أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا كبرييل - الفتى الذهبي - جان نصار -














المزيد.....

الفتى الذهبي - جان نصار -


ليندا كبرييل

الحوار المتمدن-العدد: 5433 - 2017 / 2 / 15 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


أرْبَكْتَنا جانو !
تراخَى الزمن بيننا وبينك في بُعْدٍ بات يُحسَب بالأشهر . وقد جاء عيد فالانتين وذهب، ولم تظهر . مع علمي أنك حريص على الاحتفال بكل مناسبة تعبّر عن محبتك لأصدقائك.
ما أشْبه غيابك بهذا الشتاء القاسي . كانت كلماتك الدافئة تُلهينا عن زمهرير أيامنا الحزينة .. وسيُذكَر لك أنك اسْتضفْتَ زمناً، صَلاتك فيه إلى الفرح كانت من تجلِّيات القلب الشامخ بالإنسانية.

ما أغْرب أحوال بني آدم !
فهناك منْ يسْتنهِض الهمّة مثلك لتصدير الفرح بمقدرةٍ ذات طبيعة أخلاقية، تَحشدُ في داخلنا طاقة الحياة ، فتبْعثنا كائنات نورانية جميلة، شعاعها يمتدّ في الزمان وينتشر في المكان، كضياء الشمس إذا غمرَ الكون، فيخلق الحركة في الرقود ..
وهناك القادر على احتجاز الفرح ووأده ؛ فكأنه ذرّة انفلتتْ من بالوعةٍ كونيّة مظلمة، تشفط السعادة .. وتشفط ذاتها أيضاً.

صناعة الفرح جهْدٌ وفنّ، نشاط نبيل، وفلسفة حياتيّة تحتاج إلى رصْد الإرادة والتفكير لِاجْتِراحِ طرُقِ خلْق السعادة للآخر . منْ يُجازِف ويدخل في هذا الطريق، عليه أن يعلم أن تكاليفه صعبة ومرهِقة، سبيل من اتجاه واحد لا محطّة أخيرة فيه.
وأنتَ كنت ( آدم ) من الأوادم في مجال هذا الفن الراقي !!
كنت تُضحِكنا وأنت في أعلى درجات الجدّ ..
تُسلِّينا وأنت في قمة التفلسُف ..
وبين الجدّ واللعب كنت متحدِّياً للنقاط المعتمة في تفكيرنا، متمرِّداً على السكون، صارِخاً رغم تزاحمِ الضجيج .
صوتٌ يمتلئ ثقةً، فدقّتْ قلوبنا مطمئنة في الصدور.

تخّنْتَها يا أبا إيفان لندل الصغير !
ورغم غيابك، يتردّد صوتك في أسماعنا، حبْلاً ذهبياً صادِراً من أكبر مَشْغلٍ لصياغة الذهبِ ؛ الشمس . صوت لا يختفي . أو يختفي في المغرب، ليظهر من المشرِق، فينثر طيفه الضوئي على الفجر .

إلينا بوهْجكِ أيتها الشمس، يا إلاهة الكون .. وسلاماً، أمانةً رُدّيهِ محبةً وسلاماً على الأرض المباركة وأهلها الكرام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,151,626
- تعالَ أعلّمكَ فنّ العَوْم في الحياة يا ابني !
- تحت شجرة - ساكورا Sakura - *
- المُتأتِئ مذيع، والمشلول لاعِب كرة !
- - هيكارو - إذا سلقَ البيضة تحت إبطه !
- كُدْتُ أغرق في فنجان !
- ومع ذلك فهو أدونيس وذاك جبران وذاك المتنبي !
- الأعْوَجون (الأضْعفون) أوْلى بالمعروف
- الأعوجون أوْلى بالمعروف
- البوذيون فتافيت بشرية ؟!
- الشيطان لا الله .. يضمن لنا راحة البال !
- حدّثتْني شهرزاد البوذية فقالت :
- سلام عليك .. يا ابنة بوذا وحفيدة آلهة الشمس
- ( بوذا ) إذا استمعَ إلى نكتة الحشاش !
- وكنتُ كآدم الذي أكل التفاحة
- فإما نجْم كالشمس، وإما قزم كبلوتو! 1
- في مدينة الموت: الأشباح أحياء بعقلهم يرزقون.
- قدَرُ اليابانيين أن يلِدوا في زمن اللهب المقدس !
- من بلاد الشمس المشرقة: كل فمتو ثانية ونحن بخير
- وداعاً مليكة اليهودية .. وإلى اللقاء.
- كل رأس ارتفع فأيْنَع، قُطِع !


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا كبرييل - الفتى الذهبي - جان نصار -