أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سفيان منذر صالح - تكاملية ال 6 سيجما وتطبيقاتها في المؤسسات















المزيد.....



تكاملية ال 6 سيجما وتطبيقاتها في المؤسسات


سفيان منذر صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5446 - 2017 / 2 / 28 - 00:47
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تكاملية الــــــــ 6 سيجما وتطبيقاتها في المؤسسات
د. سفيان منذر صالح
جزء من محاضره القيت لمنتسبي وزارة النفط في مجال جودة التخطيط لأتخاذ القرار الاداري والمالي .
تعريف سيجما ستة :سيجماهو الحرف الثامن عشر في الأبجدية الإغريقية ورمزه Ơ ، و قد استخدم الإحصائيون هذا الرمز للدلالة على الانحراف المعياري، والانحراف المعياري طريقة إحصائية ومؤشر لوصف الانحراف أو التباين أو التشتت أوعدم التناسق في عملية معينة بالنسبة للأهداف المنشودة ، 6 هي مستويات الجودة من 1 الى 6 وسيجما σ هو حرف لاتيني وهو يمثل الانحراف المعياري اللذي يبين مدى الانحراف المعياري عن المتوسط .
وبالتالي فأنها : عبارة عن طريقة حديثة للمنشأة تعمل على قياس التشتت الإحصائي وتحدد أجزاء العملية التي تحتاج إلى تحسين عن طريق :
قياس المدخلات والفعالية والمخرجات
ربط ذلك مع متطلبات العميل
تحديد أماكن التحسين
إعادة المقارنة المرجعية
سيجما ستة هي عملية أو استراتيجية تمكن المنشآت من التحسن بصورة كبيرة فيما يخص عملياتها الأساسية وهيكلها من خلال تصميم ومراقبة أنشطة الأعمال اليومية بحيث يتم تقليل الفاقد واستهلاك المصادر ( الوقت – الطاقات الذهنية – الطاقات المادية ) وفي نفس الوقت تلبية احتياجات العميل وتحقيق القناعة لديه
ويدل مبدأ سيجما ستة على أن المنشأة تقدم خدمات أوسلعا خالية من العيوب تقريبا لأن نسبة العيوب في سيجما ستة 3.4عيب لكل مليون فرصة، أي أن نسبة كفاءة وفاعلية العمليات 99.99966% ، خلاصة الأمر أن فكرة سيجما ستة تكمن في أنه إذا كانت المنشأة قادرة علىقياس عدد العيوب الموجودة في عملية ما فإنها تستطيع بطريقة علمية أن تزيل تلك العيوب وتقترب من نقطة الخلو من العيوب ، أن الجودة تركز على جودةالمنتج النهائي ولها تكلفة أما سيجما ستة فإنها تركز على العمليات لتحقيق جودة المنتج بأقل تكلفة .
يعد مفهوم "6 سيجما" أحد أشهر المفاهيم الإدارية في عالم إدارة الجودة الشاملة وقد ظهر هذا المفهوم في شركة موتورولا الأمريكية في بداية الثمانينيات من القرن الماضي، وحقق انتشاراً واسعاً وبدأت كبرى الشركات العالمية بتبنيه وتطبيقه على إجراءاتها الإدارية المختلفة، تستخدم السيجما ستة مجموعة من طرق إدارة الجودة من ضمنها الطرق الإحصائية، وتخلق بنية تحتية خاصة من العاملين من داخل المنظمة(الأحزمة الخضراء الأحزمة السوداء) وهم الخبراء في تطبيق هذه الطرق، وتعد كلاً من آللايد سيجنل وجنرال إلكتريك وجونسون آند جونسون وبنك أوف أمريكا من بين أشهر الشركات العالمية التي تعتمد مفهوم "6 سيجما" للجودة.ويعتمد نظام (6 سيجما) على التحليل المتزايد للبيانات والإحصائيات المجمعة للتعرف على مواطن الخلل والعيوب في الإجراءات أو المنتجات، وذلك للعمل على معالجتها بشكل دائم ومحاولة تقليل نسبة الأخطاء لتصل إلى نسبة صفر كلما أمكن ذلك. ويقوم نظام (6 سيجما) على معايير أساسية قوامها تعريف الإجراءات ومن ثم قياس مستواها وتحليلها ثم تطويرها والوصول إلى أعلى مراحل ضبط الجودة في الإجراءات والإنتاج. و تقدر تكلفة تبني الشركات لأنظمة سيجما التي تقل عن معيار 6، أي سيجما 2 أو 3، وهي من المعايير الإدارية الوسطية لمعظم الشركات بحوالي 10 – 20 في المئة من إيرادات الشركات.
