أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - صلاح بدرالدين - الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا















المزيد.....

الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 5455 - 2017 / 3 / 9 - 12:45
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا
صلاح بدرالدين

بعد أن أوصلت قيادات الأحزاب الكردية السورية المتناحرة في ( المجلسين ) شعبنا الى أسوأ حالاته داخل الوطن ليعاني البقية الباقية منه والذي لم يهجر بعد سوء المعيشة وعدم الاستقرار والقلق على المستقبل وبعد أن أفرغت سلطة الأمر الواقع التابعة ل – ب ي د – وهو الفرع السوري الملحق بالحزب الأم – ب ك ك - المناطق والمدن من سكانها حسب نزعة – التطهير الحزبي – واستسلام أحزاب – المجلس الكردي – أمام مايجري وبحث قياداتها عن ملاذات آمنة خارج البلاد وبعد أن فشلت تلك القيادات في تجسيد طموحات شعبنا وحمل مشروعه القومي وخذلت أشقاءنا في اقليم كردستان العراق وكذلك شركاءنا في الوطن وأضرت بسمعة الحركة الوطنية الكردية بل تركت مصيرها أمام طريق مسدود .
وبعد أن بدأت هذه القيادات بقرع طبول الحرب وزج بنات وأبناء شعبنا في معارك جانبية واقتتال داخلي لا ناقة لنا فيها ولاجمل الى درجة التدخل السافر لجماعات – ب ك ك – في الشؤون الداخلية لاقليم كردستان في أدق وأخطر المراحل وتنفيذ أوامر فيلق القدس الايراني والحشد الشعبي المذهبي في اثارة الفتن والقلاقل بمنطقة – سنجار – وخلافها وتسعير الحملات الاعلامية كل ذلك لحاجة تلك القيادات الحزبية الى مخارج للتهرب من أزماتها الداخلية والتستر على تواطىء بعضها علنا مع النظام المستبد في منطقة منبج والبعض الآخر لتغطية عجزه عن مواجهة التحديات .
نقول بعد كل تلك الاخفاقات والهزائم والعجز تلجأ قيادات أحزاب المجلسين الى التهرب من مواجهة الاستحقاقات القومية والوطنية بالتوجه نحو الخارج وترك الداخل للأقدار وتنتهج نفس الطرق التضليلية الملتوية السابقة بالمبالغة الاعلامية معتبرة أن جولاتها في عواصم بعض البلدان بمثابة انتصارات لامثيل لها أو افتتاح جمعية أو استئجار مكتب هنا وهناك باعتباره اعترافا دوليا بمستوى العضوية بهيئة الأمم المتحدة لقد افتتح ( الائتلاف السوري ) مثلا قبل قيادات الأحزاب الكردية مكاتب عدة في العديد من البلدان الأوروبية والعربية وأمريكا بالرغم من أنه أوسع تمثيلا من أحزابنا ولكن أين هي تلك المكاتب والممثليات ؟ ولم تعني شيئا من الناحيتين القانونية والاجرائية .
دول العالم المعنية بالملف السوري تعتبر القضية السورية في هذه المرحلة ذات صلة عضوية بالارهاب ومسألة أمنية بامتياز من مصلحتها التواصل مع كل المكونات والتيارات والجماعات وارضاء الجميع من أجل الحصول على المعلومات من مختلف المصادر والتحكم بالجميع وكل الزيارات واللقاءات التي تحصل تتم بتزكية مباشرة من الأجهزة الأمنية لتلك الدول وكل المكاتب التي تفتح بناء على اقتراحاتها وليست رسمية ولا معترفة من وزارات الخارجية ولاتتمتع بالحصانة الدبلوماسية وفي أكثر الأحيان تغطى من ميزانية الأجهزة ومن السهولة بمكان اغلاقها بأية لحظة اذا انتفت حاجات الدول المعنية .
حتى المكاتب اتي تفتتح عائدة للأحزاب الكردية وليست ممثليات للشعب الكردي أو الحركة الوطنية الكردية في وضع هناك شرخ واسع بين الشعب الكردي السوري وحركته من جهة وبين الأحزاب من الجهة الأخرى وهناك محاولات لاعادة بناء الحركة من جديد من جانب الكتلة التاريخية التي تشكل الغالبية في الوطن وفي أماكن الشتات ( المستقلون والحراك الشبابي ومنظمات المجتمع المدني والوطنييون عموما ) ولكن قيادات الأحزاب تحاول تصوير الوضع في غير واقعه الحقيقي فمثلا يدعي – ب ي د – أن له ممثلية رسمية في موسكو والحكومة الروسية تكذب وتقول المكتب باسم جمعية روسية تخضع للقوانين وفي هذا السياق هالني ما كتبه أحد أعوان ( المجلس الكردي ) على الفيسبوك عندما نشر صورة للمكتب البيضاوي في واشنطن مدعيا أن وفد المجلس يجتمع الآن مع القيادة الأمريكية في البيت الأبيض وكان الوقت نهارا بالشرق الأوسط ومنتصف الليل في أمريكا متناسيا أن البيت الأبيض يستقبل رؤساء العالم فقط ولم يطأه قدما أي مسؤول كردي سوى الرئيس مسعود بارزاني ووفده .
