أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الحزب الشيوعي اليوناني - عن الأرستقراطية العمالية و تمايز شرائح الطبقة العاملة














المزيد.....

عن الأرستقراطية العمالية و تمايز شرائح الطبقة العاملة


الحزب الشيوعي اليوناني
الحوار المتمدن-العدد: 5460 - 2017 / 3 / 14 - 09:02
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    






يشير ذكر في الموضوعة 23 للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني نحو المؤتمر اﻠ20، إلى انكماش شريحة الأرستقراطية العمالية و زيادة التمايز داخل الطبقة العاملة. حيث يُطرح السؤآل بمناسبة ذلك، حول ماهية الأساس المادي الذي يجري فوقه ما ذكر أعلاه .

لقد استخدم الإنسان دائما قوة عمله، أي جملة قدراته الطبيعية و الروحية، لإنتاج منتجات مفيدة له. و في الرأسمالية، تتعمم بالتوازي مع تحول المنتجات إلى سلع، تحول قوة عمل الإنسان لسلعة. و يشكل تحول قوة العمل إلى سلعة، بالترابط مع تركيز وسائل الإنتاج الاجتماعية في أيدي قسم من المجتمع، المعيار الأساسي للتقسيم الطبقي للمجتمع الرأسمالي: فمن جهة تتكون الطبقة البرجوازية من مالكي وسائل الإنتاج الاجتماعية ومن جهة أخرى، تتألف الطبقة العاملة من جميع أولئك الذين لا يملكون وسائل إنتاج و يضطرون لبيع قوة عملهم للرأسماليين.

و مع ذلك، فإن هذا المعيار لا يكفي لتحديد طبقتي المجتمع الأساسيتين. حيث ينبغي احتساب معايير أخرى أيضاً. و لهذا السبب كان لينين قد أعطى التعريف التالي للطبقات: "إن كلمة طبقات تطلق على جماعات واسعة من الناس تمتاز بالموقع الذي تشغله في نظام للإنتاج الإجتماعي محدد تاريخياً بعلاقتها (التي يحددها و يكرسها قانون في معظم الأحيان) بوسائل الإنتاج بدورها في التنظيم الاجتماعي للعمل و بالتالي بطرق الحصول على الثروات الإجتماعية و بمقدار حصتها من هذه الثروات. إن الطبقات هي جماعات من الناس تستطيع إحداها أن تستملك عمل جماعة أخرى بسبب الفرق في الموقع الذي تشغله في نمط معين من الإقتصاد الإجتماعي".

إن الطبقة العاملة التي تحدد على أساس جميع المعايير المذكورة أعلاه، ليست عبارة عن جملة متجانسة، بل تتسم بفروق هامة في طابع و ظروف عملها و أجورها و في درجة تخصصها و استقرار عملها، و غير ذلك. حيث كبير هو واقع التباين في داخل سلعة قوة العمل بين مختلف الدول الرأسمالية، و مختلف القطاعات و الشركات. حيث تعاظم التباين المذكور على نحو أكبر في مرحلة الرأسمالية الإحتكارية. و فوق هذه القاعدة المادية، ظهرت شريحة من العمال أمنت ظروف حياة و عمل أفضل بكثير من الجمهور الكبير من العمال. و هذا لا يعني بالطبع، أن أي جزء من العمال يضمن لنفسه، على سبيل المثال، أجوراً أعلى، ينتمي إلى الأرستقراطية العمالية. فلتحديد الأرستقراطية العمالية يجب أن تحسب جميع المعايير التي وضعها لينين من أجل الطبقات، بنحو مترابط لا بشكل معزول لهذا المعيار أم غيره. و على سبيل المثال، وبصرف النظر عن منسوب الدخل، مهمة هي للغاية عوامل مثل السمة الإشرافية للعمل أو أسلوب الاستحواذ على جزء كبير من الدخل (على سبيل المثال "الرشاوى" و "الهدايا" و كافة النداوات المدفوعة الأجر في الكونفدرالية العمالية، و شراء ذمم قسم من العمال، على نحو مباشر و بشكل مالي و مادي متنوع). حيث تظهر شريحة العمال هذه، الممتلكة للإمتيازات في كل من القطاع الحكومي والخاص.

