أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم خليل العلاف - أرمن العراق ..رؤية تاريخية















المزيد.....

أرمن العراق ..رؤية تاريخية


ابراهيم خليل العلاف
الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 25 - 13:56
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


أرمن العراق ..رؤية تاريخية
. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس –جامعة الموصل
قبل أيام كتبت شيئا عن اطروحة دكتوراه في جامعة القاهرة نوقشت قبل سنوات عن (أرمن مصر ) ، وقد أثار العنوان انتباهي حيث ان لدينا كتابات عن أرمن العراق ومواقفهم في التاريخ الحديث والمعاصر ، لكني لم أجد دراسة أكاديمية متفردة عنهم .
وقد ندبتُ نفسي لكتابة مقال مقتضب عنهم أحاول فيه أن أحدد بعض معالم تاريخ أرمن العراق في التاريخ الحديث والمعاصر .. واقول بادئ ذي بدء ان أرمن العراق عراقيون قح يحملون اليوم جنسية جمهورية العراق ومنذ تشكيل الدولة العراقية الحديثة سنة 1921 ، منهم وخاصة كبار السن كانوا كبقية العراقيين يحملون الجنسية العثمانية حيث ان العراقيين والارمن كانوا يعيشون ضمن الدولة العثمانية من منتصف القرن القرن السادس عشر الميلادي وحتى نهاية الحرب العالمية الاولى سنة 1918 .وقدحاول عدد منهم خلال الخمسينات والستينات من القرن الماضي ان يسافر الى جمهورية ارمينيا التي كانت تحت سيطرة الاتحاد السوفيتي السابق لكنهم اصطدموا بواقع تلك الجمهورية وكفوا عن الرحيل اليها ووجدوا في العراق وطنا آمنا لهم .
وقصة الارمن في العراق ، كما في بقية البلدان العربية ، قصة مؤلمة اذ ترتبط القصة بما حدث للارمن من مذابح خلال الحرب العالمية الاولى وفرارهم من أمام العثمانيين الى العراق والشام ومصر على وجه الخصوص .. ولقد قرأت الكثير عن ما لحق به من مظالم بين سنتي 1915 و1923 في (تركيا العثمانية ) كما اشرفتُ على اطروحة الدكتور غسان الجوادي عن (المسألة الارمنية والدولة العثمانية ) والتي قدمها الى جامعة الموصل قبل سنوات . والى الان اتذكر ما كتبه عنهم الاستاذ فائز الغصين في العشرينات من القرن الماضي وما دبجه في ذكرياته عنهم الاستاذ عبد العزيز القصاب الاول عن ما جرى لهم بعد فرارهم في الشام والثاني عن ما جرى لهم بعد فرارهم الى العراق ومدينة الموصل بالذات كما ان ما كتبه الطبيب الموصلي الارمني الدكتور كريكور استارجيان يعد في مقدمة المصادر عن تاريخهم في الموصل والعراق والدولة العثمانية قبل ذلك .
الوجود الارمني في العراق لايرتبط بالحرب العالمية الاولى وما تعرض اليه الارمن من تشريد ومجاعة وظلم، بل ان لهم تواجد سكاني قديم في العراق يرجع الى قرون بعيدة في الغور ؛ فالمصادر التاريخية المتداولة تشير الى موجات أرمنية بشرية قدمت العراق من موطنهم الاصلي ارمينية عبر ايران ، وقد استوطن قسم منهم في جنوب العراق واخذنا نسمع عن وجود ابرشيات لهم في البصرة منذ سنة 1222 م ، وسرعان ما اتجه عدد من الارمن نحو المدن العراقية الاخرى ومنها بغداد والموصل وكركوك حتى ان العثمانيين ، وكانوا يحكمون العراق ، اعترفوا بالارمن كطائفة مستقلة عن بقية المسيحيين فكانت لديهم قوانينهم وتشكيلاتهم الادارية والتعليمية والقضائية والرياضية والفنية .. ومنذ سنة 1638 وفي بغداد كانت لهم كنيسة عريقة في منطقة الميدان هي كنيسة مريم العذراء يعود بنائها الى سنة 1639 .
