أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - إليّ بجرعةِ ماءٍ














المزيد.....

إليّ بجرعةِ ماءٍ


عبد الرزاق الميساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 26 - 10:51
المحور: الادب والفن
    


إليّ بجرعةِ ماءٍ
------------
أُعربدُ حبًّا ولا أجدُ الكلماتِ
... تُعبّر عنّي وعنهُ
فإن كان في القلبِ ما يُوقفُ القلبَ
فلْيقفِ القلبُ... أو فلْيفزْ بالجحيمْ !
وإن كانتِ الكلماتُ أقرّتْ بعجزٍ
أمامَ استغاثاتِهِ، الكونُ فيه نُثارُ الحياةِ
وفيه الكثيرُ من الطّاقةِ المُظلمهْ
... وفيه السّديمْ
لتُمزجَ كلُّ المجرّاتِ، كلُّ اللّغاتِ
تصارعُ بعضَها، تَدفعُ بعضَها
تحضنُ بعضَها، تعصرُ بعضَها... حتّى تفيضَ
فتخَلقَ لي لُغةً لا تَحارُ أمامي
وتُوقظَ روحًا غدتْ كالهشيمْ
... أُدخِّنُ حبًّا وذي لغتي
تَسدُّ المنافذَ في وَجهِنا
فلا كانَ حرْفٌ تهادى... تبخترَ زَهوًا
وأوْهمَ أنّه شمشونُ...
لكنَّ جسمَه بعدُ سقيمْ
فكيفَ أمزّقُها ثمّ أرتقُها لغتي
وأنفضُ ما شابهَا من عُضالٍ قديمْ؟
وكيف أُجدّدُ فيها الحياةَ
لعلّه يُزهرُ، يُورقُ، يُثمرُ برعمها
أو لعلّ الطّريقَ، على متنِها، تستقيمْ؟
فإنْ عجزتْ أو عجزْتُ عنِ الشّدوِ
من شِدّةْ الشَّدِّ أوْ...
لِموتٍ بنا...
فإنّي... أطالبُ بالعيشِ في زمنٍ
... غيرِ ذا الزّمنِ
وفي أيِّ أرضٍ ولوْ خارجَ الأرضِ
دونَ قيودٍ ولا وطنِ
... أُحشرجُ حبًّا !
إليَّ بجرعةِ ماءٍ
فقدْ أَلهبَ الرّأسَ شَكّي
وأتعبَ ذهني السّؤالْ !
... وإنّي قتيلٌ على أيِّ حالْ !
---------------
عبد الرزاق الميساوي
2017/02/26





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,868,854
- إنّني لمْ أتُبْ
- خيطُ أريانا الضّائعُ
- شيءٌ يَخصُّ الرُّوحَ
- باقةُ نارٍ
- وللرُّوحِ عزفٌ
- عزفٌ بدائيٌّ
- حفرياتٌ داخلَ الغيومِ
- تحتَ جناحِ اللّيل
- ... وتلكَ هي المسألهْ !
- قاعدةُ العشقِ العاشرةُ
- رحلةُ الشّتاءِ والصّيفِ
- رُوبنسونْ
- عِرافةٌ
- الْتواءَاتٌ
- حذارِ فإنّه جاء
- أنشودةُ الحياة
- قصيدةٌ كالماء
- إنّي خُنتكَ يا وَطني
- هُم يَعلمون مَنْ ! لكنْ سيَسألون
- عقدْتُ صُلحَ الخاسرين


المزيد.....




- ساحة النوم والراحة والسياسة: 13 معلومة من تاريخ السرير
- إيران تبث لقطات -تدحض- الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرتها ...
- الإعلان الترويجي لفيلم Cats يسبب رعبا جماعيا على شبكة الإنت ...
- 21 سنة من الرموز التعبيرية.. هل يمكن أن تكون أول لغة عالمية ...
- معرض فنان تشكيلي نرويجي يحقق نجاحا مبهرا في موسكو
- شاهد.. واقعة مستفزة لعازف يجلس على أغلى بيانو في مصر ووزارة ...
- قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طا ...
- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة
- هل شاهدتم -عندما تشيخ الذئاب-؟.. إليكم ما قاله الممثل أنس طي ...
- كاتب سيناريو فيلم -ولد ملكا-: الفيلم سيكون نقطة انعطاف في تا ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - إليّ بجرعةِ ماءٍ