إلا أن الدراسات قد أثبتت أن تبني معايير 6 سيجما قد يساهم في توفير ما نسبته 1.2 إلى 4.5 في المئة من الهدر في إيرادات الشركات. ولو افترضنا وجود شركة تحقق إيرادات بنسبة 30 مليون دولار سنوياً يمكن لنظام سيجما المساهمة في توفير مبالغ تتراوح بين 360 ألف دولار إلى 1.35 مليون دولار سنوياً، ويعد هذا الرقم كبيراً ولا بد أن يثير انتباه أي مدير تنفيذي أو رئيس تنفيذي في أي مؤسسة".
مبادئ سيجما ستة
1- التركيز على العملاء (ويتسع مفهوم العملاء هنا ليشمل المستثمرين والموظفين والمستفيدين من السلعة.... والمجتمع ككل .ش
2- اتخاذ القرارات على أساس الحقائق والبيانات الدقيقة (الإدارة المبنية على الحقائق) وتستخدم سيجما ستة أدوات إحصائية منها :المدرجات التكرارية وخريطة باريتو والخرائط الإنسيابية ودائرة شوهارت......الخ
3- التركيز على العمليات والأنشطة الداخلية والمقصود بالعمليات كل نشاط تقوم به المنشأة مهما كان حجمه حتى أن إصدار فاتورة يعد عملية .
4- الإدارة الفعالة المبنية على التخطيط المسبق،حيث يعمل سيجما ستة على تحويل (إدارة رد الفعل )إلى إدارة(معالجة المشكلات قبل وقوعها ) .
5- التعاون غير المحدود بين منسوبي المنشأة الواحدة في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة والاعتماد على العمل الجماعي التعاوني والبعد عن المنافسة .
6- التحسين المستمر باستخدام أدوات علمية مع التركيز على الأولويات والمبادرات الأقل عددا والأكثر حيوية (قاعدة باريتو) ومن تلك الأدوات دائرة ديمنج واختصارها(PDCA ) ونموذج دييمياك (DMAIC )
7- المشاركة الكاملة،حيث تؤكد سيجما ستة على مشاركة كل فرد في العمل الجماعي كما تؤكد على أهمية الاتصالات اللا مركزية والاتصالات الأفقية .
8- الوقاية بدلا من التفتيش Protection vs. Inspection الذي يستنزف الطاقات البشرية والمالية.
9-اتخاذ القرارات على أساس الحقائق والبيانات، وليس على اساس وجهات النظر والافتراضات. وتستخدم السيجما ستة أدوات إحصائية منها: المدرجات التكرارية وقاعدة باريتو (20/80) والخرائط الإنسيابية ودائرة شوهارت.
10-السعي دائما للاقتراب من الكمال في الاداء Seek perfection من خلال الاستمرار في ادخال افكار واساليب جديدة لتحسين الاداء.
آلية التحسين في سيجما ستة
هنالك العديد من النماذج التي يمكن استخدامها لتحسين العمليات منها نموذج شوهارت و ديمنج(PDCA ) ويشمل أربعة مراحل : خطط (plan )- تصرف (do) – راجع أوافحص ( check) _ تصرف أو اتخذ الإجراءات(act ) ، وهنالك نموذج ديمياك (DMAIC ) وهو خمسة مراحل : تعريف المشكلة define –القياس measure -التحليل analyze _التحسين improve- المراقبة control .

مراحل تطبيق سيجما ستة
1-تحديد واختيار المشروعات التي سيطبق فيها أسلوب سيجما ستة، وهنا لابد من اختيارمشروعات مهمة تحقق فائدة حقيقية للمنشأة والعملاء الداخليين والخارجيين ،ولها الأولوية ،ويفضل أن يكون حجم المشروع صغيرا .
