أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الخطاب عند -عروبة الباشا-














المزيد.....

الخطاب عند -عروبة الباشا-


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5462 - 2017 / 3 / 16 - 02:08
المحور: الادب والفن
    



الخطاب عند
"عروبة الباشا"
لكل شاعر اسلوبه الخاص في جذب المتلقي للقصيدة، فكل قصيدة بحاجة إلى فاتحة، إلى مدخل ليتقدم منها المتلقي، بلا شك أن استخدام حرف النداء "يا" له وقعه الخاص على المتلقي، فهو ينبه المتلقي/القارئ إلى القصيدة التي تدعوه ليتوقف عندها، فهو المعنى بالنداء، وعليه أن يستجيب له.
فدائما عندما نسمع النداء "يا" تجدنا نتوقف لنسمع ما يراد منا، الشاعرة "عروبة الباشا" تبدأ قصيدتها بحرف نداء، ثم تستخدم صيغة السؤال، لكي تثربنا من قصيدتها أكثر، فنجد هناك ثلاثة نداءات في القصيدة، وثلاثة أسئلة، وأربعة ابيات اخبارية، بمعنى أن هناك توجه عند الشاعرة للتقرب من المنادى/المتلقي/القارئ، وأيضا إثارته بالأسئلة الحمية ومن خلالها نجدها تقدم مشاعرها. أعتقد هذا أهم ما جاء في القصيدة.
لكن البيت الأخير تم صياغته بشكل يأخذنا أبعد من الشعور الشخصي للشاعرة، فهو يحمل شيء من الهم العام في المنطقة العربية بعد أن أخذ البحر العديد من أخوتنا وأبناءنا.

يا من هواكم سبى قلبي وأرقني .... وانساب في خافقي يرجو لكم رغدا
هلا سمعتم حديثا بثه كبد .... أو فارفضوا حبه ولتذبحوا الكبدا
نار الفراق أثارت كل لاعجة .... للشوق فاشتعلت في بعدكم كمدا
هل تطفئون لهيبا زاد سطوته .... أم ترسلون الهوى من عطفكم مددا
يا من هجرتم فؤادا في تذكركم .... يشقى ، ألم تدركوا ما ذاق إذ بعدا
للبين حسرته ، والحب زفرته .... والشوق لوعته ، والقلب ما وجدا
يا من إلى قربكم نهفو بلا أمل .... ضاعت سنين الهوى في بعدكم بددا
ما زال في كبدي آثار موطئكم .... وفي الفؤاد حنين بالنوى اتقدا
هل غركم أنني في البين أعذركم .... أم أن سحر الهوى في البعد ضاع سدى
لله شكوى غريق هاجه ألم .... فهام في بحركم يمضي بغير هدى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,704,191
- القصيدة التاريخية -ركام الأزمان .. من سالف القدس حتى الآن- ع ...
- القصيدة النبيلة -قلق وباب- يحيى الحمادي
- المخاطبة الشعرية بين عبد القادر دياب وعبد الهادي الملوحي
- الشاعر الحكيم محمد داود
- الهم الوطني وطريقة طرحه في قصيدة -دعوة- محمود الجاغوب
- الشعر والتراث الشعبي في قصيدة -يا دار- سمير أبو الهيجا
- التماهي مع الأم عند طالب السكيني
- الوطن والمرأة في قصيدة -جنون- بركات عبوة
- دوافع التطرف في رواية -دروب النار- عباس دويكات
- المرأة والشاعر في قصيدة -عيد سعيد عمر مديد- نايل ضميدي
- الفلسطيني العراقي في قصيدة -عراق وعراك- محمود ضميدي
- الشاعر والمجتمع في قصيدة -رياء- أنس حجار
- هيمنة الحرف على القصيدة -زمن الجياع- محمد داود
- الشعر متنفس الشاعر في قصيدة -لعل الشعر يختتم- عبد القادر ديا ...
- البيئة وأثرها على الكاتب مالك البطلي
- قسوة الصور في قصيدة -الزنديق- عمر الكيلاني
- الحكاية الهندية في كتاب -أحلى الأساطير الهندية-
- المتحالفان -الصحراء والبحر- في ديوان -بين غيمتين- سليمان دغش
- صوت الأنثى في ديوان -اصعد إلى عليائكَ فيّ- للشاعرة فاطمة نزا ...
- المرأة في مجموعة -الرقص على الحبال- هادي زاهر


المزيد.....




- إعلان أسماء الفائزين فى مسابقة مشروع قصص القاهرة القصيرة 201 ...
- إطلاق أول خريطة رقمية للمكتبات ومراكز المعلومات من -بيت العر ...
- الحرة الأمريكية تسأل: ما الذي تريده قطر بالتحديد؟
- شاهد... خاتم خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا يلقى رواجا ...
- شقيق أليسا يكشف عن تفاصيل جديدة حول مرضها!
- بعد زيادة الشكاوى... -يوتيوب- يحذف إعلان فيلم رعب
- لغزيوي يكتب: -عصمنلية بلا خبار أفندينا- !!!
- وزارة الثقافة السورية تعلن الفائزين بجائزة الدولة
- سيارة مادونا للبيع على موقع للسيارات المستعملة
- صدور النسخة العربية من كتاب (النسوية وحقوق المرأة حول العالم ...


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الخطاب عند -عروبة الباشا-