ظل الامر هكذا سنوات وقرون الى ان اندلعت الحرب العالمية الاولى ودخلت الدولة العثمانية الحرب الى جانب الالمان 1914 ، وانحاز عدد من ابناء الارمن للمعسكر الغربي الثاني المتمثل ببريطانيا وفرنسا وتشكلت مقاومة ارمنية للحكم العثماني وحصلت المواجهة بين الارمن والسلطة العثمانية وكانت النتيجة سلسلة من المذابح تعرض اليها الارمن ؛ فبدأت هجرتهم ، وازداد نزوحهم الى المناطق المجاورة ومنها العراق وخاصة الموصل التي احتضنتهم ورعتهم وساعدتهم على الاندماج بالمجتمع الموصلي الى درجة كبيرة جدا حتى ان عددا من الاسر الموصلية زوجت ابناءها ببنات ارمنيات وهذه الاسر معروفة في الموصل وهي كثيرة منها اسرة نوري الارمني واسرة عارف السماك واسرة صديق محمد عبد الله وغيرهم من الاسر الموصلية المعروفة .
يقول واسترو Wustrow وهو القنصل الالماني في الموصل في تقرير كتبه سنة 1917 : ان عدد المهاجرين الارمن الذين دخلوا الموصل ربيع سنة 1917 بلغ قرابة (8000 ) نسمة معظمهم من النساء والاطفال ...وكانت حالتهم صعبة وكانوا يعيشون كأنهم اشباه عبيد " .اما عبد العزيز القصاب متصرف الموصل الاسبق فيقول في كتابه )من ذكرياتي ) المطبوع في بيروت سنة 1961 بأن من هاجر الى الموصل بلغ قرابة ( 40 ) الف نسمة بشكل الارمن من بينهم نسبة كبيرة .
بعد الاحتلال البريطاني للعراق ومنها الموصل التي دخلت تحت سلطة الانكليز بعد الهدنة سنة 1918 اجرت السلطات البريطانية ما سمي بالاستفتاء الاول سنة 1919 لمعرفة رأي العراقيين في " اقامة دولة عربية واحدة تقوم بإرشادها بريطانيا تمتد من الحدود الشمالية لولاية الموصل حتى الخليج العربي " وكان الارمن ممن طلب منهم الرأي ، فنظموا مضبطة اشرتُ اليها في رسالتي للماجستير سنة 1975 والتي قدمتها الى كلية الاداب –جامعة بغداد بعنوان :(ولاية الموصل :دراسة في تطوراتها السياسية 1908-1922 ) ، ولاتزال غير منشورة وكانت مضبطة الارمن المقدمة في 6 كانون الثاني سنة 1919 تتضمن الرغبة في ان تدار شؤونهم من قبل بريطانيا وجاء فيها بالنص :" نحن ملة الارمن الذين هم من اهل الموصل والمستوطنين بها نريد من حكومة انكلترا ان تدير شؤوننا " .. ومن ابرز الموقعين على المضبطة : القس طاويديان وداؤود حقيرقجيان ومختار محلة ارمن الموصل سركيس جقماقجيان .
وعندما طلب الانكليز من العراقيين البيعة للامير فيصل بن الشريف حسين ملكا على العراق في 11 تموز 1921 صوت الارمن لصالحه .
الارمن في العراق يتحدثون العربية لكنهم لم ينسوا لغتهم الارمنية الغربية وتعدادهم في العراق يربوا على ال ( 37 ) الفا ، ولهم كنيستهم الخاصة المسماة الكنيسة الارمنية الارذودكسية لكن هذا لايعني عدم وجود اتباع للمذهب الكاثوليكي بينهم .ويتركز الارمن اليوم في بغداد والموصل والبصرة وكركوك فضلا عن زاخو ودهوك ولهم كنائسهم في هذه المدن وتتمتع بالحصانة والاحترام من قبل السكان على مختلف انتماءاتهم الدينية .