2-تكوين الفريق،من مبادئ سيجما ستة تكليف موظفين المنشأة بأعمال التحسين ولا تعتمد في التحسين على فريق عمل من خارج المنشأة، ويتم اختيار أعضاء الفريق من الموظفين المتحمسين الذين يتمتعون بخبرات جيدة وأفق واسع .
3-تكوين الميثاق ، يعدالميثاق وثيقة مكتوبة للمشكلة أو المشروع ويتضمن الميثاق كل ما يتعلق بالمشروع أسباب اختياره، أهدافه،حدوده، مجاله ،مراحله،أعضاء الفريق وأدوارهم..... .
4- تدريب الفريق حيث يركز التدريب على الكفايات المرتبطة بسيجما ستة مثل :القياس، التحليل،إعادة تصميم العمليات ، التخطيط ، حل المشكلات ........الخ تبعآ لنشاط تلك المؤسسة قيد التطبيق .
5- تنفيذ العملية يقوم الفريق بالإشراف على المشروع وتقديم الحلول العملية وتطبيقها .
يعني الانحراف في العملية التصنيعية Process Variation كالتالي :
- هو النشاط الذي يتغير، او ينحرف عن المعايير او المقاييس المحددة .
- هو مدى extent، او مقدار amount، أو درجة degree التغير او الاختلاف او الابتعاد عن المعايير والمقاييس الموضوعة.
- يعني الانحراف ان العملية التصنيعية لا تعطي بالضبط نفس النتائج في كل مرة يصنع فيها المنتج (أي عدم مطابقة المنتجات للمواصفات المحددة).
- الانحراف يتواجد في كل العمليات.
الانحراف الكبير في العمليات التصنيعية يؤدي الى عيوب في المنتج (رداءة الجودة) وعدم فعالية العمليات.
- ان قياس وفهم الانحراف في العمليات التصنيعية يساعد على تشخيص - بشكل دقيق - المستوى الحالي للاداء، وما نحتاج الى تغييره من اجل تخفيض نسبة الانحرافية في العمليات، وتخفيض الى الحد الادنى نسبة العيوب في المنتجات، وتحقيق رضا وولاء المستهلك..
وهنا في مقالنا هذا لابد لنا ان نتوصل الى تعريف لمنهجية السيجما ستة Six Sigma methodology:
وتوصف هذه المنهجية ببساطة ،بأنها منهجية DMAICS لتحسين العمليات والمنتجات الحالية، والتي لا تتطابق مع مواصفات المستهلك، او انها لا تُؤدى على نحو ملائم، وتحتاج الى تحسينات إضافية، وهي اختصار لخمس مراحل مترابطة مع بعضها البعض، الا وهي:
Define.1: تشخيص العملية التي يجب ان يتم عليها التحسين، وتشمل:
- تحديد أهداف المشروع حيث يتم هنا التعرف على المشكلة، ويتضمن هذا التعريف تحديد العيوب والأخطاء والتعبير عنها بأسلوب كمي دقيق، وينبغي هنا التركيز على الأخطاء والعيوب من وجهة نظر العميل
- تحديد العيوب والأخطاء والتعبير عنها بأسلوب كمي دقيق .
- تحديد واختيار المشروع الذي سيطبق فيه أسلوب سيجما ستة وهنا لابد من اختيار المشروع المهم القابل للتطبيق وفق الإمكانيات المتاحة للمنظمة، والذي سيحقق لها وللعملاء الداخليين والخارجيين Internal and external customers فائدة حقيقية تتمثل في الاستغلال الأمثل للموارد، وتحسين الجودة وتقليل التكلفة وزيادة الأرباح .. الخ).
- تحديد فئة المستهلكين، ومعرفة انتقاداتهم لجودة المنتج وما هي توقعاتهم من المنتج، وينبغي هنا التركيز على الأخطاء والعيوب من وجهة نظر العميل .
- تحديد الخصائص التي لها الأثر الحاسم على الجودة، وتضييق نطاقها بحيث يمكن قياسها، وذلك من خلال فصل الخصائص القليلة ذات الأهمية الأكبر عن الخصائص الكثيرة ذات الأهمية الأقل، وعمل خارطة للعملية المطلوب إجراء التحسينات عليها.
