أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسحق قومي - الصراع الديني ، والفكري والاقتصادي ،والأسرة الكونية إلى أينْ؟!!














المزيد.....

الصراع الديني ، والفكري والاقتصادي ،والأسرة الكونية إلى أينْ؟!!


اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 5456 - 2017 / 3 / 10 - 15:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عشتار الفصول:10107
الصراع الديني ، والفكري والاقتصادي ،والأسرة الكونية إلى أينْ؟!!
هل هناك جدية ، وقناعة، وإيمان، وواقعية، في رسم منهاج علمية ،وموضوعية، تقدمها الأسرة الكونية من أجل إعادة قراءة ، للنصوص الدينية برمتها، خاصة تلك التي يُصعد من خلالها الجانب الوحشي، والعدواني، والشوفيني، والإقصائي ،التي توجد في قوى الإنسان غير الحضاري .؟
وذلك لتتناسب تلك النصوص الدينية، مع التقدم، والتطور ،والسلوكية الإنسانية، بشكل عام، ومتطلبات الحياة البشرية ؟!!
هل نحن ُ على مشارف عقد مؤتمر للديانات كافة ، وذلك بغية إنجاز مشروع أممي ، عالمي، إنساني للحفاظ على الأسرة الكونية برمتها ؟!!
أم أن هناك أطرافاً ،ليست على استعداد ،حتى لمناقشة نصها الديني ،وسلوكية أغلب فرقها التي تعتبر العنف فريضة أزلية، وهذا ليس بطارىء على سلوكيتها ،بل التاريخ يشهد على ما نقوله فقد اتسمت بالعدوانية، والإقصائية، والشوفينية ؟!!
وإذا لم تتمكن الأسرة الكونية ،من إقناع بعض الديانات ،لقراءة نصها الديني، وإنجاز نص قابل للتعايش على مساحة الكرة الأرضية.هل سنشهد تصاعداً سونامياً من الصراع نتاج هذا التعنت في هذا المجال؟!!
ونعتقد بأنّ ،البشرية بحاجة إلى أمرين: الأول ما طرحناه سابقاً ، والثاني موضوع الزواج والإنجاب...والقوانين المتعلقة بهما.فالقوة البشرية، وفيض رأس المال البشري ، أثره كما أثر رأس المال الاقتصادي الذي يؤدي إلى النزعة العدوانية ،وأنتشار الفوضى ، وعدم قدرة القوانين الحالية على تغطية جميع الحالات التي في طريق نموها العالمي، سواء أكان في انتشار الكائن البشري ،أم في العمل، أوفي التملك، والقدرة الشرائية والإنتاجية،وفي ضبط الحالة الوجدانية والثقافية، وأخيرا في صراع الأجيال الوحشي على أثر التقدم الرقمي والتطور الآلي.
وإذا لم يتمكن العالم من إنجاز مشروعيه ـ نص ديني موحد يجمع الصفة الإنسانية في وصاياه ـ
ويرفده بقرار أممي لتوحيد الإقتصاد العالمي ،وتوزيع الثروة العالمية على المعمورة برمتها.
وإنهاء قرار اللجوء عبر القارات.ونعني أن يكون اللجوء أثناء الكوارث في المحيط فقط.
فإنّ القارة الأوروبية.
أول من سيغرق بطوفان الهجرة إليها ،وسنرى بعد أقل من ربع قرن ٍ من الآن بندرة الإنسان الأوروبي في قارته، وستتغير معالمها التاريخية ،والحضارية، والدينية، والثقافية ،والحقوقية .
لهذا ليس من صالح العالم قاطبة ،تدمير الثقافات ، بدءاً من الثقافة الدينية وحتى الثقافة العلمية والمدنية والتراثية.بل العمل على احتواء وتقديم مشاريع علمية ،وموضوعية تعالج بشكل جذري المنعطفات الخطيرة في المسيرة الكونية.
لا نقول بإلغاء الديانات ، بل بإعادة تأهيلها، بما يتناسب مع العالم وثقافته.
لانقول ، بعدم الزواج، بل بتنظيم وإستصدار قوانين صارمة، لتوحيد فكرة الزواج العالمي.فلا يجوز أن أتزوج بعشرات النساء،وغيري يكتفي بواحدة، المركب العالمي ليس لي وحدي.
كما ونشير إلى أهمية أستصدار قرارات إجرائية ،بحق الشركات التي لاتريد أن يبقى من الكرة الأرضية مكاناً بكراً، إن محو كل ّ أشكال ،وحالات الطبيعة، سيؤدي إلى نهاية الحياة الإنسانية وستتحول الطبيعية البشرية، إلى طبيعة ميكانيكية ،جامدة لا حياة فيها ،ولن يعود الإنسان هو الإنسان.لهذا من الضرورة بمكان المحافظة على البيئة الكونية.
في الختام .إن كل ما طرحناه سيبقى كلاماً مالم تبدأ المنظمات الأممية في تقديم مشاريع تقوم في الأساس على هذه الأفكار وغيرها، فنحن لانقول بأنّ هذه هي الأفكار وحدها الموجبة للبشرية ، فليس هناك من مطلق في الفكر البشري. بل حالة تطور ،وتقدم، وأزدهار ،تبعاً للجهد الإنساني المؤمن بوجوده، ورسالته الإنسانية، مع أخيه الإنسان.
المركب الكوني ليس لي وحدي ، ولو حاولت مصادرة حقوق الآخرين بحسب نصوصي الدينية وقناعاتي ، فغنّ العالم لن يسكت وسأكون الخاسر الأول والوحيد أنا العنيد، غيروا في كلّ شيء فجميع القوانين والأنظمة والتشريعات والديانات قد جاءت لتخدم الإنسان لا أن يكون لها الإنسان عبدا.
اسحق قومي
ألمانيا. 9/3/2017م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إشكالية ،مفهوم التقمص، قرأته ، منطقيته ، فلسفته ؟!
- حماية الإنسان من العنف الديني.والدعوة لثورة بيضاء.ومؤتمر عال ...
- الفارس الغنائي يعقوب شاهين وفلسطين
- الولادة الإبداعية ، وطول القصيدة العامودية ، العصرية.
- رؤية في الماضي ،لمستلزمات الحاضر ،والمستقبل.
- الطلاق في الكنيسة الانطاكية الأرثوذوكسية في العالم.
- حركة الترجمة السّريانية
- سوريا ومستحقات ما قبل مؤتمر جنيف الثاني.
- تعقيباً على ما جاء في مقالة للسيد ميشيل كيلو وما ردَّ عليه س ...
- اسحق حنا قومي
- كتابنا القصور والقصوارنة في الزمن المقهور.
- قصيدة بعنوان: حبيبتي من سليكون...
- أسئلة للنقاش والحوار....
- اللوتس المهاجر يقول كلّ عيد فطر وأنتم بخير
- قصيدة بعنوان: الروح تصهل بالموت.
- رسالة من اسحق قومي إلى الأستاذ ميشيل كيلو.
- قصيدة بعنوان: الجريمة...
- لنستيقظ جميعاً قبل فوات الأوان
- الربيع العربي وسقوط آخر خلافة عربية....
- السريانية الآرامية مكوّن قومي وليس دينياً في سوريا.


