أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - امنة الذهبي - التنوع في المنطقة العربية....... قراءة في دور المؤسسات الدينية في تعزيز العيش المشترك














المزيد.....

التنوع في المنطقة العربية....... قراءة في دور المؤسسات الدينية في تعزيز العيش المشترك


امنة الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5447 - 2017 / 3 / 1 - 14:50
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


مع اشتداد التطرف وتصاعد حمى الطائفية في الشرق الاوسط بصورة خاصة وعلى مستوى العالم بصورة عامة واختلاف تعريف مصطلح الارهاب بين المدارس الفلسفية والدينية والسياسية, تبرز خطوات المقاومة والمواجهة على مختلف الصعد.
ووسط التأثير السريع لعالم التكنولوجيا والاتصالات واتقان المتطرفين لاستخدامها تبرز الخطوات المهمة التي تقودها مؤسسات دينية يقودها رموز مؤثرين من مختلف الاديان والمذاهب في محاولة للتقريب بين وجهات النظر وتأسيس جبهة من المنادين بأحترام التنوع وحمايته في المنطقة انطلاقا من مبدأ العيش المشترك.
من بين تلك المؤسسات الدينية تبرز مشيخة الازهر في الفترة الاخيرة بمجموعة من النشاطات التي تجمع مختلف الاديان والمذاهب وبمشاركة عراقية ملفتة للنظر, تمثلت بمؤسسات دينية اسلامية ومسيحية ومنظمات مدنية واكاديمية فتية كدار العلم للامام الخوئي وكرسي اليونسكو في جامعة الكوفة والاباء الدومنيكان في العراق والمجلس العراقي لحوار الاديان.
ومع ان الازهر كان قد دعا في شباط 2011 لمقاطعة الفاتيكان, شهدت السنوات الاخيرة تغيرا ملحوظا في العلاقات بين المؤسستين الدينيتين العريقتين المؤثرتين على مستوى العالمين الاسلامي والمسيحي وفي جانب اخر بين المذاهب الاسلامية المختلفة عبر التشديد على مبدأ الحوار بين المعتدلين من المذاهب لتغليب خطاب القبول بالاخر الى حد ما.
مشاركة العراق في تلك النشاطات كعضو مؤثر كونه المنطقة الخصبة للصراعات الطائفية بين المتشددين والسكان الامنينين في ظل ضعف اداء الدولة وقدرتها على حماية التنوع من جهة وقدرة رموزه على لعب دور في إيجاد الحلول المناسبة لتشكيل لوبي دولي لمقاومة التطرف على مستوى العالم من جهة ثانية. كوجود المرجعية الشيعية للمسلمين الشيعة على مستوى العالم والمرجعية المندائية والايزيدية. فيما يزخر العراق بالقيادات الشابة المعتدلة من مختلف الاديان والمذاهب والنشطاء المدنيين في هذا المجال.
تلك القيادات التي تبرز حاليا في قيادة المشاركة العراقية في نشاطات الازهر يتضح دورها جليا في رسم خطوط المواجهة مع التطرف في المرحلة المقبلة عبر تحديد اليات واضحة للعمل من الممكن ان تكون خارطة طريق لغد افضل لحماية التنوع في المنطقة, وربما كانت تأكيد السيد جواد الخوئي عضو المجلس العراقي لحوار الاديان مدير دار العلم للامام الخوئي في مؤتمر "الحرية والمواطنة... التنوُّع والتكامُل" الذي عقده الازهر بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين مؤخرا خير دليل على ذلك عبر اشارته الى المأزق الحقيقي الذي تمر به المنطقة والتحدي ّ الكبير الي يواجهه رجال الدين مشيرا الى ان "وجودُنا معًا هو قدَرُنا الذي لا مهربَ منه، ولا يُمكِنُ أن نتصوّرَ استقرارًا حقيقيًا لمنطقتِنا أو العالمِ في ظلِّ تهميشِ مُكوّنٍ آخَرَ، وديانةٍ أو طائفةٍ معيَّنة ، فلا سِلمَ دونَ حفظِ التوازُنِ والاعتدالِ، كما يجب أن يُحترَمَ الجميعُ في ظلِّ العدالةِ الإنسانيةِ والمواطنةِ والمساواةِ في الواجباتِ والحقوقِ، ويبقى الحسابُ على ربِّ العبادِ".
ومن هنا يتضح ان ما توارث من َّ السنّةَ النبويّةَ الشريفةَ ((انها لم تُميِّزْ بين دمِ الإنسانِ بصورةٍ عامّةٍ، لجنسٍ أو لونٍ أو انتماءٍ، وإنّما نظرتْ إليهِ بأنّه ذلك المخلوقُ الذي كرّمه اللهُ وفضّلَه على كثير من خلَقَه)) وهذه الجملة بحد ذاتها من الممكن ان تكون انطلاقة لمبدأ تعامل يعم من خلاله الامن والسلام بين البشر على اختلاف مشاربهم لو جمع رجال الدين امكاناتهم ووحدوا كلمتهم بالتعاون مع وسائل الاعلام والقيادات المجتمعية.عبر التركيز على النصوص التي تواترتْ في هذا الباب وحفِظَتِ الحقوقَ لجميع بني الإنسان، ذلك لأنَّ الإنسانَ لذاتِهِ مخلوقٌ يستحقُّ الاحترامَ أيًّا كانَ بحسب تفسيرات النصوص الدينية.