- تحديد خطة مناسبة لتنفيذ برنامج سيجما ستة، انطلاقا من إستراتيجية المنظمة، واحتياجات ورغبات الزبائن. وفي هذه الخطوة يتم اختيار وتشكيل أعضاء الفريق من الموظفين على أساس خبرتهم التقنية في المشروع، الذين يتمتعون بالخبرات الجيدة والأفق الواسع والحماس الدافع، والذين يتم اختيارهم عموماً من خلفيات علمية وعملية متنوعة ومستويات وظيفية متعددة. ولا يفضل إجراء التحسين بالاعتماد على فريق عمل من خارج المنشأة. ويتم تدريب الفريق على المهارات المطلوبة لتنفيذ سيجما ستة، مثل: القياس؛ التحليل؛ إعادة تصميم العمليات؛ التخطيط؛ حل المشكلات .كما يقوم فريق العمل ببحث العملية بالتفصيل، وجمع البيانات اللازمة ومن ثم اقتراح التحسينات اللازمة.
Measure .2: قياس: تحديد العمليات ذات التأثير الاقوى، ويشمل:
- قياس مستوى الأداء قياس الأداء الحالي العمليات
- قياس الجوانب الرئيسية للعملية الحالية
- التعرف على المقاييس الأساسية للكفاءة والفاعلية
- جمع المعلومات والبيانات الموثوقة، التي تسهم في التعرف على أسباب المشكلة .
- قياس الانحرافات التي تحدث في العملية، وإحصاء العيوب.
- تطوير خطة لجمع المعلومات والبيانات للعملية
- جمع المعلومات من عدة مصادر لتحديد أنواع العيوب، ووضع أنظمة القياس الضرورية لرصد التقدم المحرز في المشروع - تحديد الخطوات الرئيسية للعملية وتحديد الطرق المحتملة لها وخطة تنفيذية محددة لقياس المؤشرات
Analyze.3: التحليل- توضيح المتغيرات التي من الممكن ان تكون سببا في الانحراف في العملية، ويشمل:
- تحليل المعلومات البيانات التي تم جمعها وتحديد علاقات السبب والنتيجة cause-and-effect relationships.. كما يتم تحديد الأسباب الجذرية للعيوب Root cause of the defect من خلال تحليل كل مرحلة من مراحل العمليات باستخدام التحليل الإحصائي ومقارنة المعلومات وتحليلها، وتحديد إمكانية إجراء التحسينات المطلوبة عليها. (التحليل الجذري لمسببات العيوب يساعد في التخلص من العيوب)
- تحليل بيانات الأداء ومعرفة المصدر الحقيقي للانحراف، وأسباب عدم رضا المستهلك. ( الانحراف في العمليات يؤدي الى عيوب في المخرجات) .
- يحدد فريق العمل مسببات المشكلة التي بحاجة إلى التحسين، وكيفية إزالـة الفجوة بين الأداء الحالي والمستوى المرغوب من الأداء. وهذا يتضمن اكتشاف أسباب توليد العملية للعيوب من خلال تحديد المتغيرات الرئيسية التي من المحتمل أنها تخلق او تسبب الانحراف في العملية.
- تحديد فرص التحسين
- تحديد مصادر الانحراف
يتم تشخيص العيوب من خلال استخدام الأدوات الإحصائية، من اجل اثبات الأسباب الجذرية للمشاكل. والهدف من ذلك هو فهم العمليات بمستوى كافٍ بحيث نكون قادرين على صياغة الخيارات للتحسينات، ومقارنة هذه الخيارات ببعضها البعض وتحديد أفضل الخيارات، للتخلص او لتقليل الانحرافات في العمليات التصنيعية.
Improve.4: تحسين العمليات من خلال إزالة أسباب العيوب، ويشمل:
- بعد تحديد أسباب المشكلة في مرحلة التحليل، يتم تحديد مجموعة الأنشطة التي تسهم في تحسين الأداء من خلال خلق وابتكار حلول إبداعية، لمنع تكرار حدوث المشاكل في الجودة فيما بعد، وذلك بتركيز جهود التحسين على إزالة الأسباب الجذرية للعيوب.
