أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - مصطفى مجدي الجمال - البطالة إبادة اجتماعية والجناة طلقاء















المزيد.....

البطالة إبادة اجتماعية والجناة طلقاء


مصطفى مجدي الجمال
الحوار المتمدن-العدد: 5458 - 2017 / 3 / 12 - 16:36
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



لم تعد هذه هي مصر التي طالما عرفناها. فطوابير المتسولين تطاردك في كل مكان، حتى في المواصلات وأماكن العبادة. و تعج المقاهي والنواصي بشباب لا يعرف ماذا يفعل بحياته، أو أين يصرف طاقاته، وكل ما له علاقة بحاضره ومستقبله شديد الكآبة والقتامة. أزعم أن الأمور لم تصل إلى هذا الحد حتى في أظلم مراحل التاريخ المعاصر لوطننا.
الجميع يشكو من تغير طباع المصريين الذي عرفوا تاريخيًا بالوداعة والطيبة والمرح والتعاون وحب العمل. فالغلظة والقبح يطارداننا في الشوارع والمكاتب والمواصلات وحتى الإعلام. وما أسهل أن يستضيف التلفزيون الحكومي طبيبًا نفسيًا أو عالم اجتماع لتجود قريحته بشتى أنواع التفاسير والتباكي على تغير طباع المصريين دون أن يجرؤ واحد فقط على وضع إصبعه على الجرم أو الجرح الحقيقي وتوجيه الاتهام لمن جنوا على جيل بأكمله بأن جعلوا البطالة كابوسًا قاتلاً وحاضرًا بشكل يومي في كل أسرة.
الآباء فعلوا كل ما بوسعهم لتعليم أبنائهم، ويكاد كل شاب يقول للمجتمع: هأنا قد فعلت كل ما طلب مني، فقد تعلمت وأديت الخدمة العسكرية وتحليت بكل ألوان الصبر المر، ومع ذلك لا عمل ولا دخل، ومن ثم لا أمل على الإطلاق في مسكن أو زواج أو أطفال.
فهل بالله عليكم يمكن أن نسمي هذا بأقل من الإبادة، بالأحرى إبادة اجتماعية، لأنها هذه المرة ليست لعرق أو طائفة، وإنما لجيل بأكمله ولطبقات بأكملها. إن الحكام يسخرون سخرية سمجة من حقبة الستينيات لأن الدولة وضعت تعيين الخريجين في مقدمة أولوياتها. ويرى حكامنا في هذا خطأ اقتصاديًا، لأنه جعل الشباب لا يسعى وراء الفرص وإنما ينتظر أن تأتي إليه من أعلى، من الدولة والمجتمع.
لقد وعدونا بأن إطلاق الحريات المطلقة للقطاع الخاص ورجال الأعمال ستخلق فرص العمل، ثم تبين خداعهم الواضح، فلم تضطلع الرأسمالية المصرية بالمسئولية الاجتماعية كما زعموا، وانغمس رأسماليونا في الاستيلاء- بأثمان بخسة- على المشروعات والمقدرات التي راكمها الشعب على مدى عشرات السنين، ولم نعد نسمع بوظائف متاحة أكثر من مندوبي المبيعات والدليفري.
في كل صباح يعتصرني الألم وأنا أشاهد الألوف والألوف من الوجوه النضرة لأطفالنا وشبابنا الذاهبين إلى دور العلم، وأتساءل عن المستقبل المظلم الذي ينتظرهم ليلحقوا بجيل كامل تقريبًا من الخريجين لا يجد عملاً، أو يعمل في أعمال أقل من إعداده الدراسي بكثير.
أتصور أن أولئك الفتية والفتيات يختزنون في دواخلهم شعورًا قاتلاً بعبثية العملية التعليمية كلها، فيمارسوا على المجتمع (في البيت والمدرسة والشارع) مختلف صور السلوك العدواني، تنفيثًا للإحباط المروع الذي يعتمل داخلهم.
وحتى من يتصور أنه قد أفلت من مصيدة البطالة القاتلة واستطاع ذووه أن يوفروا له واسطة للعمل بالحكومة في وظيفة بعقد مؤقت فإن الراتب هزلي بمعنى الكلمة، حتى أنه قد يقل عن ثمن "اثنين آيس كريم" في نوادي الخاصة التي يرتادها أبناء المسئولين والأثرياء الجدد، مما يدعو الشاب إلى "فتح الدرج" لجباية احتياجاته الباقية من المواطنين أو خيانة الأمانة وإطالة اليد على العهدة. أما من قادتهم أقدامهم إلى العمل بالقطاع الخاص في المدن الجديدة فإنهم يجبرون على توقيع الاستقالة قبل استلام العمل، ويحظر عليهم تمامًا إنشاء أي تنظيم نقابي، وتفرض عليهم شروط في العمل تقارب الشروط البائسة التي كانت تفرض على العمال عند بداية الثورة الصناعية.
كأن الحكومات المتوالية تعمل بنفسها على تأجيج الصراع والأحقاد الطبقية من خلال إهمالها الجسيم في حل مشكلة البطالة، وكأنها كانت تضطلع بتوفير جيش من العمل الاحتياطي (أي جيش من العاطلين) حتى لا يقع السادة الرأسماليون تحت أي ضغط اجتماعي أو نقابي من قوة العمل.
