أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - وزارة التعليم العالي .. المتاهات














المزيد.....

وزارة التعليم العالي .. المتاهات


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 5438 - 2017 / 2 / 20 - 22:24
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


وزارة التعليم العالي متعددة الدهاليز والمداخل والمخارج، شبيهة بالألعاب التي تُدخِل في متاهة من داخل متاهات وتطلُب الخروجٓ منها في وقت مفتوح أو في زمن محدد. تضم الوزارة عشرات المجالس واللجان، منها العام ومنها التخصصي البعيد تماماً عن تخصص الوزير. وتبدأ مشكلة الوزير الكبرى في التعرف على الوزارة بمتاهاتها ومجالسها ولجانها وأشخاصها، خاصة عندما يأتي من خارج الدوائر المُسيطرة على الوزارة منذ عقود، ما بين مستشارين مؤبدين ورؤساء لجان قطاعات.

للتذكرة الواجبة قبل الاستمرار في الكلام، تعيينُ الوزراء حدوتةُ الحواديت. أي وزير عندما يؤدي اليمين الدستورية يتصور أنه طالَ السماءَ، وتبدأ خُيالاتُ التفرد والألمعيةِ تحاصرُه فيصدقُها ويعيشها مع سيطرةِ المنصب على من حوله من المرؤوسين، وعلى المنافقين من مستشارين يُقننون رؤاه ولا يُرشدونه. هذا حالُ الوزراء وكثيرين ممن وجدوا أنفسهم على كراسي،

لكن، آآه وآآه وآآه، الوزاراتُ بيوتُ عنكبوت، المؤبدون يهيمنون عليها ويتبدل عليهم الوزراء ولا يتغيرون. لجانٌ وزارة التعليم العالي ما لها من حصرٍ. وما أكثر لجان المجلس الأعلى للجامعاتِ، ومنها لجان القطاعات المتخصصة، فهي تتشكل من وجوه مؤبدة لم تتغير منذ سنوات طوال، فتشعبت وفرضت سيطرتها بالتربيطات وامتنع عليها سماع أية آراء من زملاء الجامعاتِ في شؤونهم. شخصياتٌ عنكبوتية تَظهرُ للوزراء القادمين بلا خلفية حقيقية وكأنها الحلول والصواب. لنر أيضًا كيف شُكلت لجان ترقيات أعضاء هيئات التدريس بالجامعاتِ وما أثارت؛ نفس الوجوه تُكرر نفسها من لجنة للجنة أخرى، وكأن مصر أبعديةٌ. طبعًا الوزير يبحث عما يُظهره، ويخشى فضَ بيوت العنكبوت حتى لا يُتهم بالعجز، فيبقى الحال على ما هو عليه من ركود. كم شكونا مما تتعرض له لوائح الدراسات الهندسية، وما يُدَبرُ لها بعيدًا عن الأقسام العلمية بالكليات، هل من مُصغ؟ أبدًا.

ومع متاهات الوزارة، تكون أيضًا الضغوط من أبواب تعليم بعينها في صحف الحكومة، ما لها من مَهمة إلا الإساءة لأعضاء هيئات التدريس والتأليب عليهم، وكأن محرريها هم الأوصياء على الجامعات والعالمين بكل دقائقها. إتقاءًا لشر أقلامهم وسعيًا لمديحهم يسايرهم الوزير أو بمعنى آخر يدخل في جيوبهم.

مع الوقت وتعدد المتاهات والضغوط، يبدأ الوزير شيئا فشيئا في التقوقع حول بطانته التي يرى أنها ستُظهره وتؤدي عنه، مهما قيل عنها؛ وهو أسلوب مع الأسف شاع سواء في جامعة أو كلية أو شركة أو مؤسسة. الوزير مع البطانة وعينه على صحيفة أو قناة فضائية بعد وقت العمل أو خلاله، المهم أن يظهر وكأنه الجرئ المفكر القاطع البتار.