قبل نحو 23 عام من الأن قمت بزيارة الى الولايات المتحدة الأمريكية وكانت الأولى وباسم حزب كردي واحد وفي وقت لم تكن هناك ثورة في سوريا ولم تكن القضية الكردية بالمستوى الراهن ولم تكن لدينا الامكانيات المتوفرة الآن لأحزاب المجلسين وبالرغم من ذلك التقيت بأرفع المسؤولين وبينهم عضو بالكونغرس وأكثر من كل الذين تلتقي بهم أحزاب المجلسين مجتمعة وللـتأكيد أضع بين أيدي القراء مايلي :
وقائع زيارتي لواشنطن عام 1994
أواسط العام 1994 قمت كأمين عام حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا,( سابقا ) زيارة مطولة الى الولايات المتحدة الأمريكية, وأجريت لقاءات شاملة وهامة هي الأولى من نوعها,في العاصمة واشنطن دي سي حيث اجريت اتصالات مع العديد من المسؤولين في الادارة وفي منظمات حقوق الانسان ولجان الكونغرس, والخارجية, ووسائل الاعلام, والجالية الكردية, خلال شهر كامل كان البرنامج حافلاً باللقاءات والاتصالات ومن اهمها:
• لقاء مع السيد- ج.ج.اوبا- مفوض الشرق الأوسط لحقوق الانسان في وزارة الخارجية الامريكية.
• لقاء مع- ج. بيكارت- عضو لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الامريكي.
• لقاء مع مفوضية أوروبا والشرق الاوسط في لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الامريكي السيد- ك. ديكلوس- والمستشار في هذه اللجنة السيد- د. شايبرو-.
• لقاء مع السيدة- م. كايتور- عضو الكونغرس الامريكي في الحزب الديمقراطي الحاكم عن ولاية- أوهايو- ومستشارها السيد- د. كلارك .
لقاء في نيويورك مع المدير العام لمنظمة مراقبة الشرق الأوسط لحقوق الانسان ( هيومان رايتس ووتش ) السيد جورج ومساعدته مسؤولة الملف الكردي السيدة شيري .-.
• لقاء مع السيد- د. فيليب- مسؤول قضايا حقوق الانسان في الكونغرس الامريكي.
• لقاء مع السيدة- م. الهي- مفوضة البرامج الحكومية لشمال افريقيا واوروبا والشرق الاوسط في منظمة العفو الدولية.
• لقاء مع السيد- ز. هيلترمان- مدير المشروع الكردي في منظمة مراقبة الشرق الاوسط لحقوق الانسان.
• كما أجريت اتصالات ومباحثات مع رئيس- المؤتمر القومي الكردي- KNC- في امريكا, الدكتور- نجم الدين كريم- وعدد من اعضاء الهيئة الادارية, وممثلي الاحزاب الكردستانية, والحكومة الفيدرالية- كردستان- العراق- وعدد من المنظمات القومية والثقافية الكردية في الولايات المتحدة الامريكية. وقمت بزيارات لعدد من الولايات, حيث تفقدت احوال الجالية الكردية, واقمت عدداً من الندوات وخاصة في- كاليفورنيا, ونيوجرسي, وأوهايو, اضافة الى اللقاء باعضاء الجالية الكردية السورية هناك من اجل تنظيم طاقاتهم, والاطلاع على قضاياهم ومشاكلهم, وفي سبيل توحيد صفوفهم ليساهموا بفعالية في قضاياهم القومية والوطنية, ومن اجل صيانة وجودهم وشخصيتهم, والاعتراف بكيانهم جنبا الى جنب ممثلي وابناء الاجزاء الاخرى من كردستان.
• وفي ختام الزيارة, أجريت معي عدة مقابلات في القسم الكردي في اذاعة صوت امريكا, واجتمعت مع مدير واعضاء القسم, حيث قدمت التهاني بمناسبة افتتاحه, وتناقشت معهم حول دوره واهميته وضرورة تطويره, كما قمت بزيارة القسم العربي, حيث اجتمعت مع المدير وبعض العاملين فيه, كما قمت بعقد لقاء مطول مع نائب مدير جامعة توليدو- اوهايو حول مشاكل الطلاب والمنح الدراسية والثقافية الكردية, وحاولت تأمين منح دراسية للطلبة الكرد- السوريين ولكن اصطدمنا بشرط لا يمكن اذلاله وهو موافقة الحكومة السورية.
• هذا, وقد اجرت معي اذاعة صوت امريكا مقابلتين بقسميه الكردي والعربي, كما اجرت الشبكة التلفزيونية العربية- الامريكية مقابلة مطولة حول الوضع الراهن وقضايا الحركة الكردية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قراءة في وثيقة دي ميستورا - الاثني عشرية -
- في اليوم العالمي للمرأة
- مشاهد عن الوقت الضائع السوري
- ولكن ماذا عن أسباب توالد - المنصات -
- على هامش قضايانا
- قراءة في مسار مهام اعادة البناء
- اضاءات على مسار الأحداث السورية
- الشعب لايريد هذه - المعارضة -
- قضايا النقاش في لقاءات – بزاف – التشاورية
- عندما تغدر المعارضة بالثورة
- أمريكا - الترامبية - الى أين ؟
- في اشكالية مسودة الدستور الروسي
- تراجعت الثورة وانتصر الروس
- مهام وآمال في بداية المرحلة الجديدة
- الفصائل والائتلاف وأستانة
- قبل -أستانا - ومابعدها
- المستقبل الكردي في مستهل العام الجديد
- كيف نواجه أزمة الثورة والمعارضة
- مصارحة على درب التغيير
- سوريا الى أين ؟


