أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الشمري - ذكاء الساسة ام غباء المواطن














المزيد.....

ذكاء الساسة ام غباء المواطن


علي الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 5453 - 2017 / 3 / 7 - 22:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(( ذكاء الساسة أم غباء المواطن))

السياسة فن الممكن شعار رفع قديما وأصبح بمرورالزمن غير قابل للتحقيق في ظل تسارع الثورات المعلوماتية وما رافقها من سرعة كشف الحقائق والاباطيل .
أغلب الساسة في الدول الديمقراطية تلتزم ببرنامجها الانتخابي الذي تطرحه خلال فترة الانتخابات وتحرص على تطبيقه بالحرف الواحد حفاظا على مصداقيتها أمام ناخبيها..
في الدول التي تدعي الديمقراطية زورا وبهتانا وهي بعيدة كل البعد عن أبسط مقومات الديمقراطية والتي تتخذ منها وسيلة للوصول الى مبتغاها وكما هو الحال بالعراق.وبعد فشلها الذريع في أدارة البلد كأحزاب أسلام سياسي والتي كانت لوقت قريب تتبجح قياداتها بشقيها(الشيعي والسني) كونها متفقة على أسلمة المجتمع العراقي ,وعلى مدى 3 دورات انتخابية وهي لم تقدم سوى الوعود الزائفة ونهب ثروات المواطن وتخريب البلد وأثارة الصراعات الطائفية والمذهبية, وقسم منها تحالف مع داعش ومولها وسهل مهمة دخولها وأحتلالها لقسم كبير من الاراضي العراقية لغرض تهديد الطرف الاخر والقسم راح بتنفبذ اجندة دوا الجوار والاستقواء بالاجنبي على حساب بن بلده ,وبعد أن سئم الشارع العراقي من افعالهم وتصرفاتهم التي تغاير تماما وعودهم وتحايلهم على القوانين وتسيس الدين ورموزه وطقوسه لخدمة مصالحهم الخاصة ولذر الرماد في عيون الاغلبية من السواد أيقنت الاغلبية من الشعب بان الحل الوحيد وطوق نجاتهم من الازمات التي تعصف بالبلد ووقف هدر الثروات والاطاحة بالفاسدين هو أقامة دولة مدنيه يسودها العدل والقانون وتضمن للجميع فرص العيش الكريم ,نسمع اليوم أصوات من هنا وهناك تدعوا الى قيام تيار مدني لاصلاح ما أفسدوه ,الدعوة ليست جادة وصادقة بقدر ما هي دعوة للحفاظ على مناصبهم السيادية وأمتيازاتهم وعدم كشف سرقاتهم وما نهبوه من الثروات من قبل الذي يأتي بديل لهم..
كفانا نبشا ونفخا بالتراث والعيش على تناقضاته وويلاته ومأسايه دون أن نفكر ماذا قدم لنا التراث منذ قرون ونحن نحلم بالعودة اليه.
كفانا تبجحا بالحضارات التي سبقتنا ولن نفكر أن نرتقي اليها ومعرفة من وضع العصي في دواليبها ومنعها من مواصلة المسير..
كفانا أيمانا بالرموز الفاسدة التي أضرت بالعباد والبلاد كثيرا وأحاطت نفسها بهالة من القدسية الزائفة,التغيير يحتاج الى حركة وهبة جماهيرية تشارك فيها كل شرائح المجتمع وعلى غرار ما حدث في مصر وليس تخضع لاوامر القائد الضرورة يحركها ويوقفها متى يشاء..فالتغيير لا يتم عبر قادة هم جزء فعال من منظومة الفساد.
وأن رموز الفساد من الساسة مهما تلونوا وتحايلوا وكذبوا على أنفسهم وأوهموا الاخرين بأنهم أذكياء لابد وأن تكون هناك صحوة مجتمعية تبدد الغباء الذي وسموا فيه وأنبلاج فجر جديد ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,111,217
- الايمان سلاح ذو حدين
- ((الاصلاح في ظل ثقافة الانبطاح))
- هل أصبح الارهاب لغة عالميه؟؟؟
- ((الطائفيه داء العصر المزمن))
- ((هل أدرك العرب حقيقة ربيعهم الزائف؟؟؟))
- ((الغباء التركي قد يعجل بتغيير خارطتها السياسية))
- مراجيح الجنة ونفاخات يزيد بن معاويه
- ((هل بالامكان قيام تجمع ديمقراطي عربي قادر على أعادة التوازن ...
- ((المثقف والتطرف نقيضين لا يلتقيان)
- ((ألف شكرا لموقع الحوارالمتمدن ))
- ((قبول فكرة تقسيم العراق))
- ((الوصايا العشرة في الديانة المانويه))
- ((وطن وشعب بلا خطوط حمراء))
- ((عرش العراق يقطر دما))
- ((الانتخابات البرلمانية العراقية بين أجندة الداخل والخارج))
- (داعش يتجول في مقبرة وادي السلام في النجف))
- (دجل وكذب المواسم الانتخابيه))
- ((أسعارنا ثابته والعرض محدود))
- ((هل أصبحت الدولة المدنية مجرد شعارات؟؟؟؟))
- ((التزاوج الديمقراطي بين الاسلمة والعلمانية))


المزيد.....




- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...
- اتحاد الشغل في تونس يطلب تحييد المساجد والإدارة قبل الانتخاب ...
- راهب برازيلي يحظر الجنة على البدينات ويثير على مواقع التواصل ...
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة -وطن- لليهود في أمريك ...
- أردنيون ضد العلمانية، وماذا بعد؟
- الأرجنتين تحي الذكرى الـ25 للهجوم على الجمعية اليهودية وسط م ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الشمري - ذكاء الساسة ام غباء المواطن