أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - حول بيع وتسريب العقارات المقدسية















المزيد.....

حول بيع وتسريب العقارات المقدسية


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 5452 - 2017 / 3 / 6 - 16:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حول بيع وتسريب العقارات المقدسية
بقلم :- راسم عبيدات
مما لا شك فيه بأن اوسلو جلب لشعبنا المصائب والكوارث،وتجلياتها كانت على مدينة القدس أشمل واكبر،حيث اوسلو جعل مصير اهل القدس وشؤون حياتهم عرضة للإفتراس من قبل المحتل،فالمقدسي محروم من الحصول على جواز سفر فلسطيني،والسلطة في نظر الشعب الفلسطيني عامة والمقدسي خاصة،لم تكن النموذج والطموح للنضالات والتضحيات التي قدمها،ووجد الكثير من أبناء شعبنا فيها انها مشروع استثماري لتحقيق مصالح وامتيازات لطبقة معينة من الشعب الفلسطيني،وهذا الشعور دفع بتوسيع دائرة الحصول على جوازات سفر اسرائيلية من قبل شريحة مقدسية،وعمليات الإستيلاء على العقارات المقدسية والتسريب والبيع لها،كانت تجري تحت سمع وبصر السلطة وأجهزتها،بل في العديد من عمليات البيع والتسريب تجد بان من قاموا بتلك الأفعال كان لهم حواضن يسهلون لهم الحصول على أوراق ملكية تلك العقارات واذا ما كان اهلها غائبين،وهناك من كان يسهل لهؤلاء المهام هنا وفي عمان،وأغلب الذين كانوا يسربون عقاراتهم كانوا يختلقون الحجج والذرائع بانهم باعوا تلك العقارات او سربوها لناس فلسطينيين او عرب ولا يعرفون بان البيع تم لجمعيات استيطانية،ولكن اقولها بشكل جلي وواضح هذه حجج وذرائع وتبريرات غير مقنعة بالمطلق،بل هناك نفسية مريضة واستعداد للبيع والتفريط بالعقار،فعندما يباع العقار بثلاث اضعاف سعره ،او اكثر فهذا يعني بأن بائع العقار يعرف جيداً لمن سيذهب العقار او الملك،ولكن هذه حجه رخيصة وموقف مخزي،يريد التستر بهما عندما تتضح حقيقة البيع بعد مدة زمنية،يدرك البائع بأن ذلك لجهات مشبوهة ولجمعيات استيطانية.
صحيح بأن هناك شرفاء كثيرون في هذا الوطن،وهناك من عمدت الجمعيات الإستيطانية مثل "العاد" و"عطيروت كوهنيم" وغيرها من الجمعيات الإستيطانية،وبتسهيل ودعم من المستوى السياسي الإسرائيلي للسيطرة على عقاراتهم وممتلكاتهم تحت حجج وذرائع ما يسمى بالجيل الثالث وحارس أملاك الغائبين أو الإدعاء بان تلك البيوت والمنازل على أرض هي مملوكة ليهود، ولكن لا يعني ذلك بأن هناك العديد من العقارات جرت عملية الإستيلاء عليها وبالتحديد في البلدة القديمة وسلوان من خلال التسريب والبيع.
المساءلة والمحاسبة على مختلف المستويات بدءاً من السلطة وحتى اضيق دائرة اجتماعية للبائع لم تكن بالمستوى المطلوب،بل وجدنا بان من يقومون بهذه الأفعال المشينة،بدلاً من ان يخجلوا على أنفسهم ويتواروا عن انظار الناس يتبجحون بفعلتهم،ولربما أصبحوا من الوجوه الإجتماعية.
"تسونامي" وكارثة التسريب الكبرى للعقارات التي حدثت في سلوان في تشرين ثاني 2015 (27) عقاراً،كونها مستهدفة بشكل كبير من قبل الإحتلال والجمعيات الإستيطانية،لموقعها الجغرافي بإعتبارها ملاصقة للبلدة القديمة من الجهة الجنوبية،والأنفاق التي تحفر في واد حلوة والمنازل التي يستولى عليها،تمكن من خلق فضاء يهودي،يوصل البؤر الإستيطانية الموجودة في سلوان مع الأخرى داخل البلدة القديمة،وكذلك الأنفاق تمكن من الوصول للقصور الأموية وحائط البراق والأقصى،ناهيك عن موقع سلوان في الفكر التلمودي التوراتي،بأنها مدينة داود.
"التسونامي" هذا لتسريب العقارات، وما لحقه وسيلحقه من تسريبات،لم يشعل الضوء الأحمر امام صناع القرار،او من يدعون دائماً بان القدس خط احمر وعاصمة للدولة الفلسطينية، وحتى على المستوى الاجتماعي والديني الردود باهتة،ومن شدة الحرقة والغيرة في ظل الهجمة الواسعة للسيطرة على العقارات والممتلكات الفلسطينية، تداعي العديد من العائلات والعشائر المقدسية وممثلي المؤسسات والشخصيات الوطنية والدينية، لعقد لقاء موسع في مقر الجالية الأفريقية بالبلدة القديمة من القدس في 31/5/2016،حيث صدر عنها وثيقة سميت بوثيقة "عهد القدس وميثاقها" وما ورد في تلك الوثيقة لو جرى ويجري متابعته وملاحقته من خلال أجسام ولجان عملية،وليست شكلانية او نظرية او لا تعمل على الهمة،لما تواصلت عمليات التسريب والبيع للممتلكات،فنحن جميعاً شركاء عما يحدث في المدينة وحولها من بيع وتسريب للعقارات،لأننا خبراء في النقد والتشخيص،ولكن تغيب المتابعة والفعل،فهذه الوثيقة كلامها واضح وجميل ولكنه بحاجة لترجمات الى أفعال على أرض الواقع" "من تسول له نفسه بيع عرضه ووطنه وضميره للاحتلال سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، يعتبر "خارجا عن الصف الوطني" و"خائنا لله ولرسوله"، ولا مكان له في صفوف الشعب الفلسطيني، وتعلن العائلات المقدسية براءتها منه، ولا حق له على مقدسي، ولا يدفن في مقابرنا، ولا يصلى عليه في مساجدنا ولا عزاء فيه".
كذلك اعتبرت الوثيقة أن البقاء في القدس واجب مقدس، ومن يفرط في أي جزء منها فقد فرط في عقيدته، وتعهد القائمون عليها بالتصدي لمحاولات الاحتلال الممنهجة لتفريغ البلدة القديمة من أهلها والضغط على الأهالي لتسريب بيوتهم.
وفي نفس السياق والإطار تداعى أبناء عائلة الرجبي الرفاعي في القدس والخليل لعقد لقاء حول عقاراتهم،وتدارس سبل حمايتها،وعدم تسريبها او بيعها من قبل بعض مرضى النفوس والمشبوهين الى جهات معادية،وقد أصدروا بياناً من أبرز ما جاء فيه :-
:
يمنع القيام من أي أحد من أفراد العائلة ببيع الأراضي والبيوت والعقارات في محافظة القدس والخليل وضواحيها الي أي كان دون الرجوع الي مجلس العائلة واطلاعه .
كل من يريد من أفراد العائلة بيع ارض أو عقار فعليه عرض ذلك على العائلة وأبنائها من خلال مجلس العائلة وأخذ الموافقة الخطية قبل ابرام أي اتفاق أو اجراء عقد بيع للعقار الذي يملكه أو ينتفع به.

