أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - المصارعة الرومانية في منطقة الشرق الاوسط














المزيد.....

المصارعة الرومانية في منطقة الشرق الاوسط


فؤاد الصلاحي
الحوار المتمدن-العدد: 5447 - 2017 / 3 / 1 - 00:22
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


قديما ايام الامبراطورية الرومانية كانت النخبة تتسلى بالعاب ومهرجانات متعددة اهمها حلبات المصارعة التي يتم تنظيمها خصيصا بهدف اللتسلية من خلال جلب العبيد الاقويا حيث يتم اختيارهم وفق شروط محددة وتكون المصارعة حتى الموت بين طرفين من العبيد او بين احد العبيد واحد الاسود التي تربى لهذا الغرض وتكون النتيجة الموت المحقق للعبيد في كل جولة مصارعة وفي كل مرة تنظم مثل هذه الحفلات الترفيهية ..واليوم الامريكان يسيرون على خطى تراث الامبراطورية الرومانية ولكن المتصارعين حاليا ليسوا افراد من العبيد بل شعوب ومجتمعات دخلت عصر الحرية والديمقراطية وتعثرت في مسارها التغييري والقتل يكون في اوساطهم مع تدمير الدول والمجتمعات ونهب الخيرات من ثروات متعددة ...
وهكذا تم اعداد بلاد العرب مسرحا لمعارك الامبراطورية الامريكية وحلفائها في الناتو الغربي لان الراسمالية العالمية التي تقود حركة العولمة لم تكتفي بجعل العالم كله سوقا للمنتجات السلعية حتى التافهة منها بل وممرا للجريمة وللتنظيمات المتطرفة التي يتم صناعتها بمعرفة وتخطيط لمصلحة الراسمالية العالمية . وهنا يتم التسويق لحالات الاقتتال واشعال بؤر النزاع داخل كل دولة وبين الدول وفق اوهام الحدود المصطنعة من مرحلة الاستعمار سابقا ...وهكذا تتزايد حلبات الاقتتال الاهلي والفوضى والعبث السياسي مثلما كانت تتعدد حلبات المصارعة في الزمن الروماني السابق ..وفي كلتا الحالتين تبقى النخبة الاقتصادية السياسية هي التي تدير حلبات المصارعة وتتسلي بالاقتتال ومظاهر الموت والتدمير وبادوات تمت صناعتها من المعسكر الراسمالي واحيانا تقدم الاسلحة وادوات القتال هدية ودعم لبعض الاطراف ..
الجدير بالذكر ان حلفاء محليين للراسمالية هم شركاء في صناعة العنف والتدمير وادارة الاقتتال الاهلي بل ادارة التوحش كتعبير عن وكلاء لهم فاعلية لسيدهم الامريكي والاوربي مثلما كان هناك تجار عبيد ومدراء لحلبات الصراع ايام الرومان قديما ..ومن هنا نعرف طبيعة وحجم الدور الامريكي في خلق ازمات الشرق الاوسط بدءا من ازمة فلسطين والانحياز اللامحدود لاسرائيل ضد حقوق العرب ودورها حاليا بدعم بل صناعة التنظيمات المتطرفة والارهابية لتؤدي دورها في تعميم حالات الفوضى والعبث السياسي باشراف وتنسيق من وكلاء محليين متعددي الانتماء والولاء للخارج ولمن يدفع لهم بل ان بعضهم يفاخر بتدمير بلاده ويجاهر بالارتباط مع اطراف خارجية ، مع العلم ان هؤلاء الوكلاء محليا مدخراتهم المالية في البنوك الامريكية والاوربية و كثيرا من اولاهم واقاربهم خارج مناطق الفوضى اي يعيشون في مدن الامبراطورية الامريكية ..
الغريب ان كثيرا من النخب السياسية الرسمية والحزبية تدعي نضالها ضد الامريكان من خلال ليس رفض الدور الامريكي الناظم للاقتتال والفوضى بل بالتقليل منه او حصره ضد خصوم محليين ..وهؤلاء مثلهم مثل العبيد الذين يطالبون ليس بنفي العبودية نحو التحرر بل يطالبون بتحسين شروط العبودية واستمراها ضمن تخفيف بعض القيود والممارسات ..
في هذا السياق لايزال الوعي والادراك لدي مجتمعانا العربية (فرديا /جمعيا )غائبا عن فهم ماهية الدور الامريكي وماهية الترابط مع وكلاء محليين يخدمون الخارج الاقليمي والدولي وفق مبررات واوهام مذهبية وجهوية او سياسية لاعلاقة لها بمصالح الشعوب والمجتمعات التي خرجت تهتف سلميا بالدولة والمدنية والديمقراطية والعدالة ..ومن هنا طالما والنخب الرسمية والحزبية وحلفائها لايدركون واقع بلادهم ولم يرتفع وعيهم الى حجم الوطن والشعب فان حلبات الصراع الرومانية ستستمر ليستمر معها الاقتتال والفوضى والعبث السياسي ..؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حوار ثقافي في مقهى سياسي
- حاجة اليمن الى روح وطنية جديدة
- اليمين السياسي يحكم امريكا
- الفلكلور السياسي في لبنان
- مفهوم الاقلية في نهج امريكا الجديد تجاه ازمة اليمن
- الدرويش الغاضب الذي هز عرش السلطان اردوغان
- حين يكون الكذب سياسة رسمية للامريكان وبريطانيا
- التحول من الدولة الى القبيلة الى الطائفية
- ثلاث ملاحظات هامة في الازمات الراهنة في بلاد العرب
- غياب الثقافة الوطنية احد اسباب ومظاهر الازمة الراهنة
- قرأة تحليلية أولية في دلالات خروج بريطانيا من الاتحاد الاورب ...
- اليمن ..دولة ضعيفة تسمح بجماعات واحزاب تحتل وظيفتها وشرعيتها
- الاحتلال على يد سعد ولا الاستقلال على يد عدلى
- عندما يكون القرار السياسي بيد التافهين
- القلق الوجودي لدى الشباب في دول الربيع العربي
- حتى اليوتوبيا ضاعت في بلاد العرب
- الربيع العربي الذي صار خريفا
- تعميم الفوضى امريكيا واعادة انتاجها محليا
- السياسة وعالم الجريمة متشابهان واحيانا متطابقان
- سنة أولى حرب وخمس سنوات عبث سياسي


المزيد.....




- تركيا ترد بغضب بعد اتهام مستشار ترامب لها ولقطر بدعم حركات م ...
- روبوت لكشف أسرار الغرف الخفية داخل الهرم الأكبر
- حركة حماس تحتفل بيوبيلها باستعراض عسكري
- قلب بوتين يطفح بالدم لما تشهده أوكرانيا!
- النرويج أول دولة في العالم توقف البث الإذاعي عبر -إف إم-
- بوتين يحدد شروط التعاون مع الولايات المتحدة
- اعتراف ترامب بالقدس يغضب مسيحيي الشرق الأوسط
- ما مدى إمكانية اعتراف العالمين العربي والإسلامي بدولة فلسطين ...
- شاهد: تساقط الثلوج الكثيفة في جبال الأطلس المغربية
- ما هي الأسئلة التي تدور بأذهانكم عن أزمة الروهينجا وميانمار؟ ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - المصارعة الرومانية في منطقة الشرق الاوسط