أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الانسان وافتقاد الله














المزيد.....

الانسان وافتقاد الله


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 26 - 17:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإنسان وافتقاد الله
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org

نُشرت هذه المادة عبر شبكة التواصل ولأهميتها نقيم بنشرها هنا في اكبر المواقع العالمية لتصل لأكبر عدد ممكن من القراء
"قد قام فينا نبيٌّ عظيم وافتقد الله شعبه" (لوقا 16:7)
كان يسوع في رسالته يعملُ ويعلّم، يعظ ويشفي، وكان يُثِّبتُ الكلامَ بالآيات. ولعلّ من أكثر أعمال يسوع تأثيراً هي عجائبه، وبالأخصّ إقامة الموتى منها. فقد أقام ابنة يائيروس وابنَ أرملة نائين، كما سمعنا نصّها الإنجيليّ الآن، وأقام لعازر الرباعي الأيّام. نلاحظ في عجيبة إقامة ابن أرملة نائين الواقع الإنسانـيّ في علاقته مع الكون ومع الله. فأولى المعطيات في الحدث هي وجود الشرّ الذي يعذّب الإنسان. وفي حدثنا هذا يظهر بالشكل النهائي والأخير له، أي الموت. الإنسان موجود في عالم يحيط به، ويصارع فيه من أجل وجوده؛ وحسن وجوده. فالأمراض والأخطار الطبيعيّة والأخطار الخلقية من الناس؛ كلّها تجعل حياة الإنسان اليوميّة مهدّدة ومحارَبة.
وثاني المعطيات في العجيبة هي المحبّة الإلهيّة. فالله يتدخل لحلّ هذه التحدّيات والصعوبات
التي تُنهك حياة الإنسان. ويتدخل الله في نواميس الطبيعة فيلغي هنا مرضاً، وهناك ينجّي من غرقٍ، وفي مكان آخر يبدّد العوز ويُطعم من خمسة أرغفة خمسة آلاف رجل وهكذا... وهنا يقيم ابن أرملة نائين بعد أن حكم عليه ناموس الطبيعة بالموت. إن الله هو واضع الأنظمة والنواميس الطبيعيّة، وهو وحده القادر على تعديلها حين يشاء حبّاً بالإنسان.
إنّ تدخّل الله العجائبيّ في تاريخ البشر دليلٌ قاطع على عنايته بهم وعلى حبّه لهم. فهو بواسطة مرسَليه يحاول أن يحمل مع الإنسان صعوباته وأن يُصلح الخلَل الذي أدخلته الخطيئة الإنسانيّة في حياة البشر. وكلّ عجيبة هي تذكار لمرافقة الله للإنسان في خطواته. العجيبة هي لوحة إعلانات كُتب عليها بحروفٍ كبيرة عبارة واحدة واضحة "الله هنا"، "الله معنا"، "الله فيما بيننا".
عجيبة إقامة ابن أرملة نائين تأتي من هذا المنظار تذكيراً بحضرة الله فيما بيننا، ولكن ليس بواسطة مرسَلين وإنّما تشير إلى مجيئه هو، "المسيّا"، فيما بيننا. إنّه الربّ، كما سمّاه لوقا في هذا الحدث، ولأوّل مرّة يطلق لوقا على يسوع هذا الاسم. إنّ إقامة هذا الشاب هي مقدّمة لجواب يسوع على سؤال تلاميذ يوحنا له، "أَأنت الآتي أم ننتظر آخر؟". هي مقدّمة تُبرهن "أنّه الآتي" لأن المرضى يُشفون "والموتى يقومون"...
عجيبة إقامة ابن أرملة نائين عنتْ للناس آنذاك أنّ "المسيح الربّ فيما بيننا"، أنّ عمانوئيل "الله معنا" قد حضَر، وهو الآن هنا ويعمل. إنّها علامة ليس لتدخل الله وإنّما لحضوره بالذات. إنّها علامةٌ أننا دخلنا بالفعل في الأزمنة الأخيرة التي سيكون الله بالذات فيها في وسط شعبه. إقامة هذا الشاب هي إشارة ليس إلى عناية الله ولكن إلى وجوده المباشر! وهذه الحضرة تفحص في الناس ردّة فعلها. لا يمكن أن يكون الجواب البشريّ على حضرة الربّ الحياد! في الحدث هنا كانت ردّة الفعل صالحة، فمواجهة الربّ يسوع للموت ودحضه له جعلتهم يشعرون "بالافتقاد" الإلهيّ وبوجوده بينهم.
