أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهراء حاتم - رغم كل الوان الموت ثمة عرش لزينب (قراءة في رواية موت بلون اخر )














المزيد.....

رغم كل الوان الموت ثمة عرش لزينب (قراءة في رواية موت بلون اخر )


زهراء حاتم
الحوار المتمدن-العدد: 5433 - 2017 / 2 / 15 - 17:51
المحور: الادب والفن
    


عندما تُغرس عبقرية كاتب بين دهاليز حروف، وتختبئ خلف ظلال اللغة، (اللغة بصفتها مقتنانا التعبيري الأمين، رغم خطورته التي أشار إليها هولدرن) حيث سامي البدري وروايته (موت بلون اخر)، ذات الطعم الاخر، والإشتغال المخلص لفعل ومفاعيل اللغة، والأمين لهيبة السرد وتطلعاته، في الطرح والمعالجة. رجل دقيق في إشتغاله حد الاجرام -مجرم برتبة شرف - في طرحه للإفكار وتحليلها ومعالجتها، حيث طرح في رواية واحدة، وتحت حدود 200 صفحة فقط، جميع الأفكار والأحداث، التي تطلبها فعل السرد في هذا العمل، بطريقة شفيفة، لا مرئية، ولكن بوجع أصيل أيضا، من الهجرة إلى الحب المعلوم اللامطروح، في حلبة الإعتراف، إلى دمار البلد وتسلط الحكومة والتفجيرات التي تخطف أرواح العراقيين بالمجان، إلى عُقد الرجل النفسية (بطل الرواية) التي تصنعها وتربيها غطرسة امرأة، أو غياب الحب عن علاقتها به، (حيث كان زواج مصلحة من جانبه، وزواج سد فراغ من جانبها)، الى ممارسة طقوس الفقد بأسمى نُضج القلب والروح، الى ألوان الموت الأخرى، (ألوانه التي إصطنعتها شهوة القتل العمياء من أجل المصالح والأهداف الشخصية والفئوية) في حدود هذا البلد، إلى الفرار بالحب، تلك النبتة التي يجب أن تبقى نامية ومزهرة، الى خارج حدود البقعة الدامية، وصولآ الى النهاية المفقودة، أو التي لا يراد لها أن تكون، أو أن تصل لهدفها المرجو. سامي البدري، وفي روايته هذه، والصادرة عن مؤسسة الرحاب الحديثة في بيروت في عام 2016 (الرواية مرشحة لجائزة كتارا لدورة عام 2017 ) يخوض معركته الخاصة، مع تقنية السرد ومراحات لعبة اللغة المنتقاة، ليجعل كل هذه الأفكار والرؤى طريحة فعل السرد ودوراناته الفنية، بإسلوب فني رائق وغير مطروق، في السرد العراقي على الأقل، يجعل موجات المشاعر تضرب أعماق الروح ، فتارة مشاعر الحزن لإنفجار مفاجئ، يبدع الكاتب في وصفه حتى انك تتحس حرارة نيرانه وتصلك بعض من شظاياه وترى عدد الجرحى والمتوفين والفارين منه، وتسمع اصوات النحيب التي تحيطه ، وتارة مشاعر الحب الذي يوصله الكاتب الى أعماق روحك، ويجعل منك طرف معادلته الصعبة، تحمله وتتحسس آلآمه وبأحترافيه عالية .. ، وتارة تجد يداك -الحاملتين للكتاب- تداعب خصلات شعر زينب وتجاعيد وجه كمال ... ووجعهما الغائر. وقصة حب هذا الثنائي تطرح قضية إختلاف فارق العمر بين فتاة عشرينية، (زينب التي تحمل من الصلابة، صلابة هتلر، ومن الذكاء، كذكاء غاري كاسباروف، ومن الجمال ما هو خارج أبعاد المألوف)، التي أحبت رجل يفوقها عمرآ (كمال بطل الرواية) بعشرات السنين، وهو ذات الرجل الذي عشقته أمها ، وهذا ما يضع القارئ أمام محنة تساؤلات أيهما يجب أن ينتصر، الحب ومشاعره النبيلة أم أوهام التوجسات والمخاوف الموروثة دون تبصر.