إن ما ينبغي توضيحه هو أننا لسنا بصدد شريحة محددة بنحو صارم و مطلق. فالعنصر المهم في ظهور الأرستقراطية العمالية ليس ترسيم حدودها الصارم، بل واقعة تمظهر الظروف الموضوعية في جزء من العمال للتوافق مع الرأسمالية و تبدي الاتجاه المعبر عنها ضمن صفوف الحركة العمالية.

و ليس حجم شريحة الأرستقراطية العمالية ثابتاً في فترات مختلفة و لا في بلدان مختلفة، لأنه يعتمد على عوامل كمرحلة تطور العلاقات الرأسمالية، و موقع البلاد في النظام الإمبريالي العالمي، و مرحلة الدورة الاقتصادية، و غيرها. وهكذا، ففي حين كان ماركس وإﻨﮔلز قد ركزا بشكل خاص على الأرستقراطية العمالية في اﻨﮔلترا نتيجة احتكارها الصناعي للسوق العالمية، فمع تشكل النظام الإمبريالي العالمي، في القرن اﻠ20، توسعت القاعدة المادية للأرستقراطية العمالية على حد السواء في غالبية الدول الرأسمالية (بمعزل عن موقعها في الهرم الامبريالي)، كما وداخل كل دولة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,669,084
- •موضوعات اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني نحو المؤت ...
- استعراض عام لعمل أربع سنوات في محاولة تعزيز الحزب و الشبيبة ...
- تقييم التطورات في اليونان
- عن اليونان ضمن النظام الامبريالي الدولي
- التطورات الاقتصادية- الاجتماعية في النظام الامبريالي الدولي، ...
- اللقاء الشيوعي الأوروبي 2017
- الكلمة التمهيدية للحزب الشيوعي اليوناني خلال اللقاء الشيوعي ...
- حول اجتماع هيئة تحرير المجلة الشيوعية الأممية
- بيان حول رحيل قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو
- لا لمنح أرض أو مياه لقتلة الشعوب
- قبرص واحدة مستقلة مع شعبها سيداً
- بإمكان السخط الشعبي أن يجد منفذا عبر الطرح السياسي للحزب الش ...
- نص كلمة يورغوس مارينوس، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية في ...
- حول التطورات في كولومبيا
- مع الحزب الشيوعي اليوناني ننتقل نحو الهجوم المضاد
- النظرية اللينينية حول الإمبريالية هي إرشاد لكفاح الشيوعيين
- لن يمر عداء الاتحاد الأوروبي للشيوعية!
- زيارة وفد للحزب الشيوعي اليوناني إلى فيتنام، برئاسة الامين ا ...
- إعلانات مؤيدة للسلام مع قرارات ساخنة حربية خطرة
- حول نتيجة الإستفتاء المتعلق بانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأو ...


المزيد.....




- اتحاد العمال .. اجتماع عاجل لبحث تصريحات وزير قطاع الأعمال
- رئيس الوزارء يقرر صرف معاشات استثنائية لـ 12 من قدامى النقاب ...
- “We welcome COSATU home”
- لا تقطعوا أرزاقنا.. موظفو الأونروا يصرخون بغزة
- مُنسِّق الأمم المتحدة في سورية:نأمل أن يتيح اتفاق سوتشي انسي ...
- 1800 شركة ألمانية ترغب بضم اللاجئين لقواها العاملة
- 1800 شركة ألمانية ترغب بضم اللاجئين لقواها العاملة
- مُنسِّق الأمم المتحدة في سورية:نأمل أن يتيح اتفاق سوتشي انسي ...
- عدد العمال الكوريين الشماليين في روسيا يتقلص نهاية العام بمق ...
- وزير الشؤون الاجتماعية التونسي يلتقي في تونس وفد الاتحاد الع ...


المزيد.....

- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الحزب الشيوعي اليوناني - عن الأرستقراطية العمالية و تمايز شرائح الطبقة العاملة