أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة(اغنية غريبة)














المزيد.....

قصيدة(اغنية غريبة)


جاسم نعمة مصاول
الحوار المتمدن-العدد: 5436 - 2017 / 2 / 18 - 17:05
المحور: الادب والفن
    


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أغنيةٌ غريبةٌ
أسافرُ إلى أحلامِي
أختَبأُ في عينيكِ
ألمحُ طُرقَ الماءِ
تَهربُ إلى الأمواجِ الشاردةِ
عِبرَ أشرعتِي
تذكرتُ زهورَكِ
حينَ سقيتُها بدموعي
حدَّثني البحرُ
عن امرأةٍ كانتْ تُهدهِدُ
قوسَ قزحْ
وطيوراً طاردَها الاعصارُ
بكيتُ على سماواتٍ
مفتوحةٍ على منفايَ
روحي تَصرخُ في جسَدي
أن اهربَ الى شواطئٍ
تجلسُ في مقهى
تحاورُ المقهورينَ
في هذا العصرِ
وتَستِحمُ بنورِ الفجرِ
تتهامسُ أوتارُ الشمسِ
تتلعثمُ ابتسامَتي
عندما تحتفلُ الغجرياتُ
في الاعراسِ
لترتَعِشَ حلباتِ الرقصِ
وتسخرُ الأضواءُ من إرتجافةِ صوتي
(في الحانةِ المقفرةِ)
* * *
يأتي الطوفانُ
يطلبُ المغفرةَ من الفقراءِ
وأطفالٍ امتزَجَتْ ارواحُهم مع السماءِ
هو ذا وطني
يسيرُ نحو الشتاءِ
من دونِ أناشيدٍ صوفيةٍ
لنْ يبتهجَ اللهُ
من حماسةِ اللصوصِ
ووسوسةِ الشيطانِ
يبكي الحزنُ
من صباحاتٍ ماتَتْ في مزرعةِ الوطنِ
كانتْ تجلسُ في ساحةِ التحريرِ
تودعُ الجنودَ الممنوعينَ مِنَ الفرحِ
الى جبهاتِ الذبحِ
ليعودوا اجساداً صامتةً
في عرباتٍ تَئنُ من الحروبِ العبثيةِ
إلاّ من ابتسامةٍ
بَقيتْ مرتسمةً على شفتينٍ
غادرَهما الماءُ
بتنا لا نعرفُ أينَ نموتُ؟
في ظلماتِ السجونِ
أم في الحدودِ!!!
أم في بحرِ الظلماتِ!!!
وطني قتلَهُ الغرباءُ
عَبَروُا جسدي
اغتالوا فرحي .... بسمةَ أطفالي
وأساطيرُ جدتي السومرية
نهضتُ من رأسي
سمِعتُ عاشقةً تغني في الوحشةِ
تهدي قصائدَها الى احزانِ الفقراءِ
وارصفةٍ غادرَتها أحلامُ النساءِ
حاولتُ الخروجَ من أروقةِ الحزنِ
كي تأخذَني الرياحُ الى سواحلِكِ
لكنَّ الحبَّ قتلتهُ الحروبُ واسفارُ الملوكِ
اغنيتي ما زالتْ غريبةً
تتبرأُ من حُزني
والوطنُ يصرخُ في النارِ
أنْ تهبطَ الى الأنهارِ
(وتُضيءُ حدائقَ) المواسمِ
وأملَ الانسانِ .......

(جاسم نعمة مصاول/ مونتريال ـــ كندا)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,921,489,821
- قصيدة(عِشقٌ صاخبْ)
- قصيدة (قلبي توَّجَكِ فجراً)
- قصيدة (إشراقاتُ وجهكِ)
- قصيدة(جسدي يعانقُ سواحلَكِ)
- قصيدة(تملأينَ حياتي امواجاً)
- قصيدة(حُبكِ يترقرقُ في عيني)
- قصيدة(دموعي تشتعلُ دماً)
- قصيدة(نُزهة في المنفى)
- قصيدة (ذكرى امرأة)
- قصيدة (العشاقُ لا يبتهجون)
- قصيدة (مَنْ يَمْنَحَني زَهرةً ؟)
- قصيدة (قلبٌ يَنفجِرُ صراخاً)
- قصيدة (شموعُ السماءِ)
- قصيدة (اختَطَفتُ قَلَقي)
- قصيدة (ندى الازهار)
- قصيدة (أعراسُ العِشق )
- قصيدة (أميرةُ المطرِ)
- قصيدة (تقطفُ لي زهرةً)
- قصيدة (تَتسلَلينَ الى قلبي)
- قصيدة (وردةٌ تنزفُ نيراناً)


المزيد.....




- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- مخرج تونسي يتحدث لـ-سبوتنيك-عن تجربته في مهرجان الجونة السين ...
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- منتج فيلم -يوم الدين- يكشف كيفية صناعة فيلم ناجح
- مهندس فقد ذراعيه فاصبح فنانا مشهورا
- رائدة الغناء النسوي العراقي “سليمة مراد”
- وفاة منتج ومؤلف مسرحيتي -مدرسة المشاغبين- و-العيال كبرت-
- أمير الشعراء يوقع أحدث أعماله مع دار -اكتب-
- مدير مهرجان الجونة: 75% من الأفلام المشاركة في المهرجان دولي ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة(اغنية غريبة)