أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - قالت سعدى لأخيها سعدو .!














المزيد.....

قالت سعدى لأخيها سعدو .!


ميشيل زهرة
الحوار المتمدن-العدد: 5450 - 2017 / 3 / 4 - 13:36
المحور: الادب والفن
    


تعرف يا سعدو ..؟؟ أنا مندهشة عندما أسمع من أنثى عربية ، أنها مظلومة مع الذكر العربي ..! اتسألني لماذا ..؟؟ سأقول لك .. و لكن لا تأخذ على خاطرك يا أخي يا سعدو.. يا ابن أمي ..!
البارحة نشرت على صفحتي السرّية الأخرى ، مقطوفة افترضتها شعرية تقول :
( صقيع أيها الذكور ..نعم صقيع يتوغل بي ..
يحرق تاريخ أنوثتي العمياء ..
و أنا الوحيدة في فراشي أتضور شبقا ..
وحيدة أنا ..و لا من يدفيء جسدي الرهيف كالحرير ..
يا إلهي ..
أما من فارس يحطم أسوار قلعتي ، ليقتحم هذا الجسد المجنون ..؟؟؟ )
***
اتعرف كم إعجاب جاءني في ساعتين..؟؟؟ 4500 إعجابا ..و 1300 تعليقا .. كلها تتضمن معنى :
- أنا ذاك الفارس الذي تحلمين به يا سيدة النساء ...!! ابشري ...لعينيك ..أنا قادم ..!
ماذا لو اجتمع مئة ألف أنثى عربية ، و صرخن ، على الفيس ، مثل قطط في شباط .. كم يكون عدد من يلبي الدعوة للتسافد ..؟؟
ليس هذا المهم يا ابن أمي يا سعدو ..!
الأهم أني فكرت أن أقود ثورة في إحدى ساحات التحرير ، في إحدى العواصم العربية ..بعد أن أنشر منشورا أجعل فيه أنوثتي تصرخ مثل ذئبة ..و أدعوا الذكور إلى ساحة التحرير ..و اطلب منهم قائلة :
- أنا هنا سأفتح ساقي للريح في هذه الساحة ..فإن أسقطتم الأنظمة ..ستعبرون جسدي واحدا واحدا ..!
ما رأيك بالمنشور يا سعدو يا ابن أمي ..؟؟ هل جرحت شعورك به ..و لكن بربك أليست فكرة تستحق التفكير بها ..؟؟
لا تقل أني غبية كعادتك ..!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,804,438
- العقل المعارض العربي ..!
- سعدو متسولا .!
- سعدو متسولا ..!
- عشق الوهم ، و جنون الحب في الصحارى .!
- للبالغات ، و البالغين ..!
- كأنه الأبدية ..!!
- عدالة السكارى ..!
- الخديعة العظمى ..!
- أنثى بلا ضفاف ..!
- الحلم الحكاية ..!
- منارات في الذاكرة ..!
- صحوة متأخرة ..!!
- المنافقون .!
- حوار الآلهة ..!
- أبو خليل ..!
- صانع العاهرات ..!
- المعبد الأول ..!!
- الاسطبل ..!
- الشموع ..!!
- الأنا ، و النحن ، و الشخصية .!


المزيد.....




- الموت يغيب -شيخ الرواية السورية- الأديب حنا مينة عن عمر 94 ع ...
- نجم مانشستر يونايتد يصف صلاح بالممثل المسرحي!
- وفاة الأديب والروائي السوري حنا مينة
- نجمة عالمية تدفع 380 ألف دولار لإخفاء فضيحة جنسية (صورة)
- -Eagles- تتفوق على مايكل جاكسون!
- نصوص من العراق
- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - قالت سعدى لأخيها سعدو .!