أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار الجودة - مقهى -الشابندر- بين الأمس واليوم














المزيد.....

مقهى -الشابندر- بين الأمس واليوم


ستار الجودة

الحوار المتمدن-العدد: 5453 - 2017 / 3 / 7 - 01:07
المحور: الادب والفن
    



لأننا شعب نحب الحياة ,ولا نستسيغ طعم الخراب والحروب, نؤمن بقدرتنا بتغير القبح الى جميل, و اللاشيء الى شيأ, وتغير ماكينة الحروب وثكنات القمع الى منتديات للثقافة والأدب, ولا نتلذذ طعم رغيف الخبز الا ان يعجن بملح الثقافة, تستهوينا وتدغدغ مشاعرنا الأماكن التي تحمل عبق التاريخ والأحداث وأنفاس الأسماء المحفورة بالذاكرة, فمن لا يعرف ملوك العراق وساسته" فيصل الاول وغازي وفيصل الثاني", والباشا نوري السعيد,والزعيم عبد الكريم,ومن لا يعرف, الجواهري, والسياب, والبصير, ومن لا يتذكر او لم يقراء الأحداث التي عصفت بالعراق أبان فترة الاحتلال العثماني وعهد الملوك, والجمهورية, وما بعدها, كل هذه التفاصيل تجدها في ثنايا " مقهى الشابندر" هذا المقهى الذي يشكل مع بناية" القشلة" ثنائية دجلة والفرات ,المقام العراق والمربعات, وجانبي بغداد الكرخ والرصافة.
فلمجرد ان تقهقر الاحتلال العثماني وبانت عليه علامات الضعف, في بداية القرن التاسع عشر. حول مزاج الشارع البغدادي, المخبز الذي كان يزود الجيش العثماني المتواجد في "القشلة" الى مطبعة سميت الزوراء,. ومن ثم الى مقهى سميت" الشابندر" نسبة الى أسرة الشابندر,وكانت بمثابة منتدى (ادبي, ثقافي, سياسي,اجتماعي) يَتجمع بها السياسيين والمثقفين, والتجار, وأخيار القوم, والبسطاء" ", تأسست عام 1917 الى يومنا.
كانت بمثابة شاهد على الأحداث التي عصفت بالعراق ,منها انطلقت تظاهرة ضد معاهدة بورتسموث1948 , واستمرت بالعطاء,شهدت الثورات و الانقلابات,والاحتلال الجديد , وحصلت على نصيبها كباقي مدن العراق في السنوات العجاف, وطالتها يد الإرهاب الأسود في عام 2007 ,لطمس هويتها الثقافة, جرحت لكنها لم تموت, وبقين شامخة شموخ نخيل العراق, وعادت ولبست حلتها الجديدة, فاتحة جناحيها كطائر النورس الأبيض تستقبل عبق الثقافة وشعر ابو الطيب والجواهري.ومجادلات المثقفين من كلا الجنسين, وتحمل في ثناياها , عطر أنفاس الملوك والقادة, والساسة, والمثقفين والأدباء والشعراء,لا تكتمل زيارة المتنبي, الا بالمرور بمقهى الشابندر, وتعيش لحظات الضجيج الثقافي , فما عليك الا ان تسترخي وتشرب قدح الشاي وتغمض عينيك, لتستعيد مسلسل الأحداث. اليوم بمثابة المتن الادبي الذي يحمل المقدمة والمتن ولم تضع الخاتمه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,802,864
- في ذكرى تفجير شارع -المتنبي- هناك مثل شعبي عراقي يقول ( أطعم ...
- -زفيرنا وجع-
- اضاءة في قراءة فنان
- ونحن نقف على أعتاب - أربعينية الرسامة- جنات- حروف نثر,وسطور ...
- دور المؤسسات الإعلامية والثقافية في دعم الآثار و الاهوار - م ...
- انفجار مدينة - البياع- بائع -اللبلبي- كاريزما الشهداء
- مؤسسة الشبكة...نجاح الكرنفال بداء من شرطي المرور
- قراءة في المعرض الشخصي لنحات حسن العبادي متعة النظر في أعادة ...
- سقوط المثقف في التطرف
- المتحف يتوضأ بقطرات المطر
- الرسامة أية جلال....لوحات ترفض الرحيل
- اللاعب الدولي -عادل ابراهيم-,حضور وتألق وعطاء
- دور المؤسسات في دعم المواهب ورعايتها
- خردة الحديد مادة غنية للفنون البصرية عند النحات العبادي
- بمناسبة اعياد الميلاد ....مؤسسة الشبكة للثقافة والأعلام سفير ...
- العوائل العراقية تعيش حالة من القلق بسبب شحت الكتب المدرسية
- عمل تشكيلي عراقي في رحاب العالمية
- ثقافة -التمنطق والتفستق-
- أين الشعب من الدستور
- المثقف وتقني المعرفة


المزيد.....




- المصادقة على مشروع قانون اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأ ...
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية
- مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام ب ...
- بوريطة يؤكد على الانخراط النشيط للمغرب قي قمة الضفتين
- فيلم روسي نال جائزة أفضل سيناريو في مهرجان شنغهاي السينمائي ...
- 9 جوائز من نصيب وثائقي -سكان الأرض اليباب- للسورية هبة خالد ...
- مطالب بمنح حكم برازيلية جائزة الأوسكار بعد لقطة طريفة
- اعتصام لمنتخبين من كلميم بمقر وزارة الداخلية
- الصويرة المغربية تحيي أيام موسيقى القناوة في دورتها الـ22 وت ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار الجودة - مقهى -الشابندر- بين الأمس واليوم