- التأكيد على استخدام الأدوات الإحصائية بشكل صحيح.عمل مراجعات للتأكد من أن النتائج المرغوبة قد تحققت. وقد يتطلب إجراء بعض الاختبارات والتجارب من اجل إيجاد أفضل الحلول.
- كما يحدد الفريق تداعيات عدم تنفيذ التحسينات، وماذا سيحدث فيما لو استغرقت التحسينات وقتا طويلا لتنفيذها.
- ويقوم فريق العمل في هذه المرحلة بتطوير خطة تنفيذية مع إتباع منهج إدارة التغيير (التغيير في العاملين؛ التغيير في العمليات؛ التغير في التكنولوجيا)، التي ستساعد المنظمة على تنفيذ وتطبيق الحلول المقترحة والتغيرات التي ستنتج عنها.
وإدارة التغيير هي عملية الانتقال من الوضع الراهن غير المرغوب فيه إلى الحالة المرغوب فيها، واختيار البديل الأمثل الذي يحقق أفضل النتائج، واتخاذ القرار المناسب، ومراقبة سير العمل وأدائه، ومتابعة كيفية تحقق النتائج.
Control .5: الرقابة: على أداء العمليات، والتأكد من ان الحلول هي مستديمة، وتشمل:
- في هذه الخطوة يتم تحديد الأنشطة التي تسهم في مراقبة الأداء للتأكد من أن الحلول المقترحة للتحسينات يتم تطبيقها بالفعل، وان عملية التحسين ستستمر.
- التأكد من إن الانحرافات في العملية يتم تصويبها قبل تحولها إلى عيوب
- استخدام أدوات الرقابة الإحصائية لضمان بقاء الانحرافات الرئيسية ضمن مدى حدود السيطرة ولا تتجاوزها.
- ومن أهم أهداف هذه الخطوة الرقابة على التحسينات للمحافظة والإبقاء على اداء العملية ضمن النهج الجديد، التأكد من عدم العودة للعمل وفق الطرق او الممارسات القديمة.
- التأكيد على المحافظة على التحسينات المنجزة من خلال تعديل الأنظمة وبنيتها (التوظيف، التدريب، الحوافز) .
- تطوير خطة للإدارة والسيطرة على العملية، للتأكد من الالتزام والمحافظة على الأداء المتحقق، من أجل استدامة الحل، وأن لا تعود المشكلة للظهور من جديد.
ويعتمد النجاح في هذه المرحلة على الكيفية التي تم بها الأداء في المراحل الأربعة السابقة. في مرحلة الرقابة يتم وضع الأدوات للتأكد من أن المتغيرات الرئيسية ما زالت ضمن النطاقات المقبولة، بحيث يتم الحفاظ على المكاسب وتحسين العملية.
ويساعد التكاتف والتعاون الجماعي على تحقيق الأهداف ومضاعفة النتائج، وتفتح آفاق جديدة في مشاركة الجميع بالأفكار والآراء البناءة، وبناء الثقة المتبادلة فيما بينهم، لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للمنظمة. فمستوى النجاح يرتفع عندما يشارك في العمل أكبر عدد ممكن من العاملين. ومن اجل ان تكون مشاركتهم فعالة في التحسينات المطلوبة، لا بد وان يشارك الجميع أيضا في قطف ثمار النجاح الذي سيتحقق من هذه التحسينات. والمشاركة مطلوبة من اجل المساعدة في تغيير ثقافة المنظمة، وخلق منظمة متعلمة ومتقبلة للتغيير الى الأفضل..
ويحدد فريق العمل الخطوات القادمة لعمل المزيد من التحسينات لعملية ستة سيجما في المستقبل.
من عوامل النجاح- المشاركة الفعالة للإدارة العليا والأعضاء الآخرين للإدارة.
كما تستخدم السيجما ستة منهجية DMADV لاستحداث عمليات او منتجات جديدة، او لتطوير عمليات او منتجات قائمة الى مستوى جودة السيجما ستة . وهي اختصار للكلمات التالية:
Define .1: تحديد أهداف المشروع المتوافقة مع طلبات الزبائن وإستراتيجية المنظمة .
Measure. 2: قياس وتحديد الخصائص المميزة التي لها الأثر الحاسم على الجودة، وكفاءة العملية الإنتاجية.
