يشارك في مهرجان دولي
- الموسيقى لتبديد الملل في الأنفاق
- أشهر فرق موسيقى الريغي البريطانية تستعد لحفلها في البحرين
- مسرحية بين الجد والهزل تنال جائزة أيام الشارقة
- الفنان الشهيد أحمد الربيعي
- غارات ومعارك تتصاعد وتيرتها في حجة والاباتشي يمشط ساحل ميدي ...
- وزير الثقافة: صالح يريد حجز مكان له في أي تسوية
- الهافينغتون بوست: جلالة الملك دعا دائما إلى القيام بتحليل مو ...


المزيد.....

- التابو المحرم والثقافة المضادة- نوال السعداوي- / يوسف أحمد إسماعيل
- همسات مبحوحة / ميساء البشيتي
- دروس في فقه اللغة / المهدي فكري
- الرقص فوق الاسطحة / نبيل جديد
- عليها السلام / ماجد ساوي
- 12 / ماجد ساوي
- بعد الممات / ماجد ساوي
- براكين / ماجد ساوي
- وصالك / ماجد ساوي
- تجلي / ماجد ساوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - قشر البطاطا