أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - للبالغينَ فقط ..














المزيد.....

للبالغينَ فقط ..


عاطف الدرابسة

الحوار المتمدن-العدد: 5447 - 2017 / 3 / 1 - 08:54
المحور: الادب والفن
    


للبالغين فقط ..
قلتُ لها :

تغيّرَ وطني كثيراً ..
لم يعد كائناً طبيعيّاً ..
كأنّهُ امرأةٌ لا تشبه النساء
طارئة على الأنوثة
إعلاميّةٌ ..
أو عارضةُ أزياءٍ ..
أو مُطربةٌ ..
أصدقُ شيءٍ فيها ..
مشاعرُها الباردة ..
وحينَ تُسرِّحينَ البصرَ فيها ..
ترينها على غير ما خلق الله ..
فخصائلُ شعرها استعارةٌ مكنيّة ..
ورموشُ عينيها سنابلُ قمحٍ حورانيّة ..
وخدُّها كأنّهُ شاشةُ هاتفٍ محمولٍ ..
من فصيلة الهوى ..
وي ..
أو سام ..
سو ..
نج ..
أو كشاشة الآي .. فن ..
وشفتاها تغصُّ بالكلماتِ المُتقاطعة ..
والخُطبِ الفارغة ..
وجسدها منحوتٌ من رُخامٍ بحري ..
كأنّهُ مسبحٌ في فندقٍ من ألفِ نجمة ..
يتحدثُّ لُغةً طائفيّة ..
إذا ما ظهرَ في وسط البلد ..
اهتزَّ وسط البلد ..
كراقصةٍ شرقيّة ..
ونهداها كأنّهما بطيختانِ صحراويّتان ..
يرتجفان كما يرتجفُ ..
ظلُّ جناحِ فراشةٍ على جدارٍ ..
مُصابٍ بأمراضِ الشيخوخة ..

تغيّرَ كلُّ شيءٍ فيكَ يا وطني ..
لم يعُد لونكَ لوني ..
ولم تعُد كرامتكَ تُشبهُ كرامتنا ..
فهي خاليةٌ من الشُّموخِ والكبرياء ..
ولم يعُد جبينُكَ يُلامسُ الشّمسَ ..
ويغفو على صدر القمر ..
ويغتسلُ بعطرِ الصّبرِ والإيمان ..

تغيّرتَ يا وطني كثيراً ..
صرتَ جائعاً مثلي ..
فقيراً مثلي ..
تائهاً مثلي ..
عصبيّاً مثلي ..
كاذباً مثلي ..
حينَ أُغازلُ امرأةً في قصيدة ..

تغيّرتَ يا وطني كثيراً ..
صرتَ سجناً بعدَ أن كُنتَ معبداً ..
صرتَ حُفرةً بعد أن كنتَ جبلاً ..
صرتَ جلّاداً يحملُ سوطاً ..
ويجلدُ ظهري ..
صرتَ سيّافاً يروحُ ويغدو على رأسي ..
هل نسيت كم حملناكَ يا وطني ..
على الرّأسِ ..
وكم ..
كم ..
كم ..
حملناكَ على الظهرِ ؟

هامش : الشعبُ مُصاب بالدسك في الفقرة الأولى والفقرة الأخيرة ..
ومصاب بالتّقوُّس ( الانحناء ) ..

د.عاطف الدرابسة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,587,624
- مَن يرمي الحجرَ في المياه الراكدة ؟
- قلقُ الوجود
- وطنٌ أم بطنُ حوتٍ ؟
- عمان .. مشروعٌ بلا أُفق !
- اللوحة السابعة
- بين عدمين ..
- مرايا للأغبياء ...
- ويمرُّ العمرُ . . .
- صخرةُُ الألم ..
- كلُّنا أخوة يوسف ..
- ما وراءَ الحربِ على سوريا !
- رحيلُ العمرِ !
- عيدٌ بلا عيد !
- نطفةٌ من نور ..
- شجرةُ الخلاصِ ..
- لا أحتاجُ إلى قانونِ روما
- عصر التنوير ..
- بأيِّ نمطٍ تُكتَبون ؟
- عصر التفكيك ..
- الجرحُ الساجدُ في القلبِ ...


المزيد.....




- تركي آل الشيخ يمازح الفنان محمد عبده بصورة على -تويتر- (صورة ...
- -اختصار- أم -عقاب- حديث الصباح والمساء بلا -عمرو واكد- على د ...
- -تالين- السينمائي يفتتح دورته الـ23 بـ-آدم- المغربي.. وساوير ...
- خارجية الاحتلال: مُخرجة سعودية ستشارك في مهرجان سينمائي إسرا ...
- قصة -المئذنة- يصرخ بها الكوريوغراف عمر راجح لإنقاذ العالم
- فرنسا تعيد للسنغال سيفا تاريخيا في خطوة تمهد لإعادة الأعمال ...
- يسرا أول فنانة مصرية تستلم هذه الجائزة (فيديو)
- بيع لوحة شاغال بمزاد روسي بمبلغ 10 ملايين روبل رغم تقييمها ب ...
- إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم لمخرجة سعودية
- تركي آل الشيخ: وصلنا لسبعة ملايين و650 ألف زائر


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - للبالغينَ فقط ..