أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الرفاعي - مالفرق بين كهنة فرعون وسياسيي العراق الكهنة ؟














المزيد.....

مالفرق بين كهنة فرعون وسياسيي العراق الكهنة ؟


خليل الرفاعي
الحوار المتمدن-العدد: 5454 - 2017 / 3 / 8 - 10:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدءاً فكرة الموضوع مستوحى من مسلسل يوزرسيف ( يوسف نبي الله ) عليه وعلى نبينا واله الصلاة والسلام ,
أن اوجة التشابة بين سياسيي العراق وكهنة فرعون هي دقيقه جداً بل متلاصقة حد الاشباع بالمعنى ! عندما مرت مصر بسنين العجاف والقحط كانوا هولاء الكهنة يمتلكون مخزون هائل من حبوب القمح في مخازنهم حتى اصبحت مرتعاً للفئران والجرذان ولم يكونوا يشبعوا ابداً بينما كان شعبهم جائع ومنهك من الفقر حتى اتاهم اليقين من( يوسف ) ليكشف زيفهم ؟ عندما امر بمراقبتهم ليلاً وفعلآ كانت الكارثة كانوا يرمون بحبوب الحنطة بمياة النهر على أن يتصدقون بها لشعبهم او يتقاسمون معهم الجوع !

عندما اتذكر هذا الموقف تصبح صورة قادة العراق امام اعيني متكاملة جداً فهولاء اي قادة العراق بطونهم ملأت من السحت وخزائنهم فاضت من السرقات لكن ابت انفسهم المريضة على ان يشاركوا شعبهم العوز والفقر او يتصدقوا ولو بقليل حتى على من يدافع عن كرامتهم ( الحشد ) مئأت لا بل ألاف من اليتامى والارامل الذين يفتقرون لابسط مقومات الحياة هم اليوم بحاجة ماسة الى تلك الاموال والتي هي من حقوقهم الشرعية لكن واه من لكن الحقيقة أنا اتحدى كل ساسة العراق الذين وجدوا انفسهم في غفلة من زمن رديء قادة وسادة ويتحكمون بمقدرات هذا البلد الذي لم يكتفوا بقتله بتهاترهم السياسي وتعصبهم الأعمى لأجل السٌلطة بل سيجعلوا يندم ويقضم اصابيعه ندماً لأنه يوماً أنتخب أعتى عصابة وبارونات فساد ونهب منظم بحرفية تامه ، اتحداهم جميعاً بعمائمهم وافنديتهم أن يخرجوا علينا يوماً وأمام الملأ ليتبرعوا بنصف رواتبهم للفقراء والجياع واليتامى الذين خلفتهم حروبهم العبثية وتهاترهم السياسي الذي ملأ قلوبنا قيحاً وجعلنا بلد يتصدر الدول بقوائم الفساد الاداري والمالي وفساد التعليم وووو وغيره الكثير من هذه الملفات التي ولو أردنا أن نكتب عنها نحتاج ليالي ولن تنتهي !!
لكن نكتب لمن ومن يسمع وهم ماتت فيهم الفضيلة والإنسانية والاخلاق وأصبح كل همهم هو المال السحت الذي يحسبونه مالاً حلال وعباره عن خراء في بطونهم وكروشهم المنتفخة ؟
لكن الطامة الكبرى أن هؤلاء اي قادة العراق وضعوا في إذنيهم الطين والاخرى عجين ولم يعد يسمعوا صراخ هذا الشعب المخذول ففرعون كان يقول لشبعة ( إريكم لا ماترون ) اما ساستنا اليوم زادوا على كهنة فرعون فيقولون لنا لا إريكم ولاتنعمون ولا هم يحزنون

خارج النص
يعقوب ماكف عن أمله في عودة ولده
فهل نحن مازلنا نأمل ام نمثل يعقوب ؟
لم يكتفي بأحد عشر قمرآ ونحن نتراكض وراء مئات الاشباح
يعقوب بكى سواد عينية رجاءاً ونحن زففنا العراق لسارقية خنوعآ
فهل سيأتي يوسف ويقر أعيوننا فرحاً













رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,224,600
- الجبير يخير العراق بين إيران والعروبة ؟
- حلب ودموع التماسيح
- جاستا وال سعود واليوم الموعود
- هل تم عقد النكاح بين الجبوري وملالي طهران
- تحررت الفلوجة وسقط الإعلام العربي الداعشي
- أن عترضتم سنقتلكم او (نحكم ؟) وإلا انتم بعثية إرهابية !!
- لن تشرق الشمس بعد الان ( الاء الطلباني ) غاضبة ؟
- موتوا ايها الفقراء فلا هيبة لكم
- بؤر السياسة لن نسكت لا والله
- هل فعلآ البرلمان بيت الشعب ياسيد عمار ؟
- عندما تتجاوز كل هذه الأسباب ستصبح عراقي حقيقي ؟
- ضياع العراق بين دهاليز الخضراء واصحاب العمائم
- سليم الجبوري الأخونجي وملك الأستخراء السعودي
- في ضل توهان الدولة وذوبان مرتكزاتها من المسيطر ؟؟
- من هوان الدنيا ومهازلها يابليغ أن تصف هذا الشعب بالأقزام
- على هامش الحثالات وتكنقراط العبادي
- سفير السعودية في العراق ( داعشي) أما أن تطردوه او أقيلوا الج ...
- كونوا أحرارآ مرة واحدة وحكموا ضمائركم
- ابن تيمية وابنائة (داعش) والفكر المنحرف
- رفقآ بنا أيها .......... الوطنيون


المزيد.....




- العراق.. مساع لتخفيض عدد نواب رئيس الجمهورية
- السيسي يشرف على بناء سد جديد في دولة إفريقية
- مقتل جندي تشيكي وإصابة اثنين في أفغانستان
- كيف تُسهم السموم في إنقاذ البشر من موت محقق؟
- أرسنال.. واثق الخطوة نحو مقدمة البريميرليغ
- استقالة رجل أعمال بريطاني تزامنا مع مقاطعته مؤتمر الاستثمار ...
- مقتل جندي تشيكي وإصابة اثنان آخران في أفغانستان
- ترامب يهدد روسيا والصين بالأسلحة النووية
- بيان حول إعادة بعض الجناسي المسحوبة
- -أسوشيتد برس-: قضية خاشقجي قد تدفن -صفقة القرن-


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الرفاعي - مالفرق بين كهنة فرعون وسياسيي العراق الكهنة ؟