ونستطيع القول ان أرمن بغداد وارمن الموصل يتمتعان بثقل سكاني ، ففي بغداد يوجد تجمع ارمني كبير يقارب نصف ارمن العراق وفي بغداد عدة كنائس للارمن منها كنيسة القديس كرابيت للارمن الارذودكس في كمب سارة وكنيسة القلب الاقدس للارمن الكاثوليك في الكرادة الشرقية وكنيسة الارمن بالجادرية وكنيسة سيدة الزهور للارمن الكاثوليك في الكرادة وكنيسة مريم العذراء في الميدان وكنيسة القديس كريكور للارمن الارثودكس في الباب الشرقي وفي الموصل ايضا للارمن كنائس منها كنيسة الارمن .كم ان لهم كنائس مماثلة في البصرة وكركوك .
هذا فضلا عن للارمن نواد رياضية مثل نادي الهومنتمن في الموصل الذي تأسس سنة 1949 كما ان لهم مدارس ارمنية في مناطق تواجدهم .فضلا عن عدد من الجمعيات الثقافية ومنها جمعية الشبيبة الارمنية في الموصل والتي يرجع تاريخ تأسيسها الى 13 اذار سنة 1927 وجمعية معاونة محتاجي الارمن في كركوك والتي تأسست في بغداد في 22 شباط سنة 1930 ولها فرع في كركوك تأسس في 13 حزيرا سنة 1933 والجمعية الثقافية للنساء الارمنيات في بغداد والتي تأسست سنة 1961 .كما ان للارمن بعض الصحف منها صحيفة (تايكرس ) أي دجلة صدرت ببغداد سنة 1924 لم تستمر طويلا .
ويعتز الارمن بقوميتهم ولغتهم وشخصيتهم الحضارية ويعرفون تاريخهم بشكل جيد كما ان قسما منهم كتب عن اسهاماتهم الثقافية في الفن والعمارة والادب واللغة .
ويفخر الارمن كذلك بعدد من رموزهم الذين اشتهروا في ميادين الادب والسياسة والاقتصاد والفن والمعمار ومنهم على سبيل الطبيب الموصلي الارمني الدكتور كريكور استارجيان صاحب القصر الجميل في الموصل المبني على الطراز الارمني وكان يقع في منطقة النبي يونس وقد هدم للاسف في الثمانينات وله مذكرات منشورة كتبتُ عنها مقالا متوفرا في النت .
ومن رموزهم الباحث والكاتب الكبير يعقوب سركيس صاحب المؤلفات والدراسات العديدة ومنها كتابه (مباحث عراقية ) ولي ايضا مقال متوفرا عنه في النت .ومنهم المطربة سيتا هاكوبيان ووالدها مصور فوتوغرافي كبير والمصور الفوتوغرافي الكبير إمري سليم لوسينيان ، ومنهم بياتريس اوهانسيان العازفة الشهيرة وفارتان مالاكيان الفنان التشكيلي وشانت كندريان الكاتب المعروف وسليفيا شاكاكيان ملكة جمال العراق لسنة 2006 واسادور اوهانسيان لاعب كرة السلة العالمي في الموصل والمؤرخ نرسيس صائغيان وارام ارميناك بابوخيان الموسيقار المعروف وجيراير كايايان احد ابطال كمال الاجسام وكالوست كولبنكيان الثري ورجل الاعمال النفطي والمعروف ب(مستر 5% ) لكونه يملك هذه النسبة من اسهم شركة النفط العراقية IPC والتاجر نعوم سركيس والصحفي كرابيت بيروسيان وارا خاجادور احد قادة الحركة العمالية والطبيب اوهانيس مرادياكان والطبيبة الدكتورة أنة ستيان والاستاذ يوسف عبد المسيح ثروت الاديب والمترجم القدير ولي عنه مقال متوفر على النت والخاتون سارة اسكندريان الثرية والتي سمي حي كمب سارة ببغداد بإسمها والدكتور موسيس دير هاكوبيان الطبيب والكاتب ومؤلف كتاب " حالة العراق الصحية في نصف قرن " وهو من منشورات وزارة الثقافة والاعلام في العراق سلسلة دراسات 1981 .. وقد قدم له الدكتور حنا خياط أول وزير للصحة في الدولة العراقية الحديثة 1921 وكانت الطبعة الاولى من هذا الكتاب قد ظهرت سنة 1948...