في حالة عدم رغبة العائلة وأفرادها بالشراء فلا بد من عرض أي مشتري للعقار على مجلس العائلة وأخذ الموافقة المسبقة على البيع من مجلس العائلة ومن جميع الجهات المختلفة .
كل من لا يلتزم بمضمون ما ذكر في البنود أعلاه يتحمل وحده كامل المسؤولية في حال التسريب للعقار, وتخلي العائلة ومجلسها المسؤولية التامة عن ذلك , ويعرض نفسه للعقوبات من العائلة بالمقاطعة الاجتماعية وقد تصل الي البراءة التامة منه ومن يتعاون معه.
مواصلة عمليات بيع وتسريب العقارات من قبل سماسرة وتجار وحواضن لهم من محامين ورجال اعمال ومهندسين ومتعاونين معهم من قبل مؤسسات رسمية،يدفع بالسؤال الى متى يستمر التستر على من يمارسون هذه الأعمال القذرة،والتعامل معهم على أساس بأن ما حدث او قاموا به لا يستدعي المحاسبة والمساءلة والمقاطعة الإجتماعية والدينية؟؟ وما هو دور القوى ولجان الدفاع عن الأراضي والعقارات .في القرى التي يجري تسريب العقارات فيها..؟؟ وما هو دور المحافظة والوزارة والسلطة والمنظمة والأجهزة الأمنية..؟؟
التمادي في عمليات التسريب والبيع للعقارات والممتلكات والأراضي،يعني محاسبة ومساءلة وعدم تستر ومنح غطاء للبائعين والمسربين،فلا بد من وضع النقاط على الحرف في هذه القضايا الحساسة والخطيرة.


القدس المحتلة – فلسطين
7/3/2017
0524533879
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,514,862
- القضية الفلسطينية ...والتجاذبات العربية والإقليمية
- أردوغان .....ونكران الجميل
- ما العمل...؟؟
- حول المؤتمر الدولي السادس لدعم الإنتفاضة في طهران
- ما الذي سيحمله وسيناقشه نتنياهو مع ترامب...؟؟؟
- شمبانيا وعطور تطيح بنتنياهو..... فما الذي يطيح بالحكام العرب ...
- الإنتخابات المحلية.....وشرعنة سرقة الأرض الفلسطينية
- واشنطن....طهران....مرة أخرى
- التعليم الفلسطيني في القدس ....شطب وإلغاء
- الحرب على الحركة الأسيرة
- إرجاء نقل السفارة....والنصر المبين...؟؟
- العرب تاريخياً لم يكونوا موحدين...؟؟
- هل هناك جدوى من النضال داخل البرلمان -الكنيست-الصهيوني..؟؟
- ما بين -الإخصاء- السياسي و-الإستنقاع-
- خطاب ترامب.....وشعار امريكا اولاً
- هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني
- جبهة -الإنقاذ- السوري ...وجه أخر للعمالة
- قصف مطار المزة السوري...مغازي واهداف
- بلدية الإحتلال معايير مزدوجة وخلط للأوراق
- المكبر....قلنسوة ......حرب على الوجود الفلسطيني


المزيد.....




- 9 افتراضات خاطئة وغير صحية بعادات النوم
- بحث جديد يزعم أن المكملات الغذائية ربما لا تساعد قلبك
- أساطير تعانق -أرز الرب- في لبنان وشجرة العشاق ستثير فضولك
- العثور على بقايا جنود حاربوا في “واترلو” قبل أكثر من 200 عام ...
- -النهضة- يعلن ترشيح راشد الغنوشي على رأس قوائمه في الانتخابا ...
- التحالف العربي يعلن عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين في غارات ...
- عمان تدعو إيران للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية وجميع الأط ...
- مسؤول إيراني: جميع أفراد طاقم الناقلة البريطانية بخير وبصحة ...
- صحيفة: بولتون يوقع بريطانيا في -فخ خطير-
- الحكومة اليمنية: إيران تجاوزت الخطوط الحمراء


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - حول بيع وتسريب العقارات المقدسية