أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حنان بن عريبية - الإسلام خط أحمر















المزيد.....

الإسلام خط أحمر


حنان بن عريبية
الحوار المتمدن-العدد: 5461 - 2017 / 3 / 15 - 01:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم يعد جديدا على المجتمع الإسلامي تناسل فئات بشريّة تلبّي رغبة من يتخذّون الفكر كالزنا للتنصّل من مسؤوليّة إنجاب أكداس من اللّقطاء والدّخلاء على الوعي الإنساني من أجل قطفه قبل أن تلمس وجدان هذا الأخير صحوة فكريّة لنقل تحيينيّة ببصمة إسلامية ومن ثمّة تنتشر الدمغجة بأنّ القران كتاب الويلات والأخطار وأنّ الإسلام والمسلمين هم وباء على العالم بأسره. وقد ينسى هؤلاء أنّهم كالحمير يحمل أسفارا.. تيّارات لا همّ لها غير انتزاع آيات قرآنية وإخراجها من سياقها كحجة إدانة لا دحض فيها ضد المسلمين والإسلام.. هؤلاء لم يضيفوا للفكر شيئا عدا انتقاص قيمته ونهش مكانته السّامية والرّفيعة وذلك بتمريغه في وحل الشتائم والسخريّة والتّنكيل بجوهر القران والأحاديث النّبويّة والعبث بحرمة من هم في القبور منذ عقود.. كلّ ما لديهم مخزون تهريج لا يمل ولا يكل ومخزون عراقيل في طريق كلّ من يروم تجاوز مسألة التّناحر من أجل ولو طفرة بسيطة نحو الفكر البنّاء بعيدا عن نواقيس الخطر التّي تقرع من أجل الخلاص من الجهل التّي أمسىت نواقيس تعرية لعتمتهم وسحق هوّة ما يتخبطّون فيه.

إن خصوصيّة الدّين الإسلامي الحنيف ورفعته تجعله ثابتا أمام غطرسة رياح العولمة أو أمام من يقتاتون من بيع أرواحهم مقابل الشهرة وحفنة مال أو أمام كلّ من يعتمد التشويش في الأذهان أنّ الإسلام هو منبع كلّ الشّرور.. لذا كان طبيعيا أن يذوي الإبداع الفكري فينا ونحن أمام وابل الخيبات والخيانات.. وأمرّها وأشدّها تلك التّي تنبع من الدّاخل.. تلك التّي تجد صدى وتأطيرا وإحاطة حتّى تتحوّل الأوطان الإسلامية إلى لوحة مشوّهة.

الإسلام لا يقصي التّجديد ولا الفكر ولا الانفتاح وليس ضد الحريّات ولا الديمقراطيّة كما يروّج.. ولا يقف سدّا أمام الحضارة فهو حضارة وليس بدخيل وواجب المسلمين الأصحّاء مواجهة تلاعب الشرذمة التّي تركزّ على محنة المرأة في الإسلام والوقوف أمام من يعبث بجذوعهم لينساب كالأفاعي وينفث سمومه في أسسه الرّوحيّة ومبادئه على الأقل الإنسانية منها. الكل يعلم أن محنة المرأة هي محنة فساد مجتمع برمّته نخر مفهوم الإنسان ولبّى نداء "الحيونه" والكبت. وهنا لا يفوتني ذكر تاريخ المرأة في المجتمعات التّي نقول عنها الآن متقدّمة في السّمو بقيمتها ومكانتها أين كانت ولازالت تعدّ الخطيئة الأولى مهما نسجت خيوط الإعلام والصّورة مقاما مرموقا لها عبر انتهاج مقارنات سخيفة بهدف الانتقاص من قيمة المرأة المسلمة وذلك لغايات سياسيّة لا أكثر ولا أقل.. فالمثال الجيّد الّذي يسعى لتنوير العقول في كيفيّة معاملة المرأة معاملة راقية ليس مضطرّا لمشاركة جرم الجرائم الماديّة والمعنويّة التّي ترتكب في حقّها وعدم الخروج من اعتبارها مادّة استهلاكيّة.. إذ لا يعقل مثلا زّج حجاب المرأة المسلمة كلّما كان الموضوع العنف والاضطهاد تجاهها.. أين الإضافة عند مهاجمة الحجاب عبر التّرويج لما خفّ وقلّ من الأقمشة والدّعوة لإبراز النّهدين والفخذين وتقليب المرأة تقليب البضاعة حتّى وصل الأمر لزّج الحجاب شريكا مع الإرهاب من أجل اكتساب رضاء الحداثة والحريّة وأصبح الحجاب الّذي هو اختيار فرضا كما يعتقد العديد وفي هذه النّقطة بالذّات لا حديث عن التحرر بعدم دعوة الخروج من بوتقة الجسد والتّأكيد على ضرورة اعتبار المرأة كائنا حرا لا جعلها تتأرجح بين ثنائيّة "الحجاب والسّفور"

