أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - ست ملاحظات حول المشهد السياسي في اليمن














المزيد.....

ست ملاحظات حول المشهد السياسي في اليمن


فؤاد الصلاحي
الحوار المتمدن-العدد: 5451 - 2017 / 3 / 5 - 22:41
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


1- قادة من ابناء الجنوب كانوا في صنعاء اذناب لصالح وانخرطوا في الفساد ..وزير اصبح يقدم تحليلات وهو كان يخزن في ديوان اللواء ثلاث ايام في الاسبوع واخرين مثلهم يتنططون بين مراكز القوى ..اليوم اعظم اختراعهم فكرة الانفصال لانهم يتصورا ان الفرصة سانحة ليكونوا قادة مع جهلهم بان واقع الجنوب تغير ويفرز قيادات جديدة لاتهتم اصلا لهؤلاء ولن تسمح لهم بامتلاك السلطة مجددا مع العلم ان خيار الانفصال هو اسواء الخيارات السياسية ولن يفرز دولة ولانظام بل فوضى واقتتال لامحدود . ووعود الدعم النفطي لهذا الانفصال ليس الا وهم لان استمرار انخفاض اسعار النفط والتهديد العسكري مع ايران والارهاب لن يسمح بوجود فائض موجه لدعم هكذا دولة او نظام .
2- القيادات الحزبية للمشترك والتي تصطف مع هادي تنتظر اي تحول سياسي تعزوه لنضالها الوهمي مع حضورها في قرارات التعيينات كل يوم وغياب قدراتها في تعبئة المجتمع للدفاع عن مشروع الدولة ومايجري في تعز من صراع بين هذه الاحزاب وتقاسم السيطرة على شارع جمال وش الستين والمحافظة تعبير واضح عما نشير اليه .
3- ناشطات من بتوع النسوية الجديدة يناقشون ترشيح امرأة للرئاسة متناسين ان الواقع اليمني الراهن لم يعد فيه دولة ولاديمقراطية وان هذا الترشيح سيكون في المستقبل البعيد ضمن كنتونات مغلقة اثر تقسيم اليمن وهو مشروع حزبي ومذهبي مدعوم من الخارج. وحتى مع اعادة الدولة الاحزاب الراهنة ومراكز القوى كلها لاتزال بعيدة عن الاقتناع برئاسة امرأة .
4- كلما استمر الوضع الراهن بحكومة خارج اليمن واخرى في صنعاء تعزز الانشطار السياسي وتعزز حضور الفوضى والعبث السياسي ارتباطا بسلوك سلطة صنعاء و بضعف الشرعية في ممارساتها المختلفة مع الاتجاه ان يفقد المجتمع ثقته بها .
5- ليدرك الجميع ان الازمة الراهنة جعلت اليمن مسرحا وميدانا للعبة سياسية اقليمية .وهنا السؤاااال ....لماذا يقبل البعض ان يكون وكيلا للخارج مع انه ووفقا للمتغيرات في الداخل يستطيع ان يكون في راس السلطة وفق مشروعية دستورية وشعبية يحترمها الخارج لا ان يكون مرتهنا او تابعا 6- لضعف شديد بالثقافة السياسية التي غابت لسنوات طويلة من المدارس والأندية والأحزاب وغياب الثقافة الجماهيرية ناهيك عن غياب مثل هذه الثقافة من خلال الدولة وبرامجها خاصة برامج ونشاطات وزارات الثقافة والإعلام ..لم يكتسب الكثير من عامة الشعب معنى حقيقي لمفهوم الوطن والمواطنة وأهمية حضور الدولة فكان الشيخ يقول انه ممثل الدولة وكذلك قادة المعسمرات وغيرهم من مراكز القوى الذين اكتسبوا شهرة وثروة خارج القانون . هنا تحولت الدولة إلى أشخاص ومراكز قوى وغابت صورتها الحقيقية عبر المؤسسات والقوانين ..فمن يقتل يهرب إلى بيت واحد من مراكز القوى وكذلك من يفتضح في سرقة المال العام ..وهناك امثلة كثيرة جدا .بل ان بعضهم تم تعيينهم وزراء ورؤساء مؤسسات حكومية أو في السفارات ..واليوم يتساءل البعض لماذا يقاتل الشباب والأطفال وحتى كبار السن مع أفكار وأوهام ومشاريع ضد الوطن والدولة .الجواب ..ببساطة ..لأنهم لم يعرفوا الدولة بصورتها الحقيقية ولهذا أكثر ما نجح به نظام صالح واعوانه من مشايخ القبيلة والدعوة وبعض الأحزاب المعروفة انهم دمروا الدولة ومؤسساتها وعندما جاء لاعب جديد من جنسهم ويمارس اسلوبهم صاحوا أين الدولة ..وكان صوتهم مرتد نحوهم في صداه وفي مداه ..انتم من دمرتم الدولة ليس مؤسسيا فحسب بل حتى صورتها الرمزية ايصا .واليوم نخشى أن الوطن بحغرافيته ووحدته قد تدمر وتشظى ..وما الحرب والعبث السياسي الراهن إلا فرض واقع مؤلم على عامة الشعب ؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المصارعة الرومانية في منطقة الشرق الاوسط
- حوار ثقافي في مقهى سياسي
- حاجة اليمن الى روح وطنية جديدة
- اليمين السياسي يحكم امريكا
- الفلكلور السياسي في لبنان
- مفهوم الاقلية في نهج امريكا الجديد تجاه ازمة اليمن
- الدرويش الغاضب الذي هز عرش السلطان اردوغان
- حين يكون الكذب سياسة رسمية للامريكان وبريطانيا
- التحول من الدولة الى القبيلة الى الطائفية
- ثلاث ملاحظات هامة في الازمات الراهنة في بلاد العرب
- غياب الثقافة الوطنية احد اسباب ومظاهر الازمة الراهنة
- قرأة تحليلية أولية في دلالات خروج بريطانيا من الاتحاد الاورب ...
- اليمن ..دولة ضعيفة تسمح بجماعات واحزاب تحتل وظيفتها وشرعيتها
- الاحتلال على يد سعد ولا الاستقلال على يد عدلى
- عندما يكون القرار السياسي بيد التافهين
- القلق الوجودي لدى الشباب في دول الربيع العربي
- حتى اليوتوبيا ضاعت في بلاد العرب
- الربيع العربي الذي صار خريفا
- تعميم الفوضى امريكيا واعادة انتاجها محليا
- السياسة وعالم الجريمة متشابهان واحيانا متطابقان


المزيد.....




- محلل: ميليشيات إيران تخيف الأكراد.. وطهران أكبر مستفيد مما ب ...
- القوات العراقية تسيطر على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين
- -دوار الجحيم- في الرقة يسقط في يد قسد
- ترامب سيقترب أكثر من كوريا الشمالية مطلع نوفمبر!
- موعد أستانا-7 سيتحدد قريبا
- تحذيرات واسعة من استعمال شبكة الانترنيت عن طريق الواي فاي
- العراق.. الجيش والحشد يفرضان السيطرة على سنجار
- شاهد: احتفالات في كركوك عقب سيطرة القوات العراقية على المدين ...
- بيان عسكري: مقتل جنديين تركيين في شمال العراق
- زوجة الطالباني : أبنائي يدافعون مع قوات البيشمركة في ساحات ا ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - ست ملاحظات حول المشهد السياسي في اليمن