Analyze .3: تحليل خيارات العملية وتطوير عدة تصاميم واختيار الأفضل منها .
Design .4 : تحسين تصميم العملية لتلبية احتياجات الزبائن .
Verify .5 : التحقق من صحة تصميم الأداء، والقدرة على تلبية احتياجات المستهلك .
ويعتمد نظام السيجما ستة بشكل كبير على الأساليب الاحصائية لتقليص العيوب والتي سوف نذكرها هنا في مقالنا هذا ، وقياس الجودة، فهو يحسن من اداء العمليات، ويقلل من الانحرافات، ويحافظ على جودة ثابتة لمخرجات العملية الإنتاجية. وهذا يؤدي إلى تقليل العيوب والتحسين المستمر في جودة المنتج، ونيل رضا المستهلك وتحقيق الأرباح للمنظمة. وتستخدم ال 6 سيجما السيطرة الإحصائية على العمليات (Statistical Process Control SPC)، وهي احد الأدوات المهمة في نظام السيجما ستة ، وتستخدم (SPC) الأساليب الإحصائية لقياس وتحليل أي انحراف مهم في العمليات المختلفة لتحديد العيوب. وتستخدم الـ (SPC) الخرائط والرسوم البيانية، للتمثيل البياني للبيانات الوصفية المتعلقة بكل نوع من العمليات.
واخيرآ لابد لنا في هذا المقال من التعرف على مستويات السيجما ستة Six Sigma Levels :
يقسم برنامج السيجما ستة إلى عدة مستويات من الخبرة والمعرفة Expertise، تسمى بالأحزمة Belts، وتُميز هذه الأحزمة بالألوان. فهناك الحزام الأسود Black Belt، والحزام الأخضر Green Belt، والحزام الأصفر Yellow Belt ويتكون فريق ستة سيجما في العادة من:
1- الرواد Champions:
غالبا ما يتم اختيارهم من الإدارة العليا. ويأخذون على عاتقهم تنفيذ مشروع السيجما ستة ، ويقودون عملية التغيير في جميع أنحاء المنظمة، وعلى نحو متكامل. وعلى الرواد يقع تقديم الدعم الكامل بتوفير الموارد اللازمة للمشروع، ويعملون أيضا بمثابة مرشدين للأحزمة السوداء والخضراء.
ويمكن تلخيص دور الرواد فيما يلي:
- وضع رؤيا لتنفيذ السيجما ستة
- اختيار المشاريع وفرق الأحزمة السوداء والخضراء
- يشكلون حلقة الوصل بين الإدارة العليا والأحزمة السوداء.
تحفيز العاملين لتوليد أفكار المشاريع وتحديد أولوياتها، وتخصيص الموارد لتنفيذها ومتابعتها لتحقيق النجاح.
- توفير المعلومات اللازمة لأداء هذه المهمة إلى أعلى المستويات
- الرقابة على فرق الأحزمة السوداء، وتحفيزها للتركيز على المشكلة الموجودة، ولكن دون التدخل في العمليات اليومية للأحزمة السوداء
- إجراء المراجعات الرئيسية للتأكد من انسجام أهداف المشروع مع الأهداف الإستراتيجية للمنظمة
- إعلام الإدارة العليا اولا بأول عن مراحل سير المشروع
- يتحملون المسؤولية عن فشل او نجاح المشروع. ويقع كل اللوم عليهم عند فشل المشروع، وليس على الأحزمة السوداء او الخضراء.
-2 الحزام الأصفر Yellow Belt:
هو المستوى الأدنى في نظام السيجما ستة ، وهو الأساس الذي يستلزم وجود بعض المعارف الأساسية لدى العاملين عن أدوات التحليل الإحصائي من اجل خلق الجو المناسب لتنفيذ وإنجاح برنامج السيجما ستة . ويعملون في العادة مع الأحزمة السوداء على مدى مراحل المشروع. وهذا المستوى مخصص للموظفين في المستويات الإدارية الدنيا، والعمال على الخطوط الأمامية، أي المنفذين المباشرين للعمليات الإنتاجية.
ويدير هذا المستوى من الأحزمة بعض مشاريع تحسين العمليات باستخدام منهجية) PDCA خطط Plan، اعمل Do، راجع Check، اتخذ الإجراء اللازم Act. ويتم تحديد العمليات التي يمكن ان تستفيد من التحسينات. ويعمل هذا الفريق كمساعدين للحزام الأخضر(.
