أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التماهي مع الأم عند طالب السكيني














المزيد.....

التماهي مع الأم عند طالب السكيني


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5453 - 2017 / 3 / 7 - 22:20
المحور: الادب والفن
    


التماهي مع الأم عند
طالب السكيني
بكل تأكيد للأم مكانة لا يمكن لأحد أن يحتلها، وهذه المكانة لا تحتاج إلى تعليل، فلكلا منا مملكته الخاصة، ولكلا منا مكانته عند أمه، فهي شيء خاص واستثنائي لنا، ورغم الحنان والعطاء والحب الذي تعطيه للآخرين، يبقى عطاءها لنا/لي أنا استثنائي، فأجد فيه خصوصية مطلقة.
النص الذي يقدمه لنا الكاتب "طالب السكيني" يؤكد العلاقة الحمية التي تجمعنا مع الأم، فهي تمنحنا عناصر الحنان والحب بحيث نجد أثرهما علينا من خلال الكلمات التي نستخدمها:
"يا الله
أمي الشَفيفةُ كَنسمَة

والبَريئةُ كَتلويحةُ طِفل لطائرة" فالأم هي من منحت الكاتب هذه اللغة، هذا التعبير، ومن دونها ما كانت لهذه اللغة الناعمة أن تكون، وبما أننا نتحدث عن كاتب، أهم وسيلة لديه هي الكلمة، فالأم تكون هي الملهمة للكلمات التي يكتبها، بمعنى لا وجود ككاتب له بدون الأم، لأنه سيفقد أدواته الابداعية.
إذا ما توقفنا عند كلمة "شفيفة" نجدها اشتقت من أرفع مكانة من كلمة "شفاف" بمعنى الرقيق الناعم الذي لا يحجب الأشياء بل يعطيها صورة أجمل من خلال الإثارة التي يتركها العنصر "الشفاف".
وقد تألق أيضا عندما وصفها بجملة " والبَريئةُ كَتلويحةُ طِفل لطائرة" فهي نقية وصافية تماما، وبياضها ناصع، فهي مطلقة ـ ايجابيا ـ في كل ما فيها، وأثرها/فعلها/عطاءها/خيرها يتماثل مع فعل الرب:
" فالقَليل مِنها كَثير كثير جداً وفيه بَركة ،
لأنها لا مُتناهية كَرحمتكَ لَم تُقدّر أن تَستردّها كُلها مَرة واحدة"
لكن ما سيحل بنا أن أصاب أمنا مكروه؟ بالتأكيد ستحل علينا كارثة، فنحن الذين تعودنا أن نأخذ منها كل الحب والحنان سنفتقدها ونفتقد عطاءها، يقدم لنا الكاتب أثر تعب الأم علينا بهذه الصور:
"
في البِدء أخذتَ نَظرُها فابتليتني بتَشييع الألوان
ثُم أخذتَ قَدمَيها فَتوقفتُ أنا عَن المَشي !
هي سِدرةُ البَيت التي تَعرفُ أسراري وأسماء عَصافيري
يا ألله كَم أحتاج من القُبور العَمودية لأدفن الكَثير مِنها ،
انا الطفلُ الصَغيرُ الصَغير ….
وأنا الرجُل الرجل فَقط إن عِشتُ بَعدها"

بهذا الشكل يتماهى الكاتب مع أمه، وكأنهما أصبحا جسدا واحدا وروحا واحدة، وهذا ما جعل الحب بين الكاتب وأمه حبا صوفيا خالصا.
الكاتب يقدم لنا نص أخر يؤكد المكانة الخاصة والاستثنائية التي تحتلها، فيقول عنها:
"
لا أتقاسم فرحتي الصغيرة مع أحد
فهي لا تكفي لأكثر من شخص
إلّا أمّي
لأنها دائما ما تطعمني حصتها"
وهنا أيضا يؤكد الكاتب حالة التوحد بينه وبين أمه، يعلل لنا سبب هذا التوحد معها، بمنطلق الطفل الصغير، منطلق الطفل البريء، وهذا ما جعلنا نحترم ونقبل بهذا التعليل.
"يا الله
أمي الشَفيفةُ كَنسمَة

والبَريئةُ كَتلويحةُ طِفل لطائرة
من أي رُزّ خَلقتَها !
فالقَليل مِنها كَثير كثير جداً وفيه بَركة ،
لأنها لا مُتناهية كَرحمتكَ لَم تُقدّر أن تَستردّها كُلها مَرة واحدة
في البِدء أخذتَ نَظرُها فابتليتني بتَشييع الألوان
ثُم أخذتَ قَدمَيها فَتوقفتُ أنا عَن المَشي !
هي سِدرةُ البَيت التي تَعرفُ أسراري وأسماء عَصافيري
يا ألله كَم أحتاج من القُبور العَمودية لأدفن الكَثير مِنها ،
انا الطفلُ الصَغيرُ الصَغير ….
وأنا الرجُل الرجل فَقط إن عِشتُ بَعدها"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,286,501
- الوطن والمرأة في قصيدة -جنون- بركات عبوة
- دوافع التطرف في رواية -دروب النار- عباس دويكات
- المرأة والشاعر في قصيدة -عيد سعيد عمر مديد- نايل ضميدي
- الفلسطيني العراقي في قصيدة -عراق وعراك- محمود ضميدي
- الشاعر والمجتمع في قصيدة -رياء- أنس حجار
- هيمنة الحرف على القصيدة -زمن الجياع- محمد داود
- الشعر متنفس الشاعر في قصيدة -لعل الشعر يختتم- عبد القادر ديا ...
- البيئة وأثرها على الكاتب مالك البطلي
- قسوة الصور في قصيدة -الزنديق- عمر الكيلاني
- الحكاية الهندية في كتاب -أحلى الأساطير الهندية-
- المتحالفان -الصحراء والبحر- في ديوان -بين غيمتين- سليمان دغش
- صوت الأنثى في ديوان -اصعد إلى عليائكَ فيّ- للشاعرة فاطمة نزا ...
- المرأة في مجموعة -الرقص على الحبال- هادي زاهر
- كشف الظلم التاريخي في -عبد الناصر وجمهورية الطرشان- هادي زاه ...
- أشكال الحب في ديوان -الحب أنْ- للشاعر فراس حج محمد
- التصوير في -ضوء- مصطفى أبو البركات
- الطبيعة واللغة في -جناحان للحب وثالثهما لا يرى- مازن دويكات
- العراقي في رواية -يا مريم- سنان أنطون
- الشدة في قصيدة -تزلج على جليد الذكريات- محمد الربادي الكثير ...
- التأنيث في قصيدة -نبض المرايا- عبد السلام حسين محمدي


المزيد.....




- فيلم -الملك الأسد- يحقق 185 مليون دولار في أسبوع
- عالم مارفل السينمائي.. أفلام المرحلة الرابعة ومواعيد عرضها
- الفنان المصري فاروق الفيشاوي حالته حرجة
- مهرجان الجونة السينمائي يستقبل مينا مسعود في دورته الثالثة
- قصة قصيرة من الأدب الياباني.. الأم المسنّة ماتسو باشو *
- الفنان محمود عجمي.. تجدّد جسد الأنثى في النحت
- تقـريــر...كاظم مرشد السلوم : نحتاج صالات عرض سينمائي أكثر ...
- أفنجرز يهزم أفاتار ويحقق أعلى إيرادات بتاريخ السينما
- معرض للمشغولات اليدوية للفنانات الإيرانيات في دار الازياء
- كاريكاتير العدد 4475


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التماهي مع الأم عند طالب السكيني