أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخرزجي - لماذا خسرنا -الأنتصار- الكبير على داعش














المزيد.....

لماذا خسرنا -الأنتصار- الكبير على داعش


عزيز الخرزجي

الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 26 - 15:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف خسرنا "الأنتصار" على داعش؟
الإنتصار تحقّق على "داعش" بدماء و ببطولات (اولاد الخايبة) من الحشد الشعبي و الجيش و الشرطة، و فتوى السيد السيستاني حفظه الله, و ما لقاآت و كلام العبادي للشعب العراقي المسكين الذي لا يعرف أبجديات الدِّين و الفكر الأنساني؛ إلا ثرثرة و سراب يحسبه الظمآن ماءً!

و الأسئلة الأساسية التي يجب الأجابة عليها, هي:
ماذا بعد داعش مع بقاء هؤلاء السياسيين الدواعش؟
و هل فتح علاقات أخوية حميميّة مع السعودية و تركيا و منابع الأرهاب الداعشية الأخرى التي دمرّت العراق و المنطقة بعد ما إنهزمتْ على أيدي ابطال القوات المسلحة؛ هو الحلّ الأمثل و كما فعل العبادي و حلفائه بفتح صدروهم لرؤوس الأرهاب في بغداد مع تمركز القوات الأمريكية في العراق؟
إلى جانب إستمرارهم في ضرب اليمنيين و هدم دورهم و بناهم و كذلك ضرب و قتل البحرينيين العزل!؟
ماذا تعني هذه الخيانات العلنية لدماء و إنتصار الحشد و القوات العسكريّة؟
مآلذي تستطيع السعودية أن تقدمها للعراق على المستوى العلمي أو التكنولوجي أو الأقتصادي خصوصا بعد إنتصارها الشعبي على دواعشهم, هذا فيما لو كانت لها النية في ذلك!؟
و لماذا الشعب ما زال فاغراً فاه كآلأخرس و هو مبهوت لا يعلـم ما يفعل؟
ماذا يُخطط هؤلاء السياسيون الممسوخين للعراق بعد الأنتصار الكبير على داعش؟
هذا إن كان للعراق وجود و ثقل حقيقي بعد في المنطقة و المحافل الدّولية .. بسبب الأفلاس المالي و آلأقتصادي و الحقوقي و فقدان السيادة و العوق الفكري و الجسدي الذي اصاب الجميع بسبب الفساد و الأرهاب؟
و بإقترابنا .. بل و بتحسين علاقتنا بأمّ الأرهاب و عين الفساد السعودية و حلفائها في المنطقة؛ نكون قد خسرنا الأنتصار الكبير على داعش بإختيار لأجل السياسيين على حساب دماء (أولاد الخايبة).
عزيز الخزرجي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,173,128
- محنة الفكر الأنساني(4)
- دعوة من أتحاد الكتاب العرب
- محنة الفكر الأنساني(3)
- لماذا لا تنتهي الأنتفاضات؟
- محنة الفكر الأنساني(2)
- محنة العراق : محنة الفكر


المزيد.....




- بونجاح: نهدي هذا الفوز لكل أم جزائرية
- وزير الدفاع الأمريكي يوافق على إرسال قوات إلى السعودية
- الاحتفالات الجزائرية تعم الشوارع.. -لخضرا- الأفضل أفريقيا
- هنت: سنرد على إيران
- روح المدن.. أسماء وعناوين
- نموذج مشرف: خميس وشباب بابل يقومون بحملة نظافة بمركز ومدينة ...
- لماذا -صادرت- إيران ناقلة نفط بريطانية ؟ وهل ستصعد واشنطن؟
- في أوج التصعيد مع إيران.. الملك السعودي يوافق على استقبال قو ...
- بريطانيا تتوعد بالرد على الإيرانيين بطريقة -قوية-
- بلماضي يسخر من تشجيع الجماهير المصرية للجزائر: أحتاج طبيب عي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخرزجي - لماذا خسرنا -الأنتصار- الكبير على داعش