والدكتور موسيس دير هاكوبيان كان يعمل طبيبا في الوقاية الصحية لمنطقة مدينة الموصل وقد ألف هذا الكتاب بعد اطلاعه على تقارير الامراض السارية فدرس تطورها وتحرى عن مصادرها والطبيب الدكتور ديكو اندريوس اسفنديار والطبيب الذي كان يعمل في المستشفى الملكي في السليمانية في الثلاثينات الدكتور نيكوغوص الكساندريان والطبيب الدكتور ليئون بابازيان وكان يعمل في المستشفى الملكي في الكوت خلال الثلاثينات ايضا وارتين خاجيك المفتش الصحي في ميناء البصرة في الثلاثينات وارا درزيارا درزي الذي نال لقب سير في بريطانيا وكان معاونا لوزير الصحة البريطاني واسكندر ستيبان ماركاريان النائب الارمني الذي انتخب سنة 1947 في البرلمان العراقي ممثلا لجميع المسيحيين في العاصمة بغداد كما يذكر ذلك الدكتور دهام محمد العزاوي في كتابه (مسيحيو العراق :محنة الحاضر وقلق المستقبل) 2012 وكريكور آكوب بدروسيان خريج الجامعة الاميركية في بيروت والذي كان احد قادة الحزب الشيوعي ديكران ايكماكجيان الذي كان رئيسا لأمناء صندوق السكك الحديد وايكار هوفهانيسيان الذي كان مديرا عاما للمواصلات ونظير خدماته وابداعاته منح وسام الرافدين من الدرجة الثالثة وكان فاهي سيفيان مفتشا عاما للري في بغداد وقد اسهمت جهوده الممتازة والاجراءات الطارئة التي اتخذها في انقاذ العاصمة بغداد وضواحيها من فيضان سنة 1954 والطبيب الدكتور اريك راويتجيك في بغداد والطبيبة الدكتورة اميزرة كانانجيان و الطبيب الدكتورارتين رئيسيان والطبيب الدكتور روبين نيقوسيان والطبب الدكتور تاديوس كورديان والطبيب الدكتور اسطيفان كشيشيان وكان يعمل في البصرة والطبيب الدكتور روبرت مرمديجيان وكان يعمل في الموصل وطبيب الاسنان الدكتور بدروس بدروسيان والطبيب الدكتور كوركين بايازيان وكان يعمل في كركوك في الثلاثينات والمحامي هايك سيروب وكان معروفا في بغداد في الثلاثينات والمحامي اكوب جبراييل وكان معروفا في البصرة خلال الفترة ذاتها والصيدلي في كركوك في الستينات الدكتور خاجيك اكوب ترزيان والدكتور كره بيت وكان صديقنا في الموصل خلال السبعينات وله عيادة في شارع غازي بالموصل وكان ديكران ايكماكجيان من تجا الموصل وكان سركيس افندي جقماقجيان مختارا للارمن في الموصل ومن المصورين الفوتوغرافيين المعروفين في الموصل وقد ادركناه آكوب كريكور بنجويان وهو خال المصور الفوتوغرافي العالمي الكبير مراد الداغستاني كما برز في الفن التشكيلي الفنان الكبير ارداش كاكافيان وفي مجال الطباعة عرفنا في بغداد سركيس بدروسيان .. ولازلنا نذكر بخير سكرتيرة عمادة كلية الاداب بجامعة الموصل خلال السبعينات اسدغيك طاطول وكانت من ابرع وأكفأ السكرتيرات في العراق على حد علمي ومعرفتي .يقينا اننا لانستطيع الاتيان بكل من برع من العراقيين الارمن واشتهر لكننا نؤكد ان الارمن كانوا ولازالوا يصرون على القول انهم عراقيون اولا وأرمن ثانيا مما يؤكد اخلاصهم للعراق وسعيهم من اجل بناءه ورفعته .
