أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مصعب محمد عيسى - مؤتمرات الشتات ...محاصصة فصائلية














المزيد.....

مؤتمرات الشتات ...محاصصة فصائلية


مصعب محمد عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 5437 - 2017 / 2 / 19 - 22:04
المحور: القضية الفلسطينية
    


الى متى ستبقى الفصائلية وعقلية الاستحواذ التنظيمية الضيقة تهيمن على قضية اللاجئ الفلسطيني وهمومه في العودة والتحرير حتى في اشد ليالي تغريبته اللامنتهية
من فينة الى اخرى نشاهد ونقرا عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعية عن مؤتمرات تحمل يافطات كبيرة للشتات الفلسطيني واللاجئين ولكن في طياتها تحمل اجندات ضيقة ورؤى لهذا الفصيل او ذاك ولا احد يمثل اللاجئ الفلسطيني قطعا انما هو التمثيل عليه ومحاولة تلميع واحياء لهياكل التنظيمات المنقرضة خارج حدود الوطن بعد اوسلو وتبعياتها
منذ حوالي عام هللت مواقع التواصل الاجتماعي عن انطلاق اعمال مايسمى (مؤتمر الشتات الفلسطيني الاول في برلين ) وزمر المطبلون ودقوا طبول الاحياء والبعث من جديد , تراكض عشرات الفلسطينيين اللاجئيين في المانيا نحو سراب هذه الزوبعة الجديدة علها تعيد لهم ماتبقى من انتماء فلسطيني يحاول تعويضهم عن تكوين الخيمة وهي الصورة المصغرة لفلسطين في المنفى او كرؤية جديدة ربما تعينهم وتقويهم على تثبيت نضالهم وتأكيد هوية اللاجئ في منفاه الجديد في اوروبا
لنتفاجئ بعد سيل من الاعلانات والترويج الممول من دائرة المغتربين (في م ت ف) انه مؤتمر للاجئي الجبهة الديمقراطية ولكن بمباركة سلطوية من رام الله قد يتساءل القارئ ويستغرب وربما يقول ان ما اكتبه هو ربما نوع من الاجحاف والتزوير ولكن مايدور في اوروبا عن مثل هكذا مؤتمر والباحث في تفاصيله سيكتشف نوعا من مصداقية هذا المقال او ربما سيعيد للقارئ أن يفتح الاحتمال والتساؤل على مصراعيه.
مايسمى مؤتمر الشتات الفلسطيني الاول في برلين تم عقده برعاية الجبهة الديمقراطية في المانيا وبرعاية كافة الجمعيات والمجموعات التابعة لها على الساحة الاوروبية اضافة الى اصدقاء الجبهة في اوروبا ويستطيع القارئ ان يشاهد برومو مؤتمر الشتات الفلسطيني الاول على موقع اليوتيوب ويعدد على اصابعه تلك المجموعات والجمعيات واللجان التابعة علنا وضمنا للجبهة الديمقراطية
هذه العقلية الفصائلية الضيقة التي تحاول الهيمنة على قرار اللاجئيين والتي هي نتيجة اوسلو وتبعيات الانقسام الفلسطيني التي حولت الفصائل الى مافيات وامراء حرب تجني وتشتري وتبيع طبقا لمواصفات صفقاتها وارتباطاتها
لم يقتصر الامر على هذا المؤتمر فبعد اشهر من هذا المؤتمر دعت الجبهة الديمقراطية وخراخيشها وجمعياتها الى عقد مؤتمر اخر يحمل يافطة طويلة عريضة هي (مؤتمر الجالية الفلسطينية ) وانا تابعت هذا المؤتمر عبر الاعلام ومواقع التواصل لاكتشف انه ايضا مؤتمر جبهوي بامتياز لم يحضر هذا المؤتمر الجالوي اي (مؤتمر الجالية) الا انصار وكوادر الجبهة الديمقراطية في المانيا عبر امتداد مقاطعاتها والقارئ يستطيع التاكد من صحة ما اقول
اذا هي محاولة من فصيل ضيق للالتفاف والهيمنة والاستحواذ على مشروع اكبر منه ومن كافة الفصائل ومن (م ت ف) ذلك البيت الفلسطيني المتعفن والمهترئ
لكن ما يغيظني ليس كل ما سبق بل هو رؤية هذه القيادات المافيوية والتي تبيح لنفسها فكرة الهيمنة وتمنع عن غيرها وهنا لست بصدد الدفاع عن اي عقلية فصائلية متعفنة ضيقة تحاول تكرار مثل هذه التجارب والمؤتمرات
فمنذ ايام تم الاعلان عن نفس التجربة عبر وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي عن مؤتمر الشتات الفلسطيني في اسطنبول وعلى حسب التقارير والمصادر الاعلامية ان حماس هي الراعي الرسمي لهذا المؤتمر اي بمعنى ادق هو تجربة جديدة في تكريس الانقسام والهيمنة على قرار اللاجئ الفلسطيني وبعثرة نضاله وتشتيت همه بين اليسار واليمين
الانكى ان قيادة مؤتمر شتات الجبهة الديمقراطية ومعها قيادات فلسطينية من فصائل م ت ف استنكرت واشتساطت غضبا وغيظا من مؤتمر تركيا متهمة اياه بالنفاق والعهر بحكم عقده في تركيا ذات النظام الاخواني ولكنها نسيت تجربتها الاستحواذية باكثر من مكان والتي تنطبق عليه قول الشاعر :
لا تَنهَ عَن خُلُقٍ وَتَأتيَ مِثلَهُ, عارٌ عَلَيكَ إِذا فَعَلتُ عَظيمُ...
وحجة هذه القيادات ان المؤتمر خارج اطار (م ت ف) وهو عذر اقبح من ذنب
ويبقى السؤال الاكثر الحاحا :
لماذا لم نسمع نقد واستنكار قيادات اليسار الفلسطيني حول مؤتمر دحلان الذي هو خارج (م ت ف) والذي هو انقسام وانشطار جديد في (ام الجماهير )فتح والمنظمة
ام حلال عليهم وحرام على غيرهم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,560,984
- قدود من دم
- عمر النايف ...بين الذكرى والانطلاقة
- الجالية الفلسطينية من تمثل ومن يمثلها
- ديمقراطية الجبهة لاتحمل سوى اسمها
- تيار المسار الثوري
- يا ظلنا المكسور ..
- فلسطينيو سوريا في تركيا ...اغتراب جديد
- للمخيم رب يحميه
- اليسار الفلسطيني بين سندان النظام ومطرقة pyd
- المثقف اليساري الفلسطيني من اقصى اليسار الى اقصى اليمين
- اليسار الفلسطيني من الثورة والتحرير الى السلطة والتبرير


المزيد.....




- -كنيسة العظام- في جمهورية التشيك تحظر صور الـ-سيلفي- بعد ظهو ...
- شاهد على ماذا استيقظ اللبنانيون من آثار المظاهرات
- شاهد: سفينة يابانية تصطدم بقارب صيد كوري شمالي وتغرقه
- عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار في مسجد شرق أفغانستان
- الرئيس الفرنسي يستقبل البابا تواضروس في قصر الإليزيه
- تبادل التصريحات الحادة بين سفيري السعودية وقطر في لندن
- تجميع -التمساح- في المصنع...فيديو
- شاهد رد فعل مراسلة تلقت قبلة وسط تظاهرات لبنان
- أرخص البلدان للسياحة
- Taycan.. وحش كهربائي جديد من بورش


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مصعب محمد عيسى - مؤتمرات الشتات ...محاصصة فصائلية