أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عطا مناع - سأمشي في الشارع عاريا














المزيد.....

سأمشي في الشارع عاريا


عطا مناع
الحوار المتمدن-العدد: 5453 - 2017 / 3 / 7 - 01:05
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


هذيان، لا بل انه الانفصام، ماذا يعني ان تعيش ألانفصام الانفصام ان تكون الشيء وضده، وبتبسيط ان تكون ابو الخيزان على سن ورمح، بمعنى ان تخصى وطنيا ً وتكون وطنياً، وهذا حالنا او حالي في مرحلة نجحت في اخصاءنا ونكابر.

ان نعترف بالحقيقة يعني اننا نتجاوز الاجترار، والاجترار سمة تلازم الخراف والبقر والجمال وبعض الحيوانات التي تعيد هضم ما تأكله، ويعرف علم النفس الاجترار بالتفكير السلبي ويأتي على شكل سؤال مثل ماذا لو.

ما بين الهذيان وفن الاخصاء والاجترار تضيع الحقيقه، والحقيقة تشكل البوصله، والبوصلة متقلبه، وان تكون البوصله متقلبه يعني اننا نعيش زمن النخب التي عرتها المرحله، ولكن كيف عرتنا المرحله ؟؟؟ نحن مع وضد !!! مع الواقع المعاش وضده !!! مع المقاومه وضدها !!! مع بساطاء الشعب وضدهم !!! لم يكتب التاريخ ان نخب المثقفين احتقرت الشعب الا عدنا !!! ولم يسجل التاريخ البشري ان قيادة تاجرت بدماء شعبها إلا عندنا !!!

هذا كلام ثقيل على العقل والقلب، وليكن، لاحظوا اننا نعيش زمن التعريه، ولو دققنا في واقعنا لأدركنا اننا نغرق في العري، العري الوطني والاجتماعي، وعرينا من طراز غريب عجيب، عري فاقد للبوصله، لكن هل تآلفنا مع ألعري جوابي نعم كبيره، كيف ؟؟؟؟

الاحداث تعصف بنا، نحن نمشي كما شاءت الريح، لا بوصله ولا شراع، لا بل هي زحمة الاشرعة الباليه، ولكن كيف فقدنا البوصله ؟؟؟ اسئله كثيرة تنزل كما المطرقة على رؤوسنا، القيق مضرب عن الطعام ؟؟؟ هوس محبوب العرب الذي دفع بنا للجنون المؤقت !!!! استشهاد باسل الاعرج.

يا باسل الاعرج حملناك اكثر مما تحتمل، في سويعات نظمنا بك القصائد وأجمل الكلام، كأننا نقتلك مرتين، كذابون نحن يا باسل، لا تصدقنا، نحن كما القهوة ننتفض للحظات، ونحن اتقنا فن الاجترار، من نحن ؟؟؟ نحن يا باسل لا تنطبق علينا صفة النحن، يجلس الواحد فينا وراء مكتبه و يمارس ثقافة الوعظ الثوري، وهل يتقن المخصيون إلا فن الوعظ الثوري.

الوعظ الثوري شكل من اشكال الدفاع عن الذاتي، لكنه بدائي، مكشوف، عاري من اخمص القدم حتى الرأس، ما عاد ممكنا إلا ان نعترف بالحقيقه، كلنا سلطه، كلنا تنسيق امني، كلنا فاسدون، كلنا موتى بلا قبور رفضنا حتى دود الارض، وما حاجة دود الارض بنا، نحن دود الارض، نأكل ونؤكل، تنبعث منا روائح الموتى، عراة نحن امام انفسنا، نفتش عن بطل ولسان حالنا كما المصريين القدماء الذين يلقوا اجمل ما لديهم في النيل ليفيض خيراً وبركه.

ما العمل وكلنا عراة، اعلامنا عاري وتفوح منه رائحة نتنه، سلطتنا عارية تقتل القتيل وتمشي في جنازته، مؤسساتنا اتقنت نشر ثقافة العري وفي المصائب تقف على يسار الذي كان يساراً، حالنا كما الجيف المنتشرة في صحراء التيه والهزيمة، وما تبقى منا يؤكد عرينا، القيق يعرينا كل يوم جوع، الاعرج ومن سبقوه يعرينا، صمتنا على الفساد يعرينا، ديماغوجيتنا تعرينا، البرامج الفنية المتسورده تعرينا، ديمقراطيتنا الكاذبه تعرينا، كل ما يحيط بنا يعرينا ونعتقد اننا اصل الفضيلة ومركز الكون وما نحن إلا فطعان سلمت امرها لمرياع خلق منا مجموعات تمشي في الشارع عارية، انه العري الذي تمنعنا نرجسيتنا المفتعله من الاعتراف به، لكن اذا سئلت من يراقبونا سيقولون لك انكم عراة من رؤوسكم الى اخمص اقدامكم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,036,956
- شيخ البلديه
- لو كنت حراً
- لعم للتنسيق الامني
- احرقوه وخوزقوه
- سرقوا غزالنا والفلافل كمان
- مقام عالي يزور المخيم
- بزنس الانقسام والكيف
- ذكرى الحكيم: كأنها تسعون عاماً
- مثل القطه بسبعة ارواح
- أم الحيران تراجيديا ساخره
- الاحتلال والانقسام وجهان لعملة واحده
- على يمين الرجعيه
- فلافل رام الله وكهرباء غزه
- هند تأكل الكبود
- ربعك انجنوا: اشرب من البئر
- شكراً للفيس بوك وأخواته
- ما أوسخنا ... ونكابر
- اللاجئون الأوائل: رائحه بطعم الزعتر
- اللاجئون : حطب الثورة المحترق
- المطبعون يقرعون الأبواب


المزيد.....




- أسامة سعد وحنا غريب يؤكدان على التحرك الشعبي من أجل انقاذ ال ...
- تظاهرات مطلبية في البصرة وذي قار للمطالبة بحقوق وظيفية ومالي ...
- الحكومة تعلن الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة
- فريد زهران يعلن تضامنه مع مطالب حزب التحالف الشعبي الاشتراك ...
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية
- اليسار الإسرائيلي يطالب بفتح تحقيق مع ابن نتنياهو بعد حركة ب ...
- اليسار الإسرائيلي يطالب بفتح تحقيق مع ابن نتنياهو
- هل من مانديلا الفلسطيني؟
- الذكرى الواحدة والخمسون لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطي ...
- “التقدمي” يدعو لدور فاعل لمجلس النواب في رسم السياسات.


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عطا مناع - سأمشي في الشارع عاريا