ورغم أن هذه الإشكالية هي واحدة من جملة إشكاليات يطرحها الكاتب في الرواية، إلا أنها تبدو الأبرز والأعمق أثرا في المتلقي، لأنه يطرح عبرها جملة من المشاكل النفسية والثقافية التي تعانيها الثقافة العربية، ليس بأثرها المباشر، بل بإمتداداتها وتفرعاتها، في منظور صيغ التفكير والتامل الإجتماعي والنفسي، والتي تحولها الأوهام إلى هاجس يرقى إلى مستوى التابو، الذي يضاف إلى جملة التابوهات التي تحكم ثقافتنا وتعيق حركتنا، ثقافيا وفكريا.. وهذا ما عاناه كمال، بطل الرواية، مع زينب التي أحبته بوعيها، قبل قلبها، والتي تفانت لتثبت له أنها بوعيها تتسامى على جميع الهواجس والمحظورات المصطنعة التي تقف حائلا بينهما وبين حبهما، ولكن كمال ظل مسمرا عند النقطة ذاتها، التي إصطنعتها تلك الهواجس... وتأرجح بينها وبين قلبه، حتى آخر لحظة من زمن الرواية، وزمن أزماته النفسية المتراكمة، وأيضا زمن المصطنعات الإجتماعية.

سامي البدري لا يكتب باللغة، بل يحفر بأزاميلها، بمهارة صنعة النحات الماهر، في رخام الحياة وواجهاتها الثقافية، ليترك لنا البصمات والخطوط التي يدعونا للتوقف عندها، بطريقة العرض، لا بطريقة المعلم الناصح: هذا ما عندي فأنظروا فيه وخذوه أو دعوه... فالخيار لكم في النهاية.، وهذا أهم ما لفت نظري في طريقة معالجته وشفافيتها، وهي الطريقة التي لم تألفها الرواية العراقية التي سبقته، على حد إطلاعي طبعا.

وعبر مساعدة محرك البحث في الشبكة العنكبوتية (كما لاحظت، تكاد الساحة الثقافية العراقية لا تعرف هذا الكاتب المتنوع، ربما بسبب غربته، كما أظن) أفادني العجوز كوكل بكم لا يستهان به من مقالاته التنظيرية لجنس الرواية، والمنشور في أهم الصحف العربية، وأهمها مقالاته الثلاث التي يشخص فيها إشكاليات الرواية العراقية، ويحدد عبرها معيقات تطور هذا الجنس الإبداعي في ذائقتنا التعبيرية وهي (إشكاليات الرواية العراقية، نظرة أخرى في الرواية العراقية، وجبرا ابراهيم جبرا والرواية العراقية) وهذه المقالات توضح أن هذا الروائي، وقبل أن يخوض معترك السرد الروائي، كان قد حدد معيقات تطور هذا الجنس لدينا وحدد نقاط ضعفه منذ البداية، وهذا ما أهله لكتابة رواية ناضجة وواعية بمحمولات هذا الجنس الإبداعي المهم ومضان تطوره.

وفي نهاية هذه العجالة، أجد من المهم أن ألفت نظر النقاد العراقيين لإيفاء هذا الروائي حقه في متابعة نتاجه، لما يتوفر عليه من نضوج إبداعي أولا، ولأن روايته التي أنا بصددها هنا (موت بلون آخر) تخوض معترك منافسة جائزة كتارا للرواية العربية في نسختها الثالثة لعام 2017 ، ولعل الوقوف على إبداع هذا الروائي وتعريف المتلقي العراقي به، هو أول إستحقاقه عليهم وعلى المثقفين العراقيين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,240,610





- طرح الطبعة الأولى المترجمة من كتاب “نار ودمار” للمؤلف الأمري ...
- للبيع.. لوحة فنية طولها 50 مترا!
- بالفيديو...أول فنانة مصرية تقود سيارة في السعودية
- أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
- موسكو تستعد لأول مسابقة في اللغة العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتما ...
- إزاحة الستار عن تمثال الكاتب الروسي البارز ألكسندر سولجينيت ...
- المصادقة على مشروع قانون يهم موظفي وزارة الشؤون الخارجية
- بالفيديو... قائمة أهم الأفلام التي عرضت خلال 2018
- بوريطة يتباحث بمراكش مع وزير الشؤون الخارجية الكولومبي


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهراء حاتم - رغم كل الوان الموت ثمة عرش لزينب (قراءة في رواية موت بلون اخر )