أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - نصف موت، نصف نشيد














المزيد.....

نصف موت، نصف نشيد


سامي البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5447 - 2017 / 3 / 1 - 22:21
المحور: الادب والفن
    


نصف موت، نصف نشيد

سامي البدري

لا توقظوني من موتي،

إنكم تفزعون أشلائي... هي لا تبحث عن قارئ

إنها تحتضن فراغا غائرا،

مثلي، يلتبس بزحام عنابر الحروب

وصالات الموت الفارهة

الغرباء، مثل وداعات القطارات الحزينة،

لا يضرمون الإحتكاك إلا في أسمال الحقائب...

والشوارع المطبقة على صمت آخر الليل

أمارس هذياني، كوجه قمر في ليلة عاصفة

لأجلو عن التراب زفرات العابرين إلى أقصى الكلام

أتعلم منهم حكاية منتصف الغياب

وحكاية أن يتعطل الموت، في منتصف النشيد،

كي لا تمر جنازة شاعر إلا كما تشتهي الحضارة

من لوح للوح أطارد إبتكارا آخر لتفاحة الفجيعة

عَليّ أخلص التراب من ظل الشجرة القديمة

وأحرر نهود الصبايا من نعاس المكائد

سأوغل أكثر مما تشتهي مكيدة الصباح

وأبعد مما تلامس حصافة القدر

لأن الطين ـ هو الآخر ـ يشتبه بعراقة شاهدتي ـ إذ تسهر في الفراغ

ويمتحن رخام نواياها

تلك... حرب إمتهان شغف التراب..

ودمي علامة الصورة الفارقة الوحيدة..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أسفل خاصرة الوثاق
- تثريب أول لمهاجع الشعراء... وقوفا
- سيليفيا بلاث تنضو قميص برودتها
- لم يكن الأمر باردا جدا..، في البدء
- الذات وهويتها الجنسية
- أخرجني… وأخلف الباب تحت ظلي
- شامة على ركبة الحرب
- الأشوري الأبيض دائما
- بلاط الحمام الزلق
- بابلو نيرودا تحت شجرة تفاؤله
- قل له إني أحبه أرجوك!
- شكراً
- الطلياني وضياع صبر المنشئ
- مصاب بكِ
- الإستلاب الثقافي
- تيه عناق
- مفارقات بوكر 2015 العربية
- وجه ثانٍ للتفاحة
- هناك أكونني، يا أنت، دون بحث
- هابيل أثخنته خيانة الرموز


المزيد.....




- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- محمود عباس يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس
- 7 أحزاب و150 شخصية عامة بمصر يؤسسون حركة لمواجهة أوضاع البلا ...
- النحت على الجليد.. حديقة أميركية أبدعها 35 فنانا
- هل تعتز إسرائيل بالفن اليمني أكثر من العرب؟
- (الزمان) تلتقي النجم هادي أحمد في بغداد: المال بديل لثقافة ا ...
- فيلم أمريكي عن حرب النجوم يكتسح صالات السينما
- ماريو ديسي (1902- 1979): الدماغ ليلاً
- الاشتراكي اليمني ينعي فقيد الثقافة هشام علي


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - نصف موت، نصف نشيد