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي: تدخلات إيران بالمنطقة ستؤدي لإشعال ال ...
- أهالي الموقوفين الإسلاميين بلبنان يحتجون لإنصاف أبنائهم
- -القوى الوطنية الديمقراطية والعلمانية- تدعو الأكراد للانضمام ...
- الكنيسة الروسية تقترح العودة إلى التقويم الشرقي
- وزير الخارجية السعودي:إيران تتدخل في شؤون دول المنطقة وتشعل ...
- ارتفاع الاعتداءات ضد اليهود ونصف اللاجئين في أوروبا معادون ل ...
- ارتفاع الاعتداءات ضد اليهود ونصف اللاجئين في أوروبا معادون ل ...
- -إسلاميون- يتظاهرون في بيروت للمطالبة بالعفو عن سجناء من بين ...
- أفغانستان: حركة طالبان تتبنى الهجوم على فندق -إنتركونتيننتال ...
- المتحدث باسم حملة عنان يكشف حقيقة علاقته بالإخوان


المزيد.....

- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى
- للتحميل: تاريخ تطور أشكال الحياة على كوكب الأرض / ترجمة لؤي عشري-تأليف رِتْشَرْدْ كُوِنْ Richard Cowen
- أحكام الردّة بين ميراث القداسة ومقتضيات الحريّة / عمار بنحمودة
- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسحق قومي - الصراع الديني ، والفكري والاقتصادي ،والأسرة الكونية إلى أينْ؟!!