كما برع عدد كبير من الارمن وخاصة في بغداد والموصل والبصرة في المهن والحرف والتجارة وادار بعضهم مطاعم مشهورة في بغداد اذكر منهم آكوب سركيس وكان له مطعم كبير في شارع الرشيد في الثلاثينات من القرن الماضي .. كما اشتهر عدد من الارمن في مهن من قبيل (الوايرمن ) و(الفيترجية ) و(التورنجية ) وعرفنا منهم في الموصل كثيرين لازلنا نذكرهم بخير لدقتهم وحسن صناعتهم واخلاقهم العالية .ومن التجار الارمن الكبار الذين اشتهروا في البصرة خلال الثلاثينات سيمون م. كاربيان وكان تخصصه المتاجرة بالاخشاب على مختلف انواعها فضلا عن متاجرته بالحديد والاسمنت والعضادات المعدنية .
وقد عرفت من الارمن اشخاصا انخرطوا في الاحزاب السياسية العراقية وارتقوا درجات عالية في السلم الحزبي سواء اكان ذلك في الحزب الشيوعي او حزب البعث العربي الاشتراكي او الحزب الوطني الدمقراطي او الحزب الدمقراطي الكردستاني .
ان مما يُعرف به أرمن العراق انهم أناس جديون نشيطون مخلصون للعراق مسالمون يعملون بكل تفان من اجل ان يحفروا لأنفسم مكانة تليق بهم في المجتمع العراقي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاستاذ الدكتور حكمت شبر علم عراقي في القانون الدولي وفي الش ...
- عطا ترزي باشي 1924-2016 وتوثيق تراث وتاريخ كركوك الحديث
- وفاة الاستاذ فوزي القاسم العبيدي نقيب الصحفيين في الموصل
- ديزموند ستيوارت وناصر العرب
- الانتهازية العلمية ورواية الدكتور ابراهيم لذو النون أيوب
- مضار التاريخ !
- مجلة (دجلة ) ..مجلة عراقية ثقافية اسبوعية عامة
- احمد فياض ألمفرجي والعمل الأرشيفي في العراق
- لورنس العرب وأعمدة الحكمة السبعة
- الدكتور علي كمال الطبيب وعالم النفس
- هكذا كان يجب ان تكون جريدة الصباح
- ميثاق العمل الوطني في العراق 1971
- الموجة الصاخبة في الدراسات التاريخية العراقية الحديثة
- الدكتور محمد أنيس وجماعة الاهالي في العراق
- الاسرة المالكة في العراق 1921-1958 أحوالها ،ونظامها ، وعادات ...
- مؤتمر شعوب الشرق في باكو 1920
- أسماء مستعارة وكنى في الصحافة العراقية المعاصرة
- الاستاذ الدكتور عبد الرزاق محي الدين 1910 -1983 : وقفة عند س ...
- واقع الوثائق الرسمية العراقية عن الفترة من 1968 حتى 2003 ومص ...
- الدكتور فاضل البراك ودراساته عن حكومة الدفاع الوطني ، والملا ...


المزيد.....




- وزير الداخلية: تم الافراج عن المتهم باستدارج فتاة قاصر بالضم ...
- الداخلية: قرار رئاسي وشيك لترحيل (450) ألف لاجئ جنوبي من الخ ...
- ممثل إقليم كردستان بلندن: هل هكذا يُكافأ الأكراد لقتال داعش؟ ...
- فلسطينية تُتوج بلقب بطل "تحدي القراءة" العربي
- العثور على المعبد المفقود في مصر
- الجيش الإسرائيلي يخنق الإعلام في فلسطين
- قوات الحشد الشعبي تسيطر على مدينة باطنيا في نينوى بعد انسحاب ...
- أمير قطر: مستعدون لحوار يحترم سيادتنا -لايوجد رابح من هذه ال ...
- قوات سوريا الديمقراطية: حملتنا ضد -داعش- في شرق البلاد ستتسا ...
- تسريبات عن جيب رانغلر قبل رفع الستار عنها


المزيد.....

- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد / زهير الخويلدي
- طبيعة وخصائص الدولة في المهدية / تاج السر عثمان
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة / محمد الاغظف بوية
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- كتابة التاريخ بين المفرد والجمعي / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم خليل العلاف - أرمن العراق ..رؤية تاريخية