أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - مسائل التجديد الديني














المزيد.....

مسائل التجديد الديني


عباس علي العلي
الحوار المتمدن-العدد: 5453 - 2017 / 3 / 7 - 22:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مسائل التجديد
لا بد بعد أن حددنا المفهوم وفرقنا بين ما يعرف بالتحديث وبين التجديد وتعرضنا للمشروعية التجديدية ومنهجنا العلمي فيه، هنا علينا في ختام هذا الفصل وقبل الولوج في صلب البحث التجديدي أن نتعرض بالدراسة للمسائل التي يمكن أن تكون محلا وموطنا للمشروع لنفرق بين ما هو القابل بالقوة للتجديد وبين الممتنع طبيعيا عنه، مع ملاحظة أن العلم عموما لا يمكن أن يؤمن بالثابت المطلق ما لم يكن هذا الثابت يتمتع بالقدرة على البقاء على حاله دون أن يتعارض مع السنة الكونية ومستجيب طبيعي لأحكام الضرورات، هذه المسألة التي شغلت بال الكثير من الذين يظنون أن عملية التجديد التنويري تستدف الكل الديني دون أن يمتنع عنها ما يعرفونة بالثابت والمتحول أو المطلق والمتغير.
الحقيقة الأكيدة والمؤكدة أن التجديد الديني بكل ما فيه وما يريده ليس أكثر من محاولة معاصرة لإكتشاف الدين كسياق معرفي شابه في الصورة الذهنية وليس في الأصل التكويني أهتزاز، وعدم تطابق بين الشعار والممارسة، هذا الأكتشاف أو المحاولة فيه يجب أن تتعدى مضمون التغير البنائي وتركز على مفهوم التفاعل بين الأصل والصورة المصداقية التي يجب أن تكون، هنا يمكننا أن نقدم الدين كما هو ولكن بعقول وعيون وقراءات أقرب للعصر وأقرب للعقل في راهنيته المعاصرة وإمكانياته المتطورة التي تتعاظم مع كل تراكم معرفي وعلمي يجري في الوجود.
هذا الأكتشاف وتوضيح المعالم الأصلية في الدين لا بد أن يقودنا أو إلى تحديد المادة الأساسية التي ستكون محلا للتجديد، فالدين اليوم ليس فقط الرسالة المنزلة من الله بكتاب محدود، بل تحول الدين مع مرور الزمن إلى منظومة متضخمة من المعارف ومتشبعة بالفروع البحثية والأصول، كما أن الكثير من المفردات التي تتعلق بما يعرف بالدين واقعا من عبادات وطقوس وملحقات أستثمارية على شكل أفكار ورؤى تتبع منهجا دينيا كما تزعم أصبحت كلها تشكل الأطار العام للدين في المجتمع، فمثلا الفقه والعقيدة وعلوم الحديث والقراءات القرآنية وعلوم اللغة والمنطق والفلسفة الإسلامية، مضاف لها علوم ذات صلة منها نظرية الحكم والأقتصاد الإسلامي ومناهج التبليغ وحتى الطب الديني وتفسير الأحلام، كلها أنضوت بشكل أو أخر تحت مفهوم الفكر الديني، وأصبحت عبء أضافي على الإنسان المتدين الذي يبحث عن الخلاص من خلال الدين.
هذه الحقيقة أشار لها أحد الباحثين ضمن مجموعة عمل تتناول مسائل التجديد في الفكر وكيفية الوصل للقضايا الأهم ومن ثم معالجتها كما ينبغي بعد التفريق بين ما هو ديني فعلا وبين ما هو فكري ديني ترسخ نتيجة التعامل مع الدين على أنه المحرك الأساسي والحاسم في حياة البشر، فيقول (لعل السبب الأكثر شهرة في طرح القضية -على اختلاف العصور- ما تتجدد في كل زمان من نوازل وقضايا فقهية وعقدية وفكرية. ولكنها اليوم ليست كذي قبل، بل اليوم اتسعت نطاقاتها ودوائرها، إذ الرقعة الفكرية اتسعت) .
إلا أنه في ذات الوقت ينتقد طرق المعالجة ليس من كونيتها الذاتية فحسب، بل لأن الدعاة للتجديد الديني لا يؤتمنون بغالب الأحيان على القضية لكون الدوافع المحركة ليست بالضرورة دوافع إصلاحية حتمية، فيذكر التبرير نصا (وباتت تضم المختصين وغير المختصين، وتنطلق من خلفية -في غالبها- ليست إسلامية ذات ثقل معرفي، بل تنطلق -في أكثر أحايينها- من خلفيات حداثية وعلمانية، والتي لم تعي التراث بكامل صنوفه وعلومه) ، فهو يشك أو على ما يبدو من دوافع المجددين وجهلهم بما يسميه التراث وعلومه، فهو مع التجديد الكلي للمعرفة الدينية ولكن تحت عباءة نفس المؤسسة الضامنة للدين والمهيمنة على الفكر الديني وهذه إشكالية المدرسة المحافظة التي تحد من كل محاولة أو مشروع تجديدي لأنه مشكوك في نواياه أصلا.
