أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم 5















المزيد.....

ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم 5


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 5443 - 2017 / 2 / 25 - 00:46
المحور: الادب والفن
    


ديوان لافتات انشداه
ــــــــــــــــ
دفتر رقم 5
ـــــــــــــــ

1
مع أننا غير متفقين
على إقامة مهرجان فرح
لحفل راقص
على حلبة
تفصف ركبنا
-
ونحن أحياناً
نلتقي
وعلى غير موعد
ولا نرى قليل نظر
بانتظارنا
-
ولهذا دائماً نلحق بالركب
ونصل متأخرين
دون أن يلتفت لغيابنا أحد
-
وفي كل مرة نكتشف
أن الحفل انتهى
والأماكن فارغة
لعروض
حفلات تنكرية
نرجسية
كانت تنعقد
على ضفة جدول عكر
-*/
2
ريح نزقة
تجر خطى جرارة
لإعصار منتشر
وتضع هبات نشطة
فوق كل قفزة
زوبعة
على وهاد
تتلقف ثورة هبوب
رياحينها المنفلتة
و في كل وابل غيث
-*/
3
أمواج البحر الهائج
وهي تطغى
على اليابسة
في طول مدى مدهش
يمدني بغمر
يحفزني كي
أبحر بعيداً
مهما تلاطمت الأمواج
وامتدت
في خضم ذاتي
-*/
4
لا لم يترك لي
تلاطم الدفع
همة مناسبة
لأتسلق أدراج رياح
التنفيس عن
هوى النفس
-
ولا لم يمهلني
استجرار
دلو الحياة
من أعماق بئر
كوامني
-
وأعاني
من انقطاع
حبل
ما باليد حيلة
-
ولا لم يترك لي الغدر
ولو مجرد
حيز ضيق
لا متناه بالصغر
يتسع لتنفس صعداء
هابطة
-
هذا ولم تكتشف بعد
أنك
طيف غامض
تنحى
وراء ظل
انزواء
عشبة يابسة
في ارتصاص
غابة غناء
-*/
5
لقد بدا الجميع وكأنهم
على غير علم
بما انتهى به
هذا الوضع الراهن
من فشل
-
حسبك ألاّ تكون
ولا حتى صفة محيره
لكيان مبهم
ليس له وجود يذكر
على خشبة
مطرح
-*/
6
أرجوك يا ند
اترك لي ولو
مجرد ذكر زائل
لأصدق لما بين يدي
من تشتت ذهن
في غموض
يحيرني
وأنت تخدعني بغشاوة
وهج كاذب
تدحض وجودك
-*/
7
وماذا بعدما تبين للجميع
وبلا أدنى شك
أن كل شيء في هذا الوجود
عظيم - الفائدة
مثل القادة بالضبط
يلمعون تحت الأضواء الكاشفه
لحقيقتنا المغيبة
بنياشينهم المصقولة
بعناية نعتهم
بأوصاف كاذبة
-
وأنت فقط
الجندي المجهول
الذي سقط مغلوباً
على أمره
في كل معركة
وغى
غير حاسمة
يتبع رأسه
لخوذه محطمة
لم يعد لها أثر
بعد هذا الإنكسار الصريع
بالمعارك المنتهية
الصلاحية
-*/
8
ثق -- مما تركه
ضياع الأثر
من بقايا
غشاوة دمعة حزينة
على
ما اتملاه بناظري
من فشل
-
مع أن الأسى
مجرد دمعة
فقاعة تنفقئ
في زبد مندحر
-*/
9
ما هذا الانفصام الطاغي
الذي قضى
على قوة شخصيتي
ليظهرني
على حقيقتي
-
ليشتتني آلاف التبعات
حتى لا يبقي مني
ولا يذر
من هشيم تبعثري
أثر
-*/
10
لا يوجد أروع
ولا أعظم
من حرية
أن --- لا أكون
وأن لا انتمي
وأن أتبعثر كهشيم
أعشاب وأشواك حرجة
توخز العين
في أعقاب
كل ريح نزقة
-*/
11
وما يزال تمايل
قد مياس
وتثنى أعطاف
حلو شمائل
أنثى فاتنة
يسوق مقل
بألحاظ نهمة
تترع كؤوس نشوة
مستفيضة
كجرعة من نبيذ
الغواية
-*/
12
تجمعت أشجار
وتكاتفت أغصانها
في وجه إعصار
يهاجم الغابة
بجحافل من رياح
مدججة
وبزوابع شديدة
يحاول أن يزحزحها
قيد أنملة
خوار
عن تشبثها بالمكان
إلا محطمة
كجذور راسخة بالمكان