هذا هو المناخ الذي يعمل فيه الوزير المُطالَب بالكثير مما نعلم وما أكثر ما لا نعلم، ومنه ما يتناثر منذ فترة طويلة عن ‏مشروع قانون تنظيم الجامعات الجديد. ‏ما أن تُنشر صورة منه حتى يظهر في وزارة التعليم العالي من ينفي، سواء كان الوزيرُ أو غيره!! ‏ممن تتشكل لجنة وضع قانون تنظيم الجامعات؟ ‏وهل هو أمرٌ شديدُ السريةِ لهذه الدرجة؟! ‏المهم أن كُلَ صورةً تُنشر تثيرُ غضب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات!! مقترحاتٌ تتراوح ما بين التخلص من مدرسين تأخروا في الترقيةِ وكأنهم المذنبون الوحيدون وليس الوضع العام، والتخلص من الأساتذة المتفرغين، وتكريس الديكتاتورية في الجامعاتِ بقصر عدد أعضاء مجلس القسم على أربعة أساتذة وأستاذ مساعد ومدرس واثنين من الطلاب، وغيرُها مما يُثير الأسف على كيفيةِ وضع القوانين والهدفِ منها.

هل توضع تلك القوانين بروح الكراهية لما هو جامعة وأستاذ جامعي رغم أنه مطحون؟! هل المراد تقدم دولة أم محاربة الجامعات لأسباب ما؟! ثم هل توضع تلك القوانين بالتحريض الذي تتفنن وتتمادى فيه أبواب تعليم بعينها في صحف الحكومة؟! نتمنى ألا تعود ممارسات وزير حسني مبارك الذي لُقِبَ بالمبيد لما تسبب في التخلصِ من الأساتذة فوق السبعين. لما تم إغراق الجنيه وتدهور الاقتصاد ألقيت اللائمة على جشع التجار والصيادلة، أهكذا تكون فطنة وضع السياسات وأمانة الطرح والتحليل؟ ليت قانون تنظيم الجامعاتِ ينآي بالدولة وبواضعيه عن تهمة التخلص من أعضاء هيئات التدريس تحت مسميات جودة العمل بينما الغرض تقليص الميزانية وإسكات أعضاء هيئات التدريس.

نتمنى التوفيق لمن يأتي ويتحسس طريقه، لكن يظل التساؤل هل يأتي الوزير بسياساته أم ينفذ سياسات عامة؟ لو كانت الأولى فلسنا في دولة حقيقية، وإن كانت الثانية فربنا يستر لو كان أعضاء هيئات التدريس بالجامعاتِ مستهدفين،،

www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,852,944
- الكيف .. والحياة تحت مزاج البلطجة
- التعليمُ الخاصُ في جامعات الحكومة .. يفقع المرارة
- الوزيرُ يأتي ويذهبُ .. ولا يرحل!!
- ‏قوانين الجامعات .. من يضعها؟
- استطلاعاتُ الرأي .. سيكو سيكو
- إغراقُ الجنيه ...
- بالبركة؟؟
- ‏نقصُ الدواءِ .. من يُحاسب؟
- غَصة شديدة ...
- لو كنا مستورين ...
- هل تُدار الجامعاتُ بدماغ واحدة؟!
- تكنولوجيا حديثة .. بلا أمان شخصي ولا أخلاق
- 150 عامًا حياة برلمانية ..
- اللجانُ العلميةُ للترقياتِ بالجامعاتِ ..ووزارةُ التموين!!
- تخلصوا ممن تجاوزوا الستين تتقدموا ...
- الإعلامُ .. هل يحترمُ المصريين؟
- مِخماخ يرى .. أستاذ الجامعة بالتعاقد!!
- هل تدخل الجوائز ساحات المحاكم والرقابة الإدارية؟
- إعلان عن الفساد أم مخادعة؟!
- المجتمع العلمي .. بالويبة


المزيد.....




- كوربن: سنسعى لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفا ...
- مقتل جنود سعوديين في اشتباكات مع الحوثيين
- إلغاء استقلال كشمير الذاتي مجازفة قد تأتي بنتائج عكسية
- عملية عسكرية للتحالف بصنعاء وتشكيلات موالية للإمارات تحاصر ق ...
- باراغواي تدرج -حزب الله- و-حماس- على قائمة الإرهاب وإسرائيل ...
- مصادر: قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تسيطر على معسكر بزنجبار ...
- العاهل المغربي يصدر أمرا ملكيا بمناسبة ذكرى -ثورة الملك والش ...
- مسؤول أمريكي: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد نعتبرها د ...
- باراغواي تصنف -حزب الله- و-حماس- منظمتين إرهابيتين
- -الجهادي جاك-: أشعر أنني كندي والجنسية البريطانية ليست مهمة ...


المزيد.....

- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - وزارة التعليم العالي .. المتاهات