في اعتقادي أنّ التّاريخ الدّموي للكنيسة وتلك الشّراسة في التّنكيل بحرمة الإنسان عبر التّأله التّي تم تجاوزها صوريّا لدى الغرب أصبحت تمارس صوب الإسلام والمسلمين. إذ لا يقع تفويت أيّ خطأ إلا ووجّهت مجانيق من هجمات الاستنكار وأسدلت حبال المشانق الإعلامية ضدّ الإسلام والبحث عن أي شيء يجعل المسلمين وباء العالم والعدّو الأوحد لها.. إذ بقطع النّظر عن مسألة الرّجم الّذي هو موجود أصلا في التوراة لا في القران والّذي امتد لحرق الزانية في الكتاب المقدس - العهد القديم –( القس أنطونيوس اللاويين 21 - تفسير سفر اللاويين) الآيات (1-9)" وَإِذَا تَدَنَّسَتِ ابْنَةُ كَاهِنٍ بالزنا فَقَدْ دَنَّسَتْ أَبَاهَا. بِالنَّارِ تُحْرَقُ".
أو كما جاء في سفر التثنية 22 تفسير أصحاح 22 من سفر التثنية للقمص تادرس يعقوب
تفسير أصحاح 22 من سفر التثنية للقس أنطونيوس فكري
21يُخْرِجُونَ الْفَتَاةَ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا، وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا عَمِلَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِزِنَاهَا فِي بَيْتِ أَبِيهَا. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.
22إِذَا وُجِدَ رَجُلٌ مُضْطَجِعًا مَعَ امْرَأَةٍ زَوْجَةِ بَعْلٍ، يُقْتَلُ الاثْنَانِ: الرَّجُلُ الْمُضْطَجِعُ مَعَ الْمَرْأَةِ، وَالْمَرْأَةُ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ إِسْرَائِيلَ.
الإنجيل : كورنثوس الأولى 11: 6 . إذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا.
والأمثلة عديدة كما نلاحظ صيغة الأمر التّي تقصي أي استثناء أو توفّر شروط الإدانة على عكس ماجاء في القران بسورة النّور" وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5) وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ ۙ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (6) وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (7) وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَن تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ ۙ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ (8) وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (9) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ (10)"
وذلك حتّى تكون إدانة الجلد لا الرّجم صحيحة ومن يحاجج بثبوت الرّجم في القران وأنّه لا فرق بين الجلد والرّجم وأنّ المصطلح الأوّل نسخ بالثاني فان جل جلاله يقول " مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" البقرة 106على مستوى العقاب كذلك الاية 93 من سورة النّساء وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا

من المضحكات المبكيات وفي سبيل إثبات شراسة الإسلام أن هناك من يستهجن حديثا عن القصاص بسورة النّور وينسى العين بالعين والسن بالسن واليد باليد والرجل بالرجل والحرق بالحرق والجرح بالجرح بالكتاب المقدس.. يستهجن أية اسمها البقرة وينسى إباحة قتل الثور إذا نطح رجلا أو امرأة فمات.. وكذلك لا يفوتني طرح مسألة الحريّات بالنسبة للمثليّة الجنسيّة وشنّ شتّى أنواع الحروب لأنّ الإسلام دين متوّحش كما يرّوج إذ لا يبيح لا زواج المثليين ولا يعترف بالمثليّة.. لا أعتقد أنّ القران ذكر هذا "وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ ذَكَرٍ اضْطِجَاعَ امْرَأَةٍ، فَقَدْ فَعَلاَ كِلاَهُمَا رِجْسًا. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا." ذكر في سفر اللاويين العهد القديم أما العهد الجديد تضمّنت رسالة بولس الرسول إلى أهل روميّة اصحاح 1:
"وَكَذلِكَ الذُّكُورُ أَيْضًا تَارِكِينَ اسْتِعْمَالَ الأُنْثَى الطَّبِيعِيَّ، اشْتَعَلُوا بِشَهْوَتِهِمْ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ، فَاعِلِينَ الْفَحْشَاءَ ذُكُورًا بِذُكُورٍ، وَنَائِلِينَ فِي أَنْفُسِهِمْ جَزَاءَ ضَلاَلِهِمِ الْمُحِقَّ. وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ، أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ. مَمْلُوئِينَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ وَزِنًا وَشَرّ وَطَمَعٍ وَخُبْثٍ، مَشْحُونِينَ حَسَدًا وَقَتْلاً وَخِصَامًا وَمَكْرًا وَسُوءًا، نَمَّامِينَ مُفْتَرِينَ، مُبْغِضِينَ للهِ، ثَالِبِينَ مُتَعَظِّمِينَ مُدَّعِينَ، مُبْتَدِعِينَ شُرُورًا، غَيْرَ طَائِعِينَ لِلْوَالِدَيْنِ بِلاَ فَهْمٍ وَلاَ عَهْدٍ وَلاَ حُنُوٍّ وَلاَ رِضىً وَلاَ رَحْمَة مَمْلُوئِينَ وٍالَّذِينَ إِذْ عَرَفُوا حُكْمَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ مِثْلَ هذِهِ يَسْتَوْجِبُونَ الْمَوْتَ، لاَ يَفْعَلُونَهَا فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا يُسَرُّونَ بِالَّذِينَ يَعْمَلُونَ19
وفي الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس ذُكر أن الذين يمارسون المثلية الجنسية لا يرثون ولا يدخلون ملكوت الله وهو الجنة: "أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الظَّالِمِينَ لاَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ؟ لاَ تَضِلُّوا: لاَ زُنَاةٌ وَلاَ عَبَدَةُ أَوْثَانٍ وَلاَ فَاسِقُونَ وَلاَ مَأْبُونُونَ وَلاَ مُضَاجِعُو ذُكُورٍ،وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ".

المقارنات كثيرة والمفارقات أكثر ولكن بصراحة لا أروم الدّخول في هذه المتاهة التّي لا تنتهي خاصّة أسلوب المقارنات على مستوى المعتقد والايدولوجيا الّذي لم يتحرر من الشّتائم والازدراء وانتقاص الذّات البشريّة والعبث بالعقول. فهذه الطّريقة التّي يسلكها العديد في الدّفاع عن الحريّات لا تعد فكرا ولا تجديدا بقدر تمظهر خلل في مفهوم الاختلاف والحريّة والديمقراطيّة ونوع آخر من الانحياز والإقصاء معا وحتّى التعصب. وانّي على قناعة أنّ الفكر ليس في إظهار مساوئ دين أو التّنقيب عن زلاّت من غبروا بقدر إزاحة اللّثام عن خباياه وجميع مقاصده الجوهريّة والتّوجه نحو غاياته الأساسيّة والتّعامل مع الآيات والأحاديث بأسلوب راق لا يشعر الواحد إثره أنّ فيه مساسا من دينه.. ربّما لا يتفّق معي العديد ولكن الإنسان العاقل يبني تقدّمه دون السّماح لنفسه بنهش الموروث بطريقة الازدراء وهذا لا يعني عدم البحث وطرح التّساؤلات بل التّطرق لمسألة الأديان بطريقة حضاريّة دون المساس من حرمة الأديان كافّة لا الدّين الإسلامي فقط والخوض في التّاريخ بطريقة النظر والتحقيق أجدى من الأخبار والاقتصار عليه كما جاء على لسان العلامة التّونسي ابن خلدون "إن التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الإخبار، ولكن في باطنه نظر وتحقيق" وإذا ارتكبت أفعال مشينة في حق أي جنس بشري فلا أرى داعيا لتحقير دينه وتصويب خراطيش الثّلب والشّتيمة بطريقة عشوائيّة ومهاجمة الجميع.