-
ولذلك تلفظ الأشجار أنفاسها
فتموت
وهي واقفة
-*/
13
النقاء لون
صفاء نية
لصقل شفافيتها
-
لأن ألقها ينسكب
كشلال نور
نسي خريره
في شهقات فرح
تصدح في
كل نفس قريرة
-*/
14
أحياناً أجد نفسي متنكباً
سيفي
كفارس
يمتطي صهوة غرابة
الغلبة على أمري
وأن أبارز
كل شيء خرافي
وأدخل في قتال وحشي
مع شيطاني الكاسر
-
وكلما هزمني
أعود
كطائر الفينيق
من رماد
فنائي
لأعاود الكره
لمقارعة
الضباع الكاسرة
لدنو الأجل
-*/
15
بعد ضياع أثر
بين شعاب
ضيق الصدر
دون بسط مراح
يتعذر وصول
رجاء حافل
بأكف ممدودة
لكل بطون راح
-*/
16
سعلاة مخيفة
ضخمة الحجم
تدور بالجوار
كآفة متوارية
على شفا هاوية
تقلقلنا العنيف
لتدب الرعب
في قلوبنا
-*/
17
وجوه مكشرة
عن شخصيات متنكرة
على مرايا عاكسة
تخدع أشباح
هواجس مختبئة
وراء كل حائط
وتترك صريراً واجفاً
وراء
كل باب موارب
-*/
18
ما لا تدركه من ميلان
عـــــودك
على صفحة مياه عذبة
رقراقة
لترى طيفك خائراً
وشخصيتك منزوية
ونفسك التي تردعك
تخدعك
-*/
19
هكذا إذن
فقدت قياد
رحلة جياد قوية
وأنا أجرعربة عافية
على صعوبة مراس
صحه
لا نهاية لها من الشفاء
لألاقي فرحي
في طلق بشاشتكم
-*/
20
يمر جرذ
ضيق الوقت
بفترات صعبة
في مجاري النبض المتوقف
وللتلوث بقذارات
سوء أهوال
على جدول ماء
يجر مياه آسنة
-
والنسيم يخلع مواظبته
على ضخ
العليل
على جنوح الريح
-
وأنا أتلقى ضربات أليمة
من رائحة كريهة
-*/
21
وماذا
ترك لي
بين كل سقطة وشيكة
وبين كل هاوية عميقة
انهيار
يشرف على غمر
ليس له قرار
-
لا لست بخير
وأنا أتنقل فوق
جعب مذخرة بالبارود
مع فوراغ رصاص ملقاة
على دروب منزوية
تركت ضحايا مجهولة الهوية
على هامش
حث الخطى
لجند سخرة
سييء السمعة
برسم الإيجار
لذبح الضد
-
والمقارعة غير العادلة
نسيت جثامين
كمضغة
لاكها الهلاك
بين فكيّ
خضم
-*/
22
وماذا بعد كل
وجهة نظر منحرفة
تترك دروب متشعبة
في قبضة
سائق أرعن
يدحرج عربة حياة
متدهورة
تحطمت دواليبها
على الطريق
-*/
23
الحياة تقدم لشهيتك
ثمرات يانعة
ومن كل فائدة قصوى
لترصف قلائد
تمتعك بسعادة
منافع جمة
تعلقه
على جيد
إيثار عادل
-*/
24
يسوق المد أمامه
سيلاً جارفاً
يجر هشيم
ويدحرج كل ما يجد في دربه
من حطام
كان هو مسبباً له
ويتلاطم
كموجة سارحة
على وجه خضم
-*/
25
أنا صورة محيرة
طبق الأصل
لكائن حي
أنقرض نتيجة
سقوط مريع
من على حافة هاوية
-- اعتقاد

كمال تاجا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,516,901
- ديوان التغريبة الشامية الكبرى - 1
- ديوان لافتات انشداه -دفتر رقم 4
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم 3
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم 2
- ديوان لافتات انشداه
- عيد الحب
- البحث عن ديونة آخرى
- هدوء السكينة
- فصل آخر بالجحيم
- أرتياب
- لصوص لحظ مسروق
- محرك بحث
- آدم آخر
- أنشودة المطر
- الجدران العالية
- لحاف الأرصفة
- حالة اشتباه
- كجثامين حية
- صحة توقعاتك
- غواية


المزيد.....




- صدر حديثا.. الذَّاكرة المنهوبة.. لـفاضل الربيعى
- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم 5