أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - هل دعم المستوردين أهم من دعم الأعلاف؟














المزيد.....

هل دعم المستوردين أهم من دعم الأعلاف؟


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 5442 - 2017 / 2 / 24 - 11:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل دعم المستوردين أهم من دعم الأعلاف؟
طلعت رضوان
وإلى متى يستمرنظام مبارك يا سيسى؟
وهل دعم محتكرى الاستيراد أهم من دعم الفقراء؟
شهدتْ فترة حكم السادات ومبارك الانحيازالسافرلمافيا للاستيرد والتصدير، الذين أخذوا (الصك) الذى لايستحقونه (رجال أعمال) بينما هم- فى حقيقة الأمر- رجال السلطة، لذلك كان من الأمورالمؤكدة لهذا الاستنتاج أنْ يكون- فى الغالب- رئيس مجلس الوزراء وبعض الوزراء، من المُـستوردين أوالمُـصـدّرين، وبهذا تحقــّـقتْ أبشع آلية فى أى نظام ينتشرفيه الفساد وينحازللأثرياء ضد الفقراء (الشرفاء) وهى آلية (زواج المال بالسياسة) وهى الآلية التى يتمسّـك بها نظام السيسى بعد انتفاضتيْن شعبيتيْن كبيرتيْن، راح فى الأولى (يناير2011) الكثيرمن الضحايا، سواء من قـُـتلوا فى الميادين أوالمُـصابين.
تذكرتُ آلية (زواج المال بالسياسة) بعد قراررفع التعريفة الجمركية عن الدواجن المستوردة. وقد نشرتْ وسائل الإعلام المختلفة وصول شحنتيْن من أوكورانيا والبرازيل من الدواجن المُـجمـّـدة. فكيف تمكــّـن المستورد، أوالمستورديْن (بغض النظرعن اسم كلٍ منهما) من وصول الشحنتيْن بهذه السرعة المُـريبة؟
وتعقيبـًـا على قراررفع التعريفة الجمركية عن الدواجن المستوردة، أكــّـد مستثمرون فى صناعة الدواجن المحلية، أنّ الاتفاقيات حول استيراد الفراخ واللحوم الحمراء تستغرق وقتــًـا لإنهاء الاجراءات لاتقل عن ثلاثة شهور، منذ بدء فتح الاعتماد حتى تجهيزالشحنات من الدولة المُـصـدّرة إلى الدولة المُـستوردة. فإذا كانت شحنات أحمد الوكيل وأحمد صقر، وصلتْ بعد أسبوع من قراررئيس مجلس الوزراء، فإنّ هذا يدل على أنهما كانا على علم بقراررفع التعريفة الجمركية، وأنّ التطبيق سيتم بأثررجعى. فكيف علما بهذا القرار؟ ألايدل ذلك على وجود شبكة اتصال بين المستوردين وكبارالمسئولين على رأس النظام المصرى؟
وقال د. عبدالعزيزالسيد رئيس شعبة الدواجن فى الغرفة التجارية بالقاهرة، أنه وزملاؤه تفاجأوا بقراررئيس مجلس الورراء برفع التعريفة الجمركية عن الدواجن لمدة خمسة شهور، مع التطبيق بأثررجعى يبدأ من 10نوفمبر2016. وقد نشرتْ الجريدة الرسمية قرارشريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراءيوم28نوفمبر2016برقم3047بشأن إعفاء الدواجن المستوردة أوالتى سيتم استيرادها من الضرائب الجمركية خلال الفترة من10نوفمبر2016حتى نهاية شهرمايو2017. وتساءل عبدالعزيز: كيف لقرارخطيرمثل هذا يتم دون الرجوع لأصحاب المهنة وللمسئولين فى الغرفة التجارية؟ ولماذا صدربأثررجعى؟ وأكــّـد أنه لاتوجد أزمة فى الدواجن المحلية. وتساءل لماذا تقف الدولة مع المستوردين وتــُـدعـّـمهم؟ بدلامن أنْ تــُـدعـّـم صناعة الدواجن المحلية؟ وقال: كيف تــُـدعـّـم الدولة رجال الأعمال بدلامن دعم وتشجيع الشباب؟ وقال: إنّ القرارسيقضى على صناعة الدواجن المحلية وتشريد حوالى3مليون عامل فى هذه الصناعة. وقال: فى الوقت الذى رفعتْ فيه الدولة التعريفة الجمركية عن الدواجن المستوردة، لم ترفعه عن الأعلاف المستوردة.
اتفق د. إيهاب الدسوقى رئيس قسم الاقتصاد بأكاديمية السادات مع رئيس شعبة الدواجن. وكان أكثرصراحة وشجاعة حيث قال: إنّ القرارغريب ومريب، ويدل على المنافسة غيرالشريفة لصالح المستوردين. وتساءل: لماذا لم ترفع الدولة التعريفة الجمركية عن الذرة وفول الصويا وأعلاف الدواجن؟ واختتم تصريحه بأنّ قراررئيس مجلس الوزراء صدرلصالح حفنة من رجال الأعمال، ويضربالعاملين فى صناعة الدواجن المحلية، وسيقضى عليها نهائيـًـا.