رفض الربّ يسوع مرّات عديدة أن يصنع عجائب، لأنه كان يعرف أن ردّات الفعل لن تكون المطلوبة، وأن العجيبة آنذاك لن تحصل لرفع الحاجز بين الله والإنسان، ولن تساهم في المصالحة ولن تقود الإنسان إلى التوبة والالتفات إلى الله، ولن تجعله يُجيب على الافتقاد الإلهيّ بالـ "نعم". لذلك رفض على الشيطان طلبه أن يرمي بذاته من جناح الهيكل أو أن يحوّل الحجر إلى خبز. ولم يقبل طلب آية من ذلك الجيل، الذي سمّاه شريراً وفاسقاً لأنه كان سيّئ القصد، لا بل رأى أنّها ستُعطى لهم أيّة يونان النبي أي قيامته. كما أنّه لم يُجْرِ عجائب في بلده كما في كفرناحوم، وذلك لأنهم لم يقبلوه كنبيّ في وطنه. ولم يستجب لفضول هيرودس برؤية عجائب منه.
إن الموقف الإنسانـيّ هو الذي يمنع الله أو يسمح له بالتدخل. والله يتدخل أحياناً بالعجائب ولكنّه يتدخل دائماً بطرائق عديدة ومتعدّدة. الموقف البشريّ هو الذي يجعل الحضرة الإلهيّة بين الناس فاعلة أو غير فاعلة. الحضور الإلهيّ وحده لا يفيد، فعزل الله من قبلنا هو بالواقع قتله بيننا. عجائب الله منظورة وغير منظورة. والأحداث العجائبية هي وجه من وجوه العناية الإلهيّة بالإنسان وتعبير واضح عن رغبته في مرافقتنا حياتَنا. إلاّ أنّ العجائب هي الواجهة التي تشير إلى عمق كبير من المحبّة والتدابير الإلهيّة لصالحنا. إقامة ابن أرملة نائين ترمي الضوء على السؤال الإلهيّ الموجَّه إلينا: هل نشعر بالافتقاد الإلهيّ؟ هل يعني لنا أن الله معنا؟
علينا دائماً، والآن، عندما نُطالع الإنجيل، أن نعرف أنّ الله حاضر بيننا ويتصرّف معنا. وأن نُجيب على حضرته بالصراخ هاتفين على الدوام: "قام بيننا الربّ، النبيّ العظيم، وافتقد الله إيّانا". ها أوانٌ للربّ، ها زمنُ خلاص. آميــن
المطران بولس اليازجي
متروبوليت حلب والاسكندرون وتوابعهما (أعاده الرب سالماً معافى)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,411,184
- ارفعوا اللحوم
- الخوري والاعتراف بالدولة
- الكاهن ودوره
- الخوري والضريبة
- الدخول الى الهيكل
- طهّر اولا داخلك يا خوري
- الابن الضال
- كنيسة اللصوص
- للخوري المتفذلك
- الفريسي والعشّار
- جميزة زكا
- كنيسة الشقاق والفضائح
- في الكنيسة الكاثوليكية المنقسمة
- المرأة الكنعانية
- في الكنيسة المنقسمة
- الخوري والتصوير
- العيد والتبذير والتوسل
- حيثما الاسقف الكنيسة؟
- شفاء الابرص
- الكنيسة المنقسمة


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي قلق لقانون -يهودية الدولة-
- بعد 73 عاما.. أمريكية تصعق بتاريخ عائلتها الأسود مع اليهود! ...
- إسرائيل: هل يكسر قانون -الدولة القومية- التوازن بين طابعها ا ...
- قانون القومية.. لا تقترب أنت في -دولة اليهود-
- خطة في النمسا بتسجيل أسماء اليهود والمسلمين قبل شراء اللحم ا ...
- هكذا رد الفلسطينيون على قانون يهودية الدولة
- نتنياهو يحقق حلمه بقانون يهودية الدولة وهذه أبرز بنوده
- إسرائيل: الكنيست يقر مشروع قانون -الدولة القومية للشعب اليهو ...
- الكنيست يقر قانون -إسرائيل دولة لليهود فقط- المثير للجدل
- ليس للسيد المسيح.. فحوص جديدة تبيّن زيف كفن تورينو


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - الانسان وافتقاد الله