فالحل المقترح والمطروح إذا كما يقول دعاة مدرسة التجديد المحافظة أن يكون المشروع ذاته متعلقا بالتراث ومنسجما مع فهمها له وليس بناء على الضرورة والسنة التأريخية الكونية، فهي تركز على خط التجديد في محور واحد وحصري يتمثل في نظرتها لمعنى الدين، بمختصر شديد تحدده بما يلي، (كليات الدين ومقاصده، لا سيما التي تمثل صورة مشوهة في نظر البعض عن الإسلام، كنظرة الإسلام للإنسان والوجود والحياة، ونظرة الإسلام للعقل وحرية التفكير، وأيضا لا بد من التركيز على مقاصد الدين العقدية، والتي رأسها وذرة سنامها تخليص الإنسان من عبوديته لذاته ولنظائره من الخلق إلى عبوديته لله وحده، ولا نغفل في هذا المقام التنبيه على ضرورة اشتمال الخطاب الديني على مزجه بين مخاطبة العقل والروح معا، لا التركيز على جانب واحد) .
الكلام المطروح هنا يعني في مجمله العودة في التجديد إلى مسائل كلية تتناول علاقة الإنسان بالدين أولا وكفى، وهذا يقودنا للتساؤل حول ما قيمة التراث الفكري كله وعلاقته بالمسائل الكلية من جهة أخرى؟ وهل يتضمن ذلك أصل الرسالة وما يسمى الثابت والمتحول، منها أم يقتصر على النتائج المتعارضة في القراءات المتنوعة وما جرته من تضخم لمنظومة الدين الفكرية، فإذا كان خيارنا الأول هو الأساس هنا علينا أن نتجاوز التراث وعلومه والعودة إلى المربع الأول الذي نشأت كل المنظومية الفكرية منه، وجعل التجديد كمشروع يبدأ من حيث بدأ الدين، أما لو كان الخيار الثاني هو المطلوب فسنقع في المحذور الذي يقودنا إلى نتائج ربما تزيد من حدة الخلاف الفكري ونستعيد من جديد عوامل التشطي الحزبوي والمذهبي بأعتبار أن التراث الفكري وعلومه نشأة نتيجة منطقية لها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,019,398
- ملك اليمين... أختراع فقهي وأجتهادي لم يرد به نص ولا حكم منير
- حوار هادئ بطعم المطر
- ستمطر عسلا وسيموت الثعبان تحت الشجرة
- الدين وموقف العقلانية منه
- جلسة سياسية عراقية ليلة أعلان فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية.
- رسالة إلى حكام بغداد
- نظرية العربة والحصان في المنطق وتأسيس الوعي.
- في سهرة الخميس ... تعالي
- قصيدة الأرض وسؤال المصير
- لو كنت مرجعا دينيا في العراق.
- إلى كل ذي لب ويفهم.
- العراق المدني ومستلزمات التغيير والتحول الديمقراطي. ح1
- ماذا عرفت بعد التوهم؟ ح3
- ماذا عرفت بعد التوهم؟ ح2
- ماذا عرفت بعد التوهم؟
- كلمات طائرة بلا أجنحة 2
- أخر وصايا الرحيل
- منهج النخبة المقاومة ومشروع التغيير
- هل نحن على مسافة واحدة بين الحب والكراهية
- كلمات طائرة بلا أجنحة


المزيد.....




- بولتون محذرا رجال الدين الإيرانيين: ستكون هناك عواقب وخيمة
- الكنيسة الألمانية: أخفينا الانتهاكات الجنسية ضد القصّر واليو ...
- زعيم الطائفة الدرزية في إسرائيل يطلب مساعدة روسية في تحرير م ...
- استقبال السيسي بنيويورك.. ماذا تريد الكنيسة المصرية؟
- لماذا يتعقب المغرب أئمة المساجد على فيسبوك؟
- القوات النيجيرية تقتل 14 مسلحا من بوكو حرام وتنقذ 146 رهينة ...
- مصر تتحدث عن -فرصة رائعة- في الأقاليم المسلمة الروسية
- الأساقفة الكاثوليك الألمان يناقشون فضائح الاعتداءات الجنسية ...
- الأساقفة الكاثوليك الألمان يناقشون فضائح الاعتداءات الجنسية ...
- إرهابيو-الدولة الإسلامية- يخططون لإنشاء -خلافة- في آسيا الوس ...


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - مسائل التجديد الديني