وأختم بمقولة أخرى للعلاّمة التّونسي ابن خلدون "وإذا فسد الإنسان في قدرته ثم في أخلاقه ودينه، فقد فسدت إنسانيته وصار مسخاً على الحقيقة." وما أكثر المسوخ الفكريّة في زماننا التّي تسعى لتشويه جوهر وروح الإسلام باسم الحداثة ونقول لهؤلاء وبكلّ صدر رحب الإسلام خطّ أحمر.

المراجع :
- القران الكريم سورة النّور الاية 3-10
- القران الكريم سورة البقرة الاية 106
- القران الكريم سورة النّساء الاية 93
- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري اللاويين 21
- سفر التثنية 22 تفسير اصحاح 22 للقمص تادرس يعقوب
- سفر التثنية 22 تفسير اصحاح 22 للقس أنطونيوس فكري
- الإنجيل : كورنثوس الأولى 11: 6
- رسالة بولس الرسول الى أهل روميّة اصحاح 1
- كتاب : ابن خلدون عبدالرحمان، المقدمة دارالقلم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التعليم والثّقافة خلط أم تشويش
- المرأة الإنسانة وبدويّة الدّولة
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (4) الاِلْحَاد الجنسي اللَّذِيذْ
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (3)... الرِّسالة
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (2) … أنا الجنّة وهم أصفاد الجحيم
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (1) …
- الانتقال الديمقراطي في العالم العربي: توتس نموذجا
- الله يحبّ عيد الحب
- رسالة إلى إسلام البحيري
- ليس الجميع أنت
- آن الآوان أن تكفُرْ
- كان رجلا
- أنا من تحرّش بي مجتمع الشّرف والفحولة
- تعبدت عارية
- إيمان الحفظ والتلقين سجن للنفس ودمار للعقل
- تحرير الدين من أجل فهم الدين
- أيها الأبله ليس هذا أمل الثورة ولا هكذا يكون الثوار
- أنا تونسية علمانية لست إرهابية ولن أصوت للسبسي
- تونس : اعتذاري لنفسي أمام جبناء النفوس - المعارض محمد مواعدة ...
- داعشي وان كره المسلمون


المزيد.....




- أنفاق تنظيم -الدولة الإسلامية- في جبال العراق
- قبيل أول زيارة رسمية للقاهرة.. البابا فرانسيس في رسالة للمصر ...
- القوات العراقية تلجأ للحصار والتطويق في مواجهة الدولة الإسلا ...
- الأزهر يرد على موقف نواب اخوان الأردن من ضحايا الكنائس
- ماكرون ولوبان.. ما موقفهما من الإسلام والمهاجرين وأوروبا؟
- قائد الثورة: عداء أميركا والصهاينة لايران سببه سطوع الاسلام ...
- مكة، اسلام و صدام.... الاسماء المسلمة محظورة في الصين
- مكة، اسلام و صدام.... الاسماء المسلمة محظورة في الصين
- صحيفة: البرلمان المصري ينظر في مشروع قانون يسمح بعزل شيخ الأ ...
- ما هي مبادرة -الجماعة الاسلامية- في سيناء؟


المزيد.....

- مقدمه في نشوء الاسلام ، كيف وأين ومتى؟ / سامي فريد
- تطور المفاهيم الروحية والدينية والعقلية والدعوات المضَلِلّهْ / اسحق قومي
- الخطاب الديني وإشكالية العدالة / محمد شقير
- المقدس والمدنس / ميرسيا الياد
- للتحميل: الإلحاد- تعليل فلسفي، لأستاذ الفلسفة الأمِرِكِيّ ما ... / مايكل مارتن أستاذ الفلسفة الأمِرِكِيّ - ترجمة لؤي عشري
- في الدين والتدين والخلق والخالق (5) / محمود شاهين
- آفاق مجهولة: الأحزاب الإسلامية في العالم العربي / إدريس ولد القابلة
- تنظيم الدولة الإسلامية: الجذور الإيديولوجية والسياق السياسي / إدريس ولد القابلة
- مفهوم ظاهرة الإسلام السياسي ما المقصود بظاهرة الإسلام السياس ... / إدريس ولد القابلة
- البارانويا والإسلاموية / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حنان بن عريبية - الإسلام خط أحمر