أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كاظم زاهدي - هرمت فيروز فهرم الزمان














المزيد.....

هرمت فيروز فهرم الزمان


حيدر كاظم زاهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5439 - 2017 / 2 / 21 - 11:02
المحور: الادب والفن
    


نسترجع فصل من ذاكرة ما ، نجتر يوم مدرسي ممطر، نعيد رسم مكان غادرناه ، نغادر الحاضر الى ماضٍ كنا جنوده ، نجالس من لا يمكن مجالستهم بعد الان ، نلوم كمان لم يوزع نغماته الحزينة بشكل متساوي على الايام ، ونشكر ( بصمت) من هم جزء من حياتنا الى اليوم لا لشيء سوى لأنهم لم يغادروا الحياة، نخطو على بلاطات رصيف صديق ..صديقنا
كلها حقوق مشروعه ، وان شكلت منعطفاً منطقياً ، لكنها تبقى مشروعة على الصعيد الإنساني على اقل تقدير ، المغالطة والمخالفة غير المقصودة وغير المستوعبة فيما يدور بفلك المسار الزمني المغلق الذي ندور به ، ويدور هو الاخر حول زمن لم نشكل بيوم جزء منه ، ولَم نبذل مجهوداً في استقصاء تفاصيله ، زمن الاخويين الرحبانيين وفيروز الشابة وغوار وفطوم زمن عبد الحليم حافظ وناظم الغزالي ونور الهدى ورائحة الحبر الصادرة من مطابع الصحف مساءاً وأصواتها في زقاق بأرقام زرقاء مطرز بمارّة بملابس كلاسيكية رخيصة ونظيفة في انٍ واحد لم يشكل اقتناء سيارات الكاديلاك والشيفروليت الكبيرة المغرية في الشارع الام لهذا الزقاق جزءاً من اهتمامات هؤلاء لطالما توفر لهم مصلحة الركاب الحافلات اللازمة لنقلهم الى منازلهم التي يشكل الخشب جزئاً كبيراً من نوافذها ورائحتها وأثاثها ، فيكون منضدة لراديو انيق ومسنداً لمستلزمات شاي الصباح والصحف التي تعد في المطابع انفة الذكر تارةً ، و مكتبة تجمع طه حسين وانسي الحاج وعباس محمود العقاد ومي زيادة ونسيب عريضة وجبران خليل جبران وبدر شاكر السياب وحافظ شيرازي ومحمد مهدي الجواهري على اختلاف مدارسهم الأدبية تارة اخرى، زمن تشكل الصفات الانسانية المحترمة كالشجاعة واحترام الذات وعدم التسرع بالغضب (او انعدامه) وعدم اغتصاب المنطق وتقبل الاخر والحديث ضمن حدود المعرفة معيارًا مهماً لا هامشاً، زمن مهما اعتلت فيه الخلافات لا يجرؤ المختلفين على الطعن الاخلاقي فيما بينهم ، زمن يشكل فيه الاصغاء لوصلة موسيقية لام كلثوم سبباً كافياً لأن يلين اعتى رجاله وأقساهم،
زمن لا تشكل السياسه البشعة الفوضوية والانقلابات العسكرية الفاشية الدمويةوالدبابات سبباً مقنعاً لان يخلف صديق او حبيب وعده لمن رافق او احب ، زمن فارق الحياة قبل ان اقبل عليها بقرابة عقدين او ثلاثة، قد أكون مبالغاً بتلميع صورته لا لشيء ..سوى لأنني لم اعشه، لم أكن يوماً تحت موس حلاقة الحاج راضي ، لم اجلس على كراسي يدوية الصنع لأتناول افطار متواضع متموضع على طبل من الارابيسك يغازله مزيج صوتي قوامه أسطوانة جرامي وصوت محمد عبد الوهاب
اكتب اليوم من زمن اخر يذكرني بموجة الحزن غير المبررة التي كانت تنتابنا عند قدوم الحافلة ايام السفرات المدرسيه فتعيدنا مجددا الى المدرسة ..من زمن هرمت به فيروز ..فلا تستطيع ان تغني مريم البكر لاتباع عيسى ولا زهرة المدائن لاتباع محمد وعيسى كل ما تقوى عليه هو مقطع بسيط من ( في قهوة عالمفرق)..
يا ورق الأصفر ..عم نكبر عم نكبر
الطرقات ، البيوت ..عم تكبر عم تكبر
تخلص الدني ومافي غيرك يا وطني.
انتهى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,232,597
- كاتب التاريخ-قصيدة
- افطار حزين غداة الهروب من بشارة الخوري.
- ليلة وداع نيقوسيا-النص الاخير.
- سنستعير الفادو البرتغالي لليلة رأس السنة
- الداكير -ارصفة الذاكرة


المزيد.....




- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم
- في مسيرة الرباط .. حضرت العدل والإحسان وغاب المواطنون
- مسيرة الرباط.. الاشتراكي الموحد ينقذ المسيرة والجماعة تفقد ق ...
- أخنوش يستأنف نشاطه الحزبي
- عشرة آلاف متظاهر في الرباط تضامنا مع معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كاظم زاهدي - هرمت فيروز فهرم الزمان