3- الحزام الأخضر Green Belt:
هو الخطوة الأولى على طريق الفهم الكامل لمنهجية السيجما ستة . وهو للمستوى المبتدئ، أي الذي بدأ حديثا بتطبيق برنامج السيجما ستة ، بينما الحزام الاسود هو للمستوى الاعلى من مستوى الحزام الأخضر.
ويمتلك الموظفين على مستوى الحزام الاخضر المعارف الأساسية عن نظام السيجما ستة System، وباستطاعتهم قيادة عملية تحسين العمليات وفرق تحسين الجودة كجزء من نشاطهم اليومي As part of their full time job. وبامكانهم استخدام الأدوات الإحصائية الأساسية باعتبارها ادوات هامة للتحليل الإحصائي، مثل المدرج التكراري Histogram، والتوزيع التكراري Frequency Distribution، وشكل الانتشار Scatter Diagram، من اجل فهم احتياجات المستهلك وتنظيم الاجراءات، وتقليص الانحرافات، والعيوب في المنتجات والخدمات، من خلال عمل الخطط والاستراتيجيات للتحسين والسيطرة على سير العمليات، اعتمادا على تحليل البيانات الإحصائية. لكن درجة معرفة ومهارة العاملين من ذوي مستوى الحزام الأخضر المتعلقة بنظام السيجما ستة ، هي اقل من مستوى الحزام الأسود.
ويلعب العاملين من مستوى الحزام الأخضر دورا مهما في تنفيذ برنامج السيجما ستة على مستوى المنظمة من خلال ما يلي:
- يقود مشاريع تحسينات السيجما ستة جزئيا، وفي العادة يصرف 25-50% من وقتهم في مشاريع السيجما ستة .
- تصبح السيجما ستة بمثابة منهج لأداء الأعمال لفريق الحزام الأخضر
- اكتساب الخبرات والمعارف القيمة
- إبداء المهارات والبراعة لذوي الحزام الأخضر عند تطبيق السيجما ستة يؤهّلهم للحصول على ترقيات وفوائد كبيرة من المنظمة.
- خلافا للأحزمة السوداء الذين يعملون على مشاريع ذات مهام ذات طبيعة وظيفية متداخلة cross---function--al، يعمل الحزام الأخضر ضمن منطقة عملهم.
- يتم عمل اجتماعات دورية بين الأحزمة الخضراء ومدربيهم من الحزام الأسود للتأكد من تقدم المشروع وإسداء النصائح والتوجيهات
- توجيه العاملين وتحفيزهم لتقبل التغيير، لأنه ليس من السهل عليهم تغيير نمط عملهم الذي اعتادوا عليه طويلا. لذا يجب أن يلمسوا المحاسن والفوائد التي تعود عليهم من التغيير.
كما يعطي مشروع الأحزمة الخضراء الفرصة لتعلم المعادلات الأساسية، وقياس فوائد المشروع، والتحدث بلغة الإدارة.
4- الحزام الأسود Black Belt:
هو مستوى أعلى من مستوى الحزام الأخضر. ويتمتع أصحاب هذا المستوى بالمعارف والمهارات اللازمة لاستخدام منهجية السيجما ستة وأدواتها. ويركز الحزام الأسود على المعرفة العملية بالإحصاء والتحليل الإحصائي، وتحويل المعلومات الخام إلى تصاميم مادية، ورسوم بيانية، واستراتيجيات. كما يزود المدراء بالأدوات للسيطرة والمحافظة على التحسينات والمهارات، وترجمة المعارف إلى معلومات مفيدة للعاملين على الخطوط الأمامية. ويسخِّرون جلّ وقتهم لمشروع السيجما ستة ، ويعملون بجد ونشاط لبحث فرص التغيير الحاسمة وقيادة الفريق وتوجيهه لتحقيق النتائج الايجابية.
ويركز هذا المستوى في المقام الأول على تنفيذ مشروع السيجما ستة ، بينما يركز الرواد والحزام الأسود على اختيار المشاريع وتحديد المهام لتنفيذ السيجما ستة .