إن البطالة هي الأم لجل الأمراض الاجتماعية (ولن أقول الملكية الخاصة نفسها حتى لا أتهم بالغلو) والمتسببون فيها أو المتهاونون في علاجها يرتكبون "أم الجرائم" في حق الأمة والمجتمع. لا تحاولوا أن تقنعونا بأن هذه الفئات السائدة من الرأسمالية المصرية راغبة أو قادرة على خلق فرص العمل لجحافل العاطلين، فهي بالأساس رأسمالية مالية وتجارية وعقارية وخدمية ومهنية لا تقوم على توظيف أعداد كبيرة من العاملين، وحتى الرأسمالية الصناعية فهي حريصة على استقدام التكنولوجيا غير كثيفة العمالة كي تريح دماغها من مشاكل التأمينات والنقابات وخلافه.
أكاد أزعم أن فئات الرأسماليين الجدد هم أكثر الناس دراية بالاحتمالات الحقيقية لوقوع انفجارات اجتماعية ضخمة، بل وقعت بالفعل أثناء وبعد 25 يناير ومازالت مستمرة بصور متنوعة لكنها تنذر بانفجارات ستخرج عن أي وهم بالسيطرة.. ومن ثم فقد زحف الأثرياء الجدد إلى مدنهم الفخمة الجديدة المسورة والتي تحميها شركات أمن خاصة، فهم لم يعودوا يطيقون رؤية وجوهنا الكالحة بفعل الأنيميا وفقر الدم، ولا نظرات الحقد الطبقي النارية في أعين المحرومين والغاضبين من الفقراء والمهمشين وحتى الفئات البينية التي تتعرض للانسحاق المطرد. ولكن ستهلك النعامة بالتأكيد مهما وضعت رأسها في الرمل!!
إن ظواهر البلطجة والمخدرات والتطرف وعصابات أطفال الشوارع والعنف المدرسي والتحرش... الخ يجب وضعها كلها في الإطار الأعم، ألا وهو حرمان القدرات المنتجة من الحق في العمل واكتساب الرزق.
كما أن الصفوة الطبقية السائدة في مصر تختلف اختلافًا كبيرًا عن الرأسمالية في أي مكان آخر. فهناك تبحث الطبقة الحاكمة عن الكفاءات والموهوبين من أبناء الطبقات المتوسطة والدنيا كي ترفعهم إلى مصافها، ومن ثم ترتقي الرأسمالية بأدائها العام والخاص من خلال هؤلاء، كما تشيع الحلم في المجتمع بإمكانية الاستفادة من فرص "الحراك الطبقي". ومن هنا أيضًا كان إدراك عبد الناصر لدور التعليم الجاد المجاني في تفعيل هذا الحراك وما يعنيه هذا من ترطيب وتأجيل الصراع الطبقي.
أما الآن فإن "الصفوة" الرأسمالية التي صنع معظمها ثرواتهم بالمحسوبية والفساد وامتطاء جهاز الدولة نفسه.. هي صفوة مغلقة، حيث يورث الطبيب أو المذيع أو من يعمل بالسلك الدبلوماسي أو القضاء أو حتى الفن والرياضة... يورث مهنته لابنه أو ابنته، بغض النظر عن الكفاءة أو الجهد أو القدرة الإبداعية. ولعل هذا من أهم أسباب تردي أداء جميع القطاعات الإنتاجية والمهنية والفنية في مصر في السنوات الأخيرة.
لن ينجو نظام أيًا كان من تفاقم كارثة البطالة وأخطارها عليه نفسه، وخاصة بطالة الإناث وأصحاب الدبلومات الفنية وخريجي الجامعات والمطرودين من المنشآت الإنتاجية والخدمية إلا بإيقاف السياسات المعادية للشعب المنتج والمملاة من صندوق النقد والبنك الدولي والمصارف الدولية والدول الكبرى والشركات العملاقة.. وهي السياسات السارية منذ تطبيق سياسات "الانفتاح الاقتصادي" التي مكنت "رجال الأعمال" من تكوين ثرواتهم المشبوهة والمسروقة بالاستيلاء على المشروعات العامة أو التلاعب بأموال البنوك الوطنية ومدخرات المواطنين، وأيضًا المؤسسات المالية الدولية التي صاغت هذه الروشتة المهلكة وكانت نتيجتها إهدار الفائض الاقتصادي في المجتمع على إنفاق ترفي واستفزازي، أو تهريبه للمضاربة في الخارج.
وكل هذا تسبب في حرمان مصر من طاقات بشرية وإنتاجية مهولة كان من الممكن أن تجعلها كتفًا بكتف إلى جوار الهند مثلاً، ولكن ماذا نفعل للجشع وقصر النظر!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فرط اليسار
- لغة الحرامية وأصوات من القاع
- عن اليسار المصري والثورة
- سالم سلام.. النبيل الذي رحل
- فيليب وأبو الوفا
- وقضم أظافره
- لو روسيا العدو من تكون أمريكا؟
- الشراكة العربية الأفريقية إلى أين
- عن التمويل والثورة
- محمود فودة.. ومازال الرحيل يتقاطر
- حكومات الغرب باعثة الإرهاب
- الخلاف لم يكن رحمة دائمًا
- الطفل المسلح.. قاتلاً ومقتولاً
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة
- إنهم يديرون الأزمة
- رهانات السيسي السبعة
- المحرّض.. رسالة وفنًا وعلمًا
- أجواء قراقوشية في جامعة القناة
- خطوط عريضة لتقدير الموقف في مصر
- كيف توقعت مستقبل الثورة في فنزويلا