وفي نشاط اخر للأزهر نفسه شارك الاب الدكتور امير ججي الدومنيكي عضو المجلس العراقي لحوار الاديان, وعضو المجلس البابوي لحوار الاديان في الندوة التاريخية التي حملت عنوان دور الازهر والفاتيكان في مواجهة ظاهرة التعصب والتطرف الديني والعنف باسم الدين عددا من المواضيع التي سعى المشاركون فيها الى تحديد اسباب التعصب والتطرف الديني واقتراح الطرق الصحيحة للحد من تأثيرها على العيش المشترك.
وهي الخطوة الضرورية للتواصل والعمل معا ضد العنف باسم الدين والتي تعكس ايمان المسلمين والمسيحيين معا بأن هذا العنف يشوه الدين ويشوه جميع الرسالات السماوية التي تدعو للسلام وخير الانسان.
وتشير بوضوح الى اهمية تكاتف الجهود لمواجهة المرحلة المصيرية التي تمر بها المنطقة وسط توقعات بقرب زوال التنوع من بلاد الرافدين تحديدا والتي كانت موطن التنوع الاول واصل وجود المسيحيين الذين يعدون سكانه الاصليين وموطن اول مملكة مسيحية اقيمت في المنطقة العربية واحد ابرز ما يميز العراق عن دول جواره العربية ورأسماله الحضاري.
الندوة الت اوصت في بيانها الختامي الجهات الحكومية والمنظمات والهيئات الدولية للتعاون في مواجهة جماعات العنف والتطرف التي اثرت على الاستقرار والعيش المشترك بين الشعوب شهدت مشاركة خمسة عشر ممثلا عن الفاتيكان وخمسة عشر ممثلا للازهر, وبهذا الاعتدال في المشاركة رسالة يمكن قرائتها بتفاؤل ربما من الممكن ان يشير الى امكانية العيش المشترك بين الاديان بمساواة في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الاعداد والمسميات بعد تغليب المواطنة على كل المباديء الاخرى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,507,434
- اتفاقية خور عبد الله.... هل هي اتفاقية تنازل عراقي عن خور عب ...
- المجتمع المدني في العراق يحيي أربعينية أيقونة السود في العرا ...
- خلافات بغداد واربيل تستمر والتصريحات الرسمية تستعر والنفط سي ...
- مهرجان أربيل الثقافي يختتم جلساته بالفلكلور الكردي
- البريطانيون يتيحون للأدباء العراقيون الحديث عن تجاربهم الشخص ...
- نظام الدفع المسبق ... هل يحل ازمة الكهرباء المستعصية في العر ...
- بين الكشف عنها او الحفاظ على سريتها ............عقود النفط ا ...
- منتقدين السياسة النفطية في العراق .......اهل البصرة متذمرين. ...
- وزير الدفاع إمرأة...... كابوس ازعج احلام الرجال
- بين دباغ الأمس ودباغ اليوم ساعة واحدة
- المالكي وفرسان ساحة التحرير
- دولاب الارض
- متاهة في الجار
- القطاع المصرفي الخاص .....بين حداثة المشاريع والدور القادم ف ...
- تاريخ البورصة في العراق من العهد الملكي حتى الاحتلال الاميرك ...
- الى انكيدو
- أقوى من الرصاص .. احد من السيف ... أقوى من الفولاذ -شهادات ع ...
- هموم من جسور
- الرجل .... نافذتي التي اطل منها الى عالم الابداع
- المثقفون العراقيون وازمة الاعتراف بالاخر


المزيد.....




- جبل الأفاعي الغامض.. ما علاقته بسفينة نوح؟
- روسيا ترحب باتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل و-الجهاد الإسل ...
- -تسريبات- آيفون 12 تكشف عن شكل -مثير للغاية- (فيديو)
- زوجة مؤسس -الخوذ البيض- تكشف عن سيطرة -أفكار انتحارية- على ز ...
- عون يأمل في تشكيل الحكومة اللبنانية خلال أيام
- 15 -داعشيا- يسلمون أنفسهم في ولاية ننكرهار الأفغانية
- الدفاع الروسية: الولايات المتحدة تواصل نهب سوريا بحجة حماية ...
- إسبانيا.. اختفاء الرئيس السابق للاستخبارات الفنزويلية المطلو ...
- الجيش السوري يسيطر على قرى جديدة في ريف إدلب الجنوب شرقي
- الجيش السوري يعزز من تواجده على الحدود السورية التركية (صور+ ...


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - امنة الذهبي - التنوع في المنطقة العربية....... قراءة في دور المؤسسات الدينية في تعزيز العيش المشترك