وإذا كانت تلك الصاعقة التى نزلتْ على رؤوس أصحاب صناعة الدواجن المحلية، ارتكبها رئيس مجلس الوزراء لصالح المستوردين، فأين رئيس الدولة مما حدث؟ هل هوراضٍ موافق على ماحدث؟ أم العكس؟ وأعتقد أنه لايوجد إلاّ احتمال واحد من الاحتماليْن المشارإليهما. وأعتقد أنه- كما تــُـشيروقائع الأحدث التى تلتْ قراررئيس مجلس الوزراء، برفع التعريفة الجركية عن الواجن المستوردة- أنه موافق بدليل عدم تدخله لوقف هذا القرارالكارثى. وهذا يأخذنا إلى الاحتمال الثانى بأنه غيرموافق على ما حدث، فلماذا لم يتدخل؟ وهل هناك تفسيرآخرغيرأنه يتــّـبع نفس سياسة السادات ومبارك؟ السياسة الداعمة لمافيا الاستيراد والتصدير، أى سياسة (زواج المال بالسياسة) كما حدث فى كارثة أزمة السكر، حيث أنّ أحد محتكرى استيراد السكر، هوالذى رشـّـح وزيرالتموين السابق، وفرضه على رئيس مجلس الوزراء. وهذه المعلومة سمعتها من إنسان وطنى متخصص فى الاقتصاد، وكان كلامه على فضائية مصرية (حكومية) وعندما انزعج المذيع من كلامه قال له ((هل هذا معقول؟ ولماذا؟ ومامصلحة محتكرالسكرفى ترشيح وزيرالتموين؟)) قال هذا الاقتصادى الوطنى: المصلحة واضحة، محتكرالسكررشح الوزير. الوزيرسيرد له (الجميل) بالكثيرمن التسهيلات. أما مصلحة الوزيرفإنه سيضمن البقاء على كرسى الوزارة، طالما أنّ محتكرالسكرله هذه الحيثية فى التدخل فى اختيارالوزراء.
وأعتقد- كما تقول القراءة الأمينة للواقع السياسى والاقتصادى فى مصر، منذ عدة عقود- أنّ ما ينطبق على محتكرالسكر، ينطبق على كافة المحتكرين المستوردين لكافة السلع المستوردة. وأنّ لهم النفوذ الطاغى على صنع القرارالسياسى والاقتصادى. وبالتالى فإنّ شعبنا وقع ضحية فى قبضة مافيا الاستيراد والتصدير، المافيا التى أخذتْ اسم (رجال الأعمال) بينما حقيقة الأمر- على أرض الواقع- أنهم أعداء لشعبنا، مثلهم مثل أى مافيا اجرمية- سواء كانت أسلحتها القتل المباشربالرشاشات، أوالقتل بالاقتصاد، وأنّ القتل الأخيرينطبق على مافايا الاستيراد والتصدير، بالتنسيق والتواطؤمع نظام الحكم. فهل هناك أية بادرة (أمل) للتخلص من هذه المافيا، وبالتالى التخلص من كارثة (زواج المال بالسياسة)؟
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,415,351
- لماذا كانت الداروينية صدمة للعرب وللمسلمين؟
- لماذا لايتعلم الجبناء من شيوخ العظماء؟
- لماذا يروج د. سعد الدين إبراهيم للمصالحة مع الإخوان؟
- أبناء النوبة مصريون (ثقافيا) رغم أنف العروبيين
- هل أصيح اسم وزارة الصحة (وزارة قتل المصريين)؟
- أليست المادة الثانية فى الدستوركارثية؟
- كم من جرائم ترتكب باسم العروبة ؟
- مأساة اغتيال الخليفة عثمان إبداعيًا
- أليس التحقيق مع نيتانياهو علامة على الديمفراطية؟
- أليست مقولة (عجزالموارد) حجة البلداء؟ أ
- أليست مقولة (عجزالموارد) حجة البلداء؟
- لماذا لايقدم وزراء مصر للمحاكمة ؟
- فشل النظام والفشل الكلوى
- الداروينية فى مصرمنذ أوائل القرن العشرين
- هل كرسى الوزارة أهم من احترام الذات ؟
- هل المغربى يقبل سيادة التركى ؟
- كيف مزج شعبنا بين إيزيس/ مريم/ زينب
- صابر نايل وكتابه عن العلمانية فى مصر
- الأحاديث التى قننت الغزو
- ماذا بعد هدوء العاصفة ؟


المزيد.....




- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-.. وع ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل -التاتو- حلالا
- مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر ب ...
- ترمب يقول إن اليهود الذين يدعمون الديمقراطيين -غير مخلصين-


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - هل دعم المستوردين أهم من دعم الأعلاف؟