المزيد.....




- بالفيديو: هيفاء وهبي بملابس حربية.. هل ستقاتل معها أو ضدها؟ ...
- تقارير عراقية: قوات البيشمركة تنسحب من مناطق واسعة شمال العر ...
- خامنئي : واشنطن غاضبة لإفشالنا خططها في المنطقة
- مع نتنياهو .. ظريف ليس ظريفا !
- رئيس هيئة أركان الجيش السوري: واشنطن تحاول إعاقة تقدمنا في ع ...
- خبير: الإنسان الآلي سيصبح حقيقة واقعة!
- دي ميستورا إلى موسكو للقاء لافروف وشويغو
- الأمن المصري يضبط 17 طائرة معدة للتجسس
- سيئول وواشنطن وطوكيو: مستعدون لحل دبلوماسي للمشكلة الكورية
- مصادر إعلامية: مقتل اللواء عصام زهر الدين قائد قوات السورية ...


المزيد.....

- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري
- انهيار الدولة المعاصرة في مصر / طارق المهدوي
- البيان السياسي الختامي للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- مدرسة السادات السياسية و اليسار المصري / دكتور لطفي الخولي
- تطور الراسمالية و كفاح الطبقات في مصر / دكتور فواد مرسي
- برنامج الحزب الشيوعي المصري من وثائق الموءتمر الاول _ سلسلة ... / الحزب الشيوعي المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - مصطفى مجدي الجمال - البطالة إبادة اجتماعية والجناة طلقاء