5- الحزام الأسود الماستر Master Black Belt:
ويعرف بالمستوى المحترف ، وهو مستوى أعلى من الحزام الأسود، ويتم تعيينهم من قبل الرواد Champions وهم بمثابة خبراء الجودة لبرنامج السيجما ستة ، والمسؤولين عن تنفيذ برامج التحسينات في المنظمة. ويتميز أصحاب هذا المستوى عن غيرهم من مستوى الحزام الأسود فيما يلي:
- سهولة التعامل مع الأزمات وقدرات غير عادية على حل المشاكل المعقّدة
- يعتبر خبيرا في الأدوات التحليلية للستة سيجما
- يعملون كمساعدين للرواد champions ويكونون بمثابة حلقة الوصل بين الرواد والاحزمة السوداء والخضراء.
- يساعدون في وضع الأولويات، واختيار تلك المشاريع التي تعود عليها التحسينات بنفع كبير.
- يعمل مدربا ومرشدا للحزام الأسود، وهو مسؤول عن متابعة الحزام الأسود وفريقه بالأعمال المنوطة بهم خير قيام.
- تكون لديهم في الغالب خلفية في الهندسة أو العلوم أو درجة متقدمة في إدارة الأعمال.
- يلعب الحزام الأسود الأستاذ دوراً حيوياً في المحافظة على قوة دفع عملية التغيير وتقليل التكاليف وتلبية رغبات العملاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,774,813
- بناء مصفوفة ادارة المخاطر بين التخطيط والتنفيذ
- التخطيط لتدريب الموارد البشرية في المؤسسات العراقية الواقع و ...
- تخطيط التقويم الاحصائي لكفاءة اداء العاملين في المؤسسات
- التخطيط لضبط جودة المختبرات باستخدام نظام (5S ) لتحسين الادا ...
- الرقابة الاحصائية في المؤسسات الأنتاجية
- مهارات التفاوض من منظور ديناميكي
- التخطيط لحفظ الوثائق وأرشفتها لبناء مصفوفة بيانات أمنة في ال ...
- مصفوفة التخطيط الاحصائي المبرمج ودورها في عملية التنمية المس ...
- التحول من التعليم الى التعلم
- تخطيط أمنية المعلومات كحافز لتكاملية وموثوقية النظام في المؤ ...
- جودة الأستاذ الجامعي في مؤسساتنا التعليمية
- التخطيط لأنظمة ادارة السلامة الصناعية والبيئية
- أدارة الجودة الشاملة الاتجاه الصحيح لنجاح المؤسسات
- اعداد الخطط الاستراتيجية
- اثر قرار أمانة بغداد الخاص ببناء طابق ثالث ضمن المساكن القائ ...
- التقييم المؤسسي في الجامعات العراقية
- التخطيط لبناء القدرات كموجه نحو التنمية الاقتصادية المحلية م ...
- تخطيط الرؤى المستقبلية لتحقيق جودة الحياه (Quality of Life )
- أراء ومقترحات في تطبيق الحوكمة في الجامعات العراقية
- دورالتخطيط التنموي المبرمج في بناء المدن الصحية


المزيد.....




- السعودية.. أمر ملكي بإعفاء إبراهيم العساف من منصبه كوزير للخ ...
- يخلف العساف بعد أقل من عام على تعيينه.. 8 نقاط بسيرة الأمير ...
- أول تصريح لوزير خارجية السعودية الجديد الأمير فيصل بن فرحان. ...
- تصريح -عالي السقف- للمطران اللبناني الياس عودة يثير تفاعلا
- لماذا تنقل اسبانيا رفاة الديكتاتور فرانكو؟
- بعد التحذير الإثيوبي.. هل تستخدم مصر القوة للدفاع عن -شريان ...
- -خناقة تغريدات-... إعلامية لبنانية تنتقد ساويرس والملياردير ...
- البنك الدولي: روسيا تتقدم إلى المركز 28 في ممارسة الأعمال
- تركي آل الشيخ يعلق على إصابة لاعب الأهلي المصري بالرباط الصل ...
- ثغرة خطيرة تحول المساعدات الذكية المنزلية إلى جواسيس!


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سفيان منذر صالح - تكاملية ال 6 سيجما وتطبيقاتها في المؤسسات