المزيد.....




- البنتاغون: مقتل العشرات من عناصر داعش في ضربة أميركية باليمن ...
- صحف عربية تناقش تنامي النزعة الانفصالية حول العالم
- ترامب يهاجم كوبا ويتهمها بالإضرار بـ 22 دبلوماسيا أمريكيا
- الخارجية الأمريكية تكشف الموقف الرسمي لواشنطن من أزمة كركوك ...
- الجزائر: صدور قانون التمويل غير التقليدي وسط مخاوف من شبح ال ...
- لقاء خاص لـRT مع جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة ...
- مقتل مدونة مالطية اتهمت الحكومة بالفساد
- تدنيس قبور لمسلمين في لوزان السويسرية
- 117 مليون نسمة واجهوا خطر الفقر بدول الاتحاد الأوروبي عام 20 ...
- معارضة جنوب السودان تجتمع في كينيا -لتنسيق الأصوات-


المزيد.....

- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر
- كه ركوك نامه / توفيق التونجي
- فرانز فانون-مفاتيح لفهم الإضطهاد العنصري والثقافي عبر التاري ... / رابح لونيسي
- الجذور التاريخية للتوظيف السياسوي لمسائل الهوية في الجزائر / رابح لونيسي
- المندائيون في جمهورية ايران الاسلامية بلا حقوق!! / عضيد جواد الخميسي
- واقع القبيلة والقومية والامة والطبقات في السودان. / تاج السر عثمان
- حول التعدد الثقافى فى السودان / محمد مهاجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - صلاح بدرالدين - الهروب الى الأمام لن يجدي الأحزاب الكردية نفعا